منتديات الصايرة
 





عـودة للخلف   منتديات الصايرة المنتديات الأدبيــة منتدى القصة و الرواية
التسجيل المساعدة القوانين قائمة الأعضاء التقويم تعليم الأقسام كمقروءة


الرد على الموضوع اضف موضوع جديد
 
خيارات الموضوع
  #1  
قديم 21-07-2007, 04:21
dr hytham dr hytham غير متصل
عضو مبتدئ
 
تاريخ التسجيل: Jul 2007
مشاركة: 14
dr hytham is on a distinguished road
Red face قصص متنوعة 2

[/SI
صدر اخيرا العدد السابع من هاري بوتر ......... وهذا هو ملخص الكتاب نقلا عن ويكيبيديا.............

The final book begins with Voldemort and his Death Eaters at the home of Lucius Malfoy. They are beginning to plan out how to kill Harry Potter before he can be hidden again. Voldemort kills his captive, Professor Charity Burbage, teacher of Muggle Studies at Hogwarts for teaching the subject and suggesting that the end of pureblooded wizards was a good thing.

Harry, meanwhile, is getting ready for his trip and reading an obituary of Albus Dumbledore; it is revealed that Dumbledore’s father hated nonwizards and had killed several Muggles, and had died in Azkaban for his crimes. Harry regrets not having asked Dumbledore more about his past, but this is soon forgotten as he is leaving his home that night. He convinces his aunt Petunia, uncle Vernon, and cousin Dudley that they need to leave as well to avoid being captured by the Death Eaters, and eventually they leave escorted by a pair of wizards, though not before Dudley admits that he cares about Harry.

Soon thereafter the Order of the Phoenix arrive with a plan to sneak Harry away from his house without Voldemort capturing him. Ron Weasley, Hermione Granger, the Weasley twins, Fleur Delacour, and Mundungus Fletcher take a polyjuice potion to make themselves look like Harry and each depart with a different member of the Order of the Phoenix. Harry departs with Hagrid and, after being chased by Death Eaters and Voldemort, eventually escape to the burrow. There, the casualties are counted; Hedwig, Harry’s owl, was struck by a killing curse; George Weasley lost an ear, and Mad-Eye Moody was killed by Voldemort himself. Harry later has a vision regarding his escape; his wand had reacted with Voldemort’s borrowed wand, destroying it, and he has a vision of Voldemort questioning Ollivander, the wand maker, about why it happened.

A few days later the Minister of Magic arrives at the Weasely residence to give Harry, Ron, and Hermoine what Dumbledore had willed to them: a deluminator for Ron, with the power to douse all the lights in a room; a book of children’s stories to Hermione; and Godric Griffindor’s sword and the first snitch Harry had ever caught to Harry. The three try to discover the purpose of the objects being given to them, but are unable to figure it out before the wedding between Fleur Delacour and Bill Weasley the next day.

Harry disguises himself for the wedding, but during the wedding they all receive a message; Voldemort has taken over the Ministry of Magic. Harry, Ron, and Hermoine all flee the wedding, first fleeing to a Muggle café. Though they think themselves safe for the moment, two Death Eaters find them almost immediately and attack them. Harry, Ron, and Hermoine manage to defeat the Death Eaters, but thinking themselves in danger in public, flee to 12 Grimmauld Place, Sirius Black’s home, where they hide themselves. The group realizes that Regulus Arcturus Black was the R.A.B. from the amulet Harry found with Dumbledore, and begin searching the house for the horcrux. Eventually they realize that Mundungus Fletcher stole the amulet and send Harry’s house elf Kreacher to find Fletcher and bring back the amulet. Kreacher finds Flecher, but he has already given the amulet away to Dolores Umbridge.

After a month of spying on the Ministry of Magic, the trio try to infiltrate it in order to retrieve the horcrux from Dolores Umbridge. They ambush three wizards and use polyjuice potion to impersonate them. They discover the Ministry of Magic has changed considerably; Muggle-born wizards and witches are being rounded up openly and the Ministry itself is demonstrating its superiority over the muggles. The three discover Mad-Eye Moody’s eye has been taken by Umbridge, so take it; they then knock out Umbridge and take the horcrux from her, freeing a number of muggle-born wizards and witches in the process and encouraging them to flee the country. However, in the process their hiding place is discovered and they are forced to flee to the countryside, moving from place to place, never staying anywhere too long.

After several months of moving around they overhear a conversation wherein it is revealed that Godric Griffindor’s sword is actually a fake, and someone did something with the real sword. Harry hears this and is heartened, and after questioning the portrait of Phineas Black, he discovers that the sword had last been used by Dumbledore to destroy another Horcrux, the Gaunt’s ring. However, Ron feels this is just another thing for them to do and, having been injured in their escape from the Ministry of Magic, he gets in an argument with Harry and leaves, leaving Harry and Hermoine together. The two are greatly saddened, but eventually realize they have to go to Godric’s Hollow on the off-chance Dumbledore left the sword there for them.

Arriving in Godric’s Hollow, the two first visit the memorial to Harry’s family, then the graveyard, where Harry and Dumbledore’s families are buried. After laying a wreath on Harry’s parents’ grave, they encounter the old woman Bathilda Bagshot, an old family friend of Dumbledore’s who authored The History of Magic. Thinking she may have been entrusted with the sword, they follow her to her house, where they find a picture of the dark wizard Grindelwald, Bagshot’s relative and once, long ago, Dumbledore’s childhood friend. However, it is actually a trap; “Bagshot” is truly Nagini, Voldemort’s snake familiar, and Harry and Hermoine only narrowly escape from Voldemort, destroying Harry’s wand in the process.

On the run for a few more days, eventually a doe patronus appears on the edge of their camp and leads Harry to Godric Griffindor’s sword, hidden in a frozen forest pool. Harry strips down and dives down after the sword but the locket horcrux responds poorly and tries to strangle Harry. Ron returns and saves Harry from drowning, pulling the sword out of the pool in the process. The two then destroy the horcrux with the sword and return to camp. Hermoine is less than pleased with Ron and his return, but had discovered their next step: to speak to Xenophilius Lovegood and ask him about “Grimwald’s” mark, a symbol which has shown up time and again during their journey.

At Lovegood’s home, Harry, Ron, and Hermoine are told an old wizard story about three brothers who bested death, and each had received a magical item for it – an unbeatable wand (called the Elder Wand), a stone which could bring back the dead (the Ressurection Stone), and an Invisibility Cloak that never failed with age. Harry believes that his own cloak is the Invisibility Cloak, and is very excited, but soon discovers that Lovegood has betrayed them to the Ministry; Luna, his daughter, has been taken captive and he believes that giving them Harry Potter would cause them to free her. The trio barely escape from the wizards sent to fetch them, but Harry is emboldened and believes that they need to collect all the Deathly Hallows, these artifacts given by Death, to defeat Voldemort.

A few weeks later, the three are still no closer to finding the Deathly Hallows or more Horcruxes. They finally manage to tune into a rogue wizard radio broadcast, run by people they know which gives news on what is really happening. However, Harry accidentally says Voldemort’s name and Voldemort’s followers, having jinxed the name, find Harry, Ron, and Hermoine and capture them, taking them to Lucius Malfoy’s home. There, Hermoine is tortured and interrogated by Bellatrix Lestrange to find how she acquired Godric Griffindor’s sword, believing it to have been stolen from her vault, while Harry and Ron are imprisoned in the basement with Dean Thomas, Griphook the goblin, Ollivander the wand maker, and Luna Lovegood. Harry asks the broken fragment of mirror he has for help and Dobby appears to help him, freeing them. Dobby saves Dean and Ollivander, but they have made too much noise and Wormtail is sent to check on the prisoners. Harry and Ron subdue him, and Wormtail resists strangling Harry. Ron takes away Wormtail’s wand and Wormtail’s artificial arm, made by Voldemort, strangles its owner to death for the mercy he’s shown. Ron and Harry, helpless to aid him, rush upstairs to save Hermoine with the help of Dobby. They escape as Voldemort is close to arriving, but Dobby is slain by Beatrix Lestrange as they flee.

After burying Dobby, Harry and his friends begin planning anew. Harry questions Ollivander about the Elder Wand, and chooses not to try and prevent Voldemort from acquiring it from the tomb of its last owner, Dumbledore. Instead, he questions Griphook about how to break into Gringott’s, and in exchange offers him the goblin made sword of Godric Griffindor. After extensive planning, the group goes to Gringott’s to see if they can find one of the horcruxes in the Lestrange vault; Hermoine poses as Bellatrix Lestrange, Ron is disguised, and Griphook and Harry go in under the Invisibility Cloak. They manage to penetrate the traps and find the horcrux, Hufflepuff’s cup, but Griphook betrays their presence and flees with the sword. Harry, Ron, and Hermoine narrowly escape on the back of a captive dragon, but Voldemort discovers at long last that they are seeking out his horcruxes.

Harry has a vision shortly after the escape; he can see from Voldemort’s eyes and hear his thoughts. Voldemort lists off all the locations of the horcruxes, realizing now they are being sought after and destroyed. Voldemort inadvertantly reveals that the final horcrux, which Harry suspects to be a relic of the founder of Ravenclaw, is safe within Hogwarts. Harry realizes that if they want to get the Horcrux within Hogwarts, they need to do so immediately, before Voldemort finds his other horcruxes missing, and the trio immediately head to Hogsmeade to find a way to sneak into their old school.

At Hogsmeade, Harry and friends are cornered by Death Eaters and saved by Aberforth Dumbledore. Aberforth opens a secret passageway to Hogwarts, where Neville Longbottom greets them. Neville reveals that Hogwarts has been taken over by the Dark Lord and that battle has been ensuing. After saving Draco Malfoy's life, Harry finds Ravenclaw's Diadem in the room of requirement and Hermione destroys it. Harry, Hermione and Ron go to the Shrieking shack, where they see Voldemort kill Snape, believing this will transfer the Elder wand's power to him. As he dies, Snape gives up memories to Harry, which reveal that Snape was indeed on Dumbledore's side, motivated by his lifelong love of Lily Potter. Furthermore, Harry is the final horcrux needs to die before Voldemort can be killed. Resigned to his fate, Harry sacrifices himself to Voldemort, but is not killed. After the battle reaches a climax, Harry kills Voldemort with the elder wand.

In the story's epilogue, taking place 19 years after the Battle of Hogwarts (presumably 2017), Harry has married Ginny Weasley and has three children named James, Albus Severus, and Lily. Draco has a child named Scorpius. They all meet at King's Cross, about to send their children to Hogwarts at the beginning of term. It is revealed that Harry's scar has not hurt since the Dark Lord's defeat, and there, the story ends.


انتظر ردودكم..........
الرد باقتباس
  #2  
قديم 21-07-2007, 22:30
الصورة الشخصية لـ sarmad2
sarmad2 sarmad2 غير متصل
عضو مبدع
 
تاريخ التسجيل: Jun 2006
المدينة: مصــــــ ــــــــــــر
مشاركة: 5,509
sarmad2 is on a distinguished road
الافتراضي رد : المفاجأة..العدد السابع من هاري بوتر..فور صدوره

السلام عليكم

شكرا لك أخي الكريم

dr hytham

علي ملخص القصة

ويا حبذا لو جئت بالترجمة

تحياتي

سرمد

التوقيع
الرد باقتباس
  #3  
قديم 30-08-2007, 00:07
أندريا ببرلو
 
مشاركة: n/a
الافتراضي قصه شبيه بقصة روميو وجوليت

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


حمد و أماني



حمد شاب ملتزم خلوق التقى باحد الأيام بشابة جميلة محتشمة تدعى اماني , احبها
واحبته واستمر حبهما يكبر مع الوقت الذي كانا يدرسان فيه في الجامعة , حتى تخرج
حمد من الجامعة والذي كان يكبر أماني قلبه بسنة حيث بدأت معاناتهما القاسية
فبعد أن تخرج حمد واستلم وظيفته انطلق للأهله ليخبرهم بأنه يريد الزواج , فرح
الجميع بهذا الخبر الا انه وسرعان ما تجهمت الوجوه عندما اخبرهم حمد بعائلة تلك
الفتاة التي يريد الزواج منها
لم تكن عائلة أماني عائلة فقيرة ماديا او نسبا بل بالعكس كانت من العائلات
المرموقة في البلدة ولها مكانتها الأجتماعية العظيمة , الا ان حمد كان ينتمي
لقيبلة بدوية تحكمها عادات وتقاليد قاسية , فلم يكن يسمح لرجل في هذه القيبلة
بأن يأخذ غير فتاة تنتمي لنفس القيبلة , وكان عمه هو كبير هذي القيبلة ومن غير
الممكن ان يخالفوا الأوامر من السلطات العليا
وبهذه بدأت معاناة الشابين الذان راحا يحاولان الأرتباط بكل ما اتيان من قوة
حمد : أماني انا تعبت ما اقدر اتحمل اكثر من جذي راح اجي اخطبج من اهلج من دون
أهلي تقبلين فيني ؟؟
أماني : تدري يا قلبي اني قابلة بس اكيد ابوي وامي ماراح يرضون يزوجوني لواحد
اهله رافضيني
حمد : طيب عطيني الحل اللي يريحج وانا مستعد انفذه لج بس المهم ما نفترق
ويجمعنا بيت واحد
أماني : عطني يا حمد فرصة اكلم اخوك الكبير واحاول اقنعه انا في حبنا وخلنا
نشوف شنو يصير
وفعلا استسلم حمد لهذه المحاولة والتقى بأماني في مقر عمل اخوه الكبير والذي
كان متفهما بعض الشي ودار الحديث التالي
أماني : انا بفهم بس شنو سبب رفضكم لعايلتي .. انا الحمدلله عند اهلي الخير
ونسايبنا معروفين في البلد
الأخ الأكبر لحمد : المسألة مسألة مبدء عائلي يرفض ان يكون في نسب العايلة احد
غريب عن القبيلة
أماني : اذا كنتوا تخافون ان الأنساب تختلط على رايكم انا مستعدة اتنازل عن
الأنجاب المهم اني ابقى مع حمد بالحلال وهذي كلمة وعد اقولك ياها ومستعدة اقسم
براس الغالي اللي ما عندي اغلا منه حمد .. اشقلت ؟ تساعدنا ؟؟
الأخ الأكبر : اممممممممممممممم ..... راح احاول ان شاءلله

وبعد هذا القاء .. راح الأخ الأكبر يحاول ويجاهد بين كبراء القبيلة للأخذ الأذن
باتمام هذا الزواج .. وبعد جهد جهيد استمر حوالي السنة
بث مجلس القيبلة بالقرار النهائي وهو بالسماح لحمد بالزواج من أماني على ان لا
ينجب الأولاد منها , ويتزوج اخرى من نفس القيبلة لإنجاب الأولاد
وبرغم من هذا الشرط التعجيزي والمجحف في حق هذين الشابين المتحابين الا انهما
وافقا عليه للهفتهما بأن يكونان معا بالحلال وطول العمر
استمر زواجهما السعيد مدة سنتين كانا اسعد زوجين على وجه الأرض , كانت علاقتهما
قوية جدا ببعض يشهد بها الكثيرين , وكأنهما عشّاق في القصص الخيالية
في هذه الفترة تدّين الزوجين واقتربا من ربهما اكثر واكثر شكرا وحمدا له
لجمعهما في بيت واحد
وكانا يدعيان ربهما بأن يفرج كربتهما بهذا القرار الذان اقسما على اتمامه بعدم
إنجاب الأطفال
وفي نهاية السنة الثانية من زواجهما , توفي العم الأكبر وعندما كان على فراش
الموت أوصى اهله بضرورة زواج حمد من احدى قريباته وذلك للإنجاب , اخذت هذه
الوصية على محمل الجد واخذت العائلة تصر على حمد بالزواج من اخرى .. لم يكن حمد
قادرا على الأرتباط بأخرى فلقد كانت زوجته أماني زوجة مخلصة وافية لزوجها مطيعة
وغير مقصرة في حقه
( اختصارا للقصة )
خطب حمد بعد سنه الفتاة الأخرى بعدما اصرت عليه زوجته التي خشت على زوجها من
تلك الأوامر والتي كانت دائما لمخالفيها عقوبة القتل من شخص مجهول حفاظا على
قوانين القبيلة
وفي يوم الزواج .. ودعت أماني زوجها حمد الذي كان سيسافر الى أوربا مع زوجته
الجديدة في نفس اليوم
ضمته بقوة وبكت بحرقة لأنه كان اليوم الأول الذي يفترقان فيه للحظة واحد بعد
زواج استمر ثلاث سنوات
قبّل حمد زوجته ووعدها بأنه سيعود
وكانت ا خر كلمة يتبادلها الطرفين -- احبك .. وسأشتاق لك موت -- ورحل حمد

ظلت أماني في البيت مع أم حمد التي كانت تعتبر أماني كأبنة لها , تحبها وتداري
خاطرها , لأن أماني كانت رحيمة جدا بها تعتبرها كأم لها تقوم بواجباتها أكثر من
بناتها الحقيقيات لذلك فضلت أم حمد البقاء مع ابنتها أماني لمواستها على الذهاب
لعرس ولدها حمد

دخلت أماني الصالة على خالتها أم زوجها وكانت تنايها بأمي لتهدئة نفسها .. فرمت
نفسها بحضن امها واخذت تبكي , وتطبطب عليها أمها وتواسيها وتهدئها , وعندما
افرغت ما فيها , مسحت دموعها ودار بينهما هذا الحديث
أماني : تدرين يا يمه ؟؟ ان الأنسان يمكن انه يموت من ضيقة الخلق وحزنه ؟
أم حمد : ادري يا بنيتي , عسى الله يقوي قلبج ويصبرج على فارق الغالي
أماني : أميين يا يمه , تصدقي يا يمّه ان حمد ما يخليني انام ليلة الا بعد ما
يراضيني ان كنت زعلانة أو يسألني ان كنت راضية عنه اليوم والا لأ ؟؟ وكنت دايما
اقوله اني راضية عليك طول عمري لأنك قلبي
أم حمد والدموع في عينها على بنتها أماني : حمد طول عمره طيب ويحب الناس ولا
يرضى يزعل احد بالدنيا , أشلون لو كان اللي جدامه روحه
أماني وهي مبتسمة : ادري يا يمه , بس انا نسيت لأقوله اليوم قبل ما يطلع اني
راضية عنه , واليوم ماراح يكون نايم بحضني , اخاف يا يمّه يصير فيني شي أو أنسى
إني اقوله لي شفته من الفرحة , يا ليت تقوليله اني راضية عنه بعمري كله واني
احبه موووت واشتاقله مووت حتى لو كان رايح لدوامه
أم حمد وهي تمسح على رأس أماني : انشاءلله يا بنيتي اقوله أول ما اشوفه

تقوم أماني من المجلس بعدها متجهة إلى غرفتها فتلتفت على أم حمد وتقول : يمه
انا اسفة اذا غلطت بحقج والا قصرت فيه , اخاف ربي قاعد يعاقبني لأني ضايقتج
تركض أم احمد الى أماني وتضمها وتقول : حشى يا بنيتي انتي برّيتيني وداريتيني
اكثر مما سوو لي بناتي والله يعلم معزتج وغالتج بقلبي , انا اشهد يا ربي ان
بنتي مرت ولدي بارة فيني
أماني تبتسم ابتسامة راحة وتقبل رأس أم زوجها : تصبحين على خير يا خالتي ولا
تنسين تقولين حق حمد اللي قتلج ياه , انا بحاول انام قبل اذان الفجر

قامت أم حمد على صوت المياه في الفجر فاستيقظت وعلمت بانها أماني التي كانت
قريبة من غرفتها وبعدما انتهت من وضوئها فتحت الباب على أماني لتجدها منهمكة
بصلاتها ودعائها , تركتها وذهبت الى دارها
وفي الصباح حوالي الساعة 10:30 استنكرت أم حمد على أماني عدم خروجها من دارها
لأن لم يكن من عادتها ان تتأخر بالنوم لهذه الساعة فقد كانت تهم يوميا في
الصباح الباكر لتعد الفطار لزوجها وأخوان زوجها الصغار الذين يقطنون في نفس
المنزل قبل بداية الدوامات
توقعت الأم بان ابنتها لم تنم جيدا البارحة حزنا على فراق زوجها , ولكن شيئا ما
يدفعها إلى غرفة أماني ففتحت الباب عليها لتجدها نائمة تلبس قميص نوم ابيض
وكأنها أميرة , تضم صورة زوجها -التي التقطت له في حفل زفافهما وهو مبتسم- بشدة
بيدها اليسرى اتجاه قلبها وفي اليد الأخرى صورة لهما ايضا في العرس , وكانت
ابتسامة جميلة هادئة تضيء وجهها البشوش , نائمة على جهة زوجها حمد وعلى وسادته
ابتسمت الأم لما شاهدتها واخذت تنادي أماني بهمس ولكن لم تبدي أماني اي حركة
اقتربت الأم من أماني ولمست كتفها .............................. .... لتكتشف
بأن أماني قد توفيت
ماتت أماني حزنا على فراق زوجها الذي لم يدم يوما واحد وهي تعلم بأنه سأتي بعد
اسبوعين فقط
في هذه الأثناء رن هاتف غرفة أماني لترفع الخدامة السماعة واذا به حمد يتصل
ليطمأن على زوجته فتخبره بأنها ماتت من نص ساعة

رجع الزوج المفجوع على زوجته في نفس اليوم بالليل وتمت مراسم الدفن , ومرت أيام
العزى الثلاث , وكانت حالة حمد يرثى لها , فلم يتوقع ابدا ما جرى وكان يبكي
عليها كما الأطفال , ولكنه سلم أمره الى الله
وفي اليوم الرابع من وفاة زوجته نزل في الليل ليجد امه في الصالة فراح يخبرها
عما في خاطره
حمد : يمّه بقولج شي في خاطري
أم حمد : سم يا وليدي .. خير انشاءلله
حمد : تصدقين يا يمة وانا بالطيارة ياني احساس غريب , كنت افكر ليش قاعد يصير
فيني كل هذا , ليش اترك مرتي بس عشان الإنجاب , أماني كانت تاخذ موانع حمل ,
ليش ما فكرت مرة احلل واشوف نفسي قبل ما اتزوج الثانية , فقلت بنفسي أول ما
اوصل لندن وقبل ما ادخل على زوجتي بفحص نفسي , وفعلا قمت الساعة 7 ةرحت حق
المستشفى وطلبت فحص قالولي تعال بعد يوم قتلهم ما اقدر ابي التقرير ضروري اليوم
ودفعت فلوس اكثر والساعة 10:30 استلمت تقرير كان يقول اني عقيم وان فيني ضعف
يمنعني من الأنجاب يا يمه
الأم وهي مذهولة تذرف الدموع لا شعوريا
حمد : تصدقين يايمه كنت داق على أماني بقولها اني راجع وما عاد يلزم اني اجيب
عيال وتقريري بيدي , بس خسارة ما لحقت افرحها
الأم تضم ولدها حمد بقوة وتخبره بما قالت لها أماني في الليلة قبل موتها , وكان
حمد يبكي وييبتسم بنفس الوقت , ولشدة بكائه استأذنها بأن يختلي بنفسه في داره
وبعد نصف ساعة كان يدور في خاطر الأم بان تذهب لحمد وتخبره كيف ماتت زوجته وكيف
كان شكلها لتفرحه
قرعت الباب عليه وفتح الباب لها , واذا به يمسك بصورة أماني , وكان قد علّق
فستان زفافها الأبيض خارج الكبت .. احست الأم بأن ليس من الضروري ان تخبره بما
جاءت تقول خشيا بأن يعاود البكاء مرة اخرى .
حمد : تصدقين يمه هذا فستان أماني أذكر انها قالتلي بأنها راح تظل تلبس الأبيض
من يوم زواجنا إلى يوم اللي يكفنونها فيه .. بس انا منعتها من انها تلبس ابيض
غير يوم الدخلة والسبة كلمتها هذي ..
يتجه الى الدرج ليخرج لأمه قميص نومها الأبيض الذي لبسته أماني في يوم زواجها
الأول
حمد : ما لبستلي ابيض غير فستان الفرح وهذا القميص بس بعدها ما شفتها بهذا
اللون
الأم وعيناها تغرق بالدموع : أماني كانت لابسة هذا القميص وقت اللي توفت
يبدأ حمد بالبكاء مرة أخرى وتبدء والدته بتهدئته مرة أخرى , فيمسح دموعه ويخبر
أمه
حمد : ما عندي احد اليوم اسأله راضي عني والا لأ غيرك يا يمه ولا عندي احد
يقولي قبل ما أنام انه يحبني واني راح اوحشه الين اقعد من النوم
الأم بصوت خافت : انا راضية عنك كل الرضا يا وليدي وعسى الله لا يخليني منك يا
حمد
حمد : يمه انا شفت أماني بثاني يوم العزى بمنامي تمسح دموعي وتقعدني لصلاة
الفجر وتقولي ان اهيا معاي وراح تظل معاي , جيت امسك يدها اكتشفت انها بأحلامي
الأم لم تكن تستطيع تحمل المزيد من كلام حمد فضمته الى صدرها وقبلته وتركته بعد
ان قالت له : تصبح على خير يا حمد وانشاءلله يصبرك على فقد الغالية ويثبت قلبك
على الإيمان وطاعة الرحمن

وفي صباح اليوم الثاني استيقظت الأم فجأة وكان شيئا يجول في قلبها دفعها مسرعة
الى غرفة حمد طرقت الباب فلم يجب عليها
فتحت الباب ويا لهول هذه الصدمة
لم تحملها ارجلها لما شاهدته
فقد رأت حمد مستلقيا على السرير في جهة زوجته أماني يضم بشدة صورتها التي
التقطت لها في حفل زفافها وهي مبتسمة باتجاه قلبه بيده اليسرى , ونفس الصورة
التي كانت تحملها أماني وقت وفاتها بيده اليمنى , وعلى وجهه ابتسامة مشرقة
وكأنها ملئت قلبه سعادة
علمت الأم في هذه اللحظة بأن ابنها قد توفي
ودعت بقلبها ان يجمع أماني بحمد في الأخرة بعيدا عن تعقيدات الأهل وقوانين
القبيلة وينجبان ماشاءا من الأطفال
الرد باقتباس
  #4  
قديم 30-08-2007, 00:09
أندريا ببرلو
 
مشاركة: n/a
الافتراضي “ الشتاء “

1 -‏

الغيوم تندفع نحو الفراغ المتبقّي في القبة الزرقاء، ترسم أشكالاً خرافية، وتحجب الشمس الغاربة!‏

والمطر بوّابات تدفّقت تكسر حدود المدينة، تدغدغ رحم الأرض، وتهيّئها لانبعاث جديد!‏

غاضبة ومزمجرة اندفعت السماء تصبّ ميازيبها، فخوت الشوارع كشرايين شاحبة هجرتها الدماء، وأغلقت المتاجر أبوابها، وتسرّب صمت مبلول ينفي موران المدينة الصاخب إلى كهف الموات، ولم تبق كوى مفتوحة على بداية الليل؛ خَلا بعض المتاجر ذات الواجهات الزجاجية، التي احتجز المطر قسماً من أصحابها، ومنعهم من العودة إلى بيوتهم، بينما تأخّر بعضهم في الإغلاق على ظنّ منهم بأنّ ساعة الحظ مجهولة! ومع إيغال المساء في ليلة شتائية باردة، أنشأ الأفق الغربي الموشّى بالحمرة يميل إلى الدكنة، في حين كانت قدماك ما تزالان تجرّانك خلفهما من شارع إلى آخر، بحثاً عن زبون يقبل أن يشتري منك ورقة "يانصيب" أُخرى، فتغيب داخل أحد المقاهي وراء رائحة الدخان الممزوجة بعبق الشاي الدافئ، وتطلب إلى أحدهم أن يشتري منك بطاقة، لكنه يستشيط غضباً،وينهرك النادل، فتضيع فرصتك في التمتّع بشيء من الدفء، وتخرج!‏

ثانية يتلقّاك الطريق متلفعاً بالبرد والمطر،باحثاً عن ملجأ يقيك من البلل! أصابعك الراشحة بالبرد لم تعد قادرة على الإمساك بأوراق "اليانصيب"، فتبدّلها بأصابع اليد الأخرى، وتُدخل الأولى في عبّك، منتظراً من الطبيعة أن تتراجـع عـن حصـار الكائنـات ، لكنّها تأبى، فتقـف مـوزّعاً في مدخل أحد الأبنية!‏

هل تعود إلى البيت، أم تقصد ثلّة الشباب الذين كنتَ قد تعرّفتَ عليهم مؤخراً؟ وعندما يمرّ أحدهم، تنادي على بضاعتك، بيد أنه لا يلتفت، فتبتسم بمرارة!‏

من يتوقّف في جوِّ كهذا لشراء بطاقة!؟‏

قدماك آخذتان بالتجمد؛ بعد أن نجحت المياه في التسلل إلى الحذاء المثقوب، وهاأنت تخرجهما بصعوبة، وتدلكّهما بحثاً عن شيء من الدفء! لكن الوقوف في تلك الزاوية يعييك، ولا أحد يجيء، فلا تجد بأساً في ولوج مقهى آخر وراء رائحة الشاي والدفء الإنساني المُستمّد من الشعور بالتواجد مع الآخرين! إلا أن اليوم الطويل والبرد يفعلان فعلهما في الجسد المنهك، فيداهمك السغب، ولا تعود قادراً على الاستمرار بعد، فتعبر الشوارع نحو مقهى "الشباب" حيث ثلة الشباب تلك! وحين تدنو من المكان؛ تلتقط أذناك تتمة الحوار المحتدم!‏

ـ أليست نذالة ما بعدها نذالة!؟ ما البطولة في أن تجتمع دول ثلاث على مدينة واحدة!؟‏

يتصاعد الدم إلى الوجنات!‏

ـ ولكن أين هي مشاركتنا نحن!؟‏

وتأخذ الآراء الممسوسة بغضب خفيّ بالتباين، فإذا هدأ الإعصار، وعادت إلى الحوار لفحة الهدوء، تنحنحتَ على استحياء، وتغلبّتَ على خجلك مستفسراً!‏

أنْ ما هي قصة "بور سعيد" هذه!؟‏

فيتوقّفون هنيهة، ثم يبتسمون، لقد رؤوك أخيراً، وهـاهم يحدثونك عن‏

المدينة التي هاجمها الصهاينة والإنكليز والفرنسيون؛ من غير أن تجد الكلمات لنفسها معادلات موضوعية، وتتحرّج من السؤال ثانية، لكن علامات الاستفهام الممتدة بينكم تفصح، فيتسابقون إلى الإيضاح، وببطء عشب يتململ تحت الثلج، يأخذ الفهم بالدنّو، فما تعود تلك الأغاني التي تذاع مراراً، والتظاهرات التي اجتاحت البلدة في الآونة الأخيرة ضّد حلف بغداد سديماً ملغزاً، وتشعر بأنك تحتاج إلى استعادة الحديث كلمة كلمة حتى تفهم جيداً!‏

ـ أن لا شيء كالألم يجمعنا! لقد قالها الأقدمون: "آخر الطب هو الكيّ"! ويبدو أن لا بديل لنا عن الوحدة!‏

ويشتعل أحدهم بالحماسة:‏

ـ فعلها أبو خالد، وأمّم القناة!‏

ـ بل قل فعلها العمال السوريون الذين فجّروا أنابيب النفط كي لا يستفيد منها العدو!‏

ومع تقّدم الحوار كان شيء ما تحت الشغاف يتململ، يتكسّر الكلام، يتثلّم، ويتوّقف، ثم يعود متدّفقاً!‏

ـ وكيف تريد للوحدة أن تتحقق بين أنظمة مختلفة، الإمارة هنا، والسلطنة هناك، و … !؟‏

يصيب الكلام مقتلاً، فتتحول الأعصاب إلى سهام قيد الإطلاق، ويتوتر الجو منذراً بالانفجار، ويحلّق الدخان مهوّماً!‏

ـ قل إنك ضد الوحدة!‏

ـ يــا أخي المسألة ليست على نحو ما ذكرت، ولكن قل لي أنت، كيف نتحّد مع الجزائر المستعمرة، أو محميات الخليج!؟‏

يوغل الكلام في مدار الاتهامات، وتتشعّب الردود، فتصعب عليك المتابعة، وتتساءل:‏

من أين يأتيهم كل ذلك الحديث المنمّق!؟‏

لكن الكلام يهمد دفعة واحدة، وتصافح المياه الشواطئ بوداعة صلح غير معلن!‏

ـ هه! ألم تجد عملاً بعد!؟‏

يتوجّهون إليك بالسؤال بعد صمت!‏

ـ آه! من أين يا صديقي!؟‏

وتلتمع العيون ثانية، ويتوهج الدم في الأوردة، يسقط الهدنة المُضمرة!‏

ـ أين الدولة مما يحصل!؟‏

تتداخل الآراء، فيما تتساءل ـ أنت ـ في سرّك مندهشاً!‏

ما علاقة الدولة بالموضوع!؟‏

إلا أنك لا تود أن تفقدهم، فتفقد بذلك حسّاً نامياً بالتعاطف، باندماج الفرد في المجموع، فتروح تسأل، وتقرأ، وتمحّص، وبمرور الزمن تبدأ الصورة تنهض على عودها، وتجد الكلمات لنفسها ماهيّات!‏

كان الليل يتقّدم منذراً ببرد قارس، فاستأذنتهم في الانصراف، ونهضتَ! الأضواء تنعكس على صفحة الرصيف المغسول، وحبة المطر ترسم في محيطها فقاعة دائرية، والشوارع تتشّح بالوحشة والخواء، وأنت تغذّ السير محتمياً بالجدران والشرفات ما أمكن، وبرغم البرد والبلل راحت الذاكرة تغزل في حلمها صورة ما يجري خلف تلك الجدران من اجتماع العائلة حول الموقد! الأطفال يلعبون فوق البساط الصوفيّ الدافئ، بينما تلتف يد الزوج حول كتف زوجته!‏

مسكوناً بالرعب عبرتَ الجسر! كان النهر يصطفق هادراً، والريح تعول في الظلام كذئاب جائعة، فراحت الذاكرة تستعيد الحكايات المرعبة التي كان الناس يتداولونها ؛ عن عصابات مجهولة تعترض السابلة في طريق عودتهم، وتسلبهم ما في جيوبهم، ومن يدري، إذْ ربما كانت ستسلبهم حياتهم أيضاً، لولا ستار الظلام الذي كان يحميها من الانكشاف، وأخذ الخوف يسري في الفقرات المتوجّسة المتأهبّة لتلقّي طعنة غادرة، فيما بدت خطاك مُضخّمة، وغريبة عنك!‍‏

كانت بدايات الحيّ غارقة في ظلمة موحشة تنداح على الأزقة والبيوت والمفاصل، تحيل بمجملها إلى حالة شبيهة بالهدوء، لكنّها ليست هدوءاً بمقدار ما هي استكانة أو انكسار! وبتؤدة حاولتَ أن تتجنّب برك الماء والطين التي تناثرت في الدروب الترابية الضيقة، لكن نباح الكلاب لم يترك للأعصاب المشدودة فرصة للراحة إلى أن وصلتَ! كان باب الحوش منتفخ الأوداج بفعل الرطوبة، فدفعته بصعوبة!‏

ـ من !؟‏

ـ أنا يا أماه!‏

وانتشر ضوء "اللمبة" الشاحب مرخياً على الأشياء كآبة قد لا تكون في أصلها، بقدر ما كانت النفس المسكونة بالهواجس هي التي تراها من خلال كربتها بتلك الصورة! وببطء، بغير ما شهية أخذتَ تلوك العشاء المُكوّن من البطاطس المقلية بالزيت؛ بعد أن سخّنَتها أمك، ثم اندسستَ في الفراش، وشيئاً فشيئاً أخذ الدفء يشيع في الجسد، والأطراف المُتعبة تسترخي غبّ يوم بارد، فتدافع شريط غير منتظم من الذكريات؛ مستغلاً حياد الإرادة الواهنة، بيد أن النوم ظلّ ينأى، ربما لأن وقع مياه الدلف المتسرّبة عن السقف في الآنية بقي يضغط على الأعصاب مناكفاً!‏

ـ أمّاه، لماذا لا تبعدين هذه الآنية، إنّها تمنعني من النوم!؟‏

ـ لأنّ المياه ستغرق الأغطية يا بنيّ!‏

وأغمضتَ عينيك على دوار مميت! سنوات بائسة من عمرك كانت قد تسرّبت من بين أصابعك بسرعة! قد تكون قليلة في عددها، ولكنها نقلتك من سنّ الطفولة إلى سنّ الشباب، بعد أن اقتنص الشحّ وضيق ذات اليد بهجة تلك السنّ وزهوها، وترك لها الخيبات والأحلام المخفقة وأوراق "اليانصيب"، التي ظلت عالقة بجلدك كوشم!‏

كانت صورة القرية قد بهتت، إذْ كان ثمة مسافة طويلة تفصلك عنها، مسافة تقاس بما تركته في الروح من أثر ربّما، وربّما بما استجّد من أمور في الأفق، وما أكثر جديدك في تلك الفترة! ذلك أن المرض كان قد شدّد من هجمته على أبيك، وما كان الدواء رخيصاً، وحين راح الشفاء يعزّ، وأظهرت الأيام لكم وجهها المربد؛ تركتَ المدرسة في منتصف المسافة، فيما اضطرت أمك للعمل في الحقول المجاورة للبلدة، وفي الوقت الذي كانت الأحلام ـ فيه ـ ما تنفّك تفقد بريقها على مذبح الأيام راحت الصرخة من مختلف أنحاء الجسد المتعب تعلو، فهل كنتَ ـ حقاً ـ قد قدمتَ إلى هذا العالم خطأً!؟‏

- 2 -‏

في الوقت الذي كان البلد يمور ـ فيه ـ بالحركة، وكلّ مواطن يشعر بأنّه قد أسهم في إسقاط عقب " الشيشكلي" العاتية، بعد أن رزح الناس تحتها طويلاً، ويحقّ له أن يصرخ بملء فمه، أو يجهر بما يريد، كنتَ أنت خارج السياق وحيداً مع مشكلتك، فراحت خطاك التائهة ترتطم ببعضها فوق الأرصفة، تلوب على غير هدى! ومع الجواب الذي تلقيّته من الدائرة الرسمية قبل قليل "أنْ لا يوجد عمل" أخذت المساحات بين اندفاعات الذات المقهورة والواقع تغتال أحلامك!‏

خفق الفؤاد حزنٌ يهدر متمرّداً على مدار الصمت، محتجاً على فداحة الخسران، فيما كل شيء من حولك أخرس، محايد، وحادٍ كمشرط، وبغير ما هدف راحت الأزقّة تسحبك خلفها، لتدور وتدور، تتقّدم حيناً، وتترّدد، وتحجم! ثم تحزم أمرك ثانية، وتقصد دائرة أخرى، لكن الإجابة ذاتها تصفعك! فتخرج من المبنى الرسمي متداعياً، منكسراً، ذاهلاً عمّا حولك!‏

أين تذهب الخطا المتعبة، وفي العالم كل هذا الخواء!؟‏

بيد أن الزمن ما كان ليقدّم أجوبة شافية وفورية، فترتد إلى أوراقك كسيراً، فيما الأماني تتضاءل! ومن حولك كانت الأمور تأخذ إيقاعاً مختلفاً، بحيث راحت تلوح للناظر ممسوسة بعصا سحرية، وأنشأت الأحلام تكبر مأخوذة بأصداء النصر بين أن يبقى الفلاحون في الأراضي التي كانوا يعملون بها! وأن يُربط الأجر بالإنتاج، وأن تتحقّق "الديموقراطية" لكلِّ المواطنين! كلّ فرد كان يحاول ـ من جانبه ـ أن يبني حاجزاً في وجه الزمن الراشح بالرعب ليعزلـه، ويطــرد آونة الرداءة، إلا أن جدار العزلـة بينك وبين مـا‏

يحدث أخذ يعلو!‏

فهل كان ذلك الجدار إحساساً بالقصور عن التواصل مع الجماعة التي لم تمنح لقامتك مداها!؟ أم كان شعوراً بالظلم والفوات؛ من غير أن تستطيع تلمّس مصدر ذلك الظلم بوضوح!؟‏

لكن الأجوبة راحت تراوغ؛ مستعصية على مداركك المتواضعة، فكنت تمضي مع الأرصفة،في الوقت الذي كانت الحياة فيه ـ تتصرّم ـ صاخبة؛ لا تلوي على شيء!‏

ـ شدّادي، مَرْكدة! شدّادي، مَرْكدة!‏

يرتفع صوت دلال المرآب، وتنطلق السيارات بسرعة البرق؛ تمزق براءة الصمت، وحياده المخاتل، بينما ثلّة من البدو تساوم بائعاً على صحيفة دبس، نادل المطعم يحمل طبقاً كبيراً ـ فوقه ـ اصطفت صحون عديدة، ومجموعة صغيرة من النساء اجتمعن لشراء الجبن، عربة شاحنة راحت تفرغ حمولتها في أحد المستودعات، واللحّام يصرخ في "صبيّه" موبخّاً، وعلى الرصيف تهاوت أسرة ريفية أمام عيادة الطبيب، وفي انتظاره تمدّد مريضها على الأرض؛ واضعاً رأسه في حجر أمه! الكلّ مشغول بنفسه، ولا أحد يدري ما بك !‏

