عرض مشاركة مفردة
 
  #9  
قديم 19-05-2008, 19:59
الصورة الشخصية لـ miloda
miloda miloda غير متصل
عضو مبدع
 
تاريخ التسجيل: Mar 2007
مشاركة: 3,627
miloda is on a distinguished road
الافتراضي بعض الاسعافات




إصابات الظهر في أماكن العمل



بوسعك تلافي الكثير من مشاكل الظهر باتباع النصائح التالية :

- غيّر وضعياتك باستمرار
- على النساء تجنب الكعب المرتفع ، وإن كنت تقف لفترات طويلة ، أرح إحدى قدميك على صندوق أو كرسي منخفض من وقت لآخر
- استعمل معدّات يمكن تعديلها ، واختر وضعيات مريحة
لا تنحي طويلاً على عملك ، واحمل ما تود قراءته إلى مستوى نظرك
تجنب فرط التكرار . خذ فترات قصيرة ومتكررة من الراحة للتمطّي أو الإسترخاء ولو لثلاثين ثانية كل 10 إلى 15 دقيقة
- تجنّب الانحناء أو الالتفاف أو التمدد غير الضروري
- قف عند الرد على الهاتف ، وإن كنت تتحدث عليه لفترات طويلة ، ضع سماعتين للرأس
- عدّل ارتفاع الكرسي بحيث تبقى قدماك مسطحتين على الأرض ، وغيّر من وضعية ساقيك باستمرار
- استعمل كرسيّاً يسند تقوّس الجزء الأسفل من الظهر أو ضع منشفة ملفوفة أو مسنداً خلف ظهرك . ولا يجب أن يضغط المقعد على الجهة الخلفية للفخذين أو الركبتين
- ارفع الحمل بشكل سليم
- احمل الأشياء قريباً من جسدك على مستوى الخصر



ضربة الشمس
Sun Stroke / Heat stroke



ضربة الشمس حالة طارئة حادة تحدث نتيجة التعرض المباشر لحرارة الجو ، خاصة اشعة الشمس المباشر في فصل الصيف . وسببها اختلال في المراكز الحساسة بالمخ ، وبصفة خاصة مركز تنظيم الحرارة Heating Regulating System ، فيعجز عن حفظ الحرارة عند معدلها الطبيعي ، وتحدث أكثر لدى الأطفال ، و كبار السن ، ومرضى القلب و السكري و مدمني الكحول و المخدرات ، والذين لم يألفوا الاجواء عالية الحرارة .

إذا لم يسعف المصاب فورآ ، فإنها قد تؤدي إلى هبوط يؤثر على كافة أنسجة وأعضاء الجسم المختلفة ، خاصة الحيوية من خلايا المخ . وتتوقف خطورة الحالة ومضاعفاتها على سرعة اسعاف و علاج المصاب ، التي تعتمد أساسآ على تبريد الجسم ، وإعطائه السوائل الوريدية لمنع حدوث الوفاة .

الاعراض و العلامات :

- ارتفاع في درجة الحرارة إلى أكثر من 40 درجة مئوية ، مع صداع و دوخة و احمرار الجلد و توقف العرق
- قوة النبض ثم سرعته و عدم انتظامه خاصة مع تقدم الحاله
- اجهاد في التنفس ، مع ارتفاع ضغط الدم في المرحلة الاولى ، ثم إنخفاضه في المرحلة المتقدمة
- ضيق حدقة العين ، مع اعياء شديد ، ثم اغماء و تشنجات عصبية