ألستَ والبلد شيئاً واحداً!؟‏

أليس البلد مجموع مواطنيه!؟‏

أليس الخاص جزءاً من العام!؟‏

تتساءل وطعم المرارة يسفُّ الحلق، وتتساءل أيضاً!‏

والآن، إلى أين!؟‏

لكن المشاعر المتشظّية لاتجيب، والأسئلة تضغط، تجرح المشاعر الكليمة، وتبحث عن يد حانية رحيمة، فلا ترى ملاذاً يخلصّك من الألم غير ثلّة الشباب تلك؛ حيث يمكنك أن تطلب توازناً مُفتقداً، وتتخفّف من الثقل الذي يبهظ كاهلك! لكنك تعرف بأنّ الوقت غير مناسب، ذلك أنهم ـ الآن ـ منهمكون في أعمالهم، فكيف ستتخفّف من تلك الأحمال التي تنوء بها!؟ كيف!؟ وهرباً من الأسئلة المحتشدة في الرأس؛ لا ترى ضيراً في المحاولة؛ بأمل أن تقع على بعضهم هناك!‏

حين وصلتَ؛ فاجأك دخان كثيف يصعب معه التنفسّ! كان إيقاع النرد يتداخل مع قرقرة "الأراكيل"، والأصوات المبهمة التي تنداح في أرجاء المكان! وفي زاوية قصّية وقعت عيناك على بعضهم، فتنفسّتَ الصعداء، ودنوت منهم متهاوياً على الكرسيّ، متدارياً بتماسك هشّ، لكنه لم يكن كفيلاً بإخفاء حالتك، فكان أن وضعوا أيديهم على الخلل!‏

ـ ما بك لستَ على ما رام!؟‏

وكمن كان ينتظر ذلك السؤال اندفعتَ ثائراً مثل بركان حبيس زالت الطبقة الرقيقة من التربة عن سطحه، فتدافع الكلام متشنّجاً؛ مزدحماً بالمرارة والعكر والدموع التي استطاعت أن تفلت رغم الكبح! وشيئاً فشيئاً راح الاحتقان المؤلم يخفّف من غلوائه، والغصّة الجريحة في الحلق ترخي من قبضتها!‏

ـ هوّن عليك يا رجل!‏

ربتَ أحدهم على كتفك، فيما انبرى آخر بغضب!‏

ـ ولكن بالله عليكم؛ أين الدولة مما يجري!؟‏

وفي غمرة الحوار الذي احتدم، تداخلت الآراء، اشتطّت وتباينت، بيد أنكّ كنت عاجزاً عن الاندماج والتواصل! ربما لأنّ عمرك المنقرض راح يهبّ زمناً أجوف تذروه الأيام، و لا شيء إلاّ قبض الريح، فأنت تريد عملاً حقيقياً، لا كلاماً عن العمل! عملاً يشعر المرء بعده بالتعب، فيلقي بجسده على الفراش لينام من غير كوابيس، بينما ينصرفون إلى معالجة المسألة في إطار هلاميّ، فيتحدّثون عن الدولة، ودور الدولة، واجباتها وحقوقها، متى قصّرت، وأين! كلُّ شيء مكّرر ومُعاد، وألمك الخاص يصدّع النفس، فتنأى ـ بها ـ عنهم، وتنسحب نحو الأعماق، نحو الفقرات الضائعة من تاريخك الشخصيّ! بعد قليل كنتَ تجد نفسك في الطريق مهاجراً أبدياً معمّداً بالتشتّت وانقسام الخلايا! ولأكثر من مرة تُفاجأ بجرمك على قيد خطوة أو أقل من سيارة استطاع سائقها أن يكبح جماحها في آخر لحظة، لأنك كنتَ تقطع الطريق ساهماً، وتسمع ذيل شتيمة أو تحذير أو معاتبة؛ فيما الأشياء تبهت، وتنشرخ ألفتها المستوطنة في العينين والقلب بحكم التعوّد، فتبدو الشقوق ـ التي كانت محطات التماسك تخفيها ـ جلية في جدران البيوت الكابية التي كنت تراها كلّ يوم! وتتساءل بحيرة!‏

أهي البيوت ذاتها، والشوارع، والأزقة!؟‏

كل شيء يلوح لك غريباً، صلفاً، ومنصرفاً لذاته، ذلك أن الجواب الذي تلقّيته ما يزال يحفر في الجوف ويؤلم، فتروح الأزمنة والأمكنة والألوان تختلط في شبكيّة الذاكرة، وتحسّ بأنك رأيتَ ما تراه الآن آلاف المرات، وأنّ ما يحدث لك حدث كثيراً من قبل، ربّما في أزمنة غير هذه الأزمنة، أو في حيوات أخرى؛ ويبدو لك مفهوم الزمان والمكان نوعاً من الوهم! وهكذا تظلّ الشوارع تستأثر بخطاك الحائرة عبر الدروب والأزقة والسكك ذاتها من غير أن تشعر، ثم لا تعود السيالة العصبية المُستفّزة تكفي لصدّ التعب، فتخور قواك، ويشهر الجوع سيفه، وعندها فقط تقطع الدروب نحو البيت سغباً، حاملاً وجعك لتصدى به!‏

- 3 -‏

حاملاً أملاً مبهماً عن غدٍ مورق، غدٍ أكثر ثباتاً؛ كنت تخرج من الدار كلّ يوم، ورغم أن ذلك الحلم لم يكن يستند إلى أساس واقعيّ ملموس، إلاّ أن الأعماق راحت تنتفض من تحت الركام، مبعدة عن الضلوع مرارة اليأس في محاولة منها للتماسك، أو الإرجاء، فمن يدري! أمّا من أين كانت الروح تستمد ذلك الافترار الغامض، فأنت لم تحاول أن تتفكّر في الأمر كثيراً، بيد أنك ترجّح أنها ربما كانت تمتح انفراجها من اليأس نفسه، لتقودك خطاك خلف ذلك الانفراج إلى مركز البلدة على أمل أن يختلف اليوم عن البارحة!‏

وعلى امتداد الساحات في تلك البلدان التي عُرفت ـ في ما بعد ـ بالعالم الثالث؛ أخذ الغرب يلملم حوائجه على عجل، ويرحل، فراحت الصحارى والكثبان والغابات العذراء تستفيق، وتنفض عن الجسد المُداس انتهاك الغريب وقسوته! كانت الدماء الزكية تكتب صفحات جديدة في تاريخ تلك البلدان، وتضمّخ أرضها الطاهرة بعبيقها! الآن ـ قالوا ـ يمكننا أن نبكي شهداء هذه الأرض، ونعيد كتابة اسمها في سفر العصر! ومن كلّ مكان راح صوت "عبد الناصر" ينساب عبر المذياع هادئاً، واثقاً، مستفيضاً في شرح دوافع العدوان وأهدافه، بينما أخذت الأحداث تتسارع بشكل يصعب معه التتبع! إذْ هاهي المدارس تغلق أبوابها مستنكرة اعتداء الدول الثلاث على المدينة التي استعصت عليهم، فامتلأت أزقة البلدة بالطلبة الذين أفلتتهم مدارسهم من عقالها، لينقسموا إلى مجموعات صغيرة تبعثرت هنا وهناك بحسب الجنس فعلى الواجهات الزجاجية المزدانة بالثياب الزاهية توزّعت الفتيات ثللاً أشبه ما تكون بباقات من الزهور، في حين تناثر الشبان من حولهنّ، وراحوا يتأملون الوجوه الشابة التي تشفّ بالروعة والحسن، والعيون الناعسة التي راحت تتطلّع إلى الدنيا بدهشة الاكتشاف! القامات مشيقة فيها هَيَف، والخصور ضامرة فيها خَوَص، والأرداف مثلما حقول القمح خصبة وناضجة! أنت الآخر كنت تنساق وراء الصدور الرجراجة،والأرداف العامرة بتوق، ومن مركز الرغبة كان السؤال يشيل!‏

هل سيكون لك خفراء مثلهنّ يوماً!؟‏

أيمكن لعالمك القاسي أن يتضوّع بذلك الشذا كلّه!؟واحدة كهذه الجميلة التي تغسل الرصيف أمام بابهم مثلاً !؟‏

أيّ قدّ هذا الذي راح يفصح عن الحدود المدهشة لمملكة الجسد التي تنغل في الدم!؟‏

بيد أن أوراق "اليانصيب" ما تني تذكّرك بنفسها، فتتثلمّ الأحلام،وتتكسّر تكسّر موجة وانية على شاطئ صخّري! وتظلّ الأزقة تلحقك بذيلها مُسيراً بقوة غامضة، باحثاً عن لاشيء، أو عن شيء تجهله! تلوب وتلوب إلى أن يهبط الليل، وتزنّ العضلات المرشومة بالتعب، فتعود إلى الدار متكدّراً هامداً! أمّا كيف وهنت رقابة الأعصاب في تلك الليلة، بحيث لم يعد التراجع ممكناً، فأنت لا تملك إجابة محدّدة، إذ قد يكون التعب آنَ يتجاوز العتبة هو السبب، وقد تكون حالة التشظّي الممسكة بجماع النفس، ذلك أنك كنت تروغ عن ذلك الجزء من شارع "الفردوس" عادة، لكنّ الفخ أطبق عليك هذه المرة، وإلى اليمين راح مكتب الحزب الشيوعي يرمي رشاشاً من الضوء نحو الخارج، فأخذت منابت النفس تنضح بحصار نفور، وطفقت الاندفاعات المختزنة في الأعماق تطفو على السطح؛ متأرجحة بين الرهبة والفضول! في البدء أنشأت محطة الرفض تتململ،فهؤلاء الناس يريدون تسليم البلد "للسوفييت"،ومع ارتفاع الهمس إلى تخوم اللغط راح شعورك يصّعّد إلى مرتبة الكراهية،ربّما لأنك ابن تربية زميّتة، وهؤلاء كفاّر لا يقيمون للدين وزناً، كما أنهم والغون في الإباحة! كان اللغظ المثار يضعك على حواف الإقياء،ويثير في بدنك القشعريرة، بينا الطيوف تجول في الرأس كأفراس برية جامحة، مسترجعة الخشوع اللامتناهي للمصلّين من ذاكرة الماضي! تواصل غريب مع المجهول المقدس يُستعاد من زمن الطفولة؛ آنَ كنت ترافق أبيك إلى مسجد القرية حيث الطهارة والنظافة والهدوء! شعور ثالث راح يتململ، ناقلاً العلائق إلى مدارات الفضول في محاولة لاكتشاف ما يمور تحت الجلد، إلاّ أنّ التردّد كان يكبح ذلك الشعور، تردّد يمتح ماءه من كلمات أبيك الفيّاضة بجرسٍ حادٍّ ما يزال يطرق جدار الذاكرة "أنّ من كفر بالله أُدخل جهنمّ، وساء مصيراً، وهل ترى نار المدفأة يا بنّي!؟ إذن، فلا تنسَ بأنّ نار جهنمّ أشدّ حرارة منها بمرات سبع! كلّما احترق جلد الكافر فيها، أبُدل بجلد آخر!" فيتزعزع أمانك الداخلي، ويتقوّض تقوضّ بيت متداعي الأركان؛ فاجأته ريحٌ زعزع!‏

ولكن، ألا نموت!؟‏

تسأل، فيجيبك أبوك:‏

ـ هناك لا نموت يا بنّي! هناك يُدخل الله المؤمن إلى الجنة ليتنعمّ فيها بما يشاء، ويعدّ للكافر عذاباً شديداً، إذ يخرجه من النار ليلقي به في نهرٍ من الجليد، ثمّ ينقله إلى جبل مُضرّس بالأدوات الحادة، ويلقي به من علٍ، فيتدحرج، وتنغرس المدى والشفرات في ظهره وخاصرته وبطنه وصدره!‏

يا الله!!‏

تنكمش العضوية في حالة دفاع لا إرادي عن النفس، وينتصب شعر البدن من هول الصورة، وما يكاد أبوك ينهي موعظته متفننّاً في رسم مشاهد التعذيب المُعدّة للكافرين؛ حتى يكون الخوف قد شلّ كلّ شيء فيك، فتنهض للصلاة خاشعاً مواظباً إلى حين! لكن الزمن ـ ذلك الغول المرعب الذي يأتي على كل بريء وجميل ـ يجد طريقه إلى الذاكرة، فتتراخى مواظبتك، تتحلّل، ورغم محاولات التذكّر التي تطلّ برأسها بفعل الخوف المتأصِّل في النفس، يؤازر الكسلُ والطفولة ـ التي تمجّ التكرار والواجب ـ ذلك النسيان، أو التناسي، إلى أن يكون لك مع أبيك موعد آخر!‏

وبسرعة ابتعدتَ عن المكان، ميمّماً وجهك نحو الجسر، بعد قليل كانت العتمة تغيّب خطواتك، فيما راح ظلّك يتطاول مع ابتعادك عن مصدر النور!‏

- 4 -‏

متشبّثاً بذكريات القرية الغافية على مرمى حجر من الحافة الشمالية للحدود السورية كنتَ، كما طفل وُلد في خوف الأزمنة، وظلّ راغباً في العودة إلى الرحم الآمن، فحينما يكون الحاضر لوحة قاتمة الألوان خارج شبكية الرغبة، والمستقبل مُضببّاً بحجاب من القلق والاهتزاز؛ لا يملك المرء إلاّ النكوص نحو الماضي الأثير بحثاً عن السويعات الآمنة المسروقة في غفلة من الزمن! ساعات طويلة كانت تمضي وئيدة وانية، وأنت مستلقٍ على ظهرك تستحضر ذلك الماضي لحظة بلحظة، لعلّ الصدع في النفس المكروبة يلتئم! لكن الطيوف لم تعد أماناً مُطلقاً، لا لأمر خارج عن إيقاع الحدث، وإنمّا لأنّ إدراكاً خفيّاً بدأ يطفو على السطح كبقعة زيت، ويتسّع كاشفاً سراب طمأنينتك الخادعة، إذ لم تكن القرية الجنة التي توهمتها! شبيه طعنة في سويداء القلب فاجأك الاكتشاف، فترنّحتَ، وإثر كلّ حوار مع ثلّة الشباب تلك كانت حصون الماضي ـ بالتتابع ـ تُدكّ، وتتهاوى، فتتشظّى بقعة أخرى من بقاع النفس، إثر انتقالها إلى مملكة المعرفة، أو الشك، أو الحدس المُبهم بأنّ ثمة شيئاً ما ليس على ما يرام! نهماً إلى التعلّم كنتَ، راغباً في معرفة المزيد، في تعلّم كلّ ما يحيط بك، ذلك أنك لم تكن تتصّور بأنّ المعرفة يمكن لها أن تؤلم!‏

ـ يشاع عنكم الكفر! أخبرني، أما تخشون عذاب الآخرة!؟‏

وجم "حسين" مُباغتاً بفجاجة السؤال، ثم استوعب الموقف المفاجئ، وانطلق في قهقهة مديدة!‏

ـ ما رأيك في أن نتمشّى قليلاً!؟‏

كان الأصيل يهبط فوق البلدة ببطء!‏

ـ أنتم في الأصل قرويّون، أليس كذلك!؟‏

أنْ نعم! هززتَ رأسك بدهشة، وأكمل!‏

ـ وأهل قريتكم يعملون في الزراعة!؟‏

وبماذا يعمل أهل القرى عادة!؟‏

هذا ما أرادت النفس المفاجأة بأسئلته الغريبة أن تجهر به، لكنك فضّلت أنْ تتروّى، فكفكفتَ مشاعرك في انتظار التتمة!‏

ـ ولكنكم ـ كما علمت منك ـ لا تملكون أرضاً زراعية، فهل تساءلت عن السبب!؟‏

نحن لا نلعب الشطرنج ـ هجستَ، وهجستَ أيضاً ـ وهو يعرف كل شيء عنك، إذْ سبق لك أن كلّمته عن نفسك، فلماذا يتهرب من أسئلتك!؟ ثم أنك لم تكن قد طرحتَ على نفسك سؤالاً كهذا، بل أن أسئلة من هذا القبيل لم تكن قد خطرت لك على بال!‏

ـ السبب!؟ هكذا! نحن في الأصل لم نكن نملك أرضاً!!‏

وكمن وضع يده على سرّ مهّم قال:‏

ـ حسناً! حسناً، ومن يملك الأراضي الزراعية في قريتكم!؟‏

فأجبته بضيق:‏

ـ نصفها للآغا، والبقية حصص متفاوتة! هناك أيضاً فلاحون يعملون بالحصة، وهؤلاء لا يملكون أرضاً!‏

ـ ولكن الآغا لا يقيم في القرية، فكيف آل إليه ذلك النصف، في الوقت الذي لايملك فيه الفلاحون المقيمون الذين أشرتَ إليهم شيئاً!؟‏

متعجباً من طبيعة أسئلته كنتَ، ومستاءً، فانبريتَ له بصوت عال:‏

ـ كيف "من أين له" !؟ لقد ورثها أباً عن جد، ثم أنه الآغا!‏

وما كانت المسألة محسومة بعد، وما كانت واضحة، وكان ذهنك أشبه بغابة عذراء! في ما بعد عرفتَ كم تعب هذا "الحسين" حتى يرجّ الثوابت المعششّة في الرأس، وتحوز الفهم! مكابراً كنتَ وعنيداً، رافضاً أن ينهار عالمك المورق البهيّ من الداخل، لينهض محلّه السؤال:‏

كل ذلك السوس أين كان يختبئ!‏

عن سلاطين بني عثمان حدثّك، وعن ولاتهم، فعرفتَ كيف انتقلت الأراضي من نظام الحيازة الإسلامي إلى الإقطاع ذي الملكية الثابتة! وبشكل غامض استطعتَ أن تحدس كيف جرت الأمور في ما بعد! إذْ أن المستعمر الغربي اعتمد على أولئك الآغاوات، ليبقى أطول مدة ممكنة في المنطقة! وبشكل أقلّ غموضاً استطعتَ أن تحدس كيف بقيتم بلا أرض، فبدا هذا الكوكب المسحوق بالأسماء عارياً في ذهنك من غير حجاب، وأنشأتْ صورة جديدة لأبي العبّاس، وأبي سفيان، وابن الحكم، والحجاج، ومعاوية، والرشيد، وابن طولون، وكافور الإخشيدي ترتسم في فضاء الذاكرة!‏

التاريخ يكتبه الأقوياء!‏

والحديث يتداخل بالقراءة في سفر الفتوحات، والأراضي المُستصلحة، وقادة الجيش، والاستغلال الذي سبق له أن أثار الزنج والقرامطة وبابك الخرمّي! وقالت عكرشة بنت الأطرش:‏

لماذا لا تردّ علينا صداقنا يا بن أبي سفيان!؟ فأجاب:‏

لأن للدولة أموراً أولى وأهمّ! وقالت:‏

عجباً يا بن أبي سفيان! أكلّ ما فيه منفعة لنا، فيه لكم ضرر!‏

فردّ متأففّاً:‏

ما ينفع فيكم يا أهل العراق! فقّهكم ابن أبي طالب!‏

الآن ـ تفكّرتَ ـ علينا أن نبحث عن قبر أبي ذرّ، ونرثي ابن أبي طالب، وغيلان الدمشقي!‏

وكأعمى أبصر فجأة كنتَ تترنحّ بين الومضة وصدمة الواقع! ذلك أن تراكم الأحاديث كان قد خلخل الصور المغزولة في الذاكرة ببهائها وألقها، لتحلّ محلها صورة جديدة للقرية، فبدت خارج حيثيات العاطفة أكواخاً مسكونة بالفقر والاستلاب، وراحت الخيوط التي كانت تشدّك إلى القرية الملاذ تتقطّع، فبقيتَ في معدة المدينة رقماً ضئيلاً، مُهملاً، ومجهولاً! هذا لأنها لم تتمكّن من تحويلك إلى إنسان مدينيّ! فترسّبتَ فيها كطعام غير قابل للامتصاص! وهاأنت تمضي فوق الأرصفة كعربة خرجت لتوّها من ضباب كثيف، ربما لأنك لم تعد ذلك القرويّ البسيط كالماء، الواضح كحقيقة عارية لا جدال فيها، في الوقت الذي لم تظهر لك فيه ـ هذه البلدة ـ إلاّ وجهها الرافض! وفي سرّك رحت تردّد:‏

هكذا إذن! فهذه الأراضي لم تكن قديماً على ما هي عليه اليوم! أمّا كيف تمّ تسجيلها في الدوائر الرسمية باسم الآغا،أو غيره، فإنّ الوسيلة في هذا العالم الموبوء ما عادت مجهولة! وربما لذلك السبب تراه يسرف في ملاهي حلب ودمشق وسواها، فهو لم يكدّ فيها، لم يتعب، لذلك هانت عليه، فأجرّها إلى المزارعين عندما عزّ عليه تأمين ما يلزمها من بذار وأجور وخلافه! بيد أنّ وضوح الصورة، أو التفاصيل هي ما كانت تنقصك!‏

ـ حسناً، ونحن!؟‏

ـ أنتم تمثلوّن حالة خاصة حسبما فهمت منك، لأنكم كنتم مطلوبين بثأر، وعليه فلقد تفرقّتم في القرى البعيدة عن قرية المغدور، وكان أن قاد الحظّ أسرتكم إلى قرى الأكراد، فبقيتم من غير أرض!‏

ومرة أخرى أردتَ أن يبقى السهم في مرماه!‏

ـ وماذا عن الإلحاد!؟‏

فهزّ كتفيه قائلاً:‏

ـ هي علاقة خاصة بين المرء وربّه!‏

ولم يكن جوابه مقنعاً لك، فترددّتَ قليلاً، ثم تغلّبتَ على ترددك، وأطلقتَ آخر سهامك!‏

ـ و الإباحية!؟‏

وكانت المدينة شاهداً على شخص مندغمٍ بالأسى لأنه لم يُفهم، فردّ معاتباً!‏

ـ وهل تصدّق كلّ ما يُقال!؟ نحن ندعو إلى مشاركة المرأة في الحياة العامة، لأننا نرى كم هو صعب أن نلحق بركب الأمم المتطوّرة، بينما نصف مجتمعنا مُقيّد! لكن أعداءنا يشيّعون عنا الكثير! إنهم يريدون أن تبقى الأمور كما هي، لأنهم أصحاب مصلحة في ذلك، فما لك ولهم!؟‏

كان الكلام يوغل ويتشعّب، فيما كانت البلدة تغيّبكم في أزقتها الضيّقة، ولمّا لاحظ رغبتك في الانصراف، ربت على ذراعك بمودة!‏

ـ نلتقي!‏

ولـم تكن المحاكمــة المنعقدة فـي الداخـل قـد توصّلت إلــى قرارهـا غبّ‏

انصرافك، إذْ كان ثمة أكثر من توجّه يتوزعّك، إلا أنّ بساطة الرجل وقدرته على الإقناع لم تفلحا في دحر التحفظات الضاربة جذورها في الأعماق!‏

في ما بعد أخذت البلدة تحتضن شابين منشغلين عما يدور حولهما بأحاديث طويلة، هامسة، أو محتدمة! وبالرغم من الحذر الذي تسلّحت به النفس؛ كنتَ تشعر بأن ضباباً كثيفاً ينزاح عن الأعماق بعد كلّ حوار، وأنّ بقعة أخرى تسلم نفسها لدائرة الضوء!‏

فأين تكمن المشكلة!؟‏

ولماذا لا تستطيع أن تسلّم نفسك بكليّتها إلى "حسين"!؟‏

هل يختبئ تحفظّك خلف الجذر التربوي الصارم!؟‏

أم هو حسّ الإثم، ينهض من تحت ركام التربية الدينية المتزمتة!؟‏

أنت لا تملك إجابات قاطعة، لكنك تكاد تلمس ذلك الحاجز الذي لا يُرى! جدار غير محسوس، غير أنه موجود بيننا وبين الآخرين، ما يدفعنا للاحتفاظ بمسافة تفصلنا عنهم، ويصعب علينا تخطيّها، بل أن الأيام كثيراً ما تثبت صحة ما ذهبت إليه انطباعاتنا الأولى، وهي تقيم جدارها باسم الخجل مرة، وباسم الرهبة مرة أخرى، وباسم الشعور بالعيب، أو الحس بالإثم، أو باسم مسافة تروم النفس من ورائها الأمان مرّات !‏

كان كلامه مقنعاً، مترابطاً، يلمس فيك المواجع، ويرشّ الملح فوق الجراح الراعفة، فتتولاّك الحيرة والانقسام، لكن الأجوبة تتوه وتماري، فتعود إلى أوراق "اليانصيب"، التي أكلت من عمرك وأعصابك سنوات، لترجع إلى البيت في نهاية اليوم متداعياً تماماً، ذلك أن الجهد الذي كنتَ تبذله لم يعد جهداً عضلياً فقط، بله عضلياً وعصبيّاً بآن! وهاأنت تدرك بأن ذكريات الطفولة ـ تلك ـ لم تكن إلاّ حاضناً لطفولتك، وأنّ مشاعرك نحوها مُستمدة من بهاء الطفولة نفسها، لا من طبيعة تلك الذكريات، إلاّ أنك بقيتَ على عادتك في الاسترخاء فوق فراشك، مستعيداً حياتك حرفاً حرفاً، باحثاً في الثنايا الندية عن تلك اللحظات الفارة من كلّ قيد، لتضع قوانينها وفق منطقها الخاص، من غير أن تعبأ بالعالم كله، وذلك في حالة نكوص ربما! فإذا انتقلتَ بخيالك إلى ما بعد، إلى الراهن المربد، فاجأتك بلدة كالحة، عصيّة على الإمساك، تأبى التفهّم، فيما أنت على حوافها كمّ بيولوجيّ رثّ ومُهمل!‏

- 5 -‏

كأن أحداً ما ضايق الشمس ، أو أبعدها بيديه ، فلم تعد تلك الشمس الكاوية ، بل أضحت شمساً أخرى ، وانية ربما ، فاترة ومتعبة ، والهواء الذي كان زفرة حرى وحارقة قادمة من أتون عظيم ، استمد – هو الآخر – من الأفق الغربي برودة وروى ، وشيئاً من الغبار أيضاً, وراحت التربة التي تشققت شفاهها ترجو مطراً يروي الأعماق العطشى ، فيما أنشأت الأشجار تتخلى عن أوراقها الصفراء الذابلة ، في محاولة مخفقة لاستجداء عطف السماء ، إنه مساء خريفي آخر يحيل إلى الإحساس بالنهايات ، ويؤسس لوحشة لا تريم !‏

موسم القطن كان قد أضحى على الأبواب ، فتوشت الحقول بألوان شتى مستمدة طيفها الواسع من ثياب العاملات في جنبه ، وراح بياض القطن يمازج خضرته بنصاعة رائعة ، بيد أن أمك كانت مكرهة على ترك عملها في الحقول ؛ بعد أن أحكم المرض قبضته على أبيك ، لتلازمه ، وتسقيه الدواء ، وكان عليك أن تعود إلى البيت بسرعة في الأيام الأخيرة مخافة أن يحصل مكروه أثناء غيابك عنه ! كانت الصورة الكلية قاتمة ، فأنت لم تكن قادراً على ترك عملك ، لتلازم أبيك في مرضه ، لكن تخليك عنه يعني ببساطة تامة ضياع آخر مورد لكم ، في الوقت الذي كان المرض فيه – أساساً – يلتهم جل ذلك المورد ، ثم من يعرف إلام ستؤول الأمور في النهاية !؟‏

وهرباً من هاجس مخيف راح يحفر في المخيلة ، أخذت تتحرى في تفاصيل أخرى ، لعلها تشغلك عما حولك قليلاً ! كانت ألوان الخريف الباهتة قد التفت بسواد الليل ، بينما توارى القمر خلف غيوم بيضاء متفرقات ؛وبتؤدة مرت عيناك بأمك المقعية على حافة فراش أبيك الذاهل عن نفسه ، ثم انتقلت إلى علب الدواء المتناثرة حول المخدة ، فالسقف الخشبي ذي الرسوم الغريبة ! كل شيء كان يرسف في هواء راكد ، يندغم فيه حامض البول ببقايا الطعام الخاص بالمريض ، ورائحة الدواء النفاذة !‏

-أماه ، لو ترتاحين قليلاً ، سآخذ محلك في العناية به !‏

تنهدت المرأة بحرقة !‏

- حسناً يا بني !‏

وتمددت على جنبها الأيمن لترتاح بعضاً من الوقت ، فأسندت خدك إلى يدك متفكراً في الجسد المسجى على الفراش ، بعد أن تضاءل إلى حدوده الدنيا ، وأضحت عروقه بارزة ! كان الجلد قد تدلى عن كثير من المواضع . بعد أن تناقصت الكتلة العضلية بسرعة ، أما الوجه الذاوي فقد علاه شحوب مرعب ! وخلا القلب المريض ، الذي راح يدفدف جاهداً لتأمين شيء من الدم ، لم يكن في الكتلة النائمة أي حركة تنم عن الحياة !‏

يا الله ! أهذا هو الرجل الذي كانت خطاه تفتت الحصا من تحتها !؟‏

أهذا هو الأب الذي كانت ضحكته الفياضة تجلجل مدوية عارمة !؟‏

طويلاً شاغلتك مثل تلك الأسئلة ، وراحت تفاصيل بعينها تترى على شاشة الذاكرة – ربما – لخصوصية فيها ! بعضها يعود إلى أيام الطفولة المبكرة التي كنت تمتطي فيها ظهره ، أو ترافقه إلى المسجد لترى إلى تلك الحركات الطقسية الغامضة التي يقوم بها المصلون ! وفي الحالات كلها كنت تعرف كيف تأخذ منه ما تريد ، بعد أن وضعت يدك بصورة غامضة على تلك الروح المتسامحة المتدارية بمظهره الخشن ، فقط كان عليك أن تتحاشى ساعات غضبه النادرة ! بينما بعضها الآخر يعود إلى الفترة التي بلغت فيها مبلغ الرجال ، وجلها يقوم على تفاهم عميق من غير لغط أو لغو ! كان الرجل يتابعك بصمت وأمل ، يريدك أن تكبر بسرعة ، فهل كان يدري بما ستؤول إليه حاله !؟ أما كم من الوقت ظلت تلك الأسئلة تلح ، فأنت لا تدري ! وكيف سرقك النوم جلوساً ، فأنت أيضاً لا تدري ! ولا تدري متى أو كيف اكتشفت أمك ما حدث ! كل ما تعيه أن صرختها المفاجئة شقت جهامة الليل إلى شطرين ، فاستويت في جلستك مداهماً بحس الانخطاف ، وتطلعت حولك مستطلعاً ! كان الوقت قد تجاوز منتصف الليل بقليل ، وللحظات اختلط عليك المكان والزمان والحدث ، فأجهدت تفكيرك تريد أن تتذكر كيف ومن ومتى ولماذا ! كانت أمك تولول وتلطم خديها ، فأسرعت إلى حيث فراش أبيك ، ووضعت يدك على صدره ، لكن قلبه لم يكن ينبض ! التفت إلى أمك ، ففاجأك شعرها المنقوش ، والذعر العميق الذي يطل من عينيها ! كان منظرها غريباً ، يبعث على الخوف ، فوقفت زائغاً مجفلاً كحيوان صغير فاجأته الأضواء الكشافة ! ومن أنحاء الغرفة المنذورة للذهول ، راح طقس جنائزي يعلو وينتشر ، فيما تمدد الموت في المكان بكثافة ، وأخذت عيناك الحائرتان تمران على كل شيء ، بيد أنهما ما كانتا لتربان ، أو أنهما كانتا تريان ، لكن العقل الداخل في مدار الصدمة لم يكن قادراً على التحليل والربط والتفسير !‏

أين اختفت الدموع !؟‏

وأي يبس أصاب مفاصل الروح !؟‏

أي قصور ممعن في السيطرة على الأشياء تبدى !؟‏

وأي إحساس بالعجز !؟‏

شيئاً فشيئاً أخذت الأبعاد تتضح في الذهن المضبب ، وأدركت بشكل أولي فداحة الخسران الذي ألم بكم ، فأردت أن تصرخ ، أن تضرب الأرض بقدميك ، أو تبكي ، لكن اليباس الذي غل الروح لم يكن قد فارقها بعد ! شئ ما كان يريد الخروج على شكل نقمة أو عويل ، لكن الوسيلة أعيته ، فانشبحت فوق الجثة العزيزة بطولك ! إلا أن الأيام ظلت تخب كما كانت ، فأخذت الحادثة تنأى ، وراحت التفاصيل تتأبى على الحضور ، فإن فعلت، فإنها أخذت تفتقد إلى الترابط والوضوح ، بحيث ما عادت لحظات التذكر الغامضة تترافق بتلك النار الكاوية التي كانت تلفح الضلوع إثر الأيام الأولى لمصابكم الأليم ، بل إنها اكتفت بإيقاع من الأسى الهادئ فقط ! إيقاع مبهم لعله – أصلاً – يتعلق بما تكشف لك خلال المأتم ، ذلك أنك أمضيت الأيام القليلة التي تلت الوفاة مختنقاً بوحدتك ، إذ راح الآخرون يمرون بداركم من غير أن يعرجوا عليها ، تاركين لك مشاعر الضآلة ، والإحسـاس بفداحة الفـقـر الذي يشتت الصلات ، ويقتنص من النفس كل ما هو إنساني ونبيل ، مخلقاً لها المياه الآسنة والصدأ ومشاعر القسوة !‏

واليوم ، فإن الذكريات والوقائع تزدحم في الذاكرة، إلا أن حس الفقد والفقر والانكسار المستمر ؛ كلها أدخلت تلك الذكريات في المحرقة ، وأنضجتها ، بعد أن أسلمتك إلى حالة من الحياد أقرب إلى التسليم ، فأخذت تتأمل في محيطك بانتظار ما سيحمله الغد ربما !‏

-6-‏

أنت لا تطلب ملكاً ضائعاً ، ولا مالاً ينهمر عليك كالمطر ، بل أن كل ما تبغيه هو موطئ قدم ، ولقمة نظيفة ، وثوب خال من الرقع ، فهل هذا كثير على بلد راح يعد بغير حساب !؟ ثم أن تلك المطالب هي الأخرى مطالب مؤقتة ، فأمورك لا يمكن لها أن تستمر على تلك الحال ، إذ أنك لـن تـبقى مترهباً إلى الأبد ، وغداً أو بعد غد ستهمس لك فتاة من وراء الزجاج ، فتستجيب لها ، وتؤسسان معاً أسرة متكاتفة ؛ قد تكون صغيرة في البدء ، لكنها ستكبر في ما بعد ، ويملأ فراخها أركان الأرض الأربعة ! وهذا كله يحتاج إلى دخل ثابت ومستقر ! وبالأعراف والسنن كلها تبدو مطاليبك مشروعة ومتواضعة ، فلماذا تاهت في زحام الحياة على تلك الصورة !؟‏

كانت التساؤلات العديدة تبرق في فضاء الذهن بلا استئذان محمومة أو مراوغة ، تفند ذاتها ، أو تدحض بعضها البعض بالتتالي ، ثم تعاود انطلاقها على صفحة وجهك المربد ، بحيث تستطيع العين الملاحظة تلمس آثارها فرادى أو مجتمعة، بينما كانت قدماك تقودانك بشكل آلي نحو السوق!‏

كانت الشوارع والأزقة مزدحمة بطلبة المدارس ، ولم يكن هذا جديداً عليك ، إذ سبق لهم أن غادروا مدارسهم قبل أيام ، لكن الجديد في الأمر أن إضرابهم هذه المرة كان موجهاً ضد الحكومة ذاتها ، وهذا ما أثار فضولك ، فنسيت هواجسك الصغيرة ، وانزرعت وسط لغة جديدة تفرض منطقها وسياقها ! موظفو الإدارات ، وأصحاب دكاكين البقالة ، ومتاجر الألبسة الجاهزة ، وسوق الصاغة ، والحلاقون ، وأصحاب المطاعم ، الكل أسلموا أنفسهم لصمت مريب ينذر بالانفجار ! ثم جاء الهدير مزلزلاً ، جارفاً في طريقه كل شيء ! ومن كل مكان راح الناس ينحدرون نحو الساحة المركزية ، التي تستطيل أمام دار المحافظة ، فدنوت من أطراف المكان لإرضاء فضولك ، كانت الساحة تعج بحشود غفيرة ، فيما أنشأت جموع أخرى تتقدم نحوها من جهة دار البلدية ، وأخذت الأطراف تضخ المزيد من الناس في المحيط البشري الهائل ، إلى أن اكتظ المكان ، وأضحى محشراً حقيقياً يموج ويترنح كسفينة في طريقها إلى الغرق ، بما جعل أي حركة وسط تلك الحشود أمراً بالغ الصعوبة !‏

بعضهم كان محمولاً على الأكتاف يهتف مستنهضاً فيهم الهمم ، فترتهج الجموع ، وتروح تردد الهتافات التي تدفع عن الصدور غيظاً ظل مكتوماً فيها زماناً ، بينما كانت الشعارات تتداخل ، فهذه تهتف للوحدة ، وتلك للديمقراطية ، وثالثة للخبز والسلم والحرية ! البعثيون والشيوعيون وقلة من القوميين العرب قد تجمهروا في المكان ، في حين غاب عنه القوميون السوريون أو تداروا ، بعد أن اتجهت أصابع الاتهام إليهم إثر مقتل العقيد عدنان المالكي ! أما الإخوان المسلمون فكانوا يعدون على الأصابع ، برغم ما يشاع عن كثرة أعدادهم في المحافظات الأخرى !‏

كان العرق يزخ من الجباه ، يرشح بغزارة عبر الأجساد المتراصة ، لكن المد راح يتزايد – لحظة فلحظة – مع تدفق المزيد من الناس نحو المكان، فأخذ بعضهم بتسلق الأشجار وأسوار الأبنية المجاورة ، أو باعتلاء ظهور العربات السيارة المصطفة على الأطراف ، بحيث أضحى التقدم أو التراجع وسط تلك اللجة في حكم المستحيل !‏

فجأة ترنحت الجموع المتداخلة ، فماجت ذات اليمين وذات الشمال كموج شرس لا يعرف طريقه ، وأنشأت تتفرق بفعل قوة مجهولة ! ومن خلال فرجة في الحشود المتراجعة لمحت رجال الشرطة الذين كانوا يتقدمون لتفريق المتظاهرين ! كانت الهراوات والعصي المنذرة تلمع في أيديهم، فآثرت السلامة ، وانسحبت من زاويتك بسرعة !‏

كانت الشوارع البعيدة عن الساحة تكاد تخلو من الناس ، والمتاجر ما تزال موصدة ، فيما كان سوق الهال – الذي ينهض على ربض من الأرض – بدوره مغلقاً ، فبدت أزقته الضيقة الخالية من الناس موحشة ، مع أنها كانت تبدو أكثر سعة لخلوها من البشر والعربات والخضار المعروضة على جوانبها !‏

لم تكن قد بعت شيئاً من أوراق اليانصيب في يومك هذا ، بينما راح النهار ينسحب من البلدة كموجة ناكصة ، ولم يكن ثمة أمل في أن تجد مشترياً ، ذلك أن المدينة كانت قد نذرت نفسها للصمت ، فخوت شوارعها إلا في ما ندر ، ولم يبق أمامك إلا العودة إلى البيت ، فقطعت الشوارع مهموماً متكدراً ! ومع اقترابك من الحي راحت حركة غير مألوفة تملأ أزقته ، فدفعك فضولك لتتبع الأمر ! كان اللغط يعلو عن طعنة سكين تلقاها أحد شباب الحي في تظاهرة اليوم ، وراحت الأزقة الغارقة في ظلال المساء تنقل الخبر بشيء من الخوف والترقب ، إذ كان ثمة سؤال ملح !‏

والآن ما العمل !؟‏

نقل الشاب إلى المشفى كان مستحيلاً ، لأن مشاركته في التظاهرة ستنكشف ، وعندها فإنه سيتعرض لغضب رجال الأمن ! أما إسعافه بالوسائل البدائية فلم يكن مضموناً ! وكانت القصة تلامس فيك وتراً ما ، فأخذت تتابعها عن بعد ، من غير أن تتقدم نحو دائرة الضوء كثيراً ، كان الفضول يدفعك إلى الأمام ، لكن الخوف كان يسمرك في مكانك ، مصراً على تذكيرك بكلمات أبيك التي ما تزال ترن في الذاكرة / أن ابتعد عن السياسة يا بني ، فهي لا تطعم خبزاً ، ثم أن العين لا تقدر أن تقاوم المخرز ، هذه حكومة يا بني ! حكومة ن فلا تلعب بالنار ، وإلا عرضت نفسك للخطر !/ فقعدت في الدار تتسقط الأخبار ، ومع أنك لم تكن تعرف الشاب ، إلا أنك شعرت براحة عميقة حينما سمعت بأنه يتماثل للشفاء ! فألقيت بالموضوع جانباً ، ورجعت إلى أوراق اليانصيب التي توالجت بحياتك توالج اللحمة في السدى !‏

-7-‏

وأخيرا، هاهو التاريخ الأبكم ينشق عن فجر مؤنس طال انتظاره، فابتداء بالغمر الأزرق ، وانتهاء بمدى الصحراء راحت الأشياء تشع بسحر خاص ، كأنما مسها ساحر ! وفي البيوت والمتاجر والأزقة والأسواق والسكك أنشأت الأمور تتخذ إيقاعاً متسارعاً مع إعلان الوحدة بين سورية ومصر ! فأخذت تتأمل في الناس والحدث ، وتعد نفسك للإقلاع مع الريح ! لم يكن ثمة شيء واضح في مدى الرؤية ، لكن جزءاً مهماً من الحلم كان قد تحقق ، جزءاً استقى ماءه من المدرسة والشارع والإذاعة والصحافة والتظاهرات الغاضبة التي كانت تدعو إلى الوحدة ، ربما لأنها كانت ترى بأن الأوان لردم الهوة التي تفصل تلك الأرض عن الأمم الراقية قد أزف ، فأخذ الجميع يعدون أنفسهم لخير عميم هلت بشائره ! كل شيء كان يندغم بطقس من القبول ، خلا بضع أسئلة راحت تطفو على السطح !‏