الاسعافات الاولية

- نقل المصاب إلى ظل أو إلى مكان بارد
- خلع ملابس المصاب الخارجية
- استلقاء المصاب مع رفع رأسه إلى أعلى من مستوى الجسم
- عمل كمّادات بادرة على الاطراف . ويمكن استعمال قطعة اسفنج أو فوطة مبللة بالماء البارد لتبريد رأس وأطراف المصاب
- لف المصاب بخرق أو شرشف مبلل بالماء البارد، أو رشه باستمرار بالماء البارد، ويمكن وضع المصاب في مغطس يحتوي على الماء البارد (مع تجنب استخدام الثلج خوفآ من حدوث تقلصات في الأوعية الدموية)
- يمكن استخدام مروحة هوائية لتهوية المصاب
- ملاحظة العلامات الحيوية ( التنفس ، النبض ، الحرارة ) مع اعطاء المحاليل الورديديه إذا أمكن ذلك
- اعطاء الاكسجين عند اللزوم ، وفي حالة توقف التنفس يجرى له التنفس الاصطناعي على الفور ، مع ملاحظة العلامات الحيوية كل خمس دقائق
- في حالة حدوث التشنجات ، يُعطى عقارآ مهدئآ مثل الديازيبام Diazpam 0.3 ملجم / كجم
- عدم التعرض للجو الحار أو أشعة الشمس المباشرة مرة أخرى ، مع نقل المصاب إلى أقرب مركز طبي لإستكمال العلاج .

الاجهاد الحراري Heat Exhaustion

يحدث الاجهاد الحراري نتيجة فقدان الجسم كمية كبيرة من السوائل والاملاح عند التعرض للجو الحار لمدة طويلة ، مثل : العمل في الافران وامام النيران لفترة طويلة ، خاصة عند بذل مجهود شاق ، مما يؤدي إلى إضطراب في ظائف الجسم

الاعراض و العلامات :

- صداع و عدم اتزان و غثيان ، مع عرق شديد و شحوب و برودة في الجسم
- تقلص و الم حاد بالعضلات
- ضعف عام ، مع سرعة النبض و التنفس و اضطراب في الرؤية
- عطش ، مع إنخفاض معدل ضغط الدم ، وقد تظهر على المصاب أعراض بداية الصدمة

الإسعافات الأولية :

كما سبق في اسعاف ضربة الشمس ، إلا أن المصاب بالإجهاد الحراري يكون سريع الإستجابة للعلاج ، ويكون واعيآ معظم الوقت :

- الراحة التامة ، مع تناول سوائل و خافضات الحرارة عن طريق الفم
- إعطاء المحاليل التي تحتوي على الاملاح المعدنية عن طريق الحقن بالوريد
أ- إعطاء محلول ملحي فسيولوجي Normal Saline
ب- رينجر لاكتات ( لبنات ) Ringer Lactate
- عدم التعرض للجو الحار أو أشعة الشمس المباشرة ، مع كثرة تناول السوائل و العصير .


طرق الوقاية :

- تجنب التعرض لأشعة الشمس بلا ضرورة خاصة وقت الظهيرة
- وضع قبعة أو غطاء على الرأس أو إستخدام مظلة شمسية
- إرتداء ملابس خفيفة فضفاضة لونها فاتح ، ويفضل أن تكون قطنية
- الإكثار من شرب الماء ( 8 كاسات يوميآ ) وقد يلزم الأمر إلى شرب 15 لترا من الماء المضاف إليه 3 ملاعق من ملح الطعام
- تناول وجبات طعام صحية ( خضراوات وفواكه وحبوب)، لأن 50% من وزن الطعام يحتوي على سوائل
- تجنب وضع الزيوت والكريمات على الجلد ، لأنها تمنع التعرق وبالتالي ترتفع درجة حرارة الجسم
- تأكد أن المكان الذي تتواجد فيه يوفر لك تهوية جيدة و برودة معتدلة ورطوبة قليلة جدآ
- حافظ على وزنك
- قلل من القهوة والمشروبات المنبهة التي تحتوي على الكافيين
- إمتنع عن شرب الكحوليات
- نم جيدآ وخذ قسطآ وافرآ من الراحة
- إهتم بصحتك العامة وعالج نفسك من أية أمراض باطنية ، خاصة امراض الجهاز الهضمي والامراض التي يصاحبها إرتفاع في درجة الحرارة





الدوار و الاغماء



للدوار اسباب عدة . ولحسن الحظ فإن معظم حالات الدوار طفيفة ، لا تدوم سوى لفترات وجيزة من دون تسبيب أيّ أذىً يذكر ، ومن شأن الدوار أن ينتج عن أمور عدة بما في ذلك العقاقير الطبية والالتهابات والتوتر . والواقع أن مصطلح " دوار " يصف أحاسيس متنوعة .

دوخة وفقدان التوازن :

الدوخة هي شعور بدوران كل ما يحيط بك . وقد يحسّ المصاب بأن الغرفة تلفّ به أو بأن الدواران موجود داخل رأسه أو جسده .
وعادة ما تترافق الدوخة مع مشاكل في الأذن الداخلية التي تملك جهازاً فائق الحساسية تجاه الحركة . وعند إصابتها بآفة جرثومية أو رضح أو اضطرابات أخرى ، يرسل الجهاز رسالة خاطئة إلى الدماغ .

أما فقدان التوازن فهو الشعور بأن عليك لمس شيء أو التمسك به لتحافظ على توازنك . ومن شأن الفقدان الحاد للتوازن أن يجعل من الصعب تلافي السقوط .

طيش و اغماء :

الطيش هو شعور المصاب بالتشوش أو بالعوم أو بأنه على وشك الإغماء .

أما الاغماء فهو فقدان مفاجيء وقصير للوعي . ويطرأ حين لا يتلقى الدماغ كمية وافية من الدم وما يحمله من الاوكسجين . وبالرغم من أن الأغماء مفزع ، إلا أنه قد لا يدعو للقلق . فبمجرد التمدد ، يعود جريان الدم إلى الدماغ ويستعيد المصاب وعيه خلال دقيقة تقريباً .
وقد ينتج الاغماء عن اضطرابات صحية ، بما في ذلك المرض القلبي ونوبات السعال الحاد والمشاكل المتعلقة بالدورة الدموية .
أما في الحالات الاخرى ، فينتج الإغماء عما يلي :

- الوقوف بسرعة
- ادوية ارتفاع ضغط الدم ودقات القلب اللانظامية
- فرط التعرق الذي يؤدي إلى فقد الصوديوم والتجفاف
- فرط التعب
- تلقي أخبار مزعجة أو التعرض لضغط غير متوقع أو غير إعتيادي ، كمنظر للدم مثلاً

ويحدث الانخفاض السريع في ضغط الدم والذي يدعى بـ " انخفاض الضغط الوضعي " ، حين يقف الشخص بسرعة بعد ان كان في وضع الجلوس أو الانحناء . وكلنا يمر بهذه التجربة بدرجة طفيفة ، فنشعر بدوار أو إغماء بسيط يزول خلال ثوان . ولكن حين يصل الأمر إلى اغماء تام أو غشية ، يصبح أكثر خطورة . وغالباً ما يحدث ذلك بعد حمام حار أو لدى الاشخاص الذين يتناولون أدوية لضغط الدم

العناية الذاتية :

- إن شعرت بإظلام في الرؤية أو بأنك على وشك الإغماء ، أخفض رأسك . تمدد وارفع ساقيك لإعادة الدم إلى الرأس . وإن لم يسعك التمدد ، انحن ِ إلى الامام وضع رأسك بين ركبيتك

تدابير وقائية :

- قف وغيّر وضعياتك ببطء ، خاصة عند الالتفاف من جهة إلى أخرى أو عند الإنتقال من وضعية التمدد إلى وضعية الوقوف . وقبل أن تنهض في الصباح ، اجلس على طرف السرير لبضع دقائق
- لا ترهق نفسك . خذ فترات من الراحة إن كنت تعمل في جو حار ورطب . وارتد ِ ملابس مناسبة للظروف المناخية التي تعمل فيها لتجنب فرط الشعور بالحر
- تناول ما يكفي من السوائل لتجنب التجفاف وتنشيط الدورة الدموية
- تجنب التدخين وامتنع عن تناول الكحول
- لا تقد سيارتك أو تعمل بمعدات خطرة إن شعرت بالدوار
- لا تصعد و أو تنزل السلالم
- تحقق من الادوية التي تتناولها ، واطلب بعض التعديلات من الطبيب عند الحاجة