لماذا لم يقف حسين ورفاقه إلى جانب تلك الوحدة !؟‏

بيد أن توجيه سؤال كهذا إليهم لم يعد ممكناً ، لأنهم اختفوا كما يخـتفي الماء في اـلرمل ! فاختلفت الآراء في تفسير اختفائهم !‏

بعضهم قال بأنهم انتهوا إلى السجن !‏

وقال البعض : إنما هم متخفون هنا وهناك !‏

بينما قال آخرون : لكن قسماً كبيراً منهم غادر البلد !‏

كنت تتمنى أن يكون حسين نفسه إلى جانب تلك الوحدة ، ربما بسبب من المودة التي كنت تكنها له ، لكنه غاب مع الغائبين ، فيما انشغلت - أنت – بالبحث عن عمل يدرأ عنك تقلبات الأيام ! فبقيت تتردد على الدوائر الرسمية كعادتك ، من غير أن تنتبه إلىأن ذلك التردد كان يتطابق مع اللحظات التي لا تجد فيها أوراق ( اليانصيب ) المشهرة في يدك مشترياً ، فتنضح النفس باليأس ، وتظل تلوب في تلك الأزقة التي كانت تنهبك كل يوم بحثاً عن الرغيف ، إلى أن يزحف التعب نحو العضوية المحاصرة بين واقعها المؤسي وأحلامها الممزقة ، ثم ينتهي يومك عند ثلة الشباب التي انشغلت – في تلك الفترة – برسم أحلام وردية للأيام القادمة !‏

كانت بشائر المصريين قد وصلت إلى البلدة ، وكان للحياة أن تمضي هادئة واعدة ، ريثما تنجلي الخطوة القادمة !‏

ولكن ، لماذا أمحلت السماء في هذه السنة !؟‏

سؤال راحت الشفاه تلهج به في منطقة تعد الزراعة عمودها الفقري ، فيما أخذت عيون الفلاحين تتعلق بقزعات الغيوم القادمة من الأفق الغربي ، تنطر مطراً راح يعز ، وفي البحث عن الإجابات كان ثمة ما يدعو إلى التوجس !‏

غضب هذا ! قال البعض !‏

ممن وعلام !؟‏

غير أنك انشغلت عن اللغط المثار الذي أخذ يتغلغل في ثنايا الأرض وشقوقها بما استجد في أفقك ، فلقد وقعت أخيراً على عمل بصفة (( قياس )) لدى مديرية المساحة ، وبدا لوهلة أن النحس الذي وشم خطواتك قد تنحى قليلاً ! فاندفعت نحو الدائرة باكراً في صبيحة اليوم التالي !‏

لم تكن الساعة قد بلغت الثامنة ، فراحت خطاك تذ رع الأزقة المحيطة بها، بينما كانت الأعماق مرسحاً لمشاعر عديدة ومتناقضة بآن ! ولما أزف الوقت ، خطوت نحو الداخل بخطا متقصفة ! كان قلبك قد ضاعف من وجيبه ، وجبهتك ترشح بعرق غزير وبارد ، فيما أخذت أعصابك تتوتر تحت تأثير النظرات الفضولية التي انصبت عليك من كل حدب ! فالتجأت إلى عب الطاولة المخصصة لك ، وراحت عيناك تتحاشيان نظرات الآخرين المربكة ، متلهية بالتطلع عـبر الـنافذة المواجهة !‏

شيئاً فشيئاً أنشأ المحيط يخفف من ضغطه ، والأعصاب المشدودة تعود إلى مدارها الهادئ، فشرعت في اختلاس النظرات إلى المكان بين الحين والآخر ، مستغلاً انشغال الآخرين بما بين أيديهم من أوراق ! كانت الغرفة التي ستضمك مع آخرين إلى حين ضيقة ، ومع ذلك فقد غصت بأربع طاولات، احتل رجلان توسطت بهما سنون العمر اثنتين منها، بينما استأثرت سيدة أصغر منهما بالثالثة ، والى حائطها الجنوبي اتكأت خزانات حديدية ضاعفت من ضيق المكان ووحشته، أما نافذتها الوحيدة فراحت تقتنص من الحديقة المجاورة رؤوس أشجارها !‏

شـرح رئـيس الشـعبة طبـيعة العـمل الـمطلـوب منـك إنجازه، فغرقت في الأوراق المكدسة فوق المنضدة ! وكان الأمر جديداً عليك، فغاب عنك أن ليس ثمة رابطة بين صفتك في العمل والعمل الذي كلفك به ! وما كنت قد اعتدت البقاء في مكان واحد لفترة طويلة، لكن إحساسك بأنك مراقب، وحجم العمل الكبير سرقاك، فلم تنتبه إلى تصرم الوقت إلا مع تهيؤا الآخرين للانصراف !‏

كـان الجوع قد انضم إلى حبات العرق المتلألئة فوق الجبين ، وكان ثمة دوار خفيف في الرأس، فترسمت دربك نحو البيت بسرعة ! إلا أن الأيام التي تلت لـم تـنقض بالطـريـقة ذاتها، إذ بدأت - أكثر فأكثر _ تشعر بأنك تقف على ارض صلبة، وأن المكان يخصك بقدر ما يخص الآخرين ، فتراجعوا إلى حدودهم الطبيعية !‏

أما اللحظة التي لا تنسى بحق ، فهي تلك التي أمسكت فيها أصابعك المرتعشة بأول اجر شهري لك ، ذلك أن المبلغ كان كبيراً ، فأخذت تحملق فيه بذهول !ألف طيف التمع في الذهن ، وألف حلم مكسور هاجس النفس مذكراً ! وعلى قلق أنشأت تستعيد الخطط التي كنت قد أعددتها حول أوجه التصرف به ، وراح ذهنك يجتهد في اصطفاء ما يمكن شراؤه في ذلك الشهر ، وما يمكن أن يؤجل إلى شهر آخر ، ولكن الأولوية في المشاريع الصغيرة كلها كانت من نصيب ثوب أمك الجديد ،لأ ن ثوبها كان قد بلي تماماً ، وفقد ألوانه ، بحيث لم يعد ارتداؤه يليق بها ! حذاؤك هو الآخر كان قد اهترأ ، فبدا شراء حذاء آخر مطلباً ملحاً لا يقبل التسويف !‏

كان الزمن قد شرع بالانتظام في مدار اكثر هدوءاً ، لأنك _ الآن _ تتحصل على (( معاش )) ثابت ، يردع عنك التقلبات الحادة للأيام ، فاستكنت النفس لحاضرها إلى حين ! لكن المقام لم يطل بك في تلك الغرفة ، إذ طرأ ما حسبته في صالحك ، بسبب من مقاربته لطبيعة التجوال فيك ، وذلك عندما صدر قرار بضمك إلى فرقة من فرق المساحة ، فأخذت القرى المتناثرات في أنحاء المحافظة تتجاذبكم ، وتحتفظ كل واحدة منها بكم زمناً يطول أو يقصر ، لتمضي شبكة الدروب بكم _ من ثم _ نحو قرية أخرى !‏

- 8 -‏

ربما كان الشتاء بأمطاره وأوحاله في منطقة تفتقد إلى الطرق المعبدّة كمنطقتكم، هو العائق الوحيد في وجه عملكم، ذلك أنّ الدروب الترابية التي تصل بين القرى المتناثرة كحباّت عقد؛ كانت تنقلب إلى مصائد حقيقية للسيارات عقب الأيام المطيرة! بحيث يضحي السير عليها مغامرة محفوفة بالمخاطر، ولولا ذاك الفصل الأهوج الذي يبطن احتمالات شتّى يصعب التكهّن بها، لما وقف شيء كحجر عثرة في طريقكم، لا الصيف الأحمق الغاضب أبداً والمتعرًق، ولا الخريف الأعجف بشمسه المحايدة المحتضرة! وعندها، فإنّ الكثير من العطلات الأسبوعية كانت ستندرج في محيط عملكم الميداني، ثّم من يدري، إذْ ربماّ طال الأمر بعض الأعياد أيضاً!‏

كانت القرى شديدة التماثل كسبحة من الطين تزيّن حباّتها صدر الأرض، لأنها كانت متقاربة التصميم، ليس من الخارج فحسب، بل في تقسيمات بيوتها من الداخل أيضاً، تلك البيوت التي كانت تشبه بيتاً ما، في مكان ما، في زمان ما لم يعد موجوداً! ليزهر الحنين إلى فترة وادعة أضحت طيّ ماضٍٍ بعيد، ربمّا بسبب من رؤية تلك السقوف الخشبيّة المقوّسة تحت ثقل التراب المليّص، والكوى الصغيرة، والأحواش الواطئة، وأعشاش العصافير، لكن ذلك الحنين لم يعد يشبه الحرقة الكاوية التي كانت تجتاح الأعماق بعد الفترة الأولى لرحيلكم عن القرية، وككلّ مبهظ كنت تتنهّد هامساً!‏

هو الزمن يؤكدّ في المجتبى الأخير، أنه الرابح الأوحد،وأن لا رابح سواه!‏

كانت أعمال التحديد والتحرير تختلسكم من حضن دوركم، وتلقي بكم في محرقـة عمل مديد وصعب، يبدأ صباحـاً بإعـادة رسم حدود القريـة، وفرز‏

العقارات الزراعية عن البيادر والمقابر والتلال، ومن ثمّ تسجيل أسماء مستثمريها، وينتهي مساءً برسم المخططّات، وحساب المساحات الزراعية، ليجمعكم الليل تحت عباءته، فتنطلق أحاديث شتّى، تبدأ من نهاركم الذي رحل لتوّه، مستعيدة الأحداث الطريفة التي وقعت لكم فيه، وتنتهي عند حواف البرهة التي تجمعكم حول إبريق الشاي، بعد أن تمرّ على المواضيع المطروحة للنقاش، سواء منها ما يتعلّق بظروف العمل ومشاكله، أو ما يتعلّق بالشؤون العامة المتحررّة من أسار العمل ورتابته، وما كان الأمر ليخلو من علاقات متفاوتة تنشأ بينكم وبين الأهالي!‏

وللسنة الثانية على التوالي أمحلت السماء إذْ لم تغب الشمس الوانية عن نهاراتها إلاّ لماماً طيلة فصل الشتاء، فلم تبلّل نهاياتها العطشى بالمطر، بما جففّ الضرع، ولم تنبت الحنطة التي أودعت الأرض السمراء أسرارها، وراحت الماشية تنفق جوعاً على تخوم البادية بعد هزال! كان الأصفر يطالع الناس هشاً متقصفاً، حتى لكأنهم ما يزالون في فصل الخريف، في الوقت الذي كان الربيع ـ فيه ـ قد عبر نصفه المؤسّس للأخضر عادة، فعاد الهمس يطال موضوع الساعة !‏

أما قلنا لكم إنّه غضب!‏

كان الخوف من المحل وشلاً مدّملاً عرف الناس ألمه، فراحوا يتأمّلون الأرض المختنقة بعطشها، والسماء التي لم تستبدل ثوبها الأزرق بترقبّ وقلق، ثّم أردفوا بمرارة!‏

أنبأناكم بأنّ هذه الوحدة لا تحمل لنا خيراً، فما صدقّتمونا!‏

وفي المفارق والمنعطفات أخذ الهمس يتعاظم؛ بأنّ "عبد الناصر" يخطّط‏

لإسكان خمسة ملايين نسمة في الجزيرة السورية، فرّد المتعاطفون:‏

ليس في الجزيرة وحدها، وإنمّا في كامل الإقليم الشمالي!‏

لكنّ المتطيرّين من مواقعهم تابعوا:‏

أرأيتم!؟ فيما تابع المؤيدّون :‏

وما الذي يشكل في الأمر!؟‏

فتساءل المتشككوّن بدهشة:‏

كيف! وهل تظنوّن الإقليم الشمالي هذا بقرة حلوباً!؟ سنموت في الشوارع جوعاً! سترون!‏

وكان ذلك الهمس يجرحك!‏

طلبنا الوحدة، فتحققّت، فما الغريب في الأمر!؟‏

ولم تكن قد نشأت أيّ علاقة مباشرة بينك وبين المصرّيين فلم تصدّق ما كان يشاع عنهم!‏

من أنهّم ينظرون إلينا كمستعمرة!‏

وهم يتجاوزون القوانين!‏

يا أخي، ما عاد بإمكان الرجل أن يصرّح بما يجول في ذهنه حتى لزوجته خوفاً من رجال المخابرات!أمّا بالنسبة لك، فإنّ الوحدة كانت فأل خير، ذلك أنك وقعتَ في مستهلّها على عملك الحالي! وكنت تتفكّر بأنّ إسرائيل هزمتنا عام ثمانية وأربعين وتسعمائة وألف لتَفَرقّنا!‏

وقلتَ: نسينا مَثَل الرجل الذي استدعى أولاده الثلاثة قبيل الموت، وفرّق عليهم عصّياً، طالباً إليهم كسرها، ففعلوا! ثمّ جمع العصّي في حزمة، وطلب إليهم إعادة الكرّة، فامتنعت عليهم العصّي! فقال لهم: مَثَلكم مَثَل هذه العصّي، إن افترقتم حلّ بكم الضعف والهوان، وإن توحدّتم اجتمعت لكم القوة والمنعة!‏

إلاّ أنّ الآراء المتباينة كانت تستعصي على اللقاء، فتمضي بقية السهرة بين ورق الشدّة، أو لعبة إخفاء الخاتم، ثمّ يُغرّم الفريق الخاسر بديك رومي، أو بشيء من الفاكهة!‏

في صبيحة اليوم التالي كنت تنطلق نحو الخلاء متوحداً، أو برفقة المجموعة، بما يقتضيه الظرف، وذلك بعد أن سقطت تلك الحساسيات الصغيرة من حساب أفرادها، ربّما بحكم المعاشرة الطويلة، فصار بإمكان أيّ منهم أن يحلّ محل الآخر بحدود! وعليه؛ فإنك لم تكن كثير الاختلاط بالأهالي، وكنت تذهب في تفسير احتفائهم بكم إلى سجاياهم الكريمة، لكن الفلاح الذي دنا منك ذات صباح، ظلّل ذلك التفسير بغلالة من الشّك والحيرة! ربما كان اللطف الذي أظهرته له هو السبب في تجرؤّه، ولكنّك كنت معذوراً، لأنك كنت تودّ أن تعرب له عن امتنانكم لما تلاقونه من استقبال حسن، فكيف بدر منه ما بدر!؟ شديد الغيظ كنت ومهاناً، إذ لم يكن ثمة مجال للخطأ في فهم مراده! إنهّ يعرض عليك رشوة مبطنّة! حاراً تصاعد الدم إلى قمة رأسك، وثرت في وجهه بشدّة، فأُسقط في يده، وانصرف عنك بارتباك، لكّن الأعصاب المتوقدّة لم تستعد هدوءها إلا بعد حين، ومن يومها أخذت تدقّق النظر في الناس جيداً، لتفهم الدوافع اللاطية خلف ما يظهر من سلوكهم!‏

وهـاهـو غيابكـم عـن بيوتكم يطـول، فيزداد شوقكـم إلى أهلكـم، بيد أنّكم‏

تتحاشون إثارة الموضوع في تواطؤ شبه معلن، رغم أنه أضحى مقروءاً في عيونكم، إلى أن يطفح الكيل، موهناً فيكم القدرة على التغاضي، وما يعود التجاهل مجدياً، فتلحّون على رئيس الفرقة من أجل أن يسمح لكم بزيارة خاطفة للبلدة، وتلحفون، لكنّه يماطل قليلاً في البدء، إلاّ أنّه ـ في ما بعد ـ يتنبّه إلى أنكّم تكادون لا تنجزون عملاً يُذكر، فيدرك بأنّ مماطلته لم تعد مجدية، ويرضخ لإلحاحكم، وعندها تركبون الدروب شمالاً، أو جنوباً بحسب الجهة التي كنتم تعملون فيها، تسبقون توقكم إلى أحضان زوجاتكم وأطفالكم، فتمضون ليلة دافئة في بيوتكم، لتعيدكم العربة السيّارة في صباح اليوم التالي إلى مواقع العمل، بعد أن تكونوا قد استعدتم شيئاً من نشاطكم!‏

فما الذي ألقى "بحسين" في طريق الذاكرة !؟‏

ما الذي أعاد صوته الهادئ إلى الذاكرة السمعية!؟‏

هناك، في ذلك العراء المديد استلقت القرية ـ التي غادرتموها منذ سنوات بعيدات ـ على حواف "الزركان" بكسل! وعلى الفور تداعت ذكريات عزيزة على قلبك، فأخذتَ تتحراهّا بعين الشوق والفضول! كلّ شيء كان ما يزال على حاله تقريباً، أو أسوأ قليلاً! الساحة الضيّقة، البيوت المتماثلة التي تتزاحم من حولها، وتغيّب ملامح الدروب المتفرّعة عنها، المتابن، والدروب القصيرة الضيقة! ليس هذا فحسب، بل أنّ بعض بيوتها كانّ قد تهدّم جزئياً، أو كلياً، بعد أن غادرها أهلوها قاصدين المدينة، فنهضت محلّها تلّة ترابية، وتيبسّت البساتين الصغيرة المسيجّة التي كانت تفصل هاتيك البيوت عن بعضها، فيما لم تقع عيناك على شجرة بطم واحدة حول المكان، بعد أن طالتها يد الاحتطاب بشكل فظيع، وعدا الخراب العميم، فلم يكن ثمة شيء قد تغيرّ، وتداعت أصوات وأصداء وألوان وطيوف وروائح بعينها، إلاّ أنها اليوم ما عادت موجودة، بعد أن غاب من غاب، ورحل من رحل! حتّى الذين بقوا كان الزمن قد طالهم، فما عادوا أولئك الأشخاص الذين عرفتهم ذات يوم! الآن فقط، كانت صورة القرية قد استقرّت في خلايا الذاكرة بلا رتوش أو إضافات على شكل أكواخ تنضح بالفاقة والجهل والتخلفّ! وكان "لحسين" دور أساسيّ في نزع الغلالة الرقيقة عن عينيك! كنت تتمنىّ أن يكون مخطئاً في ما رسمه، لكن السيف الذي هوى مزّق الحجب، وحين دارت العربة حول القرية فاجأك بناءان جديدان في الجهة الغربية، فتساءلتَ عنهما، ثمّ عرفتَ بأنهّما مستودعان لمزارعين يقيمان في البلدة المجاورة!‏

كان التماثل بين كلام "حسين" واللوحة التي تراها كبيراً، فتداعت ذكراه بإلحاح، وراحت الأسئلة تضجّ وتتلاحق "أن كيف عشتَ تلك السعادة في عبّها!؟ أنت لا تستطيع أن تمضي في هذا المكان ليلة واحدة فقط! ربما استطعتَ أن تمضي فيه فترة قصيرة كضيف، ولكن حتى تلك الفترة ـ على قصرها ـ ستمّر عليك بطيئة، ثقيلة ومملة!" وبرغم أن الاكتشاف لم يعد جديداً إلاّ أن حزناً رهيفاً كحرف شفرة راح يتنامى نادباً الصلات الإنسانية المتشظيّة، إذ أن ملاذاً وهمياً آخر أخذ يتداعى، تاركاً مكانه أسلاكاً شائكة تحفر في النفس، وتجرحها!‏

عبر النافذة كان السكون عميماً، وكان ثمة قمر شاحب يضفي على السكون جلالاً ومهابة، فانكفأتَ في فراشك، مصعّداً آهة سخونة! ولأيام عديدة تلت راح ضيق مبهم يثقل على الصدر كلمّا نهضت الصورة في المخيلّة!‏

- 9 -‏

قد لا تكون سعادة خالصة، ولا خوفاً خالصاً ما يتوزّع القلب، بل هي مزيج من هذه وتلك راحت تلهج في الدمّ، لتغرق في عرقك مهتزّاً كقصبة في مهبّ الريح! ومن حولك كان الناس يتدافعون، فلم يبق ثمة مكان لقدم، وراح صوت الطبل يقوّض هدوء الحي، في الوقت الذي أخذ الأطفال ـ فيه ـ يتراكضون حول حلقة الدبكة!‏

كان الزقاق مُتخماً، ومن فوق الرؤوس ارتفعت غلالة من الغبار الذي أنشأ ينطلق عن أقدام الراقصين، بينما كانت الزغاريد المنطلقة من أفواه النساء تصّم الآذان! وعلى الرغم من المظاهر المؤكدّة، كنت ما تزال تكذّب ما تراه عيناك! مؤشّر الذاكرة مضطرب، يرتحل إلى الوراء، أو إلى الأمام، ينسج ما قبل وما بعد، ما حدث وما يمكن أن يحدث، ليودعه في صندوقها المقفل إلى حين، فيما راحت أحداث الأيام القليلة المتصرّمة تتداعى، إذ أن كآبة غامضة أخذت ترين على روابي النفس مؤخّراً، واسمة مزاجك بكدر قلق، ولياليك بأرق عنيد، لتستيقظ عند الصباح خاملاً، متكسّر الأطراف! وكان ثمة خيال نسائي غامض يتكشّف جزئياً عن كوابيس تناهبتك، من غير أن تشير الذاكرة إلى امرأة بعينها، بمقدار ما كانت تشير إلى المرأة كجنس مختلف! لم يكن ثمة نسوة في حياتك، لذلك راح توقك اللايُحدّ إلى امرأة يتضوع أريجها في محيط العمر يرهج الدم، وينتش في النفس الكثير من الآمال، لكن الأيام التي توالت رتيبة بلا جديد، دفعت النجوم إلى التساقط في شقوق النهار الباهتة، فلقد كنت جاهلاً بعالم النساء الرخيّ، ولم تكن تعرف شيئاً عن الكلام الذي يمكن أن يقال في حضرتهّن، فإن تصادف وجودك معهن في مكان واحد؛ جّف حلقك، وشحب وجهك مع هجرة الدماء عنه، ثمّ تورّد بالدم المتدفق من الوجنات حتى تحمرّ أذناك! ولم تكن تعرف سبيلاً إلى التغلب على تلك المشكلة! كل محاولاتك في هذا الاتجاه أخفقت، كما أخفقت محاولاتك الرامية إلى تناسيها أيضاً، وهاأنت تعمل وتسير وتأكل، تنام وتسافر وتعود، لكن جزءاً من دماغك يأبى الاندغام في تمام اللحظة، بل يظل يعمل في اتجاه آخر، فإذا سايرته بمكر لسبر ما يمكن سبره، قادك إلى صورة غامضة لامرأة غائمة الملامح، نائية!‏

وهكذا راحت الأيام تمرّ بطيئة، ثقيلة الظل والخطو، تنشر هنا وهناك ردود أفعال تتسم بالعصبية، ردود تدخل في باب التفريج ربما، بيد أنّها لم تكن تسفر عن شيء، فيطل الإحباط برأسه ضارباً جذور التماسك في أسّها! وكمن يقرأ في كتاب مفتوح كانت أمك تتابع أحوالك من ركنها المنزوي، إلى أن فاجأتك يوماً:‏

ـ أحمد! لماذا لا تتزوج!؟‏

كضوء كشّاف باغتك السؤال، فأجبتها مأخوذاً:‏

ـ أتزوج!؟‏

ـ نعم تتزوج، فأنت لم تعد صغيراً أم أنني مخطئة!؟‏

فقلتَ بحيرة:‏

ـ كيف!؟ أنت ترين الظروف، و……‏

ـ وهل تعتقد أن الظروف ستتغيّر برمشة عين!؟ أنت لستَ ساحراً يا بني، فما الذي يمكن أن يتبدّل في حالنا بعد سنوات خمس مثلاً!؟ لا تقل لي‏

أنك ستنتظر مدة كهذه، أو أكثر!‏

وأنشأ ذهنك يبرق بكلّ الاتجاهات، مقلبّاً الاحتمالات على وجوهها كافة، ذلك أن الكثير من التفاصيل كانت تحتاج إلى شيء من التمحيص!‏

ـ طيب، والمهر!؟ ثم ماذا عن العروس!؟‏

ـ أمور الزواج مُيسّرة دوماً، ربما لحكمة من ربّك يا بني! ثمّ من تظننّا نقصد!؟ ليس أمامنا إلاّ أعمامك، والدم لا يصير ماءً كما يقولون!‏

لم تكن المفاجأة قد سحبت ذيولها عن كتفيك بعد، ربّما لأن المسألة كانت ما تزال مشوشّة في ذهنك، فأرجأتها كما هي عادتك في الأمور التي لا تملك لها حلاً عاجلاً!‏

ـ دعيني أقلّب المسألة في ذهني بعض الشيء يا أماه!‏

ـ ولكن يا بني!‏

ـ أرجوك يا أماه!‏

ـ حسناً يا ولدي!‏

لكنك حينما انفردت بنفسك؛ سارعتَ إلى مصارحتها بأن العجوز قد وضعت يدها على الجرح، فحالكم لن تتبدّل بين ليلة وضحاها، وأنت لن تنجح في إقامة علاقة عاطفية مع إحداهن! أمّا ما يدعيّه أقرانك من رسائل، أو لقاءات مسروقة في غفلة عن الأهل، فستظلّ بالنسبة لك أمنية غير مُدركة! لقد جنّبتك إحراجاً كبيراً بمكاشفتها تلك، لأنك كنتَ ستخجل من مفاتحتها! هي محقّة والله، وليس على كلامها أي تثريب، فأن تتزوج اليوم خير لك من أن تتزوج غداً، إذْ من يستطيع أن يتكهّن بما ستؤول إليه المهور والمصاربف غداً! ولكن ارتباكك أغلق الباب في وجهك إلى أمد، فكيف تعود إلى فتحه!؟ أنت مكابر بطبعك، ولن تستطيع مفاتحتها بالأمر، وقد يتصرّم وقت طويل حتى تعود ـ هي ـ إلى الخوض فيه ثانية! ثمّ ماذا عن الطرف الآخر؟! مَنْ مِنْ بنات عمك ستكون من نصيبك!؟ أنت لا تعرفهن جيداً، ورسومهن لم تعد تحضر في الذاكرة إلاّ بصعوبــة، لأن زياراتكم المتباعدة ـ التي انقطعت منذ أمد ـ ما عادت كافية لاستحضارها، أو لأن الصورة كلّها كانت غائمة ومُبهمة! ولكن ماذا لو رفضوا!؟‏

كصفعة مباغتة فاجأك السؤال، فحاولتَ إقصاءه، لكنه راح يلحّ، وأخذتَ تعلّل النفس بالأمل؛ مؤكّداً على صلة القربى حيناً، مستحضراً مواضيع أخرى لعلّها تشغلك، بيد أنها راحت تصبّ في الاتجاه ذاته، فأنشأتَ توبخّ العجوز في سرّك، ربّما لأنها لم تقترح لك واحدة منهنّ، ولو أنّها فعلت لأراحتك من عناء الاختيار، لاسيما أنك مقرّ بأن لا سبيل إلى الزواج غير ما ذكرتْ! فهل كانت تقرأ ما يجول في رأسك من طيوف، حين عادت تفتح لك كوّة الأمل!‏

ـ يا بني، لمَ لا نحزم أمرنا، ونقصد الجماعة في ما نحن مزمعون عليه!؟‏

في ما بعد سطرّت الذاكرة في دفترها نهاية موفقّة لرحلتكم؛ التي انضمت إلى قائمة الذكريات السعيدة في حياتك! كان عمّك لطيفاً في استقباله، وتمكّن من إزالة الارتباك الذي سيطر عليكما بلباقته وحسن تصرّفه، فهل حدس الموضوع بقضّه وقضيضه!؟ تلك كانت المرة الأولى التي تراه فيها بعد وفاة أبيك، وكنتَ تجهل كيف يتصّرف الناس في مثل تلك المناسبات، لكن أمك استطاعت أن تتدبّر الأمر راسمة الخطوط الأولى لقصة زواجك! قد يظن الآخرون أنّ الأمر كان سهلاً، غير أنه لم يكن كذلك، وعلى العموم فإن هذه المسألة لم تعد مهمّة الآن، لأن القصة كلها أصبحت في ضمير الماضي، أضحت جزءاً من تاريخك الشخصي؛ رغم أنها غير قابلة للنسيان، ففي تلك الليلة أخذت ظلال المساء تتطامن، وليل كتوم واعد يهّل، وراح المدعوون يتناثرون فرادى إلى بيوتهم، ولمّا انصرف الجميع، دخلتَ على عروسك! هناك، على بعد أمتار وقفت الفتاة التي دخلت حياتك فجأة ملتفّة بعباءتها البيضاء! كان ضوء "اللمبة" شاحباً، فلم يبدُ منها سوى خصلات أثيثة من الشعر، وعينين سوداوين فوق وجنتين شديدتي السمرة! ثمّ كان أن رفعتْ رأسها لوهلة، فعرتك رعشة، وراح جسدك يضجّ بالعرق! كان عليك أن ترى المرأة التي هبطت عليك بغير ميعاد؛ بعد أن محت خطا الزمن ملامح الطفلة الصغيرة التي كانَتْها يوماً، ورغم أن العباءة كانت تلفّ كامل الجسم، إلاّ أنّ جذعها الناهض داخل العباءة لم يغب عنك!‏

ولكن؛ ما الكلام الذي يقال في موقف كهذا عادة!؟ رباه! أيّ حيرة!؟‏

بكلّ ما سمعته من أترابك عن مغامراتهم العاطفية استنجدتَ، لكن الذاكرة ـ التي تفاجأت بالموقف على الصعيد العملي ـ نضبت، خوت تماماً، وأخذ صمت خفر ينفر من كلّ شيء، صمت يشعر المرء معه بأن كلّ خطوة تنذر بمفاجأة، وكلّ عبارة تنطوي على فخ! فأيّ موقف غريب وجدتَ نفسك فيه!؟‏

كان عليك أن تكسر حاجز الصمت الذي أثقل عليكما، وتردم المسافة الفاصلة بينكما، فدنوتَ منها، وحرّكتَ يديك بحيرة باحثاً عن كلمات تناسب المقام، لكن النظرة الخجلى التي خالَسَتك لبرهة، والإجفال غير المحسـوس الذي اعترى الكومـة المتسربلـة بثيابهــا، أفاءت الكلمـــات التي‏

كانت في طريقها للخروج إلى الصمت،فغضضتَّ! ولكن لا بدّ من حسم الأمر!‏

تفكرّتَ، وجذبتها برفق، فلم تنبس ببنت شفة، بل انساقت إليك بطواعية! كان عليك أن تكمل ما بدأته، فتغلبّتَ على غضاضة الموقف، ونزعتَ عنها العباءة، لتتفاجأ بحبات من العرق الناعم تنتظم الجبين كما النمنم، ولم تكن حالك بأفضل من حالها، بيد أنك كنتَ تدرك بأنّ التراجع لم يعد ممكناً، فالتفّت يداك حول خصرها، وتلاحقت الأنفاس المضطربة، ولما وقعت شفتاك على الوجنة السمراء، انتقل إليها طعم الجليد والنار من تحت الجلد، شيئاً فشيئاً بدأ الجليد يذوب، في ما راحت يدك تتوغّل في بلاطة الظهر الفسيحة، وتضغط صدرها الناهد إلى صدرك!‏

أيّ حمّى قلقة راحت تعدو في الدم!؟‏

وأيّ جذوة كانت تشعّ من مكامن اللذّة!؟‏

كانت المرأة التي تضمّها عظيمة الكفلين، وكانت عانة ندية كطحالب الجبال قد نبتت لتوّها هناك، ومع الكرّ والفرّ أنشأ الجسد الأنثوي يشبّ كعجاج في الدم، وراحت العضلات و الأعصاب والخلايا تتوتّر طالبة المزيد! لم يعد للزمن معنى مع التفاصيل الموغلة في العذوبة، الموغلة في اللدونة، ولم يعد للأشياء من حولكما وجود! غابت، تلاشت في الإيقاع المتناغم للجسدين المنتشييَنْ بدهشة الاكتشاف، وراح المدّ يرتفع نحو ذروته القصوى، نحو عوالم رحيبة وملوّنة!‏

برضى استلقيتَ على ظهرك؛ بعد أن تعمّد جسدك بالطقس المُقدس، عبر النافذة كان القمر ينسخ الظلمة التي نذرها الليل عل نفسه، فيما بدا العالم من حولكما هادئاً، غارقاً في غبطة وسلام عميمَيْن، وإلى جانبك كانت المرأة التي ستشاركك أيامك القادمة قد غطّتْ في نوم عميق!‏
الرد باقتباس
  #5  
قديم 30-08-2007, 00:13
أندريا ببرلو
 
مشاركة: n/a
Talking “ خريف آخر “

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

1 -‏

مترنّحاً وعاجزاً عن الفهم وقفتَ أمام العبارة الراشحة بالألم، وراحت الأنباء المتضاربة من كلّ لون تتوالى، وتزيد الصورة بلبلة، فيما ظلت الأسئلة تضجّ وتتلّمس طريقها بصعوبة، لتعرف إن كان ما حصل حقيقة أم كابوس، فهجستَ:‏

ولكن كيف حدث هذا!؟ وهجستَ:‏

لقد تركنا الأمور على عواهنها، ولو أننا احتكمنا إلى الحوار، وضربنا على أيدي المخربّين لكان هذا أجدى لنا!‏

كان هيكل المشفى الكبير ـ المُزمع افتتاحه ـ يربض على مربّع واسع من أرض "العزيزية"، وعلى قدم وساق كان العمل قائماً في الأبنية السكنية عند التخوم الشمالية للأرض الموسومة بحي المطار، إلا أن الناس تاهت عنها، ربما لأنها لم تعد تسمع صوتاً غير صوت جوعها، وما كان باليد حيلة، فهمستَ:‏

لله الأمر من قبل ومن بعد، ثمّ من يدري، فقد يكون العام المقبل علينا عاماً خيّراً، يعّوض ما أصاب الناس من ضيق وعنت!‏

وتهادى، لكن مقدماته لم تكن أمينة للأمنيات التي تدارت في الصدور، فتضاءلت الناس، وضجّت، وأخذت الهمهمات تدخل مدار الاتهـام الواضح:‏

قلنا إنه غضب، لكننا لم نجد أحداً ينصت إلينا!‏

وقلتَ: ولكننا كسرنا الطوق الذي فرضه الغرب علينا، وهانحن نستقدم السلاح من الدول الاشتراكية! بيد أنهم تابعوا احتجاجاتهم:‏

لقد أهلكنا تسلّط الأجهزة، ثمّ أننا لسنا مُستعمرة لأحد!‏

غرباء عن بعضهم كانوا، منغلقين على وجعهم الخاص، فتاهت الأصوات والخطا، وفي الوقت الذي كان الكلام ـ فيه ـ يدور ويداور ويشتطّ ويرتطم؛ انتشرت على الملأ قوانين جديدة أدهشتهم، إذْ تقرّر وضع سقف للملكية الزراعية، ليُوزّع ما يزيد عن ذلك السقف على الفلاحين المحرومين من الأرض، بينما طالت قوانين التأميم الشركات الصناعية الكبرى، فكانت بلبلة عظيمة؛ غادر الكثيرون من أصحاب تلك الشركات ـ في خضمها ـ البلد في غفلة عن الأعين، لكنّ الحكومة لم تكتفِ بما تقدّم، بل وضعت يدها على عمليات الاستيراد والتصدير، متشدّدة في إبعاد كلّ يد عن ميناء "اللاذقية"! وعلى الرغم من أن "مصر" أيضاً كانت قد شهدت القوانين ذاتها، إلاّ أن الموضوع برمتّه ظلّ سابقة غير مألوفة، رأى فيها الكثيرون مخالفة لتعاليم الدين الحنيف! حتى أكثر المؤيدين حماسة تردّدوا، واستسلموا لصمت حائر له أكثر من تفسير، فيما لم يجرؤ الكثير من الفلاحين على الاقتراب من الأراضي المستولى عليها، إمّا لمكانة أصحابها الدينية، أو لأنهم كانوا ما يزاولون يتذكّرون بكثير من الخوف سطوة مالكيها السابقين، وفي كلّ الأحوال فإن المسألة لم تخلُ من حسّ مُبهم بالإثم!‏

للسنة الرابعة على التوالي استوطن المحل الأرض، فأضحت جديبة كامرأة عاقر! كان الجّو مشحوناً بالترقّب، فانكمشت الناس متطيّرة ممّا يحدث، وعلا صوت الحاجة على كل صوت، وراحت رائحة نذير مُبهم تزكم الأنوف، لكن التكهّن بما يمكن أن يحمله الغد لم يكن أمراً سهلاً، إلى أن جاء اليوم الذي استيقظ فيه الناس على نبأ "الانفصال" الصاعق، المبددّ لأحلامهم!‏

والآن!!؟!؟‏

ورحتَ تضرب أخماساً بأسداس، فالأمر كله لم يكن قابلاً للتصديق بتلك السهولة، فهمستَ بحنق:‏

متوحدّين كنّا، فهزمنا الدنيا كلّها يوماً، وتفرقّنا، فتكسّرنا على أصابع البلدان الأخرى!‏

لكنّ الصمت امتصّ كلماتك، رغم أنها شكلّت الحلم الذي وسوس للناس ردحاً من الزمن، فاندفعوا إليه بقوة، وحققّوا جزءاً منه، على أن تليه الأجزاء الأخرى، غير أن الرياح جرت باتجاه آخر!‏

كوعل محاصر في حضرة صياد لا يرحم بدوتَ، بينما كانت البلد تميد تحت أقدام المتظاهرين الرافضة، وبدا كل شيء قابلاً لأن ينفجر ثانية! كان العطب ينعكس على الوجوه الساهمة في كلّ مكان، بعد أن أبهظها الإحساس المؤلم بانكسار أحلامها، ربّما لأن الناس كانت تريد الوحدة، ولكنها ترفض أسلوب الحكم، وكان ذاك هو مأزقها!‏

أمّا أنت فكان أن تملكّكَ شعور حاد بالنكوص، بأنّ شيئاً ما ليس في مكانه! كان هذا واضحاً في وجوه الناس، وفي حركتهم، أمّا هل كانت البلد تعبر مخاضتها، أم تدخل جحيمها الخاص، فإنّ الإجابة لم تكن سهلة! إحساس ممضّ راح يلحّ في التعبير عن نفسه:‏

فهل هو نقمة!؟ أم أنه غضب!؟‏

وراحت الأسئلة تحاصرك، وراحت الوجوه تحاصرك، وراح الهواء يحاصرك، وفي تلك الأزمنة التي أشعرتك بأنها ليست لك كنتَ تهرب، إذْ لم يكن ثمة خيار آخر، ولم تجد مُتنفّساً غير العمل، فأخذتَ تعمل بطاقتك كلّها، ربّما لأنك لم تكن تودّ أن يكون في نهارك لحظة فراغ تتسرّب منها الهواجس، ومع ذلك فإنّ جزءاً من دماغك كان يعمل في اتجاه آخر، فكان أن انتبه "خليل" إلى حالتك تلك!‏

ـ ما الأمر يا أحمد!؟ لا تبدو على ما يرام!؟‏

وكنتَ عاجزاً عن التفسير!‏

ـ لا أعرف على وجه التحديد! لكن الأشياء من حولي تفقد معناها، وتبدو لي بلا طعم أو لون أو رائحة!‏

كان "خليل" قد تخرّج من كلية الحقوق مؤخرّاً، وراح يخطو خطواته الأولى في عالم المحاماة، في الوقت الذي كانت الحياة ـ فيه ـ قد دفعتك بعيداً عن الدراسة بتلك الصورة الدراماتيكية! إنه واحد من زملاء الدراسة الأقلاء الذين استمرّت علاقتك بهم على اختلاف الدروب!‏

ـ ولكن ما يحدث خارج عن إرادتنا يا أحمد! ثمة ظروف تفرض نفسها علينا في بعض الأحيان، فلا نملك إلاّ أن نكيّف أنفسنا معها، ولو إلى حين!‏

وكنتَ ممتلئاً بالمرارة، متمزّقاً، وعاجزاً عن المتابعة، ولكنك جاريته في الحدود الدنيا!‏

ـ ماذا تقصد بالظروف!؟ ثمّ لماذا نخضع لهذه الظروف خضوعاً كليّاً، بدلاً من أن نسهم في صياغتها وفق ما نريد!؟‏

ـ حسناً! أنا لست مختلفاً معك في الأساس، ولكن ماذا لو خرجت الأمور من أيدينا لفترة من الزمن!؟ هل نفقد توازننا بهذا الشكل، أم نتعامل مع الظروف المستجدّة بما هو ممكن، إلى أن تأتي اللحظة المؤاتية، فنغيّرها!؟‏

وأعيتك الكلمات، إذْ كيف لك أن تشرح له ما تحسّه بدقة!‏

ـ يا عزيزي ما يقال هو مجرّد كلمات، والكلام لا يغيّر من الواقع المناقض للأماني شيئاً!‏

ـ فماذا تقترح أنت!؟‏

ـ لا أدري! لا أدري! ثمة فكرة تدور داخل هذه الجمجمة، لكنها لم تتضّح جيداً بعد!‏

وراح شهر رمضان يدنو متئّداً، من غير أن ينتبه الناس السادرون في هواجسهم لمقدمه! كانت انتفاضة "حلب" في وجه الانفصال قد أخفقت، فقلتَ لنفسك:‏

لابأس، فقد يحمل الصوم للنفس العزلاء بعضاً من السكينة والهدوء!‏

ذلك أنّ رمضان كان ما يزال يحتفظ في النفس بشيء من بريقه القديم، ففي مطلعه كانت الدنيا ـ من حولك ـ تُشحن بألق شفّاف، والنهارات تكتسب بعداً آخر، بعداً غير منظور، مُستمدّاً من هالة القداسة التي كانت تحيط به ربّما، فيضحي كلّ شيء مُعمّداً بوهج من القناعة والرضا والنور! وفي مطلعه ـ أيضاً ـ كان أبوك يمّون البيت بالدبس والتمر والبطاطا، مستضيفاً على مائدة الإفطار بعضاً من الأصدقاء أو الجيران، فينقلب البيت إلى خلية نحل تمور بالحركة والنشاط والبشْر! إلا أنّ اللحظات التي لا تُنسى بالنسبة لك تظلّ متمثلّة في تلك الهنيهات التي كنتَ تتكّئ فيها على الحائط الغربيّ للدار في انتظار مدفع الإفطار، وحين ترتفع الغمامة السوداء الناجمة عن إطلاقه فوق تل "غويران"، متداخلة بصوت الآذان، كنتَ تسبق صوت المدفع نحو باب الدار، لتندسّ بين أبيك وأمك المتحلّقيَنْ حول سفرة الطعام، التي كانت تحمل صنفاً خاصاً برمضان من كلّ بدّ! أمّا العالم الأكثر نشوة وسحراً فيظل متمثّلاً في عالم السحور الذي كان بهاؤه ينداح على حواف النفس، فأن تفيق ليلاً، فتشارك أبويك طعام السحور، ثمّ تنهض أمك المتلفّعة بملاءتها إلى الصلاة، وتدعو الله أن يغفر ذنوبكم، فيما يتمتم أبوك ما يحفظه من أدعية، وهذا كلّه في هدأة من الليل ، شيء رائع لا يتكرّر؛ وأخيراً يهلّ العيد، فأيّ فرحة لها أن تعادل فرحتك بالثياب الجديدة والسكاكر و"العيديّة" التي تخشخش في الجيب! أمّا إذا أبدى أبوك شيئاً من التباطؤ أو المماطلة في شراء ثياب جديدةلك، متعلّلاً بظرف ما، فإنك تحرد عن الطعام، وتتضامن أمك معك، حتى يضطر إلى الرضوخ لرغباتك، فإذا جاءت ليلة العيد؛ أخرجت أمك الستائر البيضاء المُزّينة بشغل الأبرة، وغطّت بها النوافذ والجدران، ومن يدري! فقد تبيّض الجدران نفسها بالكلس الأبيض، وتزنرّها بالنيلة الزرقاء، ثم تفرش البساط الصوفي ذا الرسوم الجميلة الملوّنة على الأرضية، فيبدو بيتكم شبيهاً بالجنّة التي كان أبوك يتكلّم عنها دوماً!‏

وفي صبيحة العيد كنتَ تفيق بعد نوم مضطرب، مليء بالأحلام العذبة، وكانت تلك الأحلام تختلط بأحلام اليقظة، بما يتعّذر ـ معه ـ فصلها عن بعضها، فتُخرج بنطالك من تحت الفراش الذي كنتَ نائماً عليه، فإذا به مكويّ كسيف صقيل! وتلبسه على عجل بعد أن فقد الصبر سطوته على النفس المتلهّفة، وتخرج على الرغم من أن الظلمة لمّا تمحّي تماماً، فتدخل مع أترابك بيوت الحي بيتاً بيتاً، من غير أن تسهو الذاكرة عن بيت واحد، إلى أن تمتلئ أكياسكم بالسكاكر والأحلام الملوّنة!‏

قُبيل العصر كنتم ترجعون إلى بيوتكم مُنهكين، جائعين، وسعداء بآن، وكانت أمك تنتظر أوبتك بفارغ الصبر، فلقد تأخّرتَ عن موعد الغذاء!‏

ـ تعالَ يا حبيبي! تعالَ، لقد جعتَ، تعالَ وكُلْ!‏

إنك جائع لا شكّ، ومُتعب، ولكنك مشغول بما هو أهمّ، فلقد عاد أبوك من صلاة العيد، وعليك أن تتحصّل على "عيديّتك" أولاً؛ على أن تزيد عن تلك التي أخذتها من الآخرين!‏

إيه! أيّ ذكريات، ولكن الغياب يقوّض الأيام في الذاكرة، فلا تتكرّر، بحيث يبدو الإمساك باللحظة المتصرّمة كمحاولة للإمساك بالسراب! حتى أمك ما عادت تلك الصبيّة المسكونة بالحركة، التي كانت تنفخ في الأشياء بعضاً من روحها، لتنبض بالحياة! لشدّ ما كسرها رحيل أبيك المبكّر! وهاهو شهر الصيام يلّوح بيديه مودعاً، وعيد آخر لا كالأعياد يجيء، ربما بتأثير من مواجع الفترة الماضية، فتناهض ممنياً النفس القلقة بجديد بدا موغلاً في النأي! وتتفكّر:‏

ربّما كان علينا أن نستفيد من القرارات التي أصدرتها الحكومة حول إعادة مصادرات التأميم إلى أصحابها في تعبئة الناس ضدّها!‏

وتتفكّر أيضاً: إذا لم نستطع أن ننظّم تلك التظاهرات والإضرابات التي عمّت البلاد في تيّار، فعلى هذه الأرض السلام!‏

وكان عليك أن تترجم ما يدور في ذهنك بصورة ما، فقلتَ لنفسك: أن نخطو خطوة واحدة، خير من أن نمضي العمر كلّه في الكلام!‏

وكان أن ضمّك "الاتحاد الاشتراكي" الوليد تحت جناحه، فانشغلتَ تماماً بما يجري!‏

- 2 -‏

وعلى نحو مفاجئ وقاصم هاجمك المرض، لكنك عرفتَ ـ فيما بعد ـ أن الواقعة لم تحدث بغتة كما تراءت لك لأول وهلة، وأن الكثير من الإشارات كانت تفصح منذرة، إلا أن جهلك بالعواقب من جهة، وميلك إلى تبسيط الأمور من جهة أخرى، حجبا عن ناظريك حقيقة ما يجري، فكان أن وصلت الأمور إلى مفترق صعب!‏

في البدء راحت آلام شديدة تغزو أسفل الظهر، بحيث لم تعد قادراً على ثني جذعك، أو رفع يديك إلى الأعلى إلاّ في حدود ضيّقة! بعضهم تكهّن بنقص في التكّلس، فيما تكهّن آخرون بلمعة في الظهر! هؤلاء اقترحوا أن تشرب بيضة نيئة كلّ صباح لمدة أربعين يوماً، واقترح أولئك نوعاً من اللبخات؛ التي ما عدتَ تتذكّر المواد الداخلة في تركيبها، بيد أن الألم تشدّد في ضغطه، وكان لا بدّ من عرض الموضوع على الطبيب، الذي أكدّ على الراحة التامة، فتمددّتَ على ظهرك أياماً عشرة، إذْ لم يكن ثمة خيار آخر! كان الأوان لدفع فاتورة وقوفك المديد في العراء بصيفه الخانق، وشتائه القارس قد أزف، وابتداءً بصبيحة اليوم الخامس أخذ الألم يتراجع موحياً بالشفاء! فالتحقتَ بفرقتك ثانية، وغرقتَ في دوامة العمل، ذلك أنك كنتَ تجهل بأنّ مرضك علّة ميكانيكية؛ ستتفاقم إن رجعتَ إلى الأعمال المجهدة، ولم يلبث الألم أن هاجمك متشدّداً في ثورته، بحيث أضحت أي حركة معادلة للموت، ولم يقتصر الألم على أسفل الظهر في هذه المرة، بل اتخّذ لنفسه مساراً آخر يتفرّع عن العمود الفقري نحو المفصل الحرقفي، فامتداد العضلة الخلفية للفخذ والساق! ولم يكن ثمة مناص من مراجعة الطبيب ثانية! لم تكن قد سمعتَ بالتهاب العصب الوركي، أو فتق النواة اللبيّة من قبل، و لهذا أقلقك الاقتراح الغريب !‏

ـ أخ أحمد، أنصحك بأن تعرض نفسك على أخصائي في الأمراض العظمية أو العصبية! سافر إلى "حلب"، واستشر طبيباً هناك!‏

وتهاويتَ على المقعد متفكّراً، لكنه لم يتركك لهواجسك طويلاً!‏

ـ لا شيء مهمّ يا أخ أحمد! فقط أريد أن أطمئن عليك!‏

ـ ولكن إلامَ تذهب أنت في حالتي يا دكتور!؟‏

ـ لستُ متأكّداً! ربما تكون مصاباً بالديسك!‏

كانت التسمية غريبة عليك، فتململ الخوف الهاجع تحت الجلد، وتساءلت بحيرة:‏

ولكن أين العلاقة بين العمود الفقري، والألم المنتشر على امتداد القدم اليمنى!؟‏

وانتبه الرجل إلى شرودك، فقال:‏

ـ أخ أحمد، لا تتوهّم مسبقاً! سافر أولاً، وعندما تعود سنرى!‏

وغادرتَ العيادة ذاهلاً! في الخارج كانت الشمس شعاعاً واهناً يمتصّه ضباب خفيف، غير أنك كنتَ منشغلاً عمّا حولك، فأنت لم تسافر خارج حدود المحافظة من قبل، ولا تعرف كيف ستتدبّر أمورك هناك! كان السفر إلى "حلب" معادلاً لأن تدفع سبع ليرات في الذهاب، ومثلها في الإياب، وربما استتبع الأمر ليرتين أو ثلاثاً للفندق عن الليلة الواحدة! ثم أن الطبيب سيطالبك بعشر ليرات على سبيل الكشف، هذا إذا لم يطلب صوراً وتحاليل مختلفة! أنت لم تتفكّر في الطعام طبعاً، ربما لأن رغيفاً من الخبز كفيل بحلّ المشكلة، ولكن ماذا لو جنحت الأمور نحو العمل الجراحي!؟‏

وراحت تلك الأسئلة تلهج في طلب الأجوبة، لكن "خليلاً" تدّخل ليمنعك من الاسترسال فيها!‏

ـ يا أحمد أنت تنظر في الأمور مجتمعة، فتعظم في عينك! ثمّ من يدري يا أخي، فقد لا يحتاج موضوعك في النهاية إلى أكثر من زيارة للأخصائي!‏

ـ ولكن! فاحتدّ:‏

ـ دعك من "ولكن" هذه! تدبّر أمرك في السفر الآن، وفي ما بعد سيكون لكل حادث حديث!‏

فسافرت إلى "حلب"، لتخطّ الذاكرة في سِفْرها ذهول الروح أمام أبهّة مدينة ملأى بالعمارات الشاهقة، مزدحمة بالعربات المختلفة، وقرميد المدن ذي الأصول القديمة! كان الطريق إليها طويلاً، فاستيقظت هواجسك ثانية، لتسطّر أسئلة الغريب في ذاكرة السفر، في حيرته من مثل أين تنام!؟ وكيف السبيل إلى عيادة الطبيب!؟ ماذا لو تهتَ في بحر هذه المدينة الكبيرة!؟ وهل ستكفيك النقود التي تحملها معك!؟ وهكذا ظلّت الأسئلة تأخذك وراءها، إلى أن توقفّت السيارة في ساحة "باب الفرج" التي عرفتَ اسمها فيما بعد، فنزلتَ منها مُشعثاً، مُنهكاً، وتلفتَّ حولك بحيرة!‏

أين أنت!؟‏

ومن فوره تمطّى الذهول في وهاد النفس!‏

من أين تجيء كلّ تلك الحشود!؟‏

كان الناس يتدافعون من حولك جماعات، فتغلبّتَ على تردّدك؛ و استفسرتَ عن فندق تنام فيه! وبدوره راح الجوع يضغط، فرشوته ببضع لقيمات، ثمّ أويتَ إلى غرفتك بالفندق لترتاح! ولمّا جاء الصباح؛ قصدتَ عيادة الطبيب القريبة من الساحة، فنهض رجل كان قد تجاوز العقد الرابع من عمره بقليل من خلف الطاولة!‏

ـ أهلاً، أهلاً سيد أحمد، تفضّل!‏

ونابت الرسالة التي كان طبيبك قد كتبها في الكلام بدلاً عنك!‏

ـ لابأس يا سيّد أحمد، ولكن هل تتمدّد قليلاً!؟‏

وتأملّ في الصورة الشعاعية التي كنتَ تحملها مليّاً، ثمّ رفع قدمك اليسرى إلى الأعلى، فلما جاء دور اليمنى؛ أبت أن ترتفع، وراحت مكامن الألم تنزّ، فربت على كتفك!‏

ـ حسناً، حسناً، هلاّ جلستَ!؟‏

وأنشأ يتحرّى المنعكس العصبي عندك بوساطة مطرقة صغيرة مُغلفّة بالبلاستيك الأسود!‏

ـ آهّا، سيّد أحمد أريدك أن تتمّشى على رؤوس أصابعك!‏

فمشيتَ بشيء من التعثّر!‏

ـ يكفي يا سيّد أحمد، يكفي! والآن امشِ على عقبيك لأرى!‏

وامتثلتَ، فتنهّد قائلاً:‏

ـ سيّد أحمد، ثمة انقراص في المستوى الواقع بين الفقرة القطنية الخامسة والعجزية الأولى! حالتك واضحة تماماً، ولا أعتقد أنك تحتاج إلى صورة شعاعية جديدة! باختصار يا سيّد أحمد فأنت مصاب بالديسك!‏

وكانت المسألة تشكو شيئاً من الغموض بصورة ما، فسألته:‏

ـ وماذا تريدني أن أفعل يا دكتور!؟‏

ـ قبل كلّ شيء عليك أن تبدّل العمل الذي تقوم به!‏

ـ كيف!؟‏

ـ لا تخف، سأزوّدك بتقرير طبيّ، وعندما تعود إلى بلدتك عليك أن تتقدّم بطلب إلى دائرتك، لكي تحولّك إلى اللجنة الطبية لفحص الموظفين، وفي ضوء التقرير الذي سأكتبه لك، فإنها ستقرّر نقلك إلى عمل إداري!‏

وكان ذهنك يشتطّ في اتجاه آخر، فسألته بقلق:‏

ـ وهل تعتقد بأنني سأحتاج لعمل جراحي!؟‏

ـ أوهّو! لا … لا! لقد شطحتَ بعيداً يا سيّد أحمد! أنت ما تزال شاباً، و في مثل حالتك نفضّل أن نجرّب العلاج المحافظ، أمّا المداخلة الجراحية، فلا نلجأ إليها إلاّ إذا فشل العلاج المحافظ! على كلّ حال تلك أمور يعود تقديرها لي؛ فدع عنك هذه الهواجس! سأصف لك بعض الأدوية، ولكن عليك أن تتذكّر دوماً بأن الراحة هي نصف العلاج! وأنا أفضّل أن تتمدّد على فراش قاس، وألاّ تنهض إلاّ لقضاء حاجة، وبعدها سنرى!‏

وتركتَ "حلب" وراءك! كان كلامه قد بعث في نفسك شيئاً من الطمأنينة، من غير أن يخلو الأمر من بعض المنغصات التي تتعلّق باللجنة الطبيّة، وتغيير العمل، لكنك أرجأتَ المسألة إلى ما بعد عودتك!‏

- 3 -‏

ثم ماذا بعد حساسيتك المفرطة تلك!؟‏

الإحساس بالعجز، أم المرض، أم الانقطاع المديد عن الناس والحياة الاعتيادية!؟‏

ترى أيّهما يأتي قبلاً، وأيّهما بعد!؟ أيّهما السبب الذي يفضي بالآخر إلى تلك الحال، وأيهما النتيجة!؟‏

ساعة إثر ساعة كان الوقت يمضي وئيداً، وأنت مستلقٍ على ظهرك، عاجز عن الحركة تقريباً، إذْ باستثناء قضاء حاجة ما كانت الحركة محظورة عليك تماماً، ربّما لأن التحسّن كان شديد البطء هذه المرة، فراحت الأسئلة تتلاحق، ليتضافر اليأس مع الملل، ويتراكم بكلّ سواده ومرارته في سراديب الذاكرة المكتظّة بدماملها!‏

ثمّ ماذا لو أقعدك المرض!؟‏

وعند هذا السؤال- على وجه التحديد- كان كلّ شيء يلبس سواده الخاص، بينما يرين سكون مميت على الروح المتشرنقة بيأسها وخوائها! إلا أن بقعة ما، بقعة نائية في الأعماق ظلّت تدرك بأن إحساسك بالعجز ما هو إلاّ نتيجة وليس سبباً، ذلك أن المـرض كان قد فرض عليك فسحة إجبارية طويلة تتفكّر خلالها في حالك، وفيما تخبئّه لك الأيام، فأخذتَ تدرس الاحتمالات كافة، لكنّها بعيداً عن كلّ مؤشّر بدت لك مؤسية! لم يكن مرضك هو السبب الوحيد في حساسيتك تلك، إذْ هاهي الأيام التي تلت عودتك من "حلب" تفاجئك بكل غريب، ربّما لأنّك كنتَ تتوهّم بأنك تعرف دائرتك جيداً، لكنك اكتشفتَ بأنك مخطئ، فلقد رفضت طلبك الذي تلتمس فيه عرضك على اللجنة الطبيّة!‏

والآن!؟‏

أنشأ السؤال يسطّر نفسه كهمس حائر ينثّ من مسام الجلد، وفي غمرة الذهول جاءك الحلّ الذي تاه عنك من أحد الزملاء:‏

أنْ وسّط أحد المتنفذيّن بالموضوع!‏

ولمّا لاحظ حجم الدهشة التي انداحت على ملامحك، أردف:‏

ـ ما بك!؟ ألستَ من سكّان هذه الأرض!؟ ألا ترى إلى ما يجري من حولك!؟‏

ولكن حالتي واضحة وضوح الشمس في يوم قائظ!‏

هذا ما أرادت النفس أن تجهر به في ردّة فعلها الغاضب! بيد أنك ما إن هدأتَ، وتفكّرتَ في كلامه ملياً، حتى وجدتَ فيه الكثير من الصواب، فالتجأتَ إلى عبّ الصمت هامساً:‏

هكذا هي الأمور إذن!‏

كنتَ تتوهّم بأن الأيام المكفهرّة قد رحلت عن حياتك، لكن الأحداث الأخيرة أثبتت العكس، وأخذت صورة مُضبّبة للأيام المقبلة تلوح في الذهن، وتدفع الأحاسيس الغافية نحو الحافات، إذْ كان عليك أن تتفكّر في حلّ يحفظ لك ماء الوجه، فلم تجد مخرجاً آخر، وفي هذه المرة وافقت الدائرة على ما سبق لها أن رفضته! فتساءلتَ:‏

ولكن ماذا لو وقع لك أمر مماثل أمام اللجنة الطبية لفحص الموظفين!؟‏

وبحسب ما جرى، فإن هواجسك لم تكن بغير أساس، إذْ ما الذي تتوقّعه من أناس لا تعرفهم، إذا كانت دائرتك قد تصرّفت بما يخالف واقع الحال!؟ هنا استطعتَ أن توسّط البعض في المشكلة، فماذا ستفعل هناك!؟‏

وراحت أعصابك تتشظّى في فضاء تساؤلاتها خلف الاحتمالات المختلفة لإمكان ما قد يحدث، لكن موافقة اللجنة على طلبك أعاد لتلك الأعصاب شيئاً من هدوئها!‏

غبّ أيام كلفّوكَ بعمل إداري في مديرية الزراعة، فابتعدتَ عن مرسح الأحداث الأخيرة قليلاً، لكن ذلك الابتعاد لم يفلح في كبح مخاوفك، فأنشأتَ تتأمّل في الدلالات والمعاني التي تكشّفت عنها أحداث الأيام القليلة التي تصرّمت، وفي غياب من حسّ الأمان أخذتَ تتساءل عن المصير الذي ينتظر عائلتك فيما أنت عاجز وأعزل! كان قلقك ينصبّ بالدرجة الأولى على ابنك، لأنّ أمك امرأة كبيرة في السن، قليلة المطالب، وكسرة من الخبز تسدّ حاجتها! وزوجتك امرأة صابرة، مدبّرة، ولن يُعييها الرغيف أبداً، أمّا ابنك الصغير الذي عرفتَ بوجوده في لحظة تختصر العمر كلّه في خانة النشوة، وآنَ جاء ملبيّاً لهفتك ، كان للأرض رائحة عشب الغابات وشذى الزيزفون! أمّا ابنك ـ هذا ـ فهو صغير ما يزال، وأنت تخشى أن تظلمه الحياة كما ظلمتك! لذلك ربّما أخذ إدراك مبهم يتململ، ثمّ يتبلور ويتضح تدريجياً، إدراك راح يقرّ بأن "خليلاً" و "إبراهيم" كانا محقيّن في ما ذهبا إليه حول ضرورة انضمامك إلى النقابة، وأخذ هذا الإدراك يكبر شيئاً فشيئاً، إلى أن انضممتَ إليها!‏

لم يكن ثمة مَلْمَح واضح للعمل النقابي في الذهن، فأنشأتَ تجتهد في ذاك الاتجاه، متوهمّاً بأن الأمور مُيسّرة، مرهونة بالإرادة والتصميم، إلا أن الواقع العملي فاجأك بأنّها ليست كذلك، وببطء وعناء شرعت صورة ابتدائية للعمل النقابي تلملم نفسها،‏

بينما راحت القراءات والحوادث المستجدّة تصقل تلك الصورة يوماً بعد يوم، ثمّ أنّ "خليلاً" لم يأل جهداً في كشف ما استغلق عليك من مفاهيم، ولم تكن المثابرة لتنقصك،ربما لإحساسك المرمض بالظلم والفوات!‏

فهل كان الزمن قد ظلمكَ حقاً!؟‏

لكنّ الإجابة على سؤال كهذا لم تكن مجدية، فيما النفس ما تزال ترزح تحت وطأة شعور كذاك! شعور يرى بأن العالم المسكون بالعدل والسلام ما يزال بعيد المنال! ثمّ أنها لن تكون إجابة محايدة وموضوعية، لكنها ستقف على سرّ تعاطفك مع المظلوم تارة، وسخطك على النفس العاجزة؛ المتألمة من ضآلتها تارة أخرى، وستفسّر لك ارتفاع صوتك في وجه مظلمة أصابت عاملاً هنا، أو حيف لحق بعامل هناك، من غير أن تأبه بالنتائج، لتفتقد علاقتك مع الإدارة إلى المودّة! وكان غياب التفاهم بينكما مُتوقّعاً، لكن الذي بدا لك غير مفهوم، هو ذلك التماثل المقيت بين موقف الإدارة ذاك، وموقف غالبية أعضاء اللجنة النقابية، بما كان يدفع الأعصاب إلى حافات اشتعالها!‏

ولكن أليست مهمتّهم هي الدفاع عن حقوق العمّال!؟‏

بيد أن صمتاً عاجزاً عن التبيان كان يجابه ذاك السؤال، فتزداد عناداً، وتزداد صبراً، وتزداد إصراراً، ويوماً بعد يوم كانت الأرض تشتّد تحت قدميك، ترسخ وتتوطّد، ومن كلّ مكان، من فرق المساحة التي كانت تركب شفق الدروب، إلى لجان توزيع أراضي أملاك الدولة والاستيلاء التي لم يُكتب لمهامها إتمام الدرب بعد، فورشات الميكانيك، وجموع السائقين راحت العيون التي كانت قد أضحت موئلاً لعروق التعب الحمراء، والظهور التي كانت أعباء الحياة قد أحنتها؛ تدفعك إلى كفكفة مشاعر الإحباط، فلقد بدأتَ تلمس بوضوح التفاف العمّال من حولك، ما منحك ثقة كبيرة بالنفس وبالآخرين، فرحتَ تغزل صورة بهيّة للأيام المقبلة، تتعزّى بها عن أيامك الكالحة!‏

- 4 -‏

إنّه يوم من تلك الأيام التي يقال فيها بأنها لك، وليست عليك!كان شباط يجّر مؤخرته فوق الثلوج مندحراً، وقزعات من الغيوم البيضاء الصغيرة تتناثر هنا وهناك في سماء عميقة الزرقة، بينما راح آذار ينساب زلالاً من بين السطور، أمّا الأخضر الذي كان حتى الأمس القريب قد فقد ملامحه تحت وطأة عبث ثقيل للطين، فلقد راح يفتّر بالتدريج، وأنشأت الحيوانات التي نذرت نفسها لسبات طويل تستيقظ!‏

متوتراً قدام فسحة الدار أخذتَ تذرع المكان جيئة وذهاباً! كان الانتظار قد نال من الأعصاب المشدودة، فيما كانت الدار قد انقلبت إلى خلية تعجّ بحركة محمومة، لكن الصغيرة التي أصرّت على استهلال حياتها بالبكاء أخيراً، أطفأت رماد الأعصاب المشتعلة بقلقها، فدخلتَ بلهفة:‏

ـ الحمد لله على سلامتك يا أم خالد!‏

وانخفضت عيناها بذلك الخفر الأنثوي الذي ابتدأ بأمنّا حواء ربما، وشعشعت ابتسامة ذاوية فوق الوجه المُنهك بآلام الطلق والولادة!‏

قلتَ: لن يشعر "خالد" بالوحدة بعد!‏

وقلتَ: ترى ما الاسم الذي يليق بهذه القادمة التي ملأت الدنيا صراخاً!؟‏

وانشغلت الأسرة باستحضار الأسماء التي يمكن أن تُطلق عليها، ولمّا تبرعم الاسم في المخيلة؛ شقّت ابتسامة عريضة طريقها إلى زوايا الفم والعينين!‏

"سورية"! نعم "سورية"، فليس ثمة أسم أبهى من هذا الاسم!‏

ولم يلق اقتراحك أي اعتراض، فتفكّرتَ: إنْ يأتِ الخير يأتِ فرادى، و إنْ يأتِ الخراب فإنه يعمّ! فمن يدري!؟ لقد كان ما مضى في مجمله انكساراً، وقد تسطّر هذه الصغيرة خاتمة لذلك الانكسار!‏

كان الذين قادوا ثورة آذار ضدّ الانفصال قد أطلقوا الأحلام والفراشات الملوّنة على أعنتّها، غير أن أكثر تلك الوعود ملامسة لشغاف القلب تمثّل في إعادة الوجه الوحدوي للبلد، فأخذتَ ترفل في طيوفك الملونة، وقلتَ: نحن أبناء اليوم، فلنر أي جديد يخبئه لنا! ورميتَ بأيام السجن الذي أطلقوا سراحك منه خلف ظهرك، أو هكذا خُيّل إليك، ذلك أنّ مؤشر الذاكرة راح يمّر على الأحداث سريعاً، مؤكّداً أن ثمة أحداثاً في الحياة لا يمكن للنسيان أن يمحوها!‏

ليلاً كان الوقت! وكانت الكائنات الحية قد تدثرّت بالصمت، حين أفقتَ من النوم على خشخشة خافتة، وأصختَ السمع جيداً، لكنك لم تستطع أن تتبيّن إن كان ما سمعته من دبيب فوق السطح هو وقع أقدام، أم خشخشة جرذ، فاستويتَ في فراشك!‏

ـ ما بك!؟ سألتك زوجتك!‏

ـ لا شيء! أريد كأساً من الماء!‏

كان السكون العميم يسرّ بنذير مُبهم، وفجأة علا صوت قرع على الباب، فالتقت العيون الدهشة متسائلة عمّن يكون الطارق في مثل ذلك الوقت، وارتفعت أمك بجذعها الأعجف!‏

ـ ولكن من الذي يمكن أن يقصدنا في هذه الساعة!؟‏

أمّا ما حدث بعدهــا، فلقد عبر الشاشة مُشوّشـاً، مُبهمـاً، فسقطت بعض‏

التفاصيل في شقوق الليل والنسيان، بحيث لم تتمكن الذاكرة من تسجيلها في دفترها المهترئ!‏

من يا ترى!؟‏

تمتمتَ، وفتحتَ الباب، وبسرعة؛ وقبل أن تستوعب الموقف امتدّت اذرع كثيرة من قلب الظلام، وجذبتك إلى الخارج، لكنك تمكنتَ ـ خطفاً ـ من التقاط الرسم الخارجي لأشباح بشرية متدثرّة بالعتمة فوق السطح، وخلف النافذة، وأمام باب الحوش، فتساءلتَ بدهشة:‏

كلّ هؤلاء جاؤوا للقبض عليك!؟ ثمّ تساءلتَ:‏

هل ولولت أمك بعد أن استوعبت المفاجأة!؟ وهل صرخت زوجتك بعد أن ندّت عنها تلك الشهقة!؟‏

لم تكن تعرف كيف جرت الأمور من بعدك في البيت، فلقد انطلقت عربة الجيب خبباً عبر الدروب المتدثرّة بالوحشة والظلام، بما لم يسمح لك بمعرفة المزيد!‏

وخالد!؟ فجأة قفز الوجه الطفولي البريء إلى ساحة الذاكرة!‏

ترى هل أفاق على ما جرى!؟ هل رأى شيئاً!؟ أنت لم تسمع له صوتاً، إلا أنك ـ الآن ـ لم تعد متأكّداً من شيء! يا الله! أيّ رعب سيتغلغل في مسامات الطفولة إن كانت عيناه قد وقعتا على شيء من المشهد!؟ ثمّ ماذا عن الجيران!؟ لماذا لم يخرج أحداً منهم من باب الفضول على الأقل!؟ إذْ من غير المعقول أن تكون أمك وزوجتك قد صمتتا بعد أن جرّوك بتلك الطريقة، ولا بدّ أنّ صراخهما قد زرع جنبات الليل بالرعب واللوعة، ولا شك أن الجيران قـد اجتمعـوا علـى صراخهمـا، فلمـاذا لم تسمع حركتهم!؟‏

لقد غادرت السيارة المكان مسرعة، وربّما لهذا لم تقع عيناك على أحدهم!‏

ولوّحتَ بيدك كمن يحاول أن يطرد ذكريات غير مُستحبّة، لكنها ظلّت تلحّ، وتطغى على السطح باندفاعات غير مُنتظمة! في ما بعد عرفتَ كيف تصرّمت ليلتهم المرتعشة بالرعب والعزلة! ذلك أنّهم لم يناموا، وكان ما يحدث غريباً عليهم، ولم يتبيّنوا جلية الأمر إلاّ حينما أسرّ إليهم أحد الجيران بحقيقة ما حدث! أمّا الأيام التي تلت، فلقد تحوّلت إلى سؤال مضنٍ عن مصيرك، سؤال ممضّ وجارح راح الصغير يلهج به في وجه المرأتين، مضاعفاً بذلك قلقهما، فيما هما عاجزتان عن القيام بأيّ خطوة!‏

كان البعثيون قد شاركوا في حكم "العراق"، بينما كان نصفهم السوري يقلب الأرض من تحت أقدام "الكزبري"، منادياً بتوجه التوأمين إلى "مصر" بشتى الوسائل! إنهم يسعون لإعادة الوحدة، وذلك بعد تنظيفها من أساليب حكمها الخاطئة! هذا ما كانوا يزعمونه على الأقل!‏

فهل هم بصدد ثورة!؟‏

وحده الزمان سيكشف عمّا يحدث! المهمّ ـ الآن ـ أنك عدتَ إلى حضن عائلتك، على ألاّ تتكررّ تلك التجربة مهما كان الثمن أو الظرف! أمّا تلك الأسئلة التي تدور حول مسائل من قبل "أين تجتمعون، ومن هم رفاقك في الخلية الحزبية، من هو المسؤول المباشر عنكم!؟" تلك الأسئلة التي راح المحقق يلاحقك بها، مدعيّاً النصح تارة " هاتوا قهوة للأخ أحمد!" و "هل ترغب في لفافة" و "أخ أحمد أنت عامل بسيط، ونحن لا نريد بك أذى! نحن نريد الرؤوس التي غررّت بك! فكّر في عائلتك وأولادك! إنهم يحتاجون إليك، وينتظرونك بفارغ الصبر!" حتى إذا أدركه اليأس من صمتك، توارت لغة النصح خلف تهديد مُبطّن "إذا كنتَ تظنّ بأنك ستصمد، فأنت واهم، وهذا العناد لن ينفعك في شيء! إنهّم في الخارج ينتظرون إشارة منّي، وعندها سترى ما لم تكن تتصوّره أبداً، أنا لا أريد أن أسلمّك إليهم، إنني أرأف بحالك، فلا تدفعني إلى مسلك لن يسّرك!" أمّا تلك الأسئلة فلقد تركتها وراءك، بيد أن الأمر لا يخلو من اندفاعات كريهة هنا أو هناك بتأثير ممّا تراه أو تسمعه، وعندها تستعيد تلك الإضاءة التي كانت تُسلَّط على عينيك، والعرق الذي كان ينشع عبر الجلد برائحته النتنة، والخلايا التي كانت تضجّ بالألم تحت ضغط العصيّ المُنهالة على باطن القدم، والسياط التي كانت تلاحقك هنا وهناك، لتتحامل على آلامك مُكرهاً، وتحاول أن تتفادى اللسعات الكاوية المُعلقة بذيلها ما أمكن! إنهم يريدونك حيّاً، لكن صمودك وصمتك يزعجهم، ولذلك فهم يفكّرون في جولة أخرى، فيكرهونك على الحركة حتى لا تصاب قدمك "بالغرغرينا"! لكن تلك الهذيانات والكوابيس التي أثقلت عليك, بدأت ـ اليوم ـ بالتباعد، فلم تعد تستيقظ فزعاً إثر صرخة ندّت عنك، وما عادت زوجتك تفيق هلعة، لتسألك عمّا ألمّ بك!‏

ـ لا شيء، لا شيء، هاتي كأساً من الماء!‏

وتبسمل وتحوقل مغمغماً، متسائلاً عمّا إذا كانت تلك الفترة ستظلّ ندبة متقرحّة تنزّ! وقد تحضرك صورة "صالح"، فتتساءل عن البئر التي تمتح تلك الوحشية نسغها منها! وتتساءل أن كيف تأتّى لذلك المستطيل البشري الجبار أن يتشوّه على ذلك النحو،بحيث أضحى إيلام الآخرين مصدر نشوةله!؟‏

وأخيراً، هاهو فاصل التعذيب يقترب من خاتمته، إذْ لا بد للسجين ـ في‏

النهاية ـ من الاحتماء بالإغماء عندما تخونه قدرته على التحمّل، فيلجــأ‏

ـ عندها ـ إلى عالم ناءٍ مناقض للألم، لكن دلو الماء حاضر لتحقيق معادلة متناقضة، فتتحول نقطة الماء التي عزّت خلال ساعات العطش الطويلة إلى مادة مُهرقة مجاناً ومعادية، فيما الأسئلة ما تزال تتلاحق!‏

من، متى، كيف، ولماذا أو أين!؟‏

إلاّ أنك لا تجيب، وهذا لا يعجبهم، فيتفكرّون في وسيلة أخرى تجبرك على الاعتراف بما يريدون، بالكهرباء مثلاً، لتتزلزل الأرض والسماء من تحتك، وينتشر الألم المميت في الخلايا المتشنّجة، حتى تشرف على النهاية أو تكاد، فتتساءل إن كانوا لا يتعبون! ذلك أنك عاجز عن فعل أي شيء، عاجز حتى عن الإفصاح بأنّك جاهز للإقرار بما يريدون، وهم يعلمون هذا! إنهم لا يضيّعون وقتهم، إذْ يكفي أن تحرّك سبّابتك لكي يتوقّف الضرب في التوّ! وترتسم شارات النصر على الوجوه، ولكن الويل ثمّ الويل لك، إن كانت سبّابتك قد ارتفعت لكسب استراحة بين فاصلي تعذيب، لأن وسائل التعذيب التي قد لا تخطر لك على بال ستنهال ـ آنئذٍ ـ عليك، فتتمنّى في كل لحظة أن تموت، وتستريح، إلا أن الموت سينأى!‏

أعادتك يد خالد من الرجعى، فانتبهتَ! كانت الأصابع الغضّة مشغولة باكتشاف العالم على طريقتها، فراحت تداعب وجهك الخشن، موقفة سيل الذكريات عند سؤال رئيس:‏

هل كنتَ ستنهار وتعترف لو كنتَ تتحصّل على شيء تعترف به!؟‏

وتراجعت النفس مُجفلة قرفة مـن فحوى السؤال، فشددّتَ العظـام الغضّة بقوة إلى صدرك،من غير أن تعي تماماً فيما إذا كنتَ تحميها أم تحتمي بها!‏

- 5 -‏

بكلّ المقاييس كان ذاك الصباح صباحاً عادياً؛ لا يختلف عن غيره من الصباحات التي كانت تتكرّر مع مطلع كلّ يوم، من غير أن يشعر المرء بها، أو يدرك أن عمره قد نقص يوماً آخر، فلم يكن حاراً ولا بارداً، ولم يك غائماً ولا صحواً، بحيث كان بإمكانه أن يمضي كغيره من الصباحات الباهتة التي لا لون لها ولا طعم، إذ أن خصوصية بعض الأيام مُستمدّة من الأحداث التي تلوح في أفقها، وتلوّنها بلونها، فلماذا اختارت أمك الرحيل في مُستهلّ ذلك الصباح من غير أن تزعج أحداً!؟ لماذا مضت بهدوء طيف من تلك الطيوف الكثيرة التي تمرّ بهذه الفانية من غير أن ينتبه إليها أحد، فلم تضطرب أو تصرخ، بل رحلت بلا تشبّث أو ضجيج، ليغيب مخلوق آخر من تلك المخلوقات التي يمتلئ العالم بها من غير أن يشكو منها أو يتأففّ!؟ ربّما لأنها بسيطة، متفانية، ومتواضعة في أحلامها، هذا إن لم تكن تلك الأحلام في الأصل مُنصبّة على أحبتّها من أخوة أو أولاد أو بنات، حتى أنّ موتها بدا كحدث عادي مُنتظر، إذْ لم يكن ثمة نواح زائد، ولم يكن ثمة ضجّة، لكن الأمر لم يخلُ من شعور بسيط بالذنب، ربما لأن المسكينة رحلت من غير أن يراها الطبيب! صحيح أنّها لم تكُ تشكو إليكم ، ولكن حالتها كانت واضحة لكم، وكنتم ترونها تدنو من منيّتها حثيثاً! كان هذا بينّاً في التهدّم الذي طال جسدها فجأة، وراح يعمل فيه كمعول حاد، في الذهول العميم الذي خيمّ على روحها وعقلها، في النوم القصير الذي كان يباغتها وقوفاً أو جلوساً، وفي أيّ وقت ، في الأحاسيس المرهونة لصالح ماض متسارع، والتي لم يعد يحرّكها شيء ـ اللهمّ ـ خلا تلك اللحظات القصيرة المتباعدة التي كان الصغيران يلجآن ـ فيها ـ لمداعبتها، وفي الذاكرة الملتاثة التي اختلطت فيها الأيام والأرقام والحوادث والتآريخ!لكنكم لم تعرضوها على طبيب، ومن غير أن تناقشوا الحالة في ما بينكم، تواضعتم على أنّ الحيّ أبقى من الميت، وأنّ مايُصرف عليها بغير فائدة قد يسدّ أفواهكم إلى حين!لم يكن تواطؤاً مُعلناً،بل كان نوعاً من الإجماع الُمضمر بأنّ دورها على المرسح قد انتهى، إجماع مقروء في عيونكم رحتم تدارونه لإدراككم بأن شعوراً كهذا لا يليق بالإنسان! وعليه فقد انقضت أيام المأتم بهدوء، إذْ أنكم كنتم تعلمون بما أضمرتم، فتحرّجتم من الموت ذاته في إحداث ضجة زائدة! ومن الماضي المتعرّج كلّه ظلتّ صورة واحدة تلّح على الذاكرة بإصرار، كانت تلك صورة الصبية البهيّة ـ التي كانَتْها أمك يوماًـ وهي تضمك في الحظيرة بقوة! وكان ذلك صباح يوم أقلّتكم فيه شاحنة إلى المدينة!‏

متحسّراً، مكفكفاً بداية إجهاش جاش في الصدر همستَ:‏

إنّا لله، وإنّا إليه لراجعون!‏

وقلتَ: لله الأمر من قبل ومن بعد، ولا حول ولا قوة إلاّ به! ما مضى قد مضى، وما عليك إلاّ أن تعيد ترتيب أمورك،لكن اللغط الذي ترافق بمرور لواء "اليرموك" بالمدينة في ذهابه للقاء الأكراد، وإيابه لم يترك لك مثل تلك الفرصة!‏

ولكن كيف، ومتى!؟‏

وارتدّت الذاكرة إلى الماضي، صوب تلك السنوات التي أمضيتها هناك في "الجدَيدْة"! صوب محمد وطه وحسّو والمختار والفلاحين والنسوة و"الزركان"! ولكن أليس هؤلاء هم الناس الذين عشتَ معهم تلك الطقوس الرائعة المرافقة لذبح الخراف والعجول المُسمنّة؛ التي كانوا يشترونها صيفاً، ويسمنّونها حتى العشرة الأوائل من كانون، كي يبرد الجّو جيداً،فيأمنون فساد اللحم، ويعمدون من ثمّ إلى ذبح "الربائط"، ليرين على القرية جوّ من الأريحية والكرم، ويأكل الجميع من اللحم ما لذّ وطاب، ثمّ يُملّح الباقي أو يُفرم بشحمه، ويوضع على النار من دون ماء؛حتى يتحوّل إلى "قليّة"، فيرفعونها في صفائح أو دنان لأيام الشتاء الشحيحة!؟ أمّا إذا استمرّ الأزرق بغير منازع، ولم تتلبّد السماء بالغيوم الداكنة،تطيّر الفلاحون من تلك الهبّة الجافة لرياح الشمال الباردة، وخرجوا إلى القرية المجاورة في غزوة كاذبة، يلقون ـ خلالها ـ بسروال امرأة ثيّب في دنّ مختارها، ويسوقون ماشيتها على سبيل النهب المفتعل! وكان فلاّحو القرية الأخرى ـ بدورهم ـ يخرجون للتظاهر بالذود عن قريتهم، ثمّ يفرض الطرف المنتصر على الطرف الخاسر خروفاً! وربما عمدوا إلى التلّة بثيابهم التي ارتدوها بصورة معكوسة، يتقّدمهم إمام المسجد، وراحوا يتضرّعون إلى الله في طلب المطر، فإن تصادف خروجهم مع غيوم آخذة بالتلبّد، خرج الأولاد حاملين دمية خشبية تمثّل عروس المطر، وأنشأوا يهزجون:‏