العون الطبي :

من شأن الاعراض الطفيفة التي تدوم لأسابيع أو شهور أن تكون ناتجة عن مرض خطير في الجهاز العصبي . وبما أن مشاكل الدوار والتوازن قد تُعزى إلى أسباب عديدة ومتنوعة ، يستلزم التشخيص عادة تقريراً كاملاً عن التاريخ الطبي للمريض إضافة إلى عدة إختبارات .

ويشتمل علاج الدوخة المفاجئة على تلافي الوضعيات أو الحركات التي تسبب الدوخة ، إضافة إلى عقاقير مسكنة ومضادة للغثيان وعلاج وضعي قد يقترحة الطبيب .

إتصل بمرشدك الصحي :

- في الحالات الحادة أو المتواصلة ( لأكثر من عدة أيام أو أسبوع ) أو المتكررة
- إن كنت تتناول أدوية لإرتفاع ضغط الدم
- إن كان برازك أسوداً أو مصحوباً بالدم أو عند ملاحظة أي علامات لفقدان الدم

اطلب المساعدة الطبية الطارئة إذا :

- شعرت بالإغماء وأنت تدير رأسك أو تمدّ عنقك ، أو ترافق الاغماء بأعراض أخرى كألم في الصدر أو الرأس ، اضطراب في التنفس ، خدر أو ضعف مستمر ، عدم انتظام ضربات القلب ، غشاوة في الرؤية ، ارتباك ، أو اضطراب اثناء التكلم
- حدثت الاعراض المذكورة عند الاستيقاظ
- حدوث الاغماء بدون مقدمات
- كانت تلك نوبة الاغماء الاولى من دون سبب واضح
- تعرضت الضحيّة لإصابة أثناء الإغماء

بإنتظار وصول العون الطبي ، قم بالتدابير التالية :

إن كانت الضحية مستلقية ، مددها على ظهرها ، ثم راقب ممرها الهوائي ، فغالباً ما يتقيأ المرء بعد إصابته بالإغماء . وإن بدت الضحية على وشك التقيؤ ، اقلبها على جنبها . إستمع إلى صوت النفس وتحقق من النبض . وفي حالة غيابهما ، تعتبر المشكلة أكثر خطورة من مجرد إغماء ، مما يستوجب " الانعاش القلب الرئوي ". إرفع ساقيّ الضحية أعلى من مستوى رأسها ، وإن أغمي عليها وبقيت جالسة ، مددها بسرعة وأرخ ِ الملابس المشدودة .



كيف يحافظ الجسم على توازنه ؟

يرتكز الحفاظ على التوازن على شبكة معقدة تشمل عدة أجزاء من الجسد .
وفي سبيل الحفاظ على توازن الجسد ، يعمد الدماغ إلى تنسيق دفق متواصل من المعلومات الواردة من العينين والعضلات والاوتار والاذن الداخلية . وتعمل هذه الاجزاء معاً لتساهم في إبقاء الجسد مستقيماً وتأمين حسّ بالإستقرار أثناء الحركة .

والواقع أن كثيراً من حالات الدوار تعزى إلى مشاكل في الاذن الداخلية . بيد أنه من شأن أي اضطراب في أي جزء من الجهاز المسؤول عن التحكم بالتوازن أن يسبب الدوار و انعدام توازن .

- تحتوي الأذن الدخلية على بنية التوازن الاساسية
- يرسل الدماغ المعلومات ويحللها من وإلى الجسد
- تسجّل العنينان وضع الجسد وما يحيط به
- تحتوي البشرة على اجهزة إستشعارية تزودنا بمعلومات حول محيطنا عند لمسنا للأشياء
- تنقل العضلات والمفاصل حركة الجسد إلى الدماغ
منقول


الرد باقتباس