عروسنا تطلب المطر!‏

وعجلنا يبغي العشب!‏

ونحن نرجو من الله مطراً!‏

وعندما يجتمع لديهم ما يكفي من البرغل ،كانت إحدى النسوة تطبخه لهم، فيأكلونه فوق البيادر!‏

كــان الأكـراد قـد تحركّوا ضدّ حكومـة المركز في شمال "العراق"، فأرسلت الحكومة لواء "اليرموك" لمعاضدة العراقيين، وأثار مروره بالبلدة لغطاً كبيراً، فأخذتَ تنبش في الذاكرة عمّا يشي بمقدمّات لذاك اللغط!‏

إذن فالأكراد ينظّمون أنفسهم،ولكن كيف سهت أذناك عن التقاط مؤشّر يكشف ما احتجب! لقد أقمتَ بينهم ردحاً،وعايشتهم لحظة بلحظة،فكيف لم توسوس لك الجدران بشيء!؟ هل حجبتْ براءة الطفولة عن الشبكية ما كان يدور في الخفاء، أم أنّ مطاليبهم لم تكن قد نضجت بعد!؟ أنت لا تنكر بأنّك أحببتهم، وأنّهم بدورهم أحبّوك، وعاملوك بالحسنى،وأنّهم آووك وحموك وأطعموك من خبزهم ولبنهم! كما أنّك لا تنكر بأنّك ابتعدتَ عنهم بعض الشيء بعد أن غادرتَ القرية، فلم تقم بينك وبين من عرفتهم هنا إلا أواصر محدودة! صحيح أن هذا طبيعيّ قياساً إلى نسبتهم من سكّان الحيّ، لكنّه في حال كحالك لا يبدو كذلك تماماً! بيد أنّك ـ في النهاية ـ لن تقبل بأيّ شيء يعيق مسيرة هذه الأمة، فهذا شيء وذاك شيء آخر، ولذلك ـ ربّما ـ فإنّ المناقشات المحتدمة كانت تنتهي إلى طريق مسدود، ذلك أنّ الآخرين قد يترسّمون خطاهم، فيما الانفصال ما يزال خرّاجاً مؤلماً في الصدر، وحتّى حين شكا أحدهم من الحيف الذي لحق به جرّاء إحصاء اثنين وستّين وتسعمائة وألف، فهو يشتري السكر والشاي والرز والزيت بسعر السوق السوداء، لأنّ اسمه لم يرد في عداد المواطنين، كما أنه لا يستطيع أن يعمل في المؤسسات الرسمية، فإنّه لم يلق منك أي تعاطف، بل انشغلتَ عنه بما يقلقك، ولم يكن ما يقلقك قليلاً!‏

- 6 -‏

قد لا تكتفي الأمكنة بشوارعها وأزقتّها وطرازها المعماري حتى توحي للآخرين بصورتها، فتروح تمتح من بشرها بأشكالهم وطباعهم وعاداتهم ما يعطي تلك الصورة ملامحها الخاصة، والبلدة التي شهدت شبابك واحد من تلك الأمكنة، فهي تتّسم بسمات خاصة تميّز أهلها عن سكّان البلدات الأخرى؛ إنْ على صعيد اللهجة، أو على صعيد الطباع الشخصية، رغم أنها ـ في الأصل ـ تنطوي في نسيجها البشري على فئات شتّى!‏

وإذا كانت الأعراف والعادات توحّد الناس في أنماط متقاربة، وتنسخهم على شاكلتها، فإن الأمر لا يخلو من شخصيات طريفة متفرّدة لا يطالها المنطق، أو التاريخ أو الذوق العام، شخصيات تعلو على الأعراف والتقاليد، فتخلط الحابل بالنابل، كما تخلط المزاح بالجدّ، وتبوح بالحقائق عارية، من غير أن ينالها العيب أو الإثم أو العقاب، وبمعنى ما فإنّ تلك الشخصيات تبدو في طبيعتها النفسانية، وسلوكها اليومي أقرب إلى التغريب في المسرح، مع فارق وحيد هو المكان، إذ أنّ المكان هنا هو تيار الحياة العريضة ذاتها! إنّهم ضمير المدينة التحتي وقاعها، فرسانها الذين لا يجدون أي فرق بين الهزيمة أو النصر، فلا غضاضة ولا نشوة، وبذلك يكسبونها علاماتها الفارقة! وقد لا يكون "فياض" أشهرها، لكنه بالتأكيد واحد من تلك الشخصيات التي لا تحتاج معها لأن تذكر اسم أبيها أو شهرتها، وذلك لأنه غنيّ عن التعريف، أمّا الذين يجهلونه، فلا شك بأنّهم سيتلمّسون الخلل في شخصيته، رغم أن تحديد مكمن ذلك الخلل خارج عن حدود الإمكان، إذ لن يستطيع أحد أن يتكهّن فيما إذ كانت العلّة تكمن في جذعه القصير المحنّي، أم في أطرافه القوية، وقد يتوقّف البعض عند شعره الخشن غير القابل للتسريح، أو عينيه الماكرتين اللتين لا تقدران على إخفاء مكرهما الصريح والحسّي، أو شكله العام الذي يقارب شكل القردة! وقد يصرّ البعض على التوقّف عند دواخل تلك الشخصية الغامضة وسلوكها المكشوف! و"فياض" هذا لا يستقرّ على حال، فهو اليوم يبيع الحلوى، لكنه في الغد سيعرض على الناس صحفاً ومجلات، في الوقت الذي كانت بضاعته ـ فيه ـ بالأمس مقتصرة على أوراق "اليانصيب"، لكن سبب شهرته لا يرجع إلى هذا الأمر أو ذاك، بل يرجع إلى المذياع الصغير الذي كان يحمله دوماً بالقرب من أذنه، ليسمع نشرة الأنباء، ثمّ يعيد قراءتها بصوته الجهوري في أزقة البلدة، مقلّداً في ذلك أسلوب مذيعيها! وما إن تقع عيناه على فتاة جميلة حتى ينساق وراءها من مكان إلى آخر، رافعاً من وتيرة صوته، على أمل أنْ تتنبّه إليه، ثمّ ينتهي به الأمر إلى زاوية تخفيه عن العيون قليلاً أو كثيراً، ليمارس فيها العادة السرّية من غير أن يأبه بانكشاف أمره!‏

أمّا مجموعة "حمّالي السّلة" في سوق الهال فهم حلقة مهمّة من حلقات تلك السلسلة، فهم يقومون بدور وسيط بين الباعة وزبائنهم صباحاً، ويقتصر ذلك الدور على إيصال الخضار واللحوم إلى بيوت أولئك الزبائن حتى تخوم الظهر، أمّا بعدها فلابأس بشيء من اللهو، إذْ هاهم قد انقسموا إلى فريقين متناحرين، لتبدأ الحفلة التي ليس لها نظير، فتغادر الطماطم المتعفنة حاوياتها، وتتطاير عبر الأزقّة المسقوفة، تلطّخ الجدران والأبواب والزوايا التي تدارى أفراد المجموعتين خلفها، وتنداح على الأرضية المغمورة بالسوائل والمياه العفنة، فتلقي فوق قذارتها بقذارة جديدة، من غير أن يستطيع أحد التدخل بينهم، أو تفريقهم! والويل ثمّ الويل لبدوي نسي نفسه، أو قاده حظّه العاثر إلى مقربة من المكان، إذْ أنه لن يفلت ـ حينئذ ـ من لطخة حمراء على الظهر أو الحطّة، وقد يرتمي العقال عن رأسه، غير أنه لن يجرؤ على الاعتراض! وعندما تتدثّر الأزقة الشاحبة بالعتمة مساءً، يرجعون إلى بيوتهم ملوحيّن مُنهكين، ويخلعون سلالهم عن ظهورهم، ثمّ ينامون من قبل أن يغسلوا أيديهم أو وجوههم أو أرجلهم! إنّهم ينتمون إلى زنّار الفقر الذي بدأ يحيط بالبلدة، وبدعة كهذه لم تصلهم بعد! لكنهم على الشقاوات التي يقترفونها لا يقربون حمّالي "كراج النجمة"، ذلك أن هؤلاء أكبر سنّاً، وأكثر تماسكاً، وهم فوق هذا وذاك مُسلّحون بخطّافات حديدية ذات مقابض خشبية تساعدهم في العمل، أو في المشاحنات!‏

ولا تتحرّج عصبة "الكراج" تلك من فرض أتاوات صغيرة على الدكاكين التي تسوّر الساحة، أو تتفرّع عنها! إنّها بمعنى ما منطقة نفوذهم، وقد يُقدم أحدهم على استعارة تفاحة من هنا، أو عنقود عنب من هناك، من غير أن يدفع الثمن، لكن أصحاب المحلات يغضّون النظر عن الأمر، فهم يعرفون بأنّه فرد في مجموعة متراصّة متعاضدة، وأنه يقترف تلك "الجرائم" الصغيرة تحت مظلّة الإحساس بالقوة المُستمدّة من انضوائه تحت لواء جماعة متكاتفة، قد لا تجد غضاضة في الإقدام على عمل أكثر عنفاً إن وجدت من يجابهها، أو يشجعّها!‏

وإذا أُخذت الأمور بعواهنها، فإنّ أحداً من أفراد تلك المجموعات لم ينجح في أن يكرّس نفسه مثلاً أو قدوة أمام الآخرين، ربّما لأنّ ملامحهم امحّت في ملامح مجموعاتهم، فخصوصيتّهم هي نتاج كلّ لا نتاج جزء! إنهم جسد واحد بأذرع وأرجل كثيرة، لذلك فهم عاجزون عن تأكيد حضورهم في أذهان مَنْ هم أصغر سنّاً، على العكس من "كرمو" و "غنّاوي" و"حنّا النجار" و "عثمان" و "إبراهيم علي الدرة "!‏

و "كرمو" هو تصغير لاسم "عبد الكريم"، بما لا يتضّح معه إن كان مرد ذلك التصغير يرجع إلى التحبّب أم إلى التحقير، بيد أنّ المنطق يقول أنْ لا سبب يدعو الآخرين إلى تحقير الرجل، وإذن فلا بد أنه تصغير موغل في سنوات طفولته، ولا ينتمي إلى صورته الراهنة في شيء! ذلك أنّ "عبداً" استطاع أن يحوز بطولة الجمهورية في كمال الأجسام ، في الوقت الذي بوّأته دماثته مكانة تعلو على الحزازات والخصومات المستفحلة بين الآخرين!‏

أمّا "عبد الغني " أو "غنّاوي" فهو لا يقلّ عنه شهرة! إنّه بطل آخر من أبطال كمال الأجسام في البلدة، وهو يستأثر بمحبّة وإعجاب الصبية الذين يتوقون من كلّ قلوبهم إلى امتلاك عضلات فولاذية كعضلاته! إلا أن "حنّا النجار" هو النموذج الأكثر طرافة في ذلك العقد، ربّما لأنه يتسّم بطبع ناريّ لا يخلو من بعض رعونة، في حين تعطيه لحيته المُشذّبة "كاراكتيراً" خاصاً، يؤكّده سلوكه المتعالي في الطريق! أمّا في الحفلات فهو يصرّ على القيام بكلّ ما هو غريب وصعب، كأن يلتهم نثار الزجاج مثلاً، أو يسحب عربة بأسنانه! وقد يلوي أطواقاً من الحديد السميك بيديه المجرّدتين، أو يكسر صخرة كبيرة فوق صدره العريض! فيما يمثّل كلّ من "عثمان" و "إبراهيم علي الدرّة" نموذجين مختلفَيْن عن سابقيهم، فـ "عثمان" بدوي صحيح الجسم، تمكّن من أن يحقّق لنفسه قوة كبيرة بالمران، لكن بدنه لا يخلو من بعض ترهّل، فهو يجهل كلّ شيء عن قواعد التغذية، لذلك تراه شرهاً إلى الطعام، متوهّماً بأنّه يمدّه بالقوة، من غير أن يميّز في ذلك بين البروتينات والنشويات مثلاً، والمسألة ـ في النهاية ـ تدخل في باب التباهي؛ على أساس أنه يستطيع ما لا يستطيعه غيره! أما "إبراهيم" فهو لا يقلّ عنه قوّة، إلاّ أنّ قوّته ـ تلك ـ تقترن بالكثير من التهوّر والحماقة، تلك الحماقة التي ستدفعه ذات ليلة إلى مهاجمة فتاة جميلة أثناء عودتها إلى دارها القريبة من خزّان المياه، لكن الفتاة ستعضّه في شفته السفلى، وستنجح في التخلّص منه، وترك ندبة دائمة على تلك الشفة، وسينتهي به المطاف إلى السجن لبعض من الوقت، إذْ أنّه من فرط حماقته لن يداوي شفته بعيداً عن العيون، بل سيقصد مشفى البلدة مدّعياً بأنّه سقط عن ظهر الحصان، فتضع الشرطة يدها عليه! ولا شكّ في أن تلك النماذج هي فتّوات بمعنى ما، ولذلك فإن العلاقة بينهم تفتقد إلى المـودّة، لأنهم لا يكتفون بمناطق نفوذهم، بل يسعون إلى بسط سطوتهم على الأحياء المجاورة، وعندها ينشب بينهم صراع مريّر! ثمّ أن البلدة ما تزال صغيرة، ولابدّ للوجوه ـ فيها ـ من أن تتقابل، فلا تخلو تلك المقابلات من جرح في زند "حنّا" إثر طعنة سكيّن من "إبراهيم" غبّ معركة صغيرة لا تستحق الذكر، أو سنّ أمامية مكسورة جزئيّاً في فم "إبراهيم" بعد عراك مع "حنّا" أو مع آخرين! وإذا كانت مجموعة "حمّالي السلّة" أو حمّالي مرآب "النجمة" لا تملك أن تضاهي هؤلاء الفتوات، فهي قطعاً لا تحوز الأساس الذي تتقدّم به على مجانين البلدة؛ الذين يستأثرون بعطفها وسخريتها بآن، وعليه فإن أسماء "فياض" و "سيبورة" و "عزيزو" و "قاسو" و "ظافر" هي نجوم حقيقية في سمائها! ثمّ أن هؤلاء المساكين هـم الـمادة الأولية التي ينصّب عليها لهو تلك المجموعات ومجونها، فقد يهربون بالحلوى التي يلتقط "ظافر" رزقه بوساطتها، و "ظافر" لا يستطيع اللحاق بهم، لأذيّة ما في جهازه العصبيّ ـ الحركيّ، إنّه بطيء الاستجابة، لذلك فإنّه يسترحمهم لكي يعيدوها إليه، مظهراً لهم المسكنة حيناً، والغضب حيناً آخر، ولكن بلا أيّ جدوى! وقد يعنّ لهم أن يخطفوا معطف "عزيزو"، ويستولوا على الدريهمات القليلة التي تصدّق بها الناس عليه، فيجنّ فوق جنونه، ويلاحقهم من مكان إلى آخر، تسبقه شتائمه البذيئة المصحوبة بحركات مشبوبة مؤكّدة، إلى أن يستردّ معطفه، وقد يفتعلون معركة مع "سيبورة" لكي يبعدوها عن كوخها، ثمّ ينهبونه، ويبعثرون محتوياته، مؤكدّين أن خطوات اليفاعة الهوجاء قد مرّت بالمكان! إنهم لا يعرفون لماذا يتصرفّون على ذلك النحو، ربما لأنّهم لا يعون بأنّ حياتهم بائسة وشقيّة، وأنهم بتلك الطريقة إنّما ينفسوّن عمّا في صدورهم، منتقمين من حرمانهم، من غير أن ترتبط الوسائل ـ في أذهانهم ـ بالنتائج، وتستمرّ حياتهم على ذلك المنوال رتيبة بطيئة ومملّة! لكنّ لوحة البلدة لن تكتمل إلاّ إذا مرّت العين الملاحظة على حشّاشيها، وصيادي الأسماك، وروّاد المقاهي الصغيرة ذات الكراسي الواطئة خلف كأس من الشاي، أو نفس من "التنباك"، حيث الدخان الُمفعم برائحة النميمة، وآخر أخبار السياسة والتجارة والدعارة والفضائح المالية أو الأخلاقية التي تجري في الخفاء! بيد أن الألق الذي لا يُقاوم يظلّ من نصيب لاعبي كرة القدم، إذْ هاهي البلدة الوادعة بصغيرها وكبيرها تنقسم بين ناديي "الحسكة" و "الخابور" ليقف نصفها في صفّ الأول، بينما يقف نصفها الآخر إلى جانب الثاني، فلا يستطيع نادي "الجزائر" أو نادي "الشباب" أن يثبتا موجوديّة إزاء الناديَيْن السابقَيْن! أمّا "أبو كربو" و "جورج مختار" و "فيزي خليل" و "نبيل نانو" فهم أقمار بهية تحلّق في فضاء المكان، وقد لا يدانيهم في شهرتهم ـ تلك ـ إلاّ سيمون كَروّم لاعب كرة السلّة العتيد!‏

ولكن هل كنتَ تدري أنّ تلك الوجوه ستغيب يوماً، أو تفقد ألقها، وتنزوي في ركن مُهمل، فيغمرها النسيان!؟ وأنّ هذا ربما تزامن مع ظهور قطب كبير في الشرق، راحت أفكاره تراود الكثيرين على حساب المكانة التي كان الغرب يتربّع عليها بشكل تقليدي، باعتباره مركز الحضارة العالمية في الأزمنة الحديثة، لا سيما حين طالت تلك الأفكار مسؤولين في مفاصل هامة من الدولة! ليس على مستوى القطر فحسب، بل على امتداد الخارطة التي كانت تنضوي على ما يُسمّى بالعالم الثالث، فتفتقد البلدة تلك السلال المعدنية التي كانت تتشبّث بخاصرة أعمدة الكهرباء، كي يلقي الناس بأوساخهم فيها، وتختفي المربّعات الترابية الصغيرة المخصّصة لزراعة الأشجار من أرصفتها!؟ ولكن هذا لا يعني أنّ ظهور ذلك القطب هو السبب الوحيد في غياب تلك المربّعات، فلا شك في أنّ يأس البلدية من صلاح حال الناس، وانعدام تفهمّهم لضرورة الحفاظ على نظافة البلدة؛ قد لعب دوره في غياب تلك السلال والمرّبعات، إذْ كم من سلّة غابت إثر ليلة ظلماء، وكم شجرة زُرعت في الصباح، ثمّ مرّ بها أحد مربّي الماشية في غدوه من السوق أو رواحه، فاقتلعها ليهشّ بها على دوابه، وحين أحاطت البلديّة الشجرة الجديدة ـ التي زرعتها بدلاً عن تلك التي اقتُلعت ـ بمشبّك حديدي يحفظها، غاب المشبّك نفسه مع الشجرة! فما عادت البلديّة تسعى إلى تقليد البلديات في الغرب، ولم تنجح في إرساء القواعد لبلدة نظيفة مثل المدن في الشرق الاشتراكي، وهكذا تحولت البلدة إلى مكان مُكتظّ وقذر، يسفّه الغبار صيفاً، ويغمره الطين شتاءً! وقد ترغب في أن تضمّ سبباً آخر إلى خانة الأسباب السابقة، ذلك أن قوة الدولة وحضورها في الحياة اليومية راح يزداد يوماً بعد يوم، كما ازدادت هيمنة شرطتها ومخبريها وموظّفيها وأجهزتها ومؤسّساتها المنظورة وغير المنظورة على كلّ مرفق، بحيث راح صوتها يعلو على كلّ صوت! كانت البنى العشائرية قد تراجعت كثيراً، وما عاد رجال من وزن "عبد العزيز المسلط"، أو "أكرم حاجو"، أو "آل مرشو" سادة مُطلقين في الريف أو المدينة، وتحوّلت البلديات بالتدريج إلى مجموعة من الموظفين يهمّها ـ أولاً ـ ما تقبضه في مطلع كل شهر، كما يهمّها أن تظلّ الوظيفة في حدود المفاهيم السائدة في البلدان المتخلّفة، ذلك المفهوم القائم ـ أساساً ـ على مبدأ الامتيازات، وألاّ تتحوّل إلى دورها الأساسي كقطّاع خدميّ، وبالتالي فإنّها لم تكن ترى كبير حرج في تراجع الخدمات القائمة!‏

وهكذا ستأفل عن سماء البلدة الكثير من الشخصيات التي وشمت أزقتها بعلامات مميِّزة، فيغيب "علو" أياماً ثمّ يكتشف الأهالي بأنّه مات في كوخه بصمت، وأنّ كلابه لم ترَ غضاضة في نهش جثته عندما أمضّها الجوع في الكوخ المُغلق، ولم تجد شيئاً تأكله، وتحصد المنيّة "أبو زهرة" درّة "كراج النجمة" اليتيمة، ودلاّلها الشهير، فيغيب قميصه المخطّط ذو المربعات، وتختفي قبّعته المتكسّرة الأطراف، ويغيّب الثرى جرمه الضخم المتناقض مع رأسه الصغير، وعينيه الحولاوين، يموت الرجل ذو اللسان اللاذع، فيرتاح مسافرو الريف من سخريته وقسوته! وتموت "سيبورة" في هدأة من الليل، فلا يشعر بهـا أحـد، وتنقلب العربـة السيـارة "بحنّـا النجـار" على الطريــق‏

القادم من "حلب"، فينهض مذهولاً، ويرى في تلك اللحظة الكاشفة السابقة على الموت منيّته، فيصرخ محتجّاً، أو مدهوشاً:‏

ـ حنّا يموت! لا..لا حنّا لن يموت!‏

كان شاباً قوياً، مُعتّداً بنفسه، فلم يصدّق بأنّه سيموت هكذا ببساطة، لكنه مات، وشهدت البلدة واحدة من جنازاتها الحافلة، التي طافت بشوارعها وأزقّتها على أنغام الموسيقى، فيما راحت الجموع تودّع صاحبها المطلّ من لحده ذي الغطاء الزجاجي المُكلّل بالزهور! واختطفت الغربة "سيمون كَروم" و "فيزي خليل" فتاهت الخطا بالأول خارج حدود القطر، بل خارج حدود القارة كلّها، إذ أنه استقرّ في واحدة من الأمريكيتين، وألقت بالثاني على أعتاب حاضرة البلاد بحثاً عن اللقمة ربّما، في حين انتهى " إبراهيم علي الدرّة" إلى أحضان جنون غريب أحاله إلى شخص خائف و مسكين، بعد أن كان يزرع الطرقات بجبروته وقسوته، واختفت ملامح "عثمان" طيّ بدانة مبكّرة تشي بالهرم، وتفرّقت الجماعات في دروب الحياة، فما عدتَ تصادف أحداً من "آل المرتضي" إلاّ إذا قصدتَ سوق اللحّامين، وما عدتَ ترى "غنّاوي" إلاّ إذا مرّ بك الدرب بحيّ "الناصرة"، ووقعت عيناك على صالة بيته التي حوّلها إلى ما يشبه نادياً لكمال الأجسام فيما درست آثار الكوخ الحجري الذي لم يكن يرتفع عن نصف قامة الإنسان، بعد أن تيبّس "قاسو" بداخله ذات صباح! غاب من غاب، وغادر من غادر، في الوقت الذي كانت البلدة ـ فيه ـ سادرة في هواجسها بعد أفول الزمن الذي كانت الأحلام ـ فيه ـ تبدو؛ كأنها في طريقها إلى التحققّ!‏
“ خريف آخر “
الرد باقتباس
  #6  
قديم 30-08-2007, 00:15
أندريا ببرلو
 
مشاركة: n/a
الافتراضي امـــرأة من نــــور

[TABLE="width:70%;background-image:url('http://www.alsayra.com/vb/images/toolbo x/backgrounds/23.gif');"][CELL="filter:;"]
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


امرأة من نور



عندما تشرق الشمس وتنعكس أشعتها البراقة واللامعة

علي وجه امرأة . طفولي الملامح

امرأة تستمد طاقتها من النور يبعث فيها ذلك النور حياه جديدة وروح جديدة

يملئها الصفاء والنقاء من الداخل

كم هي شفافه تلك المر أه مثل شفافيه المرايا التي تعكس الحقيقة

نعم الحقيقة ولا شيء غير ذالك

تبدأ رحلتها المليئة بالمخاطر من مدينه إلي مدينه

تترك فيها أثرا جميلا تترك فيها ذكري وتترك

فيها نورا وترحل إلي مكان جديد

تصل بها خطواتها الناعمة والرقيقة إلي طريق موحش وكئيب

إلي أين يؤدي هذا الطريق إلي مدينه الظلام

لانور هنا ولانار

لااشعه شمس

ولا ضوء قمر

ممنوع فيها أناره الطريق

ممنوع فيها إشعال الشموع

ممنوع فيها اقتناء المصابيح

اقتربت امرأة النور وقعت عيناها علي بومه تنظر لها بكل خبث وبسخرية

امرأة النور: أفسحي لي الطريق أريد دخول المدينة

البومه: ممنوع دخولك إنهم يكرهونك

أمراه النور : لماذا ؟

البومه : يحبون الظلام ويكرهون النور

امرأة النور : لا احد يحب الظلام

البومه : كم أنتي ساذجة الكثير هنا يحبون الظلام

أمراه النور : لماذا ؟

البومه : يخفون في الظلام حقيقتهم

امرأة النور : لماذا يخفون حقيقتهم

البومه : لأنها بشعة

امرأة النور : دعيني ادخل

البومه : لن تدخلي هنا أنا أعيش أتنفس هنا أنها مدينتي أنا وحدي وهنا الجميع يسمع لي ويخضع لأوامري

امرأة النور: هذي المدينة ليست لكِ أنها للجميع ابتعدي سوف أنير لهم سوف ابعد هذا الظلام سوف يرون انكي مجرد بوومه

البومه : سوف أمنعك وأطردك اخرجي من هنا

امرأة النور : لن اذهب قبل أن اجعل جميع سكان المدينة يرون حقيقتك


تنقض البومه بكل شراسة علي امرأة النور محاوله قتلها

تنطلق صرخات امرأة النور

مُكسره أسوار المدينة

يستيقظ سكان المدينة من نومهم العميق يروون النور أول مره

وتقع أعينهم علي تلك البومه ينظرون لها بكل غضب كيف استطاعت خداعهم كيف لها أن تحجب عنهم النوور طوال كل تلك السنين
[/CELL][/TABLE]
الرد باقتباس
  #7  
قديم 30-08-2007, 00:17
أندريا ببرلو
 
مشاركة: n/a
الافتراضي قصه خالد وبنت

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
[أقسم بالله أن لاأحرف في هاذه القصه ولو كان حرف)
[font]قصة واقعية أرجو ا من كل من يقراْ هذه القصة أن يساعد على نشرها خاصتاً بين الشباب والفتيات للإستفاده منها بها ومعرفة معنى العلاقه المشروعة والعلاقة الغير المشروعة .

[

[font]خالد عمره 24 سنة يدرس علوم وإقتصاد بالرياض . من هواياته الرياضة سماع الموسيقى والأنترنت ولاكن فيه هوايه غريبة لخالد وهي ( البنات ) يموت يموت بشي اسمه جنس لطيف أكيد فهمت أخوي القارئ غلط لاكن هو يقدر الجنس هذا مو تقدير جنسي لا تقدير شكلي ومعنوي للنساء .

[font]المهم الشخص هذا تعرف على بنات كثر شعر الراس وفي يوم من الأيام تعرف على بنت طول معها أكثر من ستة شهور وهاذا شي غريب لأن خالد لايمكن يكمل أكثر من شهرين مع الوحدة وينساها ويشوف غيرها أو يخترع أي مشكله علشان ينفصل منها أو يكرها فيه .

[font]لمن طول مع العنود أكثر من ستة شهور البنت تعلقت فيه تعلق غير طبيعي لسبب بسيط خالد مايحب يقابل كثير ( يعني مخلي البنت على كيفها ) [/font]

[font] ( أهتم بالبنت بشكل غير طبيعي ) قربت إختبارات خالد وفتح موضوع الإنفصال عن العنود وقطع العلاقة بأسرع وقت ومن دون سابق إنذار وبدون سبب [/font]

[font] البنت رفضت الشي هاذا بشكل قوي وكانت بتنهبل لاكن خالد اصر على رايه وله أسبابه طبعاً بحكم أنه كان محدد مبداء العلاقة من البدايه وكان قايلها ان النهايه بتكون سريعة وبدون أسباب ( صريح ) قطع العلاقة وحاولت البنت تتواصل معه بأشكال عدة عن طريق خوياتها أخوياه مافي فايده أرسلت رسالة له ودقق معي أخوي القارء في الرسالة دقق [/font]

[font]قالت ( روح ياخالد وأنشالله تذوق الي انا ذقته مو أكثر ) دقق أخوي القارء لأنك بتتذكر الكلام هاذا في نهاية القصه . [/font]

[font]مشت الأيام وخالد ترك البنات والعنصر النسائي نهائياً ونسى السالفه ونسى العنود وكل الي قبل العنود مرت الأيام ومرت أوقات . [/font]

[font]معروف عن خالد يحب البس والجنتلة والإهتمام بمضهرة صحيح خالد ولد اسمر لاكن الإهتمام بالمضهر شي جميل كل خميس وجمعة خالد بالأسواق يبي فنيله بدي جنز قوي أخر جزمة ونتو بكرامه نازلة ومع انه من عائلة بسيطه جداً لاكن يحب التسوق لو مافي جيبة ولا ريال المهم ينزل ويتسوق ويواكب الجديد ويتعرف على الموديلات والماركات بصراحة وباختصار نقدر نسمية ( صديق البترينة ) . [/font]

[font]هاذي معلومات بسيطة عن خالد . [/font]

[font]خالد كعادتة الأسبوعية نزل يلف بالأسواق يوم الخميس الساعة 10 تقريباً وأنتها بأسواق الموسى والي ساكن بالرياض يعرف اسواق المواسى باطريق العليا العام . [/font]

[font]لف خالد على كل المحلات والساعة 12 بالتقريب ألمحلات بدت تقفل . [/font]

[font]خالد يحب الذره وخاصتاً بعد التسوق مع الببسي يعطي شي ثاني المهم وهو يطلب وينتضر الطلب شاف وحدة على الكرسي بالبرد أيديها على ركبها ومنحنيه وتناضر بالأرض خالد شد انتباهه المنضر ووقف يناظر ثواني ورفعت راسها البنت وتعدلت وخالد ماقدر يشيل عينه منها البنت ناظرت فيه والمفروض ان خالد يشيل عينه منها لاكن خالد زي ماهو ( ياجبل ماتهزك ريح ) البنت أنتبهت وبادلته النظرات .[/font]

[font]وقالت - خير[/font]

[font]قال – اسف [/font]

[font]قالت – لك شي عندي ؟[/font]

[font]قال – أنا اسف [/font]

[font]وكأنه مايعرف كلمه غيرها , المهم خالد انتبه بالأخير وخذا الطلب ومشى بحكم انه مامعه سيارة أكيد بيتمشى شوي على طريق العليا وبعدين بياخذ لموزين وبيمشي البيت .[/font]

[font]وهو يمشي ويناضر بالمحلات من الخارج سمع صوت .[/font]

[font] [/font]

[font]يقول – أنت [/font]

[font]قال – نعم [/font]

[font]أكيد مايبيلها تفكير البنت طبعاً الي تنادي [/font]

[font]قال أمري أختي [/font]

[font]قالت معك جوال ؟ [/font]

[font]-خالد وبكل خجل أكيد معي [/font]

[font]خالد يفكر أنها محتاجة الجوال تأخر زوجها أو أخوها ولاكن [/font]

[font]قالت البنت عطني رقمك [/font]

[font]قال خالد انشالله [/font]

[font]وأول مره خالد مايستهبل لأن الوقت كان متأخر وبيكونون موقفهم ملفت لنظر [/font]

[font]خالد ركب الموزين وراح البيت وكلعادة جلس على النت بعد يومين جاه اتصال [/font]

[/font]- [font]الو مين ؟

[/font]- [font]مين معي [font][/font]

[/font]- [font]أنتي المتصله مين تبغين ؟[font][/font]

[/font]- [font]أنت صاحب هرقم ؟ [font][/font]

[/font]- [font]أكيد أمري أختي [font][/font]

[/font]- [font]انا الي عطيتها الرقم بمجمع الموسى [font][/font]

[/font]- [font]اها أمري

[/font]- [font]حبيت اسولف معك [font][/font]

[/font]- [font]تفضلي [font][/font]

[/font]- [font]مين أنت ؟ [font][/font]

[/font]- [font]أنا خالد [font][/font]

[/font]- [font]عطني شوي معلومات عنك [font][/font]

[/font]- [font]خالد من الرياض عمري24 سنه وأدرس إقتصاد [font][/font]

[/font]- [font]أها يعني أنسان فاهم [font][/font]

[/font]- [font]يعني مو لهدرجة [font][/font]

[/font]- [font]طيب ممكن أكون لك صديقة؟ [font][/font]

[/font]- [font]صداقة مو أكثر لو سمحتي خلينا واضحين [font][/font]

[/font]- [font]أوكيه شكلك مريت بتجربه صعبه [font][/font]

[/font]- [font]لاوالله بس أحب أكون صريح [font][/font]

[/font]- [font]طيب أدق عليك وقت ثاني أنا مشغوله [font][/font]

[/font]- [font]طيب ممكن أعرف منو أنتي [font][/font]

[/font]- [font]نوف [font][/font]

[/font]- [font]عاشت الأسامي [font][/font]

[/font]- [font]باي [font][/font]

[/font]- [font]باي [font][/font]

[font]المهم خالد ماأعطى الموظوع الأهمية الزايدة صحيح انه فكر لاكن مو لذيك الدرجة لآنه عارف ان العلاقه مؤقته . [/font]

[font]مرت الأيام وراها أيام وخالد كمل مع نوف سنه كامله وهاذا غريب جداَ خالد تعلق بالبنت ولأغرب من هاذا أن خالد ماشافها سنه كامله ( نادراَ تصير عند الشباب) , نوف تعودت على خالد مانقول أنها ماتقدر تستغني عنه لاكن صار شي جميل في حياتها بحكم أنها كانت تعاني من مشاكل مع أهلها وتروح تشتكي الخالد وخالد يوسيها . [/font]

[font]في يوم خالد حب يسألها أنتي وين ساكنة قالت أنا بالمصيف طيب انتي منوين قالت أنا من القصيم [/font]

[font]نوف فكرت ان خالد يبي يقابلها ولاكن صار العكس أنبهرت نوف وقالت وش هل الإنسان الي يتعرف على بنت أكثر من سنه وما يطلب يشوفها [/font]

[font]دقت عليه يوم خميس وقالت خالد انا بسافر أبي أشوفك أرجوك خالد رفض ولاكن وبعد ترجي يالله يالله وافق خالد خالد لبس كلعادة فنيله ماركه كاب ماركه وجنز مثل وكلش صار تمام بس مشكلته وحده أنه مامعة خمسين عشان يروح ويرجع كان ساكن بعيد من شمال الرياض والمشوار 25 ريال تقريباً تأخر على البنت مادق عشان يحددون الموعد ولما دقت عليه وقالت وشفيك قال وبصراحه مامعي حق الموزين البنت ضحكت وقالت تعال وماعليك أنحرج خالد وقال وهو يكذب انا باخذ سيارة خويي وبجي بكره بس لآنه بيروح يودي أهله السوق [/font]

[font]أصرت نوف وقالت تعال وماعليك , خالد توجه لنوف وهو يراجع نفسه وده يرجع لأنه ماعنده المبلغ وخايف يتوهق مع راعي الموزين [/font]

[font]نوف مع خالد من طلع من البيت وهي على الجوال دلته البيت وقف في شارع مضلم وقالتله وقف بتجيك شغاله تعطيك حق الموزين تأخرت الشغاله وخالد بدى يتخوف لاكن فيه شي يطمنه [/font]

[font]الشغاله جات الحمد لله أفتكينا من الموزين خالد مشى ورى الشغالة وهو يناضر حوله وشاف[/font]

[font] هلبيوت ويقول في نفسه والله عالم عايشه وشايفه الدنيا دخلت الشغاله بيت البوابه فيه تقول بوابة مجمع مو بيت خالد جلس عند الباب وجات الشغاله وقالتله ادخل ودخل وهو متردد ويقول لو أحد طب علي وش أسوي .[/font]

[font]المهم دخل وهو يناضر بهل مزرعه والشجر والخير والسيارات الي مايشوفها إلا بتخصصي المهم دخل من ورى البيت وقالتله الشغالة أطلع فوق والحين بتجيك نوف قال طيب وهو مايدري منوين يدخل ومنوين يطلع ولايدري منوين دخل [/font]

[font]شاف كرسي في الصاله وجلس عليه وجلس ينتضر نوف مايدري منهي نوف شكله اخو نوف ولا أبوها دقايق دخلت وحده على خالد شعر جمال طول خصر بإختصار [/font]

[font]( جمااااااااااااااال عربي خيالي ) [/font]

[font]خالد منحرج من نوف ونوف تقريبا منحرجة وهاذا شي طبيعي خالد في باله يقول البنت هاذي وش تبي بواحد مثلي أكيد تبي واحد مثلها وهاذا شي طبيعي [/font]

[font]جلسوا يسولفون شوي وقال خالد انا استاذن مع السلامه عندي موعد المهم وخالد طالع من الباب قالت نوف جمله وهي تمدله ضرف في يده ( خالد ماعندي أحد غيرك الله لايحرمني منك ) خالد أبتسم إبتسامة غرابه وفكرها مجامله لدرجة أنه خذا الضرف بدون مايدري [/font]

[font]دق على خويه أحمد وقاله تعال أبيك توصلني البيت ارجوك ماعندي ولا ريال جيت لواحد وضاع البوك [/font]

[font]جاه أحمد وخذاه ووداه البيت خالد مايدري هو في علم ولا في حلم وفتح الضرف لقا فيها رساله غرامية وفيها الف ريال . [/font]

[font]دق خالد على نوف وعاتبها ولاكن نوف هدة من الوضع شوي وهدة نفسه وقالت وقت مايكون معك رجعها خالد كان محتاج وخذاها بس إلا الأن مو داخله السالفه مخه مرت الأيام ومقابلات اكثر واكثر وكلها إحترام وصدق هاذا من جهة خالد من ناحية نوف الله أعلم . [/font]

[font]هاذي ثلاث سنوات مرت على خالد ونوف عاشو فيها أحلى أيامهم [/font]

[font]وفي يوم من الأيام تقابلوا في مطعم وطلعت نوف من شنطتها ضرف فيه شريحة جوال عام وقالت ياخالد هاذا جوال عام مدفوعه فاتورته أنا بطلع جدة لأن جاني نقل في مدرسه في جده بحكم عمل ابوي وأتمنى يا خالد ماتقطعني , خالد جاته صدمه أولآ لأنه ماكان يعرف أنها مدرسة ثانياً لأنه تعلق بالبنت وماتوقع أنها بتكون حياته معها بشكل هاذا . [/font]

[font]خالد راح لبيته بدون مايتكلم كلمه وهو يفكر ويلعب بجواله مره على الأسماء ومره يدخل رسايل ومره يروح الأستديو المهم الإنسان ماعرف وش يسوي الغريب في خالد أنه إلى اللأن ماسك أعصابه يوم الإثنين بعد اسبوع من المقابله البائسه دقت نوف على خالد ولاكن من رقم بدايته 02 خالد ماقدر يرد لأنه مو متخيل أنه ماراح يشوفها دقت ثلاث أيام متواصله على خالد ولاكن خالد كان في حالة إمتحان لنفسه مابين يبيها ولا مايبيها [/font]

[font]في اليوم الرابع رد خالد على نوف وبدون أي شعور وقال – نوف أرجوك اطلعي من حياتي أرجوك مابي أتعلق أكثر من كيذا ارجوك وكان يتوسل لها ولاكن نوف كانت ماسكه أعصابها وحست بحالة خالد وبجواب سريع قالت ياخالد روح لمكتب الخطوط الي على الدايري الشرقي الفرسان وعطهم رقم جوالك القديم وهم بيعطونك غرض لو لي معزه عندك روح خالد وهو متفجره أعصابه قال طيب بس أرجوك لاتدقين مره ثانيه قالت أوكيه بس لو سمحت إذا وصلت عندهم دق علي عشان أخذ جوالي العام الي أعطيتك ممكن؟ قال خالد أبشري وكل هديه جبتيها راح تاخذيها بس مين أعطيها؟[/font]

[font] قالت فيه شخص أسمه فلان عطه رقم الجوال وهو راح ياخذ منك الهدايا ولو سمحت يا خالد أنا قبل ثلاث سنوات في بداية علاقتنا أعطيتك الف ريال أنا محتاجتها أرجوك عطها أشخص بحكم أن انتهت علاقتنا [/font]

[font]خالد أنصدم مايدري وش يقول الف ريال مامعه الهدايا تسوى عشرة الاف ريال يضحي بها عشان وحده بتروح منه وخذت وقته وإحساسه وشعوره مايدري يكون رجل ويمشي مع إحساسه وقلبه ولا يمشي على نظام إذا جيت رايح كثر الفضايح البنت في جده وهو في الرياض خالد جلس يفكر وفجئه لبس ودق على صديق له عزيز والله أنا محتاج الفين ريال ضروري صديقه ماقصر وأعطاه الفين والسياره خالد دخل السياره البايكه وطلع كل الهدايا وحطها بسياره لدرجة أن جيرانه فكرو أنه مسافر راح خالد لمكتب السفريات بعد المغرب ودخل السلام عليكم لو سمحتو وين مكتب عبد الطيف الهاجري دلوه المكتب راح لمكتب عبد الطيف السلام عليكم أخوي [/font]

[font]عبد الطيف ؟[/font]

[/font]- [font]أمر أخوي أي خدمة؟

[font]سكت خالد مايدري وش يقول وبعدين قال دقيقه وجي [/font]

[font]طلع ودق على نوف قال أنا في المكتب ومعي المبلغ والهدايا بدون أي نقصان وعند عبدالطيف [/font]

[font]بكل برود وبكل صوت قوي قالت[/font]

[/font]- [font]عمى عطه الرقم وشتبي بعد أجي أعطيه رقمك ولا تبي عشره حق الموزين ؟

[font]خالد أنصكت الدنيا بوجهه وجلس لالالالالاشعورياً على الرصيف وخذى خمس دقايق إسترخااااااااااااء يذكر كل الي بينه وبين نوف ومر قدامه مثل الشريط المسجل على فديو قام خالد لعبد الطيف وأعطاه الرقم ناضر عبد الطيف بالرقم وقال[/font]

[font]-خالد؟ [/font]

[font]- أيه خالد [/font]

[font]- تفضل أخوي دقايق بس شكلك تعبان [/font]

[font]- لاوالله بس مرهق شوي [/font]

[font]- عمر جيب شاهي لخالد [/font]

[font]- يطول عمرك لو مافيه كلافه بلاك كوفي تركي بدون سكر [/font]

[font]- تامر أمر [/font]

[font]شرب خالد القهوه والكاسه تتصافك بالصحن من التوتر وخيبة الأمل عشر دقايق وجى عبد الطيف وأعطى خالد ضرف مغلق مكتوب فيه سري ورقم دق خالد [/font]

[font]على الرقم [/font]

[/font]- [font]الو

[/font]- [font]هلا خالد [font][/font]

[/font]- [font]مين [font][/font]

[/font]- [font]أنا نوف [font][/font]

[/font]- [font]حرام عليك والله خلاص أعصابي تلفت منك يانوف يكفي ماجى منك والله يكفي يانوف [font][/font]

[/font]- [font]خالد حبيبي اسمعني زين افتح الضرف [font][/font]

[font]خالد جاته زي النومه وصحى مايدري هو في أرض ولا سما . [/font]

[font]فتح الضرف ولقى تذكر قراها الرياض _ جده _ الرياض خالد تلخبط مايدري وش هو عليه رجع للخط ودق عليه لقاه مغلق دق على نوف [/font]

[/font]- [font]نوف

[/font]- [font]هلا خالد قبل ماتقول أي شي ولي يسلم قلبك أسمعني أنا عارفه أني لعبت بأعصابك لاكن ياخالد أنا قلتلك من أول ( الله لايحرمني منك ولو كان لي معزه بقلبك تعال أبيك ) [font][/font]

[/font]- [font]وين أجي ؟ [font][/font]

[/font]- [font]جده عندي [font][/font]

[/font]- [font]ما أقدر عندي كليه وماني مأهب نفسياً[font][/font]

[/font]- [font]خالد تعال وبترجع الساعة 4 الفجر تعال بس [font][/font]

[font]خالد راح المطار بعد ما وصف لخويه المكان عشان ياخذ السياره ويحطه بالمطار [/font]

[font]نزل خالد جده في مطار صغير مكتوم وزحمه ومايدري وش بيسوي ومخه مزحوم بالأفكار [/font]

[font]دقت عليه نوف وقالت أنا اشوفك فيه سياره تاونكار سودا تعال وركب مكان السواق راح خالد وركب لقى نوف راكبه جنبه وأختها ورى وعمتها وهم كاشفين ويوزعون إبتسامات قبل الكلام نزل خالد بسرعه ورجع المطار دقت نوف خالد وشفيك قالد ثواني وأرجع[/font]

[font]رجع خالد ومعاه خمس شنط وركبها في سياره وركب قالت نوف وش هاذي يا خالد قال خالد هاذي الهدايا وهاذي الألفين حقتك كرامتي ماتسمح أكون عاله على أحد قالت أطلع ويصير خير قال لا خذي الألفين لو سمحتي وأول ما أوصل الرياض بأرسلك حق التذكره نوف خذت الألفين مع العلم أنها تطلب خالد الف لاكن إنبهارها بعزة النفس والكرامه مافكرت كم عطت خالد خالد يسوق السياره ولاكن عقله مو معه ولا يدري وش ينتضره نوف ساكته أختها وعمتها يسولفون ورى عن الكورنيش والحفلات الأيام الماضيه في لحضه وبدون سابق أنذار وقف خالد على جنب الطريق [/font]

[font] [/font]

[font] [/font]

[font]نوف قالت [/font]

[/font]- [font]وشفيك وقفت ؟ [font][/font]

[/font]- [font]مافي شي [font][/font]

[/font]- [font]لا فيه [font][/font]

[/font]- [font]أسمعي الأغنيه بارادو [font][/font]

[font]عبد الكريم عبد القادر ( في عيون البشر أضحك وسولف ولا كن فيني شي ونا المجروح المجروح اااااه اااااه ياجرح موتني وانا حي ) [/font]

[font]نوف سكتت أختها وعمتها سكتوا وناضروا بعيون خالد خالد خنقته العبره وده يبكي ولاكن رجولته ماتسمح [/font]

[font]نوف بكت بصوت تنهيد وبدت تاخذ نفس ولاكن بصعوبه عمتها تقول [/font]

[/font]- [font]تعوذو من الشيطان وخلونا نروح البيت وفيها الف حلال الشارع مليان ناس ولو سمحت يا خالد طفي الرادو

[/font]- [font]أنشالله [font][/font]

[font]راحو ا البيت ساكنين في حي الصفا بيت جميل بوابه أجمل وقف خالد داخل البيت ونزل وقال عن أذنكم نوف صاحت على خالد وقالت [/font]

[font]-والله لو تتعدى الباب الحقك [/font]

[font]- ولو لحقتيني ماراح يكون فيه فايده [/font]

[font]- خالد ارجع [/font]

[font]خالد أعطاها ضهره ومشى وأنه مايسمع شي مع العلم أن مافي جيبه ولا ريال وين بيروح مو عارف وصل عند المدخل الول للفله [/font]

[font]وصرخت نوف [/font]

[font]-خالد والله لو مترجع لألحقك ولاكن بلحقك بشكل ثاني [/font]

[font]خالد مطنش ويمشي بسرعه ومو معطيها بال [/font]

[font]-خالد أخر مره أقولك أرجع والله الحقك ولو كلفني أني الحقك عريانه[/font]

[font]خالد وقف وماقدر يتحرك عريانه ؟ كلمه قويه في معناها طنش للمره الثانية ومشى ولاكن مخفض من سرعة مشيه خالد حس أن فيه أحد يمشي وراه التفت ولقى نوف تمشي بدون عبايه وبرضه طنش ومشى وبشكل أسرع ولاكن نوف أسرع منه وصوت عمتها أسرع [/font]

[font]-خالد لاتفضحنا الله يخليك [/font]

[font]التفت خالد ولقى نوف كشفت عن صدرها وهي تقووله والله لو ماتوقف الحقك لو تتطلع الشارع العام [/font]

[font]خالد رجع لنوف وبسرعه والمره هاذي دمعته على خده نوف وقفت وبتسمت أن خالد رجع وعمتها من بعيد تصوت وتقول يامجانين خالد يمشي متجه لنوف ونوف فتحت يديها بتحضن أغلى ماعندها [/font]

[font]خالد قرب من نوف ولاكن قرب أكثر بيده في وجه نوف كف؟ [/font]

[font]أيه كف نوف وقفت عمتها سمعت صوت كف كف قوي صوته غير طبيعي نوف قالت [/font]

[font]ليش خالد؟ [/font]

[font]مارد خالد ونضراته كلها حيره ويقول في نفسه أنا وش سويت [/font]

[font]نوف تقول ليش خالد ليش [/font]

[font]خالد أعطاها الكف الثاني ولاكن أقوى من الأول بكثير وقال [/font]

[font]أنا ما استاهل أنك تتعرين عشاني [/font]

[font]جلس خالد على الزرع وهو كله حيره عمت نوف وأختها يغطون نوف ونوف تناضر بخالد وتقول صحيح كفك ألمني كثير ولاكن الي ماتعرفه أن كفك عزني أكثر [/font]

[font]ونزلت عند رجل خالد وجلست تبكي خالد نزل ضهره على الشجره وجلس يناضر باسما ونوف تبكي عند رجله وتقول الله يخليك لاتتركني مالي غيرك يا خالد الله يخليك أخت نوف بصوت عالي يالله قومو أدخلوا يلعن والديكم لما أنتوا مو قد الحب ليش تحبو ؟[/font]

[font]قوم يا خالد أدخل قبل أحد يجي[/font]

[font]خالد دخل وتروش وطلع اليوم الثاني وراح الرياض ومعاه شناطه الي فيها الهدايه وجلس في البت يرجع كل شي مكانه لقى علبه صغيره حمرى فتحها لقى فيها 15 ألف ورساله تقول هاذي ثمن الكف أشترلك سيارة . [/font]

[font]خالد عارف لو دق على نوف لايمكن تاخذ المبلغ المهم خالد خذى المبلغ وفعلاً أشترى سيارة على قد الحال المهم خالد كل اسبوع تقريباً بعد الضهر يطلع على جده وأكيد على حساب نوف ولكلام هاذا كمل اربع شهور ودقت في يوم نوف [/font]

[font]-خالد كيفك قلي [/font]

[font]-هلا نوف قلبي كيفك وكيف الأهل وأختك انصابه [/font]

[font]-كلهم بخير [/font]

[font]-وعمتك كيفها [/font]

[font]- بخير الحمد لله خالد اسمعني [/font]

[font]-أمري قلبي [/font]

[font]-أبيك تجي لجده اليوم ضروري[/font]

[font]-بس اليوم الإثنين ![/font]

[font]-أنا عارفه تعال وبتعرف [/font]

[font]-الله يستر قولي إش فيه [/font]

[font]-مافي شي قلبي تعال والله شي بسيط [/font]

[font]-أوكيه [/font]

[font]خالد راح جده العصر وصل والمكالمه كانت الضهر تقريباً تقابلو في كوفي شوب على الكورنيش في فندق [/font]

[font]قالت نوف [/font]

[font]-خالد اسمعني زين ياقلبي وأنتبه لكلامي زين [/font]

[font]-تفضلي أنتي وراك شي كبير الله يستر [/font]

[font]-خالد صحيح بينا عشره مو بسيطه وشفنى الحلو والمر مع بعض وأنت أجمل إنسان في الكون عرفته عرفتك ياخالد وعمرك مالمست جسمي بيدك ونيتك سيئه مايحتاج يا خالد تعرف عن نفسك لأني عارفتك زين وكم مره أنا لمحتلك عن شي أسمه جنس ولاكن أنت كنت رافض بشكل قطعي وهاذا أن دل فهو يدل عن أخلاقك وحبك لي الي مايوصف ولايمكن يكون له حدود [/font]

[font]-نوف أرجوك تكلمي وقولي الي عندك بسرعه [/font]

[font]-خالد انا انخطبت وملكتي يوم الخميس [/font]

[font]-متى انخطبتي اليوم؟[/font]

[font]-خالد لاتستهزي أرجوك انا مخطوبه لي شهر بس ماحبيت أضايقك وزوجي من الرياض ضابط بالحرس الوطني [/font]

[font]-كيف صار الكلام هاذا ومتى وأنتي وش ردك [/font]

[font]-أنا مالي كلمه وأنت عارف ابوي زين وأنا اصلاً ابي أطلع من البيت زي أي بنت ولاكن الي مهون علي أني بسكن جنبك بالرياض يالله يا خالد قوم أرجع الرياض أنا ما اقدر أشوفك بهلحاله أرجوك يا خالد أنا ماني قايلتلك لاتشيل بخاطرك ولاكن خفف عن نفسك لو علشاني لو كنت أستاهل أرجوك يا خالد [/font]

[font]خالد راح المطار ورجع الرياض وساعتين الرحله وافنتضار مرت كأنها ثواني من كثر تفكير خالد [/font]

[font]يوم الخميس بعد السفر الأخيره لخالد زواج نوف في الرياض في المقصوره على طريق الملك عبدالله خالد حضر الزواج بدون مايشعر وهو يناضر بالمعرس رجل عمره بالأربعين أستغرب لايكون جاي زواج شخص ثاني ولاكن الزواج كان صحيح [/font]

[font]خالد السنه كلها مرت عليه يوم يوم ساعه ساعه وثانيه ثانيه وكأنها جمره جمره تنزل على صدره خالد حذف الترم الأول وبعده حذف الترم الثاني مع العلم أنه كان من عشاق الدراسه ولاكن اصدمه صعبه عليه وماقدر يتحملها أهله أستغربوا جماعته اصدقائه وأكيد جاته نصائح كثيره ولاكن بدون جدوى ولا فايده تذكر [/font]

[font]خالد يوم الجمعه اليوم الثاني بداية الدراسه في الكواي يكوي ملابسه يتجهز لسنه جديده ويتمنى تكون أفضل من الي قبلها [/font]

[font]دق الجول رقم غريب ومن طبعه رقم غريب مايرد عليه مره ورى مره طفى الجوال من الإزعاج بعد أربعة أيام جاته رساله خالد أنا نوف رد لو سمحت [/font]

[font]خالد أنهبل نوف؟ [/font]

[font]فكر خالد بالسنه الجديده وأكيد بتكون له سيئه لأنه خذى في باله أنه حضه سيئ جداً ومع ذالك خالد رد على الجوال [/font]

[font]-الو خالد كيفك أنا نوف [/font]

[font]-أمري نوف كيفك وش أخبارك أنشالله بخير [/font]

[font]-والله ياخالد تعبانه والله تعبانه [/font]

[font]نوف تفجرت بكى خالد مايعرف وش يسوي يفكرها تكذب عليه تزوجت ضابط وأكيد جايه أطقطق عليه وجابته الشكوك في نفس المكالمه [/font]

[font]نوف قالت خالد انا محتاجة أشوفك ياخالد أرجوك صحيح أنا أبعت عنك تقريبا ثمانية شهور لاكن مارحت عن بالي خالد رفض أنه يقابلها ولاكن نوف بأسلوبها وطيبت قلب خالد خلته يوافق بدون إقتناع الوعد يوم الأحد يكون زوجها مستلم يومين [/font]

[font]خالد كان رافض موضوع الخيانه لاكن مكانة نوف في قلبه وثقتة بنفسه تحتم عليه أنه يشوفها ويسمعها بحكم انها محتاجته على كلامها [/font]

[font]خالد راح يوم الإثنين بعد العصر لحي الروضه بالرياض وقابل نوف راكبه جمس فخم وسواق ركب خالد ونزل السواق قالت نوف خالد روح لبيتنا خالد رفض ولاكن اسلوب نوف مقنع وطاوعها خلد وراحوا البيت البيت زي ماقلت في الروضه بيت فخم مايقل عن بيت نوف الي بالمصيف ولاكن أربع بيوت مع بعض الضابط متزوج ثلاث ونوف أرابعة [/font]

[font]نوف دخلت خالد البيت بكل إطمأنان وهي تسولف وتضحك وكأن البيت مافيه احد وفعلاُ البيت مافيه أحد لأن البيت دورين وخاص بنوف وبس وثلاث شغالات وسواق وأكيد المواصفات متواجده لزوجات المتبقيات [/font]

[font]جلسو بالمجلس نوف دخلت وجابت القهوة لخالد بحكم أنه يحب القهوه وبعدها العصير وسولفو شوي عن فترة الإنقطاع وخذو راحتم لأسباب أن الضابط مستلم يومين وباقي على دور نوف ثلاث أيام [/font]

[font]خالد قال لنوف وشفيك يانوف [/font]

[font]-تعبانه ياخالد والله تعبانه[/font]

[font]-من إيش ونتي الي كنتي راغبه الشي هاذا ماكان غصب عنك [/font]

[font]-مابي أرجع للماضي لأن كانت لي أسبابي [/font]

[font]-قولي وشفيك [/font]

[font]-خالد وش أقول والله الي أقوله لايمكن يصدقه العقل [/font]

[font]-قولي [/font]

[font]-تصدق يا خالد يجيب عندي في الببيت بنات تحت بالمجلس ويقول أطلعي فوق ويجيب شراب ويسهر عندي بالبيت وعلى عينك ياتاجر؟؟؟[/font]

[font]-مين؟[/font]

[font]-مين يعني ولد الكلب ولد الحرام زوجي أستغفر الله والله تعبت ياخالد ماني عارفه وش أقول [/font]

[font]وجلست نوف تحكي وتشكي وتقول وخالد يناضر ويمر شريط المعرفه للمره الثانيه نوف تبكي وتشكي وخالد يناضر نوف متنرفزه وبائسه ومتحطمه وخالد يناضر جلسو ا أكثر من أربع ساعات ونوف تشكي وتبكي ومرت كأنها ثواني .[/font]

[font]نوف سكتت وقالت خالد دقيقه بروح الغرفه وبجي خالد قال بطلع دورة المياة طلع خالد من دورة المياة ودخل المجلس ولقى نوف لابسه لبس نوم وقالتله تعال يا خالد ابيك بوريك شي عندي بالغرفه [/font]

[font]خالد راح معها وهو يفكر بمشاكل نوف وكيف يواسيها لو بكلمه [/font]

[font]نوف دخلت خالد الغرفه والجو كان بالمره رومنسي والميوزك الكلاسك المهم أن نوف فصخت كل ماتلبس مع أنها كانت لابسه خفيف ونامت على السرير وقالت لخالد سو الي تبي يا خالد الأن تقدر تتقاضى مني كل الي سويته فيك ولي سببته لك من حزن وجرح لمشاعرك سو فيني الي تبي هاذا أقل شي أقدر اسويه لك راتبي كله مايسوى ضفرك أموالي وأموال أبوي ماتسوى لحضه عشتها أنا وياك اليوم وأنت تسمعني بكل إخلاص وأنا أشتكيلك . [/font]

[font]خالد هاذي فرصته وجات عنده ولاكن خالد حبه للبنت هاذي خلها يغطيها ويقولها قومي ألبسي ملابسك أرجوك نوف وهي تبكي وخانقتها العبره لبست ملابسها وقامت من السرير وأتجهت لخالدمقابل الدالوب وقالت [/font]

[font]خالد ليش ماخذيت حقك مني ليش ياخالد [/font]

[font]خالد التفت وحضن نوف وقالها ( ليش أكون أنا ودنيا عليك ) ؟ [/font]

[font]نوف بكت بكل ماتحمل من قوه وبكل متقدر عليه من صوت وهي تحضن خالد بكل قوتها لدرجة أن أضافرها علمت في ضهر خالد وهي تقول حرام ياخالد حرام [/font]

[font]نامت نوف على صدر خالد وهي تبكي وصحت ولقت خالد نايم كملو يوهم السعيد بكل فرح مغروسه فيه جميع أنواع الحزن .[/font]

[font]خالد رجعت له الحياة من جديد وبدى يرجع لحياته الطبيعية [/font]

[font]نوف مشاكلها مازالت قائمه والإهانةمستمره من زوجها الخسيس النذل في يوم دخل زوجها البيت وهو سكران وتهاوشو شوي وأرتفع الصوت بينهم قدام البنات الي جابهم النذل وبدون ماتشعر نوف لحقها النذل وضربها بالبطل على راسها وجاها نزيف حاد بالمخ وتنومت نوف نوف شهرين بالعنايه المركزه بالتخصصي وعرف خالد بالموظوع ومايحتاج أقولك أخوي القارئ عن حالته لأنك أكيد بتعرف من نفسك [/font]

[font]نوف بعد معانات طلت شهرين جتها نكسه حادة ودخلت بغيبوبه كامله وتوفت في يوم الخميس خمسه من شهر ذو القعده وأرتاحت . [/font]

[font]زوجها إلى الأن مسجون لأن أبو نوف مو راضي يتنازل ويبي رقبة النذل ويستاهل أكثر من كيذا[/font]

[font]ولاكن السؤوال [/font]

[font]ماهي حالت خالد الأن ؟ [/font]

[font]أخوي القارئ أنا اروي لك قصه واقعيه حدثت في منطقة الرياض بالتحديد مع شاب مثلك وشابه مثلك أختي القارئه والي يحب يتأكد يدق على خالد طبعاً
رقم نوف الي جابته لخالد هديه وأتمنى تترحموا على نوف وتواسوا خالد[/font]

[font]وأتمنى بعد متقروا هرساله تدور كلمات بسيطه في عقولكم وتجربوا أنكم تفسرونها [/font]

[font]الحب – الإخلاص – الصدق – الإحترام - التضحية[/font][/font]



من السهل ان تضحي من اجل صديق لاكن من الصعب ان تجد الصديق الذي يستحق التضحية
الرد باقتباس
  #8  
قديم 30-08-2007, 00:19
أندريا ببرلو
 
مشاركة: n/a
الافتراضي رواية الحياة ( من تأليفي )

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الحياة



































كنت خارجا من الأمتحان وكان مزاجي سيء جدا وكنت أقول في نفسي أنني سوف أرسب في هذه الماده بلا شك ليتني سمعت نصيحة عمر ولم أنزل مادة الأقتصاد عند هذا الدكتور المتعجرف المغرور دائما يتباهى في نفسه لأنه حاصل على شهادة الدكتوراه من جامعة اكسفورد تبا له عندما أتخرج سوف أخذ الدكتوراه من جامعة السوربون في فرنسا وسوف أريه حجمه الطبيعي بلا شك شاطر أن يقول لنا أنني تغربت في الخارج وعشت لوحدي ونجحت ودرست دائما يسمعنا نفس الأسطوانه صرت أكره أيام الأثنين والأربعاء من أجل محضارته والآن علي أن أتراجه أن ينجحني في هذه الماده على الأقل لست لوحدي من سوف يترجاه لان الجميع سوف يكون واقفا الأن عند باب مكتبه ينتظرون خروجه من قاعة الأمتحان كان يجب أن أخرج منذ وقت طويل الأن سوف يكون هناك الكثير من الطلاب آه هذا أمتحان الشهر الثاني ماذا سوف يفعل بنا في الأمتحان النهائي ألا يكفي أنني في أمتحان الشهر الأول كنت بين الخمسة طلاب الذين نجحوا ولكن بصعوبه أما بقية القاعه قد رسبوا أما الأن أنا واثق تماما بأن الجميع راسبون بلا محاله لم يبق سوى ربع ساعه على أنتهاء الأمتحان وبعدها سوف يخرج ويقول لنا بصوته البشع أنه لا يريد أن يراجعه أحد الأمتحان واضح والذي درس نجح هكذا قال لنا في الأمتحان الأول ولكن لم يتحرك أحد من عند باب مكتبه وأنا متأكد أنه لن يتحرك أحد هذه المره سوف أبقى واقفا عند الباب وهذه المره لن أتحرك أبدا



- هاي علي مرحبا كيف حالك يا رجل لم نرك منذ فترة طويله



- أهلا أحمد أنا أسف فكنت غارقا في الأمتحنات أنت ماذا فعلت في أمتحناتك



- كالعاده على حفة النجاح مع أني أدرس ولكن لا أعرف لماذا كل هذا يحصل معي كان يقولون أن الجامعه أسهل من التوجيهي ولكني أرى العكس وأنت ماذا فعلت في أمتحناتك



- أمتحناتي جيده ولكن أمتحان الأقتصاد هذا سيء جدا وأتوقع أن أرسب في هذه الماده



- لماذا عند أي دكتور أنت تأخذها



- عند الدكتور عصام لم أجد غيره أنزلها عنده فشعبة الدكتور محمد والدكتوره منى مغلقه



- الله يعنيك على هذه الورطه أنه دكتور صعب جدا لا أعرف كيف يبقونه هنا في الجامعه على أية حال لا يهم فل تتحدث اليه بكلمتان حلوتان وينجحك فيها أن هذا الدكتور يحب أن يترجوه الطلاب ويمدحوه أسألني أنا فلقد درست عنده ولكن بعد أن قلت به شعرا نجحني

- شعر لا بل سأغني له



- غني له تقول له شعرا أنها مسؤوليتك أولا وأخرا



- لا تقلق أنا أعرف ماذا سوف أقول له



- حسنا والآن سوف تسمح لي



- الى أين سوف تذهب



- عندي محاضرة أحصاء ويجب علي أن أحضرها لأن غيابتي كثيرة عنده



- حسنا مع السلامه



- سلام



وتابع علي مسيره الى مكتب الدكتور عصام وهو يفكر ماذا سيقول له هل يقول أنه كان مريضا أم أمه مريضه أو أبوه مريض أو واحد من أخوته مرض مرضا شديدا قبل يومين ودخل الى المستشفى مما أدى الى عدم دراسته للماده أم يقول أنه صادفته حادثة وفاه وتابع يفكر في الأمور أمر تلو الأخر من دون الوصول الى حل .



ووصل الى مكتب الدكتور وكما توقع كان واقفا عند المكتب الكثير من الطلاب والطالبات فوقف ينتظر خروج الدكتور من قاعة الأمتحان فنظر في ساعته وقال في نفسه بقي خمس دقائق وينتهي الأمتحان وهو واقف سمع بعض الشتائم القذره من بعض الطلاب على الدكتور عصام وسمع بعض الفتيات تتكلم عن الأمتحان وعن صعوبته وبدأ ينظر حوله الى وجوه الطلاب فوجدها تشبه بعضها البعض في الكأبه والحزن فسرح في نفسه بضع ثوان قبل أن يسمع صوت الطلاب وهم يقولون أن الدكتور قد جاء

فبدأ الطلاب يفسحون المجال للدكتور للمرور الى مكتبه وهو يمسك أوراق الأمتحان كالطفل الذي خائف أن يأخذوا منه لعبته فدخل الدكتور الى مكتبه وألتفت إلينا وهو يقول



- بعد ساعه يمكنكم أن تذهبوا الى مكتبة الجامعه للحصول على نسخه من أجوبة الأمتحان و وبعد يومين سوف أقوم بتصليح الأوراق ويمكنكم المرور الى المكتب ليأخذ كل واحد منكم ورقته هذا كل ما لدي



ودخل الى مكتبه وقام بأغلاق الباب على نفسه وبقي بعض الطلاب واقفون أمام المكتب والبعض الأخر بدأ يتجول في الممر وأنا بقيت واقفا لمدة ربع ساعه ولكن بعدها قد غادرت .



نزلت الدرج للوصول الى الساحه وأنا أفكر ماذا سوف أفعل في هذه المصيبه وفجأه سمعت صوت فتاه تنادي علي فألتفت لأعرف من هي فكانت نسرين فقالت :



- كيف حالك يا علي وكيف أمتحانك



- أمتحاني ممتاز وأنتي كيف أمتحانك



- طبعا علامه كامله أو ربما أنقص علامه أو أثنتين



أن هذه الفتاه نسرين تعد من أجمل الفتيات في الجامعه ولم أستطع أخبارها أنني سيء في هذا الأمتحان ولن أستطع نسيان ذلك اليوم الذي طلبت مني تصوير بعض الأوراق من دفتري لمادة المحاسبه كان من أجمل الأيام في حياتي الكل كان يتمنى أن يتحدث مع هذه الفتاه اللبنانيه الجميله ذات الشعر الأسود والبشره البيضاء والقوام الجميل والعيون الساحره فأستمرت علاقتنا منذ ذلك الوقت أنا أطلب منها دفترها وهي تطلب دفتري وجاءت المصادفه أن أجتمع أنا وهي في مادة التاريخ مره أخرى مما أدى الى زيادة علاقتنا



- نسرين ما رأيك أن نذهب ونشرب شيئا



- حسنا ولكن بسرعه لأنه عندي محاضره بعد عشرون دقيقه



فمشيت أنا وهي في الساحة وصولا الى الكفيتريا فقمت بشراء زجاجتين من عصير البرتقال وبعدها بدأنا نتمشى



- على فكره يا علي لقد بقي أسبوعا على تسليم البحث لمادة التاريخ لقد وجدت بعض المراجع وسوف أبدأ بكتباته من اليوم وماذا عنك



- لقد وجدت ثلاثة مواضيع من الأنترنت وسوف أقوم بكتابتها



- فقط لو يسمح لنا هذا الدكتور بالطباعه على الكمبيوتر لكان أحسن لنا واختصارا للوقت



- ماذا سوف نفعل هذا الذي جأنا على كل لا تقلقي سوف ننهي البحث خلال أربعة أيام وبعدها نسلمه له ولكن لا تنسي أنه علينا مناقشته أمام الطلاب والأجابه على أسئلتهم



- لا تقلق فأنا مستعده لأي سؤال سوف يطرح علي



- ماذا تحملين في يدك أهي روايه جديد



- نعم رواية ذهب مع الريح لمارغريت ميتشل لقد أستعرتها قبل أسبوع من مكتبة الجامعه واليوم سأعيدها



- وهل هي روايه بوليسيه أم ماذا



- لا ليست بوليسيه أنها تتحدث عن الحب في زمن الحرب تتحدث عن فتاه تدعى سكارلت أوهارا وشخص يدعى أشلي وعن شخص يدعى الكابتن بتلر وتتحدث عن الحرب الأهليه الأمريكيه بين الشمالين والجنوبين وعن حضاره ذهبت أدراج الرياح بأختصار أنها روايه جميله جدا وتعد من أجمل الروايات التي قرأتها



- أنا متأكد أنني اذا طلبت منك قرأتها عن غيب فستقرئينها أليس كذلك



- أن قرأة الروايات شيء جميل جدا تحس أنك تعيش في عالم أخر شخصيات تتخيلها عالم أنت تصنعه بنفسك لا أحد يشارككا به



- ولكني أعتقد أن الروايات البوليسيه كلها نفس الحبكه أليس كذلك شخص يموت عبر السم وشخص يطعن في قلبه



- لا ليس كل الروايات هكذا فروايات أغاثا كريستي لا تشبه بعضها البعض أبدا ولا حتى بالأسماء



- حسنا ما دمتي تحبين قرأة الروايات لماذا لا تكتبي واحده



- لا تقلق سوف أبدأ بكتابة روايه عندما أنتهي من الجامعه



- حسنا سوف نرى وسوف أكون أول شخص يقرأ رواياتك أعدك بذلك



- حسنا والأن دعنا نذهب الى المكتبه لأرجاع الروايه وبعدها سوف أذهب الى قاعة المحاضره



- حسنا هيا بنا



ووصلوا الى المكتبه وقامت نسرين بأرجاع الروايه وبعدها أتجهت هي وعلي الى محاضرتها

- هل عندك محاضرات الآن



- لا لقد أنيهت جميع محضارتي ولكني أنتظر بعض الأصدقاء لينهوا محضارتهم



- حسنا لقد جاء الدكتور أراك فيما بعد



- حسنا إلى اللقاء



وعاد علي متجها الى مكتب الدكتور عصام لربما قام بفتح الباب للطلاب لسماعهم وقد جاءته فكره رائعه للدكتور ليخبره بها وهو متأكد أنها ستجدي نفعا مئه بالمئه.



وعندما وصل علي الى مكتب الدكتور تفجأه بكثرة عدد الطلاب أمام المكتب وأيضا لفت نظره وجود عدد كبير من عمال النظافه من الجامعه أمام المكتب وأيضا وجود بعض من دكاترة الجامعه وعدد من رجال أمن الجامعه ولفت نظره وجود صديقه ماجد فذهب ليسأله لماذ هذا التجمهر أمام مكتب الدكتور عصام



- مرحبا ماجد كيف حالك



- من علي كيف حالك



ومد ماجد يده لمصفاحة علي



وسأله علي عن سبب هذا التجمهر الكبير أمام مكتب الدكتور عصام



- ماذا ألم تسمع بالخبر



- أي خبر أن لم أسمع شيء لماذا مالذي حصل



- لقد وجدوا الدكتور عصام ميتا في مكتبه



- م م ماذا وجدوه ميتا



- نعم لقد سمع بعض الطلاب صوت صراخ في مكتبه فذهبوا وأحضروا رجال الأمن



- ولكن كيف حدث هذا مستحيل لقد كان حيا قبل نصف ساعه



- لقد سمعت من الطلاب أنه كان مصابا بمرض في قلبه



- مرض في القلب ولكن لو كان مصابا لما كانت الجامعه سمحت له بالتدريس



- ربما ولكني أعتقد أنه أخفى عنهم ذلك



- يا الهي كيف حصل هذا لقد كان اليوم عندي أمتحان في مادته

- حسنا يبدو أن أمتحانك سوف يلغى



- أنظر يا ماجد لقد أتوا بنقاله لنقله



- هذا كله خطأ ما كان يجب أن يدخلوا الغرفه بدون أستدعاء رجال الشرطه ورفع البصمات و البحث عن الأدله



- بصمات وأدله هل تعتقد أنها جريمة قتل



- كل شيء جائز خصوصا أن الطلاب سمعوه وهو يتحدث بصوت عال جدا



- ولكن لم يكن عنده أحد في المكتب لقد قام بأغلاقه من الداخل



وخطر لي في ذلك الوقت نسرين لقد ضاع عليها نصف عمرها لقد كانت تقرأ عن جرائم القتل في الروايات أم أنا الذي لم أقرأ الا بعض الكتب أشاهد شخصا ميتا أمامي



- هيا أذهبوا أيها الطلاب من هنا ألا يكفيكم ما رأيتم أنها ليست حفله ( قال أحد رجال الأمن )



- هيا يا ماجد فلنذهب من هنا



- أنتظر قليلا أريد أن أراه

وقاموا بأخراجه على النقاله واضعين عليه الغطاء وقد رأيت العمال يجمعون أشياء كانت مرميه على الأرض ومنها علب أدوية كثيره وهاتفه الخلوي



- حسنا يا ماجد لقد رأينا ما يكفينا هيا فل نذهب



- حسنا هيا بنا



ومشينا متجهين نحو الدرج وصورة الدكتور لا تغيب عن ذهني وماجد يقول



- أنظر يا علي أنهم رجال الشرطه لقد وصلوا الأن سوف تتضح الحقائق بلا شك



- لا أعتقد أن في الأمر أية جريمه



- لا أحد يعلم ما الذي حصل داخل المكتب ولماذا كان يصرخ



- صورته لا تفارق خيالي



- نعم معك حق وهذا الخبر سوف يكون على الصفحات الأولى من الجرائد أؤكد لك



- ولكن ما الذي سوف يحصل لمادته



- ربما سوف يحضرون لكم الدكتوره منى أو الدكتور محمد لأكمال الماده



- وربما يلغون الماده



- نعم كل شيء ممكن ولكنك قلت أنه عندك أمتحان اليوم في مادته وأعتقد أنك أرتحت من تقديمه



- لا فلقد قدمته قبل ساعه



- إذا أعتقد أنه سوف يتم ألغأه



وعندما قال لي ماجد هذا الكلام شعرت بفرح ولكني غضبت من نفسي لأنه لا يجوز بناء سعادتي على تعاسة الأخرين أهله الأن سوف يكونون حزينين جدا على موته أما أنا فرح لأن الأمتحان قد يلغى هذا ما يسمى بناء السعاده على تعاسة الأخرين



- أنظر يا علي هناك بعض الفتيات يبكين على موته



- لا داعي لأن ننظر إليهم يا ماجد أنا أريد أن أبكي أيضا ولكني لا أستطيع لقد كان دكتورا جيدا ومهذبا



لم أفهم وقتها سبب التناقض الذي حصل معي عندما كان حيا كان دكتورا سيئا أما الأن عندما مات فقد أصبح دكتورا جيدا في نظري



- علي أنظر هناك المزيد من الطلاب يصعدون الى فوق لرأيته ما رأيك في أن نعود وننظر مرة أخرى



- نعود هل أنت مجنون إذا أردت أن تعود فعد لوحدك أما أنا فلن أعود



- يا لك من جبان أتخاف من أن ترى شخصا ميتا



- المسأله ليست مسألة خوف أو جبن بل مسألة أحترام للموتى فهو ليس فرجه نتفرج عليها كما يحلو لنا وأيضا لن تستطيع أن ترى شيئا لأنهم قاموا بنقله ورجال الأمن واقفون في تلك المنطقه ولن تستطيع أن تتجاوزهم



- لا يهم و الأن هل ستأتي أم لا



- يا لك من متخلف



- حسنا يا قوي نراك فيما بعد



ومشيت لوحدي وصولا الى الساحه وفي نيتي أن أذهب الى البيت وأنا أقول في نفسي ليتني سمعت نصيحة خالد وأنتقلت معه الى جامعة البلقاء وتركت هذه الجامعه لكان أفضل لي من رأيت جثث الموتى وتمني موت الدكاتره لألغاء الأمتحانات لقد كان سبب أنتقال خالد من الجامعه هو الدكتور عصام والدكتوره حنان الذين رسبوه في مادة الأقتصاد ومادة التسويق أما الأن فلقد أرتاح من الدكتور عصام وخصوصا أنه قام بتهديه لأنه رسبه في الماده وأنا متأكد أنه سيفرح جدا لموته لن أخبره بأنه مات فل يعرف من أحد غيري أما الأن سوف أعود الى المنزل ولن أنتظر أصدقائي



ومشيت مسرعا الى موقف الباصات وأنا أقول في نفسي لو كان موقف الباصات أقرب كثيرا ولكني قد وصلت وركبت أول باص رأيته ولحسن الحظ أنه كان ممتلئا مما أدى الى خروجنا فورا من الجامعه



- هاي نسرين هل سمعت بالذي حدث اليوم (قالت هبا)



- نعم أنه لأمر مؤسف موت الدكتور عصام بهذه الطريقه وهنا بالجامعه



- حسنا هيا يا فتاه لقد قرأت الروايات البوليسيه اذن فل تحلي اللغز



- ما الذي تقولينه لا بد أنك تمزحين



- هيا يا نسرين لقد قرأت روايات بوليسيه بعدد شعر رأسك فيمكنك حل القضيه



- لا أظن أن هذا وقت جيد للمزاح أليس كذلك



- ماذا هل غضبت لقد كنت أمازحك فقط



- تمازحنني حسنا ما رأيك عند وفاة أحد من أهلك أن أتي وأمازحك



- لم أعتقد أنك ستغضبين



- أغضب ولماذا أغضب هناك شخص ميت في الجامعه وأظن أن هذا شيء عادي أليس كذلك



- حسنا حسنا أني مغادره الى اللقاء



وغادرت هبا المكان وهي تقول في نفسها يا لها من فتاه معقده



- أظن أني سأعود الى البيت يا ربا هل ستأتين معي



- نعم أني قادمه



وغادرت نسرين وربا الجامعه في حزن شديد على موت الدكتور



وركبتا الباص بدون أن تتكلما أي كلمه على الطريق وكسرت ربا حاجز الصمت وهي تقول



- هل تعتقدين أنهم سوف يقفلون الجامعه بسبب موته



- يقفلون الجامعه طبعا لن تقفل يوجد في الجامعه 5000 طالب يدرسون ونحن في موسم الأمتحانات فطبعا لن يقفلوها



- ولكن الدكتور عصام كانوا من الذين درسوا في الجامعه من أول فتحها



- سوف يضعون أعلانات في الجامعه وسوف يذهب المدرسين وبعض طلاب الجامعه الى جنازته هذا كل ما في الأمر



- قلت بعض الطلاب ولكن لماذا ليس جميعهم



- أن نصف طلاب الجامعه أو أكثر يكرهونه وأنا متأكده أن بعضهم فرح بموته



- تبا لهولاء الطلاب يفرحون بسبب موته



- أنتي ألستي فرحه على موته لقد وضع لكي في مادة الأقتصاد 55 أليس كذلك



- حتى لو حملت الماده لن أفرح أبدا لموته ولكن أنتظري لقد نسيت هاتفي في الخزانه سوف أذهب وأحضره



- حسنا سوف أتي معكي



- لا لا فل تعودي الى المنزل لا أريدك أن تتأخري



- لا بأس سوف....



- الممرات الأن سوف تكون مليئه برجال الأمن مما سوف يعيق الحركه فلهذا أفضل أن أذهب وحدي



- حسنا كما تشائين الى اللقاء



- الى اللقاء



وعادت ربا الى المبنى لأحضار هاتفها بينما الحافله قد أنطلقت .



الزرقاء عمان صاح أحد سائقي الباصات في المجمع لينادي الركاب للدخول إلى الباص لينطلق بسرعه قبل أنطلاق الباص الذي بجانبه



ومشى علي الى موقف سيارات الأجره ليعود الى منزله في حي الشمال



فأقترب من أحد السائقين ليسأله :



- السلام عليكم أريد الذهاب الى حي الشمال



- حسنا تفضل يا بني



وركب علي بجانب السائق وقام السائق بتشغيل العداد وقال لعلي :



- أرجوك يا بني أن تضع حزام الأمان لأنه قبل نصف ساعه قد أوقفتني الشرطه وخالفوني لأنني لم أكن واضع حزام الأمان فأتمنى أن تضعه



- حسنا كما تريد



وقام علي بوضع الحزام وبعدها أنطلق السائق



- حسنا يا بني يبدو أنك طالب جامعي أليس كذلك



- نعم أنا كذلك



- في أية جامعه تدرس



- في جامعة السلام



- كان أبني يدرس فيها



- ماذا كان يدرس



- أقتصاد ولكنه لم يكمل



- لماذا هل غير التخصص أم أنتقل إلى جامعة أخرى



- لا بل توفي



- أنا أسف جدا



- لا بأس لقد مات قبل سنتين بسرطان الدم



حادثتان وفاة سمعت بهما بنفس اليوم يبدو هذا اليوم أسود قال علي في نفسه



- حسنا يا بني ماذا تدرس في الجامعه



وتوقف السائق عند إشارة المرور



- أنني سنه ثانيه ادراة أعمال



- ادراة أعمال هذا جيد



- نعم أنها أفضل من المواد الأدبيه



- نعم فالذي يدرس في هذه الأيام عربي أو ما شابه مصيره أستاذ في أحدى المدارس



- نعم معك حق



وتحولت الأشاره إلى اللون الأخضر فأنطلق السائق



- أين تسكن في حي الشمال

- خلف مدرسة الحريه



- حسنا سوف أذهب من فوق



- لا بأس فل تذهب من أي طريق لا مشكله عندي



وتوقفوا مرة أخرى عند أشارة المرور وأقترب منهم عجوز يبدو عليه الفقر من ثيابه يبيع الدخان وسألهم إذا كانوا يريدون الشراء



- أنا لا أريد أن أشتري ماذا عنك



- أنا لا أدخن



- حسنا نحن لا نريد الشراء



وأبتعد العجوز عنهم وذهب إلى سيارة أخرى



- ما أكثر هؤلاء الناس الذين يبيعون في الشوارع كبار كانوا أم صغارا أو حتى نساء



- يريدون العيش فماذا يفعلون غير هذا



- هناك مراكز وجمعيات خيريه يمكنهم الذهاب إليها



وتحولت الأشاره إلى اللون الأخضر فأنطلق السائق بسرعه

- حسنا يا عمي والآن إلي اليمين من فضلك



وذهب السائق إلى جهة اليمين



- والآن إلى اليسار



وذهب السائق إلى جهة اليسار



- يعطيك العافيه



وتوقف السائق ونزل علي من السياره وقال للسائق



- كم الأجره لو سمحت



- ثمانون قرشا



وطال من جيبه دينار وأعطاه للسائق



- ألا يوجد معك فكه



- لا لأسف



- ولا أنا حسنا هناك دكان عند أول الشارع سوف نذهب ونصرفها



- لا بأس يا عمي لا أريد أن أسترد الباقي



- حسنا كما تريد مع السلامه



- مع السلامه



وأنطلق السائق في طريقه بينما توجها علي إلى منزله وفتح الباب بمفتاحه ودخل.



مشت فتاه في ممرات الجامعه وكانت على عجلة من أمرها ويبدو عليها التعب مرتديه بنطالا أسود وكنزه بيضاء تضع عدسات زرقاء على عيونها شعرها أسود كثيف بيضاء البشره أقتربت من شاب يدخن ويبدو عليه عدم الأهتمام فيما حصل في الجامعه يرتدي بنطالا غير مكوي وقميص أسود فوقها ستره سوداء أقتربت منه الفتاه وقالت :



- وسام أنا بحاجه أن أخذ أبره والأن



- ألا يوجد أهلا وسام كيف حالك هل أنت بصحه جيده ماذا فعلت في الأمتحانات



- لا يوجد عندي وقت كاف علي العوده الى المنزل وبسرعه



- هل تعلمين يا ربا أنكي مختلفه عن باقي الأشخاص الذين أعرفهم أشعر وكأنكي مجنونه تطلبين مني أبرة هروين والجامعه ممتلئه برجال الأمن هل حدث لعقلك شيء

- لا يهم وأيضا لا تقلق لأنني لو مسكت لن أخبر أحدا عنك وأنك أنت الذي تبيعني المخدرات



- هذه الأسطوانه أسمعها كل يوم وأيضا ألم تكوني مغادره الجامعه مع تلك الفتاه نسرين يمكنك العوده غدا تكون الأمور قد هدأت



- قلت لك أنا بحاجه لها الأن ألا تفهم



- أسف ولكني لا أملك الأن أية نوع



- كم من الوقت تريد حتى تحضره لي



- لا أعرف وقلت لكي أن اليوم لن أبيع أحدا هل تفهمين وأيضا أنظري الى نفسك يبدو عليك التعب السواد تحت العينين وزنك المتناقص ووجهك الشاحب يبدو أنكي أصبحت مدمنه



- لا دخل لك أنت فقط عليك أن تبيعني ولا دخل لك بصحتي



- كم معكي من النقود



- كم تريد أنت



- أولا كم جرعه تريدين



- ثلاث أو أربعه لا يهم



- حسنا ثلاث جرعات ما رأيك



- كم تريد ثمنها



- عشرون دينارا وهذا سعر خاص



- حسنا هذه هي النقود



فتحت حقيبتها وأخرجت منها عشرون دينارا وأعطتها له وأخرج من جيب سترته بعض الأبر والمواد الممنوعه وأعطاها لها



- أحذري في أستخدامها ولو مسكتي لا أعرفك ولا تعرفيني



- لا تقلق أعرف ماذا سأفعل



- عندي سؤال بسيط وهو أين تتعاطين هذه الجرعات في البيت أو في مكان أخر



- لا في البيت ولا في مكان أخر بل في الجامعه



- هل أنتي مجنونه ماذا لو شاهدكي أحد سوف يقضى عليكي



- لا تخف كل الأمور تكون محسوبه جيدا وأعرف أين أذهب والأن الى اللقاء



وغادرت ربا المكان وبسرعه دون أن تلتفت الى الخلف وقال وسام في نفسه :



- مصيبه لو تم أمساكها أو أصابها مرض سوف أقوم بتغير رقمي وأنتقل الى جامعة أخرى هذا أفضل لي وسف أقطع علاقتي بكل الناس الذين أعرفهم في الجامعه وأنهي جميع علاقتي بالذين أعمل معهم هذا أفضل لي .



مشت نسرين نحو سياره سوداء من طراز ford كان جالس في السياره رجل في الأربعين من عمره يغطي الشيب رأسه يرتدي بدله سوداء يبدو عليه الهدوء والراحه فتحت نسرين الباب الأمامي وركبت وقالت :



- مرحبا يا أبي كيف حالك



- بخير وأنتي كيف حالك وكيف حال أختك ووالدتك كيف حالها



- نحن بخير وبصحه جيده شكرا لك



وأنطلق أبوها في السياره وقال :



- كيف جامعتك والدراسه

- لا بأس دراستي جيده وعلامتي جيده



- ما زلت متفوقه كما كنت



- أنت كيف حال عملك وكيف حال زوجتك



- بخير تسلم عليكي



وتوقف أبوها عند أشارة ضوئيه وقال :



- أختك ريم كيف مدرستها



- بخير أنها ممتازه



- لقد أصبحت في الصف العاشر أي تخصص سوف تختار



- أبي ريم في الصف التاسع وليس العاشر وهي تفكر أن تدخل التخصص العلمي



وتحولت الأشاره الى اللون الأخضر فأنطلقت السياره وقال :



- فل تعلمي أنتي وأختك أنني لم أرد هذا الطلاق ولم أفكر به حتى



- ما الذي يجعلك تقول هذا الأن لقد مضى على الأمر ثلاث سنوات لقد أنتهى الأمر



- لا أعرف أحس أنكي لا أعرف لا أعرف



- لا تعرف ما هو صف أبنتك



- نسرين أريدك أن تعرفي أنكي وأختك أحبكما أكثر شيئ في الدنيا



- وعبير ما رأيها في الموضوع



- لا دخل لها في الأمر وأيضا أنتي لم تشاهديها الا مره واحده أنها طيبه وتحبك



- تحبني حسنا هذا جيد



- لا أعرف ما الذي يدور داخل رأسك ولكن فل تعلمي أنها لا دخل لها فيما بيننا وأيضا أنها حامل



- ماذا حامل



- نعم في الشهر الرابع سوف يصبح لكي ولأختك أخ أو أخت أليس هذا جميل



قالت في نفسها تلك الأفعى الأن سوف تلد له ولد وسوف ينسى بناته أتمنى أن تموت قبل أن تراه هذا سيكون أفضل



- لقد مات اليوم دكتور عندنا في الجامعه



- مات كيف حصل هذا



- لا أدري البعض يقولون أنه مات بسكته قلبيه



- ما أسمه وماذا يدرس



- أنه صديقك الدكتور عصام



- عصام يا ألهي لم أعرف لم يخبرني أحد فل يرحمه الله سوف أذهب اليوم الى بيته لقد كان صديقا جيدا ولكنه لم يخبرني أنه مريض لقد ألتقيته قبل أسبوع وكان بصحة جيده فل يرحمه الله



- كان صديقا جيدا ولكنه دكتور سيء



وتوقفوا عند أشارة المرور



- ما الذي تقولينه الرجل أصبح ميتا لا تجوز عليه الا الرحمه



- نعم أعرف هذا فل يرحمه الله

وتحولت الأشاره الى اللون الأخضر فأنطلقت السياره وقال :



- لن أستطيع أن أخذك أنتي وأختك اليوم الى العشاء لأنني سأكون في بيت المرحوم سأخذكم غدا



- لا بأس لا يوجد مشكله



- حسنا تفضلي ها قد وصلنا



- ألا تريد أن تشاهد ريم



- لقد أوصلتها الى المدرسه هذا الصباح أخبريها أنني لن أستطيع أن أخرجكم اليوم



- سوف أخبرها لا تقلق



ونزلت نسرين من السياره وألتفتت لتودع أبيها وقالت :



- حسنا يا أبي مع السلامه



- أنتظري يا نسرين



فتح صندوق السياره وأخرج منه مئه وخمسون دينارا وأعطاها أيها



- لا أحتاجها ما زال معي الكثير من النقود

- هيا خذيها قد تحتاجين إليها وسأمر غدا لأخذكم الى اللقاء



وأخذت النقود وأنطلق والدها في السياره وأتجهت نحو البيت وهي تقول :



- يا ترى هل عادت أمي.





- ماذا فعلت في أمتحان اليوم يا علي ( نادت عليه وهي في المطبخ )



- بخير لقد كان أمتحان جيد سوف أحصل على علامه جيده



- حسنا أتمنى ذلك



رن جرس الهاتف فألتقط علي السماعه وقال :



- مرحبا من المتكلم



- مرحبا علي أنا أختك ندى



- أهلا ندى كيف حالك وكيف حال زوجك



- نحن بخير هل أمي موجوده أريد أن أتحدث إليها



- نعم موجوده سوف أناديها



- أمي ندى على الهاتف تريد التحدث اليكي



وتركت أمه تحضير الغداء وجاءت مسرعه لترد على الهاتف



- مرحبا يا ندى كيف حالك هل أنتي وزوجك بخير



- نعم أنا بخير وعماد بخير أنه جالس بجنبي يسلم عليك



- فل تسلمي عليه



- هناك شيء سوف أخبرك به



- ما هو



- أمي أني حامل



- حامل علي أختك حامل حامل الحمد لله الحمد لله مبارك يا أبنتي مبارك



- سوف أصبح أما لو رأيتي وجه عماد عندما أخبرته بالأمر لقد فرح جدا



- طبعا سوف يفرح سوف يصبح أب

- هل أبي في المنزل أريد أن أكلمه



- لا ما يزال في العمل عندما يعود سوف أخبره وسوف يتصل بك



- لقد كتبت لي الدكتوره بعض الأدويه والمقويات وسوف أذهب إليها من فتره لأخرى



- نعم نعم هذا جيد أهتمي بصحتك ولا تعملي كثيرا ولا تحملي أشياء ثقيله



- تتكلمين مثل عماد



- طبعا يا أبنتي أنه خائف عليك وعلى الطفل



- لا تقلقي سوف أكون بصحه جيده



- عندما يعود والدك سوف يكلمك أهتمي بنفسك وسلمي على زوجك أحبك مع السلامه



- سلمي على أشرف وعلي مع السلامه



وضعت أم علي السماعه وألتفتت إلى أبنها وقالت :



- هل رأيت أختك حامل ولم يمضي على زواجها شهرين الحمد لله الحمد لله



- هذا جيد لقد فرحت من أجلها كثيرا



هذا الخبر الوحيد اليوم الذي سمعته وكان جيدا ( قال في نفسه )





- سوف يفرح والدك وأخوك كثيرا



- نعم أعرف هذا سوف يفرح الجميع بهذا الخبر



- سوف أخبر الأقارب بهذا الخبر



- أنتظري وماذا عن الغداء



- سوف ينتظر قليلا



وأمسكت أمه السماعه وبدأت الأتصال بالجميع .





- لو سمحتي أريد تلك البلوزه الحمراء الموجوده فوق على الرف الأيمن من فضلك



وذهبت الشابه وأحضرت للسيده طلبها وقالت السيده :



- نعم هذه هي التي كنت أبحث عنها وأريدها



- أتمنى أنها أعجبتكي

- نعم لقد أعجبتني سوف أخذها كم ثمنها



- خمسة عشره دينارا



- حسنا لا بأس



وفتحت المرأه حقيبتها وأخرجت النقود وأعطتها للفتاه وقالت :



- حسنا مع السلامه



- طاب يومك مع السلامه



وخرجت المرأه من المحل ودخلت أمرأه أخرى في الأربعين من العمر ترتدي تيور من اللون البني شعرها أشقر أقتربت من الفتاه وقالت :



- مرحبا حنين كيف حالك



- أهلا مدام رشا كيف حالك



- شكرا لك هل مدام ساميه موجوده



- نعم أنها في الخلف



- حسنا سوف أذهب اليها



كانت هناك امرأه جالسه على مكتب فاخر جدا ترتدي بنطالا أبيض وكنزه سوداء شعرها أسود جميل أقتربت منها المرأه وقالت :



- ما زلتي كما كنتي لم يتغير شيء فيكي في السنوات الثلاث الأخيره



- من رشا



وقامت عن مكتبها وسلمت على صديقتها بحراره وقالت :



- متى عدتي من لندن لماذا لم تخبرني



- وجلست هي وصديقتها على الأريكه وقالت لها :



- لقد عدت قبل ثلاثة أيام لقد مررت عليكي ليلة البارحه ولكني لم أجدكي



- لم تخبرني حنين أن هناك شخص أتى وسأل عني



- أنا أخبرتها أن لا تقول لكي



- كيف حالك يبدو أن جو لندن البارد يناسبك



- أنا بخير وأنتي ما هي أخبارك



- لا شيء ما زلت كما كنت صاحبة محل للملابس لم يتغير علي شيء



- ونسرين و ريم كيف حالهما



- أنهما بخير نسرين في الجامعه وريم في الصف التاسع أمورهم جيده



- وكيف علاقتكي مع نادر



- لا بأس لا أشاهده إلا عندما يأتي ويرى البنات



- ألم تفكروا بالرجوع إلى بعض



- لا أبدا وأيضا لقد تزوج



- لم أعرف لماذا لم تخبرني



- لا أريد أن أعطلك وأيضا لا يهمني إذا تزوج أم لا



- لقد كانت حياتكم جيده ولكن ماذا سوف تقولين



- لقد مضى على الأمر ثلاث سنوات لقد تأقلمت على الأمر



- ألم يتقدم لكي أحد للزواج



- لقد تقدم بعض الأشخاص ولكني رفضت لا أريد الأرتباط بأحد



- عمرك واحد وأربعون عاما عندكي فتاتين ما زلتي جميله



- نعم أعرف هذا لقد تزوجت وأنا صغيره ولكن لا أهتم بأحد الأن



- الساعه الثانية والنصف ما رأيكي أن نذهب ونتغدى في أحد المطاعم



- لا أنا أسفه لقد تأخرت على المنزل ما رأيك أن تأتي وتتناولي الغداء معنا



- المطار قريب من هنا ومنزلك بعيد جدا سوف تفوتني الطائره



- ماذا هل أنتي مسافره اليوم



- نعم لقد أتيت لأسلم عليكي وأراكي



- والى أين سوف تذهبين



- سأعود إلى لبنان لقد أنتهت الحرب وسوف أفتح بعض المحلات هناك



- كنت سوف أسافر إلى هناك في الصيف ولكن بعد نشوب الحرب لم أسافر



- لقد مللت من السفر أتيت وصفيت جميع أعمالي في الأردن سوف أستقر في بيروت الأن



- ألم تفكري بالزواج



- لقد قابلت رجل مصري هناك وكنا سنتزوج ولكني أكتشفت أنه متزوج فرفضته



- يبدو أنكي لن تتزوجي أبدا



- لا بأس لقد أمضيت حياتي وحيده



- حسنا سوف نذهب ونتناول الغداء هيا بنا



- وماذا عن بناتك



- لا يهم سوف أتصل بهم وأخبرهم أنني سوف أتأخر هيا بنا



وأتجهت نحو حنين وقالت



- لو أحد سأل عني قولي له أنني لن أعود اليوم إلى المحل



- حسنا يا سيدتي



وخرجتا من الباب وقالت رشا



- فل نذهب في سيارتي وبعد الأنتهاء من الغداء سوف أوصلك إلى المحل وبعدها سوف أنطلق إلى المطار



- حسنا كما تريدين



وركبتا السياره وهما تتكلمان في موضوع الأزياء والملابس .





- لقد أصبحت الساعه الثالثه إلا ربع ولم تعد ربا إلى البيت



- ربما عندها محاضرات أضافيه



- تقولين ربما وربما لا



- بالله عليك يا رجل ماذا لو تأخرت قليلا



- قليلا وليس ثلاث ساعات أنها تنهي محاضرتها الساعه الثانية عشره إذن أين هيا



- فل تتصل على هاتفها الخلوي



- لقد أتصلت ولكن لا أحد يجيب



- ربما ذهبت إلى منزل أحدى صديقاتها



- لكانت أتصلت بنا وأخبرتنا



- سوف نصبر قليلا وبعدها نتصل مع أحدى صديقاتها ونسأل عنها



- ربا ألا تخبرك شيء أنتي أمها تتكلم معك بحريه أكثر مني



- ليس هناك شيء تخبرني به إلا عن الجامعه والدراسه



- ربما لو كان لها أخوه أو خوات لكان هذا أفضل



- قلت لك أن تتزوج أنا لم أمنعك



- طبعا لا ما ذنبك أنكي أصبت بمرض ولم تستطيعي الأنجاب مرة أخرى



- الزوج المخلص هذا ما تحلم به كل امرأه



- تعلمين أنني أحبك رغم أنني لم أحب الشعر الأشقر عليكي



- لقد مللت من الأسود وأفكر أن أضع عدسات على عيوني



- يبدو أن أبنتك قد عددتكي



- أتعلم ما كان يجب أن تسمح لها بوضع العدسات



- قلت لكي لن أحرمها من شيء



- اذن سوف أضع عدسات على عيني



- هذا الوجه الجميل الذي تملكينه حسنا لا بأس فل تضعي عدسات لاصقه



- ما رأيك في الزرقاء أعتقد أنني سوف أشبه نيكول كيدمان



- أما زلتي تذكرين ذلك اليوم يا ناديه الذي رأيتك به



- نعم شاب طويل القامه أبيض البشره أسمه سامر كنت ترتدي بدله جميله وقتها



- والأن ألم أعد جميل



- لا بل أصبحت أجمل بكثير



وفتح باب المنزل ودخلت منه ربا وهي تشعر بدوار وفرح في نفس الوقت



- ربا يا أبنتي أين كنتي



وردت عليهم بفرح



- أنا أسفه ولكن قد تعطل الباص بنا مما أدى الى تأخرنا



قالت أمها :



- ولكن لماذا لم تردي على الهاتف لقد ضربنا عليكي أكثر من مره



- حقا أنا أسفه يبدو أنني نسيت أن أخرجه عن الوضع الصامت



- يبدو عليك التعب ما رأيك أن نأخذكي الى المستشفى ( قال أبوها )



- لا أنا بصحه جيده لقد تعبت من الجامعه هذا هو الأمر



- هل أضع لكي الغداء



- لا بل أريد أن أنام بعض الوقت

- حسنا كما تريدين



وذهبت ربا الى غرفتها وأقفلت الباب على نفسها وقال أبوها :



- يبدو أنها ليست بخير



- ربما كانت تعبه بعض الشيء لا تقلق عليها سوف تتحسن



- أتمنى ذلك



- هيا فل نذهب ونتناول الغداء



- حسنا هيا بنا



وأتجهوا نحو المطبخ لتناول الغداء .





- هل قالت أمي متى ستعود



- الساعه السادسه



- وماذا عن طعام الغداء



- لقد طلبت طعام من المطعم أنه في المطبخ



- هل قالت لماذا ستتأخر



- نعم أنها مع صديقه لها



- من هي



- ألا تلاحظي يا ريم أنكي تسألين كثيرا



- لم أسأل شيء يزعجك



- أنها مع الخاله رشا



- رشا أليست في لندن



- نعم ولكنها عادت



- حسنا بعد ساعتين سيمر والدنا ويأخذنا إلى أين تريدين الذهاب



- لن يمر اليوم



- ماذا ولكني رأيته في الصباح وأخبرني أنه سيمر علينا



- نعم ولكن حصل أمر منعه من ذلك



- لقد أخبركي ولم يخبرني لماذا

- أنتي لا تعرفي شيئا



- نسرين الذكيه التي تعرف كل شيء حسنا أخبريني



- لقد توفي صديق له هذا هو السبب



- صديق ومن هو



- عصام الذي يدرس عندنا في الجامعه



- لقد عرفته أليس هذا هو الدكتور الذي تكريهنه



- أنا لم أقل ذلك



- بلى قلتيه في بعض الأوقات



- حتى لو قلته ليس لكي علاقه بالأمر



- حسنا حسنا هذا أمر لا يهمني أصلا



- ألم تري جهاز التحكم الخاص بالتلفاز



- أخر مره رأيته فيها كان في الصباح



- أنني لا أجده فل تبحثي عنه معي



- حسنا هيا بنا

قامت نسرين وريم وقاموا بالبحث في جميع البيت



- ربما يكون فوق طاولة الكمبيوتر (قالت ريم )



- لا لم أجده في غرفة الكمبيوتر أنا ذاهبه لأبحث مره أخرى في المطبخ ربما والدتك نسيته هناك في الصباح وهي تشرب القهوه



- حسنا أذهبي هناك وأنا سوف أذهب إلى غرفتنا لأبحث هناك



بحثت ريم فوق الأسره وتحتها داخل الخزائن تحت المكتب ولكنها لم تجد شيء



- ماذا حصل معكي في المطبخ (قالتها وهي تتجه الى هناك)



- لا شيء لم أجده هنا أو على الرفوف أو حتى فوق الثلاجه



- لقد بحثنا في الصالون والمطبخ وغرفة الكمبيوتر وغرفة الضيوف وغرفتنا وغرفت والدتنا ولم نجد شيء



- حسنا إذن سوف أشتري واحدا غدا



- ماذا غدا ولكن من سيغير في القنوات

- حسنا أعتقد أنه أنتي



- لماذا لستي أنتي



- لأنني ذاهبه لأنام وعندما أستيقظ سوف أقوم بالدراسه ( قالت وهي متجها نحو الغرفه )



لحقتها ريم وقالت :



- أنتظري وماذا عن والدك ألم يقل متى سيأتي ويأخذنا مرة أخرى



- لا سوف يتصل بنا ويخبرنا



- كنت أتمنى أن أخرج اليوم



- لا بأس حصل خير والأن أريد أن أنام هل عندكي أسئله أخرى



- لا أنا خارجه



- أنتظري الساعه الأن الثالثه والنصف فل توقظني في الخامسه



- حسنا كما تردين



ورن جرس الباب فجأة فذهلت نسرين وقالت :

- من سيأتي عندنا الأن



- أنا ذاهبه لأرى



- أنتظري أنا قادمه معكي



ومشت الأختان بأتجاه الباب ونظرت ريم في عين الباب وقالت :



- أنها جارتنا سوف أفتح لها



وفتحت ريم الباب وقالت جارتهم :



- مرحبا ريم كيف حالك



- بخير شكرا لك



وأطلت نسرين من الباب وقالت :



- مرحبا كيف حالك وكيف حال الصغير



- بخير شكرا لك



وأخرجت جارتهم من جيبها شيء لونه أسود يوجد عليه أزرار كثيره وقالت :



- جهاز التحكم هذا لكم

- ولكن كيف وصل لكي ( قالت نسرين )



- لقد أتيت في الصباح وشربت عند أمك فنجان قهوه وقد كان معي أبني الصغير فأخذه معه ورفض أن يرجعه وعندما نام أخذته منه وهأنا أعطيكم أياه



أعطت الجهاز لريم وقالت :



- أسفه لأزعاجكم وبلغوا تحياتي لأمكم



- شكرا لك وسلمي على الطفل ( قالت نسرين )



أغلقت ريم الباب وألتفتت نحو أختها وقالت :



- حسنا أعتقد أنكي قلت ستنامين والجهاز أصبح معي الأن



أتجهت ريم نحو التلفاز شغلته وجلست بينما ضحكت نسرين وأتجهت الى غرفتها لتنام .





- حسنا مر علي بعد أسبوع سأضع لك حشوه دائمه



- كما تريد أيها الطبيب



ونزل الرجل عن الكرسي واضعا يده على خذه وهو يقول :

- لقد أرحتني من ألم فظيع في أسناني شكرا لك



- لم أفعل شيئا انه واجبي



- كم تأمرني يا دكتور



- أنها على حسابي لن أخذ منك شيئا



- لا لا يجوز يجب أن تأخذ أنه حقك هيا أخبرني كم تريد



- حسنا أربعة دنانير



أخرج الرجل من جيبه أربعة دنانير وأعطاها للدكتور وقال :



- بعد أسبوع سأمر عليك مع السلامه



- مع السلامه



وخرج الرجل وتبعه الطبيب وهو يقول لسكرتيرته :



- حسنا لقد كان هذا أخر المرضى أليس كذلك



- نعم يا سيدي أنه الأخير والساعه الأن الرابعة والنصف



- حسنا سأعود الى المنزل الأن



- هل ستعود عند السابعه



- لا لن أعود فأقفلي العياده وعودي الى المنزل



- حسنا كما تريد



ودخل الطبيب الى مكتبه خالعا الرداء الأبيض مرتديا مكانه سترته وقف أما المرأه وقام بتزبيط شعره وملابسه وهو يقول :



- يا ترى ماذا طبخت لنا سناء على الغداء



وخرج من العياده وقام بتوديع سكرتيرته ونزل عبر الدرج متجها الى سيارته ال opel الخضراء قام بفتح الباب وركب فيها وأنطلق



- سأمر على محل الكمبيوتر لأرى إذا قام بأصلاحه



وأتجه نحو محل الكمبيوتر ولم تأخذ معه الطريق إلا عشرة دقائق نزل من سيارته وأتجها نحو المحل



- السلام عليكم



- أهلا أبو علي كيف حالك



- بخير شكرا لك أنت كيف هي صحتك



- لا بأس بها ولكن ما زال قلبي ضعيفا بعض الشيء



- عليك التوقف عن التدخين أنت في الخمسين من عمرك



- لقد بدأت أخفف منه أنت تبدو بصحة جيده نعم فالأطباء يعرفون كيف يهتمون بصحتهم



- طعام جيد وبعض الرياضه أن صحتي ممتازه



- ما زلت في الأربعين من العمر أنك تبدو شابا مع أنه عندك ولدين وفتاة متزوجه



- إن أولادي جيدون جدا خصوصا علي



- نعم ان أبنك الكبير شخص جيد أتوقع له مستقبل جيد



- شكرا لك والأن ماذا حصل بجهاز الكمبيوتر هل تم أصلاحه



- للأسف أنه مصاب بفيروس قوي ولن يصلح أبدا



- ما هو الفيروس الذي أصابه



- انه تشيرنوبل

- تشيرنوبل أعتقد أنني سأشتري واحد جديدا ولكن أريد أن أعرف من أين جاء



- من الأنترنت المواقع المقرصنه أقراص مفيرسه كل شيء



- حسنا سوف أعرف من أين جاء



- تفضل وأجلس سوف نشرب أنا وأنت القهوه



- لا شكرا لك أريد العوده الى المنزل هل يمكن أن تطلب لي الجهاز من فضلك



- سوف أحضره لك



قام الرجل وذهب الى خلف المحل وفي خلال دقيقه عاد وهو يحمل الجهاز



- هاهو تفضل



- شكرا لك كم تريد من النقود



- لم أفعل شيئا له فلا أريد شيئا



- لا يجوز يجب عليك أن تأخذ شيئا



- لا أرجوك وأيضا أفضالك كثيره علي

- حسنا سوف أمر عليك في أخر الأسبوع لأشتري جهازا جديدا



- المحل كله تحت أمرك



- شكرا لك مع السلامه



- مع السلامه



وخرج من المحل بعد أن دفع الباب برجله وضع الجهاز على السياره وقام بفتح الباب الخلفي ووضع الجهاز فيه وركب في السياره وأنطلق وفي خلال نصف ساعه كان في المنزل



- لقد عدت هل من أحد هنا



- أهلا أبي ( قال أشرف )



- أهلا أشرف كيف حالك يا بني وكيف المدرسه



- أنها بخير أنني أرى جهاز الكمبيوتر على الكنبه هل قاموا بأصلاحه



- لا أنه مصاب بفيروس تشيرنوبل



- يا الهي ومن أين جاء



- إما من الأنترنت أو الأقراص



- لا تنظر إلي فأنا لست السبب



- لا تقلق وأيضا سوف أقوم بشراء جهاز جديد في أخر الأسبوع



أتجها نحو الكرسي وهو يقول :



- أين أمك وأخوك لا أراهم



- علي نائم وأمي ....



- هأنا هنا



- كيف حالك يبدو أنكي سعيده



- نعم سعيده جدا هناك خبر سوف يفرحك كثيرا



- حسنا ولكن ماذا طبخت لنا



- أسفه لم أحضر شيئا



- لم تحضر الطعام لا بأس سوف أكل أي شيء والأن ما الخبر الجميل الذي سوف تخبرينه لي



- ان أبنتك ندى حامل

وقفز عن مقعده وهو فرح جدا وأقترب من زوجته وحضنها وقال :



- سوف أتصل بها والأن



وأمسك سماعة الهاتف وهو فرح جدا .





- هل تشعرين بالتحسن الأن



- نعم أنا بخير



- لقد ظننت أنا وأبوك أنكي مريضه



- لا تقلقوا أنا بخير وبصحة جيده



- لقد نمت طويلا الساعه الأن السابعه والنصف



- لا بأس وليس عندي دروس كثيره



- ربا هل هناك شيء تحبين أن تخبريني به



- لا لا يوجد أي شيء أخبرك به



- هل أنتي متأكده أنني والدتك



- لو كان هناك أي شيء أنتي وأبي ستعرفون به أول الناس



- إذا حصل معكي أي شيء فقط أخبريني وسيكون هذا سر بيننا



- حسنا ولكن أين أبي



- لقد ذهب قبل نصف ساعه عند صديق له



- هل قال متى سيعود



- ربما الساعه التاسعه ولكن لماذا تسألين



- أريد نقود منه



- ولكنكي في الأمس أخذت منه عشرون دينارا وأعتقد أنكي لم تصرفيها كلها



- لا لقد أنتهت



- ولكن ماذا أشتريت بها



- لقد قمت بتصوير بعض الأشياء وهناك بعض المصورات أحتاج أليها ولقد أشتريت كتابا



- ولكني لم أر معكي شيء عندما عدتي

- لقد وضعتهم في خزانة الجامعه



- ولكنكي بحاجه أليهم لكي تدرسي



- لست بحاجه لهم الأن وعندما أحتاجهم سوف أحضرهم



- حسنا عندما يعود والدك فل تطلبي منه



- لا بأس سوف أخبره والأن هل بقي عندنا حلوه



- لقد أكلتيها ليلة أمس سوف أصنع لك غدا واحده أخرى



- حسنا لا بأس



- كيف حال صديقتك ياسمين أو نسرين لا أتذكر أسمها



- أسمها نسرين وهي بخير ولكن لماذا تسألين



- لا يوجد شيء ولكن هل عاد أبويها إلى بعضهما



- لا لم يعودوا ولكن أتمنى أنكي لم تخبري أحدا أن والدها مطلقان فهي لا تريد أن يعرف أحد



- لا تقلقي لا يعرف أحد في الأمر ولا حتى والدك ولكن لماذا أخبرتكي أن والدها مطلقان

- كانت بحاجه الى شخص لتخبره وأيضا أنا صديقتها من أيام الثانويه



- أنا لا أعرف صديقاتك أبدا حتى نسرين التي كانت معكي من أيام الثانويه لا أعرفها وأيضا أتلخبط في أسمها



- لا تقلقي جميع صديقاتي جيدين



- أنا لا أقصد هذا ولكن لماذا لا تأتي أي واحده لزيارتك فقط تتحدثون في الهاتف



- تعرفين الجامعه والدراسه الكل يكون مشغول



- على فكره لقد وصلتكي رساله وأنتي نائمه ولم أعرف من الذي أرسلها بسبب رمز القفل الذي تضعينه



- سأرى من صاحب الرساله



وقامت ربا متجها نحو الطاوله أمسكت هاتفها وضغطت على بعض الأرقام وعندما رأت الرساله تغير شكلها وبدت شاحبة جدا فسألتها والدتها :



- من صاحب الرساله



- أنها من صديقتي ساره من دبي هل تذكرينها



- نعم أذكرها كيف حالها



- أنها بخير



- فل تسلمي لي عليها



- لا تقلقي سوف أفعل



ومسحت ربا الرساله من هاتفها وأعادته الى مكانه ونظرت الى الساعه وهي تقول :



- المسلسل على وشك البدء سوف أشغل التلفاز



- نعم أعتقد أنه قد بدأ



وقامت ربا بتشغيل التلفاز وعادت الى مقعدها وهي تفكر في قلق .





- نسرين لقد أصبحت الساعه الثامنه ولم تعد والدتنا بعد أنا قلقه عليها



- لا تقلقي ستكون بخير



- فل نتصل عليها مره أخرى ربما تجيب



- لقد أتصلت عليها قبل نصف ساعه ولكن لم يرد علي أحد



وفتح باب المنزل ودخلت والدتهم



- أمي أين كنتي لقد تأخرتي كثيرا ( قالت ريم )



- أنا أسفه لقد كان عندي بعض الأعمال هل تناولتم العشاء



- لا لقد كنا ننتظرك لنتعشى مع بعضنا



- ريم أين أختك نسرين أني لا أراها



- لقد كانت جالسه هنا قبل أن تدخلي



- لقد أتيت مرحبا أمي



- مرحبا نسرين كيف حالك



وأتجهت والدتهم نحو الكنبه للجلوس



- لم يأتي والدي اليوم يا أمي



- لم يأتي هل هذا صحيح يا نسرين



وجلست ريم ونسرين وقالت الأخيره

- لقد مات أحد أصدقاءه فلم يستطع أن يأتي الينا



- لا بد أنه يكذب عليكم حتى لا يخرجكم أنا متأكده أنها زوجته هي السبب



- لا يا أمي أبي لم يكذب



- نسرين أنتي تعرفين تصرفات زوجة الأب ولكن لا بأس أنتي وأختك لستما بحاجة اليه



- أمي لقد مات الدكتور عصام الذي يدرس عندنا في الجامعه وأنتي تعرفين أنه صديقه



- عصام نعم لقد عرفته لم أحب هذا الرجل وأيضا ألم تكوني تكريهنه



- لقد قلت لها هذا الكلام ولكنها كذبتني



- ريم لقد أخبرتك أنه ليس لك علاقه في الموضوع ويا أمي أنا لم أكن أكرهه



وقامت نسرين متجهه نحو غرفتها وقالت أمها :



- ما زال الوقت مبكرا على النوم وأيضا لم تتناولي طعام العشاء



- لا أريد أن أكل وأشعر بالنعاس تصبحون على بخير

- لقد نامت ساعتين لا أعتقد أنها تشعر بالنعاس ولكنها لا تريد أن تتحدث في الموضوع وحتى لم تخبرني كيف مات



- ريم لا دخل لكي الرجل مات ولا تجوز عليه إلا الرحمه



- نعم نعم أنا أعرف



- حسنا سوف أقوم بتجهيز طعام العشاء



- نعم أني أشعر بالجوع



وأتجهت والدتها نحو المطبخ بينما ذهبت ريم إلى الكمبيوتر .
الرد باقتباس
  #9  
قديم 30-08-2007, 00:20
أندريا ببرلو
 
مشاركة: n/a
الافتراضي ألف ليلة وليلة

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيد المرسلين سيدنا ومولانا محمد وعلى آله وصحبه صلاة وسلاماً دائمين إلى يوم الدين.
وبعد، فإن سير الأولين صارت عبرة للآخرين لكي يرى الإنسان العبر التي حصلت لغيره فيعتبر ويطالع حديث الأمم السالفة وما جرى لهم فينزجر. فسبحان من جعل حديث الأولين عبرة لقوم آخرين فمن تلك العبر والحكايات التي تسمى ألف ليلة وليلة وما فيها من الغرائب والأمثال.
.
.
.

حكايات الملك شهريار وأخيه الملك شاه الزمان
.
.
.

حكي والله أعلم أنه كان فيما مضى من قديم الزمان وسالف العصر والأوان ملك من ملوك ساسان بجزائر الهند والصين صاحب جند وأعوان وخدم وحشم له ولدان أحدهما كبير والآخر صغير وكانا بطلين وكان الكبير أفرس من الصغير وقد ملك البلاد وحكم بالعدل بين العباد وأحبه أهل بلاده ومملكته وكان اسمه الملك شهريار وكان أخوه الصغير اسمه الملك شاه زمان وكان ملك سمرقند العجم، ولم يزل الأمر مستقيماً في بلادهما وكل واحد منهما في مملكته حاكم عادل في رعيته مدة عشرين سنة وهم في غاية البسط والانشراح.
لم يزالا على هذه الحالة إلى أن اشتاق الكبير إلى أخيه الصغير فأمر وزيره أن يسافر إليه ويحضر به فأجابه بالسمع والطاعة وسافر حتى وصل بالسلامة ودخل على أخيه وبلغه السلام وأعلمه أن أخاه مشتاق إليه وقصده أن يزوره فأجابه بالسمع والطاعة وتجهز وأخرج خيامه وبغاله وخدمه وأعوانه وأقام وزيره حاكماً في بلاده وخرج طالباً بلاد أخيه.
فلما كان في نصف الليل تذكر حاجة نسيها في قصره فرجع ودخل قصره فوجد زوجته راقدة في فراشه معانقة عبداً أسود من العبيد، فلما رأى هذا اسودت الدنيا في وجهه وقال في نفسه: إذا كان هذا الأمر قد وقع وأنا ما فارقت المدينة فكيف حال هذه العاهرة إذا غبت عند أخي مدة، ثم أنه سل سيفه وضرب الاثنين فقتلهما في الفراش ورجع من وقته وساعته وسار إلى أن وصل إلى مدينة أخيه ففرح أخيه بقدومه ثم خرج إليه ولاقاه وسلم عليه ففرح به غاية الفرح وزين له المدينة وجلس معه يتحدث بانشراح فتذكر الملك شاه زمان ما كان من أمر زوجته فحصل عنده غم زائد واصفر لونه وضعف جسمه، فلما رآه أخوه على هذه الحالة ظن في نفسه أن ذلك بسبب مفارقته بلاده وملكه فترك سبيله ولم يسأل عن ذلك.
ثم أنه قال له في بعض الأيام: يا أخي أنا في باطني جرح، ولم يخبره بما رأى من زوجته، فقال: إني أريد أن تسافر معي إلى الصيد والقنص لعله ينشرح صدرك فأبى ذلك فسافر أخوه وحده إلى الصيد.
وكان في قصر الملك شبابيك تطل على بستان أخيه فنظروا وإذا بباب القصر قد فتح وخرج منه عشرون جارية وعشرون عبداً وامرأة أخيه تمشي بينهم وهي غاية في الحسن والجمال حتى وصلوا إلى فسقية وخلعوا ثيابهم وجلسوا مع بعضهم، وإذا بامرأة الملك قالت: يا مسعود، فجاءها عبد أسود فعانقها وعانقته وواقعها وكذلك باقي العبيد فعلوا بالجواري، ولم يزالوا في بوس وعناق ونحو ذلك حتى ولى النهار.
فلما رأى أخو الملك فقال: والله إن بليتي أخف من هذه البلية، وقد هان ما عنده من القهر والغم وقال: هذا أعظم مما جرى لي، ولم يزل في أكل وشرب.
وبعد هذا جاء أخوه من السفر فسلما على بعضهما، ونظر الملك شهريار إلى أخيه الملك شاه زمان وقد رد لونه واحمر وجهه وصار يأكل بشهية بعدما كان قليل الأكل، فتعجب من ذلك وقال: يا أخي، كنت أراك مصفر الوجه والآن قد رد إليك لونك فأخبرني بحالك، فقال له: أما تغير لوني فأذكره لك واعف عني إخبارك برد لوني، فقال له: أخبرني أولاً بتغير لونك وضعفك حتى أسمعه.
فقال له: يا أخي، إنك لما أرسلت وزيرك إلي يطلبني للحضور بين يديك جهزت حالي وقد بررت من مدينتي، ثم أني تذكرت الخرزة التي أعطيتها لك في قصري فرجعت فوجدت زوجتي معها عبد أسود وهو نائم في فراشي فقتلتهما وجئت عليك وأنا متفكر في هذا الأمر، فهذا سبب تغير لوني وضعفي، وأما رد لوني فاعف عني من أن أذكره لك.
__________________
الرد باقتباس
  #10  
قديم 30-08-2007, 00:22
أندريا ببرلو
 
مشاركة: n/a
الافتراضي رواية بنات السفير

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الـــــجـــــ الاول ـــــزء




في احد الشوارع الرئيسيه كانت سياره ريما واقفه تنتظر الاشاره تفتح وتخلصها من عذاب الانتظار , وكان اللون الاحمر هو سبب عصبيتها الحين ,, صار لها واقفه عند الاشاره دقيقه ومو راضيه هالاشاره تغير لونها للاخضر ,, اكره حاجه عند ريما الانتظار , لان فيها قله صبر مو طبيعيه.
ريما : (( الحين انا من جدي واقفه انتظر الاشاره تفتح ليش ما اقطعها ? ))
كانت مستعده تنطلق بس وقفت فجاءة وقالت لنفسها : (( لالا يارودي لاتصيري مجنونه انتي في بلد اجنبي , وانتي عارفه الاجانب كيف يحقدو ع المسلمين وبالاخص العرب , ماله داعي يتهموني بقضيه ارهابيه لاني قطعت الاشاره , وخاصه مركز ابوي مايتحمل شوشره , خليني منطقه والله يصبرني ))
صارت تهز رجلها بقلة صبر وتتامل الرايح والجاي من الناس الي يقطعو الشارع مشي , والي الحين بما ان الاشاره حمراء صار دورهم في المرور , انتظرت ثواني وجاها الفرج وصار لون الاشاره اخضر.
انطلقت السيارات الا سيارة ريما ظلت واقفه مصدومه وهي تتأمل عجوز اجنبيه للحين وهي تقطع الشارع قدام سياره ريما ولا كأنها اهتمت بأن الاشاره خضراء.
صرخت ريما من القهر : (( هالعجوز هذي بايعه عمرها ؟؟؟ ليش ماتمشي وتخلصنا ))
خلاص ريما انفجرت وشافت هالعجوز تمشي على حبه حبه وكأنها سلحفاه تتمخطر يعني مو سلحفاه عاديه , وصلت العجوز لنص سيارة ريما يعني لا تقدر تلف من هنا ولا من هنا وصوت السيارات الي وراها سبب لها حالة من الجنون ,, ضربت بوري قوي ازعج هالعجوز الي تمشي ووقفت تصارخ وتهزء ريما بكلمات ماسمعتها لانها مقفله الشباك.
ريما خلاص الاخلاق عندها صارت صفر والنفسيه زفت من هالعجوز : (( لا وتصارخ هالحقيره , طيب انا اوريك ياعجوز ابليس))
نزلت ريما من سيارتها البانوراما "مرسيدس" معصبه لاخر درجه ناويه ع العجوز نيه سوداء , مشت لحد ماوصت لها ووقفت عندها وهي حاطه يديها ع خصرها من التعصيب , والعجوز حاقرتها ولا كانها تشوفها , في هالحظه انتبهت ريما ان هالعجوز لابسه نظاره سوداء مع ان الوقت ليل ولاحظت كمان ان معاها عصا , معنى هالكلام انها عمياء , فسرت ريما وقفتها قدام سيارتها اكيد لانها ماتشوف , ابتسمت ريما بخبث (( عاده من عادات ريما اذا راح تسوي عمل شيطاني تضحك ضحكه خبيثه , واي وحده من صاحبتها تشوف هالابتسامه الي ع جنب تدري ان ريما راح تسوي مصيبه ))
بدون مقدمات اخذت العصى من هالعجوز بقوه ورمتها بوسط التقاطع يعني مستحيل احد يقدر يجيبها لها لان التقاطع مليان سيارات
العجوز وقفت مذهوله لما سمعت صوت عصاها يطيح ع الارض , من هالحقود الي مافي قلبه رحمه ياخذ عصاها يرميها ؟


ريما تكلمت بنصر : (( You are stupid? fuck off from my way , and do not challenge me again ok , But i do not think I will see you once again because I think the cars will crash you ))
الترجمه " انتي غبية؟ انقلعي يله من طريقي ,, ومره ثانيه لا تتحديني اوكي ,, هذا اذا فيه مره ثانيه لان شكل السيارات راح تدعسك ))


العجوز : (( are you crazy , please give me the crutch ))
الترجمه " انتي مجنونه , بليز عطيني عصاي "


ريما تكلمها بالعربي : (( هههههههههههههههه , حلم ابليس بالجنه , اذا فهمتي هالكلمه راح اعطيك العصا هههههه ))


العجوز بدت تصارخ: (( ؟help me , please , any bady here ))
الترجمه " ساعدوني , ارجوكم , مافيه احد هنا؟؟ "
علت ضحكات ريما ع شكل هالعجوز العمياء والي فقدت عصاها والي بدونها تحس انها تايهه , حست باصوات استنكار الناس الي ينتظروا الاشاره تتسكر ع شان يقطعوا الشارع , خافت يتجمعوا عليها وتصير لها مشكله , قررت تسحب نفسها بسرعه قبل لا تصير جريه (( جريه = مصيبه)) <-- الترجمه خاصه لغير السعوديين لوووووووول
ركبت السياره وبخبره في السواقه قدرت تبتعد عن العجوز الي ساده عليها الشارع , ولما تطمنت انها بعدت شوي عن المكان طالعت بالمرايه الي قدامها ولقت العجوز ع حالها واقفه بس الناس متجمعين عليها
ريما : (( هههههههههههههه , عمياء وجايه تقطع الاشاره , ع كيفها احنا ننتظرها لحد ماتمشي , تحسب ماورانا الي وجهها هههه ))
طنشت الموضوع ولا كأنها سوت شي لعجوز عمياء مسكينه , وفتحت المسجل ع اغنيه اجنبيه من اغاني شاكيرا لانها من محبين الاغاني الاجنبيه بجنون يمكن ع شان عيشتها برا وولادتها برا عودتها ع نمط عيشتهم , رفعت ع الصوت لدرجه انها ممكن تفقد سمعها من كثر ما الصوت عالي , ومن كثر الانسجام بدت ترقص وتتمايل ع نغمات الاغنيه وبدت تغني مع شاكيرا وتحول الغناء لصراخ < -- خاشه جو , فجاءه انقطع صوت المسجل وسكتت النغمات , وارتفع صوت تيلفون السياره
ريما : (( اووووووووووووووووه , يعني لازم تدقو ع تلفون السياره ع شان تخربوا علي جوي اف ))
طالعت الرقم لقتها صاحبتها " تهاني "
رفعت السماعه بتملل وبعصبيه : (( الو ))
تهاني بمرح : (( هاي رودي ))
ريما : (( خير ))
تهاني : (( ههههههههههه , ادري زعلانه علي ))
ريما: (( توفي اسمعي ترى مره حركتك بايخه وما ابيك تكرريها ))
تهاني : (( طيب ايش اسوي , دقيت ع موبايلك 6 مرات وانتي ماتردي , قلت اكيد ع عادتها فاتحه المسجل ورافعه ع الصوت وماتسمع موبايلها , وفي هالحاله مالي الى تلفون السياره هو الشي الوحيد الي راح يقطع عليك الصوت هههههه ))
ريما : (( طيب خلي حركتك تنفعك ))
وقفلت بوجهها , عادي صاحباتها متعودين ع لسانها الحاد , وعصبيتها الزايده
بعد ماقفلت التيلفون , رجع صوت الاغنيه , بس بعد ايش ؟؟ بعد مانفسيتها خربت ,, قفلت المسجل وكملت طريقها
((ريما هذي بنت من بنات السفير , عمرها 22 سنه متخرجه من قسم الصحافه , جميله لدرجه خرافيه , كل صاحباتها يحسدوها ع جمالها , شباب الجامعه كلهم خاقين عليها )) خاقين = معجبين
(( خلونا نتكلم شوي عن شكلها طولها 177 يعني طويله , وزنها 67 جسمها خيالي اكثر شي يلفت في جسمها صغر خصرها وهي تتعمد دايما تلبس الملابس الي تبين خصرها وتظهر جماله , اما لون بشرتها فهو حنطي مايل للسمار بس هي ما تعطي بشرتها فرصه انها تكون بلونها الطبيعي لانها 24 ساعه تتشمس ع شان مايتغير لونها البرونزي , شعرها كيرلي ))
((اما اهتماماتها وطموحاتها فهي منحصره على دور الازياء واخر صيحات الموضه , وتموت خوف ورعب لو عرفت ان اي ماركه عالميه نزلت بضاعه وهي ماشافتها ولا اشترت منها , حتى الميزانيه الي محددها ابوها لكل واحد من اولاده ريما تخطتها لان مصاريفها كثيره وبصعوبه يقدر يلحق عليها ابوها , فقرر ان ريما تكون لها مصاريف خاصه غير عن اخوانها , ريما هي البنت المفضله عند ابوها " السفير" لانها نفس اخلاقه ونفس طموحه او يمكن جشعه وطمعه الا انهم يختلفو في بعض الاشياء البسيطه))


$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$ $$$$$$$$


بنت السفير الكبيره ( اروى ) واقفه على الشباك تتأمل جمال الطبيعه , وفكرها بعيد بعيد بعيد لحد 6 سنين ورى , لما كانت مخطوبه لعبدالله , عبدالله حبيبها الاول والاخير , مستحيل تتزوج من بعد ماحرموها منه او تحديدا من بعد ماحرمتها منه اختها ريما لسبب تافه بوجه نظر اروى ولكنه كبير بالنسبه لريما وابوها وحتى امها الي تتاثر بكلام ريما
مسحت اروى دمعه من على خدها : (( لا مستحيل اسمح لهم يتحكمو بحياتي مره ثانيه , انا تركتهم مره يتحكمو فيني ويحطموني ويرفضو زواجي من عبدالله , لكن هالمره لا , راح اوقف بوجههم ماراح اسمح لهم يغصبوني ع الزواج من "هالفواز " , لازم احط حد لهم , واولهم ريما ))
جفلت لما سمعت صوت امها وراها
ام فراس "زوجة السفير" : (( اروى حبيبتي ايش فيك ؟؟ ساعه انادي عليك ))
اروى ابتسمت لامها : (( معليش ماما كنت سرحانه شوي ))
ابتسمت امها بدورها وجلست ع الكرسي الي موجود جنبها , وطالعت بنتها بحب وكملت : (( اكيد سرحانه في موضوع خطبتك))
اخذت اروى كرسي وجلست عليه مقابل امها و تنهدت , خافت من الي راح يصير لما تقول لاهلها انها رافضه خطيب الغفله الي ع قولت ريما اختها انها حفرت الارض وجابته لها , وانها المفروض توافق عليه
اروى : (( ايه ماما سرحانه في خطبتي , وخاصه بعد ما توصلت لقرار ))
اتسعت ابتسامه ام فراس اكثر : (( الف مبروك حبيبتي , انا متأكده انك راح تكوني سعيده خاصه ان ريما هي الي اختارته لك ))
اروى تنهدت مره ثانيه وغمضت عيونها بخوف وقالت : (( انا مو موافقه ))
كانت مغمضه عيونها نتنظر رده فعل امها , بس لما ما سمعت شي فتحت عيونها لقت امها من الصدمه مو قادره تتكلم
ام فراس كانت في حاله صدمه معقوله ترفض ؟؟؟ بنتها مو صغيره وفرصه مثل هذي ما تتكرر
ام فراس اخيرا صحت من الصدمه : (( اروووه مجنونه انتي؟ , لا بالله انك انهبلتي ,, انا راح اسوي نفسي ماسمعت شي وراح اقول لابوك انك موافقه ))
اروى على طول وقفت بوجه امها : (( لا ياماما لو تطلب الموضوع اني انزل لابوي واقوله اني رافضه فواز راح انزل ))
ام فراس قامت من الكرسي معصبه ع اروى وتطالعها بتهديد : (( اسمعيني يا اروووه دلعك الماصخ اتركيه , تعرفي لو ريما سمعت هالكلام راح تقتلك , وانا ماراح امنعها , احد يرفض خطيب مثل فواز الف بنت تتمناه , اياني واياك اسمع طاري الرفض ع لسانك فاهمه ))
بدت اروى تعاتب امها : (( اذا انتو راح تجبروني ع الزواج ليش خذتوا رايي ؟؟))
ام فراس : (( تدري , انا مالي كلام معاك , راح اخلي ريما هي الي تتصرف معاك ))
اروى : (( ريما مالها شغل فيني هذي حياتي وانا حره فيها ))
ام فراس طالعت اروى باحتقار وطلعت من الغرفه , وسكرت الباب وراها بقوووه هزت اركان البيت
غمضت اروى عيونها بقهر ونزلت منها دمعه ومثل العاده جلست تشكي حزنها وهمها لربها الي مايمل من شكوى عبده له والي مالها احد غيره يسمعها : (( ليش ياربي ريما طلباتها مجابه والبيت كله يخافو منها ,, مع انها اصغر مني وطايشه يمكن ع شان طمعها وجشعها الي محبب ابوي فيها ؟؟ ياربي ساعدني ولا تتركني لوحدي اعاني مع هالعائله الي ما احس اني منهم ولا احس اني انتمي لهم , بيت كله مبني ع الغش والكذب والطمع , وكل همهم جمع الفلوس , واصطياد المعاريس اصحاب الملايين , مع انك يا ربي معطينا من نعيمك , بس الطماع طماع ولا يمكن يقنع بالي عنده ))
" اروى البنت الكبيره من بنات السفير عمرها 26 سنه , بريئه وحبوبه , قلبها ما يوسع لحقد او كره لاحد , همومها ومشاكلها في هذي الدنيا كلها بسبب اختها ريما , مو راضيه ريما تقتنع ان فيه وحده في البيت خلوقه وقنوعه , لان بنظر ريما الشخص الي يقنع بالي عندي ومايفكر يزيد فلوسه ونفوذه شخص تافه ومايستحق يعيش , ع شان كذا اروى وريما عمرهم مايجتمعو ع راي"
فرق كبير بين ريما واروى , ريما جشعه وطماعه ومافي قلبها ذره رحمه , وشكلها الجميل اكبر عامل يساعدها في تحقيق طموحاتها الشيطانيه والخاليه من اي مبادئ , اما اروى مثال للطيبه والتسامح , قنوعه لابعد حد , ترضى بالقليل في سبيل السعاده , وماتطمع للبعيد اذا وراه تعاسه لها , رومانسيه لابعد حد , حساسه , وباره بواليدها , مع انهم قاسين معاها ودايما يحسسوها انها مو بنتهم لانها ماتمشي ع شورهم


$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$ $$$$$$$$$


ابو فراس " السفير " جالس في مكتبه بالسفاره منشغل في بعض الاوراق , سمع صوت طق خفيف ع الباب من السكرتير
ابو فراس بدون مايرفع عينه او يهتم قال : (( تفضل))
السكرتير فتح الباب وسكره بهدوء ومعاه بعض الاوراق الي تحتاج توقيع
السكرتير : (( طال عمرك فيه بعض المواطنين ضايعه جوازاتهم ويبو يرجعو للبلد , فياليت توقع هالاوراق ع شان نكمل باقي الاجراءات ونقدر نلحق ع طياره اليوم ))
ابو فراس بدون مايرفع عينه رد : (( طيب طيب خلي الاوراق وبعدين اوقعها ))
السكرتير : (( بس طال عمرك الطياره اليوم , واذا ماخلصنا الاوراق بدري ما راح يقدرو يرجعو اليوم , لازم ينتظرو طيارة يوم الاثنين طال عمرك , ومثل ما انت عارف اليوم الجمعه , يعني 3 ايام كثير و عـــ .... ))
ابو فراس رفع عينه وقاطع السكرتير بحده : (( ماتفهم انت ؟؟ قلت لك خل اوراقهم هنا وانا اذا فضيت اوقعها ))
وحط قلمه الي كان يكتب به ع المكتب , واستند ع الكرسي وطالع السكرتير من تحت نظاراته وقال : (( وبعدين انت ايش دخلك سافروا او جلسوا هنا شهر ؟؟ ايش هالاهتمام ,, من متى انا اهتم بالمواطنين العاديين هاه ؟؟؟ والا فيه واحد يقرب لك من ظمنهم؟؟ ))
السكرتير : (( لا طال عمرك , بس كل الموضوع اني ودي اساعدهم , لان شكلهم مامعاهم حق ليله وحده ))
ابو فراس : (( اها , طيب اطلع من هنا وقولهم ينتظروا اسبوع لما افضى , واذا ماعندهم فلوس خلهم يشتغلو بهالاسبوع ع شان يوفروا حق الطياره ))
السكرتير : (( بس يا ابو فراس حق الطياره احنا الي ملزومين ندفعه مو هم ؟ ))
ابو فراس قام معصب من كرسيه : (( هيه انت ليش ماتجي تجلس مكاني , لا تعال احسن ))
السكرتير : (( العفو يابو فراس , مو القصد طال عمرك ))
ابو فراس : (( اطلع برا , والله لو مره ثانيه تناقشني بشي مالك شغل فيه راح اخليك تندم ع الساعه الي انخلقت فيها تفهم او لا؟؟))
السكرتير نزل عينه بالارض : (( اسف طال عمرك , تامرني بشي قبل اطلع؟ ))
ابو فراس تنهد وجلس : (( ايه ))
السكرتير رفع عينه للسفير : (( امر ))
ابو فراس : (( عطني مقفاك ))
السكرتير نزل عينه مره ثانيه : (( ابشر ))
نزل يده ياخذ الاوراق الي راح يرجعها مثل ماجابها بدون توقيع , بس يد ابو فراس امتدت قبله ومسكها
ابو فراس : (( قلت لك خلهم هنا ))
السكرتير : (( ابشر ))
طلع السكرتير وسكر الباب وراه
ابتسم ابو فراس وعينه ع الاوراق ورفعهم وبدى يقراهم
ابو فراس : (( 6 مواطنين حلو حلو , يعني لو قلنا تذاكر سفرهم مع اقامتهم مع اكلهم اسبوع تقريبا 20,000 دولار مبلغ حلو , صح انه هالايام مايسوي شي بس يعني احسن من لا شئ ))
ورجع يطالع الاسماء الي في الاوراق ويضحك باستهزاء : (( وهالمواطنين الابرياء خلهم يكرفو هالاسبوع ويشتغلو بمطعم او كوفي او انشالله يمسحو سيارات , خلهم يتعودو ع الصبر , والفلوس هذي راح تروح لجيبي , وعادي اذا احد سالني عن الفلوس اوراق هالمغفلين معاي راح اقول هذي قيمه مسكنهم واكلهم وتذاكرهم ههههههههه , ايه لازم استغل اي فرصه حتى لو كانت صغيره ))


$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$ $$$$$$$$$$$$


نرجع لبيت السفير
في غرفة اروى
كانت ماسكه معاها الدبدوب الي جابه لها عبدالله خطيبها " سابقا " وتتذكر الموقف الي صار لما اعطاها الدبدوب
قبل 6 سنوات
عبدالله : (( حبيبتي غمضي عيونك ))
اروى تبتسم بخجل : (( لا والله اغمض عيوني ع شان تخطفني ))
عبدالله : (( هههههه اخطفك ,, ايش هالافكار الغريبه ؟؟ ,, اخطفك واحنا بالمطعم ))
اروى : (( مدري عنك تسويها " وراحت عينها ع كيس مع عبدالله " عبدالله ايش هالكيس الي معاك ؟ ))
عبدالله يبتسم : (( وانا ليش اقول لك غمضي عيونك ابيك تشوفي الي جوى الكيس ))
اروى بملل : (( اوووه عبدالله شلون اشوفه وانا مغمضه ))
عبدالله يبتسم : (( اذا غمضتي طلعته , يله عاد اروى ))
اروى : (( اوكي ))
بعد ماغمضت اروى عيونها حست بشي يلعب بخدودها وفتحت عيونها من الخوف وشافت دبدوب مره حلو قدامها
اروى : (( وااااااااااااااااااااااااااااا اااو , هذا لي ))
عبدالله : (( اكيد لك اجل لخدامتنا ,, هاه اعجبك ؟؟؟ ))
اروى مسكت الدبدوب وصارت تقبص خدوده : (( يوووه ياعبدالله يجنن ودي اكله ))
قرب منها عبدالله وهمس لها : (( وانا ما تبي تاكليني ))
احمرت خدود اروى من الخجل وقامت من مكانها : (( يله باي انا ماشيه ))
لحقها عبدالله ومسك يدها : (( تمشي وتخليني ))
اروى سحبت يدها من يده بقوه وطالعته بزعل : (( عبدالله لو سمحت لا تمسك يدي , احنا لسى مخطوبين ومايحق لك تمسك يدي ))
عبدالله ابتسم مثل عادته : (( انا اسف بس صدقيني لاشعوري خفت تروحي عني , مقدر ع بعدك ولا دقيقه ))
اروى الفرحه غمرت قلبها , عبدالله بالنسبه لها حلم حياتها , رومانسي وطيب والاهم من هذا كله انه يحبها بصدق
اروى : (( لا تخاف ماراح احد يقدر يبعدنا عن بعض مين ما كان ))
عبدالله : (( حبيبتي الدبدوب هذا ما ابيك تنامي الا وهو جنبك , ووين ماتروحي تاخذيه معاك وتتذكريني ))
اروى : (( اتفقنا ))
مد عبدالله يده لها ع شان الاتفاق , بس هي طالعته بعين شريه , وكأنها تهدده
عبدالله : (( خلاص خلاص بلا هالنظره , انا اسف ))
اروى وعبدالله : (( ههههههههههههههههههه ))

ارتسمت ابتسامه مره ع شفايف اروى بعد هالذكرى , حلم حياتها اختفى , وحبيبها فقدته طول العمر ,, ايش بقى لها بهالدنيا ؟؟؟ , ام قاسيه , اب طماع , "ريما" اخت قاسيه انتهازيه , "فراس" اخ مايدري وين الله حاطه فيه ؟؟ ,, كل همه اللبس والكشخه والسيارات , "نجلاء " اخت صغيره انغرست فيها افكار ريما السامه , املها الوحيد اخوها " راكان " صغير مايتجاوز 6 سنوات ولسى مادرسته ريما , يمكن تقدر تغرس فيه الاخلاق والمبادئ السليمه
طالعت الدبدوب الي بيدها وتاملت خده , كان فيه اثر المقص الي شق وجهه نصين , واثر الخيوط مبين , تذكرت الموقف الي خلى دبها المفضل ينشق وجهه والي تحمله ذكرى من عبدالله , وبحزن رجعت لذكرى دبدوبها الحبيب لما صار له هالحادث المرعب

في يوم كانت راجعه من الجامعه تعبانه , دخلت الصاله ماكان فيها احد , سمعت اصوات في غرفه الجلوس ودخلت فيها , لقت ريما كان عمرها وقتها 16 سنه جالسه مع نجلاء والي كان عمرها 10 سنوات منسجمين يطالعوا فلم ع التلفزيون , رمت شنطتها ع الارض وجلست بكسل
التفتت لها ريما : (( ايش فيك تعبانه ؟؟ ))
اروى : (( اف طفشت من الجامعه والدوام ))
ريما : (( ليش بالعكس الجامعه فيها شباب احسها مره وناسه ))
اروى : (( وانتي كل همك الشباب , اكبري ياريما , خلي افكارك ارقى ))
تكلمت ريما بطفش : (( اووووه انتي هيه يا ام الحكم , خلاص فكينا ))
تجاهلت اروى كلام ريما والتفتت لنجلاء وابتسمت لها : (( نجوله حبيبتي جبت لك معاي شي تحبيه))
نجلاء طمرت من مكانها : (( جد اكيد جبتي لي الشبس الي احبه ))
اروى : (( صح ))
نجلاء ماقدرت تستحمل الفرحه واخذت شنطت اختها ورمت كل اغراضها ع الارض وصارت تحوس لما لقت الشيبس
اروى : (( ههههههههههههه , كل هالحوسه ع شان الشيبس , كان استنيتي انا اطلعه لك ))
نجلاء ماتسمع شي لانها مشغوله بالاكل
التفتت اروى لريما وقالت : (( وانتي ياريومه ماتبي هديتك؟؟ ))
قطعت ريما انسجامها مع التلفزيون والتفتت لاختها : (( وايش هديتي ؟؟ ))
اروى ابتسمت واخذت من الارض علبه شوكولا الي طاحت من اثر حوسه نجلاء بشنطتها ومدتها لريما : (( هذا شوكولا لسى نازل جديد قلت اكيد راح يعجبك ))
ريما طالعت الشوكولا بكل برود وهو في يد اروى وابتسمت باستهزاء : (( شوكولا ههههه جد انتي فاضيه , اول شي انا ما اكل شوكولا ع شان مابي اخرب جسمي , وبعدين انا ما اخذ هديه تافهه ))
اروى : (( تافهه ؟؟ ))
ريما : (( ايه تافهه , جايبه لي اخر شوكولا نزلت المفروض كنتي تجيبي لي اخر ساعه نزلت او اخر موبايل نزل السوق مو " وطالعت الشوكولا باستهزاء وكملت " شوكولا ))
هزت اروى كتوفها باستسلام لانها عارفه افكار اختها الغريبه , والتفتت ع الفلم الي يتابعوه يمكن تقدر تنسجم معاه , انتبهت اروى لعيون ريما الي طاحت ع الدبدوب وعرفت انها مستغربه ليش ماخذه للجامعه دبدوب
اروى ابتسمت بخجل : (( ريما عاجبك الدبدوب ))
ريما ببساطه : (( لا , احسه حركات ناس تافهه , بس ليش ماخذته للجامعه ))
اروى : (( تعرفي هذا هديه من مين ))
ريما بفضول : (( من مين ؟؟ ))
اروى : (( من خطيبي و حبيب قلبي وعمري عبدالله ,, هو الي قال لي اخذه معاي وين ما اروح ))
ريما : (( اها , اقول اروى من جدك راح تتزوجي هالفقير المنتف ؟؟ ))
اروى وقفت وعصبت : (( ريموه ترى ما اسمح لك تتكلمي عن عبدالله بهالاسلوب فاهمه ))
وقفت ريما مع اروى وطالعتها بكل برود واستهزاء ومشت وتركتها , بعد دقايق رجعت ريما تبتسم في وجه اختها اروى
ريما : (( اروى انا اسفه , بس انا معصبه اليوم مدري ايش فيني ))
اروى خافت ع اختها ونست اهانتها لها : (( ليش حبيبتي ؟؟؟ فيه احد مزعلك , تعبانه ,, متضايقه ؟؟ ))
ريما ابتسمت بدلع : (( لا معقوله اتضايق وانتي اختي ))
استغربت اروى حنان اختها المفاجئ , بس انبسطت لانها تحب اختها وودها انهم يتفاهمو : (( ياعمري انتي والله , الله لايحرمني منك ))
ابتسمت ريما : (( ولا منك , بس اروى انا عارفه انك زعلانه علي ))
اروى استغربت : (( وليش ازعل ))
قربت ريما من اختها : (( ع شان الكلام الي قلته لك من شوي ))
اروى : (( لا وربي مازعلت معقوله ازعل ع حبيبتي ريما ))
ريما : (( اثبتي لي ))
اروى وهي تفكر : (( اممم شلون اثبت لك ))
ريما بنفس الابتسامه : (( تروحي تصلحي لي الكوفي الي احبه ع شان اتاكد انك مو زعلانه ))
ابتسمت اروى وعرفت سر الحنان المفاجئ ع شان الكوفي : (( ياعمري من عيوني اصلحه لك , بس الحين بطنك فاضي خليني اصلحه لك بعد الغداء ))
ريما : (( خلاص راح اخلي الطباخين يصلحوه لي , شكلك ماودك ))
اروى : (( لا افا عليك ثواني ويكون احلى كوفي جاهز لاحلى ريما ))
ريما : (( تسلم يدك مقدما ))
راحت اروى ركض ع المطبخ ع شان طلب اختها ريما
اما ريما ماصدقت ان اختها طلعت : (( اف مابغت تطلع هالنشبه ,, الحين اعلمك ايش راح اسوي يا ام الرومنسيه ))
وعلى طول طلعت من جيب البنطلون حقها المقص الي راحت تجيبه وفتحت شنطت اختها بسرعه وطلعت منها الدب وبدت تلعب بوجهه بالمقص لما شوهت خده
ريما : (( ههههههههههههههههههه ,, نشوف يا اروى ايش راح تسوي بهالدبدوب المشوه ,, هههههه ,, لالا انا راح ادور لها رقم دكتور تجميل ههههههههههههههههه ))
دخلت اروى وهي تبتسم وشايله بيدها صينيه وفيها كوب الكوفي : (( ضحكيني معاك , اسمع ضحكك وانا بالصاله ))
وفجاءه طاحت منها الصينيه لما شافت دبدوبها حبيبها طايح ع الارض ومشوه وشافت المقص بيد ريما وهي تضحك بنصر


فتحت عيونها ونزلت دمعه حاره تحرق خدها ع هالذكرى المؤلمه خلاص تبي تنسى موضوع عبدالله والدبدوب وكل شي خلاص تبي تعيش سعيده ملت حزن وهموم , تعبت من التفكير ليش ريما تكرها وتحقد عليها حتى وهي صغيره؟
فجاءه سمعت صوت باب غرفتها ينفتح بقوه وبدون استاذان , ودوى صوت الباب في كل انحاء البيت وكأنه انفجار يعبر عن غضب مرعب
شافت اختها ريما دخلت الغرفه وكانها بركان هايج مستحيل توقف بطريقه , واتجهت مباشره لاروى ومسكت شعرها وجرتها لحد المرايه وصرخت في وجهها
ريما: (( هيه انتي طالعي نفسك بالمرايه زين , لاتكوني فاكره نفسك ب 18 لا حبيبتي انتي ب 26 ))
اروى ماردت على ريما وظلت ساكته مستغربه سر عصبيه ريما
بس ريما ما اكتفت بهالكلمتين , وشدت زياده على شعر اختها وقربتها من المرايه اكثر من ماهي قريبه وكملت صراخها
ريما : (( شوفي التجاعيد الي بدت تطلع بوجهك , فوقي لنفسك ياماما واحمدي ربك الي جاء احد وتقدم لك وانتي بهالسن , ومو بس كذا اظن انك عمياء وما تشوفي لانك لو تشوفي راح تعرفي انك قبيحه وما اظن احد يفكر يرتبط فيك وهذا شكلك , وبعد مانزلت لك فرصه من السماء ترفضيها ليه ع كيفك؟؟؟ ))
كانت ريما شاده ع شعر اروى بس هي ما كانت حاسه باي الم لان الالم الي جواها من الكلمات الي تسمعها اقوى واكبر هالموقف ذكرها بنفس الموقف الي صار لها مع عبدالله وكان بعد بسبب ريما , دايما ريما ريما ,, توها معاهده نفسها انها تنسى كل شي بس اظاهر بوجود ريما صعب تنسى جروحها , جرح الماضي يحرق قلبها ويعذبها , نزلت دمعه برئيه من عيون كساها الحزن والهم والظلم , دمعه يتيمه على خد اروى لما مر طيف ذكرها القديمه
انتبهت ريما للدمعه وحست ان اختها اخيرا صارت تحس وتبكي وصار الوقت المناسب ع شان تضغط عليها اكثر
ريما : (( ممكن تعطيني سبب وتبرير لرفضك للي متقدم لك؟؟ ))
اروى حاولت تمنع عبره مخنوقه فيها , وتسجنها داخل صدر مليان هموم واحزان , وحاولت يكون صوتها طبيعي وهي تتكلم
اروى : (( ياريما انا استخرت ربي وما ارتحت له , وبعدين لاتنسي ان الزواج قسمه ونصيب وفوق كل هذا ياريما ترى الزواج مو كل شي بالحياه ))
تركت ريما شعر اروى ورمتها ع الارض وكملت : (( لا حبيبتي الزواج كل شي بالحياه , الزواج ستر للحرمه , والمفروض مو انا الي اعلمك هالكلام وين الدين الي تتكلمي عنه؟؟ والا الدين في الاشياء الي تبيها والاشياء الي ماتبيها لا , وبعدين انتي هيه خلاص ترى مصختيها خلاص تزوجي الى متى وانتي جالسه بالبيت ))
اروى وعينها بالارض خافت لا تفضحها دموعها : (( اذا وجودي في البيت يضايقكم انا مستعده اترك لكم هالبلد كله وارجع لجدتي وبعدين مافيه احد في البيت له منه وفضل علي لاني انا الي اصرف ع نفسي , الحمدلله انا اشتغل واقدر اصرف ع نفسي وعليكم كلكم ))
حست ريما نفسها راح تنفجر من عناد هالاخت ورفعت اصبعها لها بتهديد : (( اسمعيني يا ارووه لك اسبوع مافيه غيره , وابي اسمع موافقتك ع الزواج , وما ابي اسمع غير الموافقه رضيتي والا عمرك مارضيتي فاهمه ؟ ))
هنا دخلت ام فراس " زوجه السفير " من الازعاج الي سمعته والي صار شي طبيعي بين ريما واروى ولكن ماحاولت تهدي الوضع او تدخل لان الهواش في هالبيت صار من الروتين اليومي , فضلت انها تكون مستمعه , خاصه انها هي السبب في هالهوشه لانها قالت لريما ان اروى رافضه تتزوج " فواز "
اروى : (( ريما انا مو رافضه فكره الزواج , لكن انا رافضه طريقتك انتي وابوي في تزويجي , ياريما انا ابي زوج يناسبني واناسبه مو بنك ))
ريما التفتت ع امها وطالعتها بنظره تدل ع قله صبر وطفش : (( ماما فهمي بنتك انها غصب عليها حتوافق ,, انا ماتركت اشغالي شهر كامل ع شان اخطط واقدر اجيب لها هالعريس الي يتمنوه بنات اصغر منها واحلى منها وفي الاخر ترفضه ))
ام فراس : (( ماعليه حبيبتي هدي نفسك وانشالله حتوافق ))
ريما : ((مو مبين عنيده وراسها يابس )) والتفتت لاروى الي للحين ع الارض وعينها ع امها ع امل انها توقف معاها
ريما : (( مدري متى راح تحسي ع دمك وتفهمي اني ابي اشوف طريقي ابي اتزوج ونجلاء كمان تبي تتزوج , ولازم حظرتك تتحركي وتبعدي عن طريقنا والا تبينا نعنس مثلك ))
اروى رفعت راسها لاختها : (( بس ياريما انا عمري ماكنت واقفه بطريقك , واكبر دليل خاتم الخطوبه الي باصبعك , هذا انتي مخطوبه ايش تبي اكثر من هذا ,, من متى وانا واقفه بطريق زواجك ))
ريما نزلت عينها ع خاتم الخطوبه الي بيدها وارتبكت , التفتت ع امها الي واقفه مستمعه لا اكثر وصرخت بوجهها
ريما : (( اسمعي ياماما اجلسي مع هالحقيره وعقليها , والا والله لي تصرف ثاني معاها ))
وطلعت من الغرفه بنفس الغضب والعصبيه الي جت بها
اروى تستعطف امها : (( ماما عاجبك اسلوب ريما معاي وكأني عدوتها مو اختها الكبيره ))
ام فراس: (( بصراحه معاها حق الى متى وانتي بهالحاله , خلاص الي بسنك الحين عندهم عيال ))
اروى كان الحزن هو الغالب عليها من كلام امها الجارح لكنها مظطره دايما تحترمها ولا ترفع صوتها في وجه امها مهما قالت لها لان خوفها من الله يمنعها وهذا من باب البر بالوالدين
اروى : (( لو ان ريما ما تدخلت في حياتي من 6 سنوات كان انا الحين متزوجه وعندي عيال زي ما تقولي , بنتك حطمت حياتي قبل وجايه الحين تكمل ع الي باقي بعمري ))
ام فراس تمتلك نفس عصبيه بنتها : (( وانشالله هذاك تسميه زواج , اصلا الولد طامع في فلوس ابوك , مو حب فيك , وزين من اختك انها خربت عليه خططه , هذا بدل ماتشكريها جايه تحاسبيها ))
اروى قامت من الارض وانسدحت ع السرير وتغطت كانت خايفه امها تشوف دموع القهر والظلم


$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$ $$$$$$$$$$$


في الدور الثاني وبالاخص في غرفه ريما
كانت عين ريما على خاتم الخطوبه الي لابسته , تتأمله بحسره حست انها تسرعت كثير في خطوبتها من هالمليونير , وصعبه ترفضه الحين خاصه انه راح يكون رابع خطيب ومليونير ترفضه في خلال سنه وحده بس , ايش راح يسوي ابوها لو عرف بنيتها في فسخ الخطوبه ؟؟ اكيد راح يقتلها ويحنطها ويخليها تحفه في البيت ع شان تكون عبره لكل الي يحاول يعارضه
قامت من مكانها ووقفت قدام المرايه تتامل شكلها : (( معقوله كل هالجمال ولا اقدر اطيح لي واحد احسن من هالخطيب المليونير؟ معقوله طموحك ياردوي بس مجرد مليونير ؟ ليش ماتفكري بولد رئيس أو أمير أو ولد وزير أو ملياردير , اخرتها تدفني جمالك مع مليونير؟؟ ايش راح تسوي لك هالملايين , لو دخل فيها صفقه فاشله راح يخسر ثروته لانها مجرد ملايين , لكن لو فكرتي زين وخططتي وقدرتي تجيبي لك ملياردير راح تعيشي طول عمرك في نعيم , بس مين هالملياردير ؟؟ مين يارودي؟؟ مين ؟؟ ))
رجعت لسريرها بطفش واخذت شنطتها وطلعت موبايلها الي متغطي بالالماس وسعره يقارب 4 الاف دولار وقررت تتصل بصاحبتها نوره , وبتملل دقت ع رقمها , وانتظرت الجواب الي ما اخذ ثواني
نوره : (( هااااااااي ردوي ))
ريما بتملل : (( هاي نوقا ))
نوره عادي ما استغربت اسلوب ريما البارد لانها تعودت عليه : (( هاه رودي كيف التجهيزات للبارتي بكره ؟ ))
ريما : (( اف لا تذكريني بالبارتي ع شان ما انجن ))
نوره : (( سلامتك من الجنون ليش ايش صار ؟؟ ))
ريما : (( ايش راح يصير يعني ؟؟ انا عندي هم غير اروووه اختي ))
نوره بتحمس مصطنع : (( ليش ايش سوت بعد ؟ ))
ريما : (( تخيلي راح تحظر حفلة تخرجي بكره بحجابها وبدون اي ميك اب ومو بس كذا تخيلي لو تشوفي ملابسها ياااااي يانوقا مره سايكو , ايش راح يحكو عني صاحباتي ؟؟ ماني عارفه من وين شاريتها , بصراحه ودي ماتحظر بكره ))
نوره : (( رودي ياعمري لا تكبري الموضوع ليش ما تدقي ع اي محل انتي متعوده تشتري منه ويعرفوا ذوقك وخليهم يرسلو لك بكره الصباح كم قطعه ع مقاس اختك وخلاص قولي لها هديه وما اتوقع تردها ))
ريما : (( يووه يا نوقا تحسبيني ماسويتها ,, سويتها من 3 ايام ومارضت تلبسها , تقول حرام البس قطعه بهالسعر , لانها تفضل تتبرع بمبلغها ع ايتام او فقراء ومحتاجين ولا تلبسه , بصراحه احترت معاها ماني عارفه ايش اسوي لها ))
نوره : (( طيب حبيبتي عادي اصلا الناس ما راح ينتبهوا لها لانك راح تكوني نجمه الحفله انا متاكده ))
ريما بكل فخر : (( انا عارفه هالشي بس لو احد سال عن اخواتي معقوله اعرفهم ع جولي واتجاهل اروى ؟؟ ))
نوره : (( ياشيخه مافيه احد راح ياخذ باله , انتي بس نامي ولا تفكري بشي ع شان بكره يكون شكلك اوكي ))
ريما : (( وانتي تعالي ماقلتي لي ايش سويتي ؟؟ جاهزه ؟؟ ))
نوره : (( اكيد جاهزه من بعد الفستان الي اشتريتيه لي وانا جاهزه , تعرفي ماما منجنه عليه , وتسالني عن فستانك الي راح تلبسيه بكره , قلت لها ما ادري لانها مخليتيه مفاجاءه لنا كلنا , قالت اذا هي شاريه لك هالفستان الي يجنن اجل فستانها ايش راح يطلع ؟؟ ))
ريما : (( هههههههههههههههه مفاجاءه ))
نوره بدلع مصطنع: (( يله عاد رودي قولي لي بس ايش لونه , طيب ايش ماركته , اممم طويل والا قصير ؟؟ ))
ريما : (( هههههههه لا تحلمي اني اقول لك ))
نوره : (( طيب اف منك ))
ريما : (( ههههه اقول نوقا كلمتي البنات عرفتي مين راح يعزموا بليز انا ما ابي ناس عاديه بحفلتي ابي ناس كوول ))
نوره في نفسها مقهوره من ريما لانها تسمي حفلتهم حفلتها كل هذا ع شانها هي الي دفعت الفلوس خلاص ماتسوى ذلتهم
ريما : (( ياااهووووووووووه نوقا وينك ))
نوره : (( هاه معاك معاك , ايه حبيبتي كلمتهم كلهم والوضع اوووكي ))
ريما : (( اوكي حبيبتي انا راح انام تبي شي ؟؟ ))
نوره : (( سلامتك ))
ريما : (( الله يسلمك باي ))
نوره : (( باي ))
قفلت الموبايل كله ع شان ماتبي ازعاج , وقفلت نور الابجوره وتغطت واستسلمت للنوم
الرد باقتباس
الرد على الموضوع


خيارات الموضوع

قوانين المشاركة
لا يمكنك إضافة موضوع جديد
لا يمكنك الرد على المواضيع
لا يمكنك إضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

كود vB متاح
كود [IMG] متاح
كود HTML مغلق
إنتقل إلى


جميع الأوقات بتوقيت مكة المكرمة. الساعة الآن » 04:02.


Powered by vBulletin® Version 3.6.8 COMBO
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
Copyright ©1999 - 2011, Alsayra.Com
جميع الآراء والتعليقات المطروحة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي للصايرة بل تمثل وجهة نظر كاتبها

المنتدى محمي بواسطة ابعاد المعلومات

هذا المنتدى يستخدم الكمبو المطوّر