PDA

مشاهدة نسخة كاملة : شرخ في النفوس


ابن النيل
03-05-2002, 15:20
هذا موضوع كتبته عندما اتصلت بي اخت تريد مساعدة في شيء ما وقد طلبت المساعده من بعض الاخوة فكان الرد انها من العبيد ولم يأبه احدا بها وبما تريد فأثر في نفسي بشده هذا الموقف وما يكون عليه بعض الناس من مفهوم خاطيء يقسمون به البشر علي اسس عرقية اوقبلية وقد قال رسول الله صلي الله عليه وسلم عن الجاهلية القبلية
دعوها فأنها منتنه
الخاطرة اسمها ((شرخ في النفوس))
بدأت تنقضي ايام الربيع واقبل الصيف بحرارته..فثارت الاجواء حرارة وجلس وحيدا ينظر الي جبل امامه رأي فيه نموزج باهر للحياة والموت معا فهنا بقعة من الارض ليست فيها حياة قفراء ابدا،
وهناك بقعة خضراء تنبض بالحياة العامرة اخذ يتفكر في هذه الطبيعة المعبره فهو رجل غريب عن هذه الديار ولا يعرف عن ساكنيها الا القليل..فهناك بعض الطبائع المختلفه وايضا هنا اعرافا مختلفه غير الذي تربي عليها مع ان هناك قاسم مشترك لا يختلف بل كان في ازهي صورة راها وهو الاسلام واقامة حدوده وقد هاله ماراي من الكثير هنا من التفرقة رغم ما يجب ان يكون عليه الناس من عكس ذلك فهنا بلد الاسلام وقبلة المسلمين وفي هذه البلد من روح الاسلام الطيبة الكثير فقد تعلم فيها ما لم يتعلمه من قبل من امور دينه ودنياه وتذكر كم كانت تتوق نفسه لهذه الرحاب الطاهرة كلما ابتعد عنها وتذكر قبل ان تطأ اقدامه ثراها الطاهر كم كان يحلم بانه سيجلس امام علمائها الافاضل وينهل من موردهم الصافي فقد سمع منهم الكثير وبات يتوق لرؤيتهم لان يكحل عينيه بصورهم الطاهره،. ولكن هاله ان كثيرا من ابناء هذا البلد قد تناسوا قول الله عز وجل ...((ومن اياته ان خلقكم من تراب.ثم اذا انتم بشر تنتشرون)) فكل البشر معدن واحدمن تراب.،
وبيد هو يتفكر اذ رن جرس الهاتف فقطع عليه شروده وتفكره،.
رفع سماعة الهاتف واذا بصوت وقور دافيء يلقي عليه السلام، واذا المتحدثة امرأة تعمل مدرسة مرت علي اهلها ضائقة ماليه فارادت مساعدتهم بأخذ سيارة بالتقسيط وبيعها لتخرج اهلها من ضيقتهم
،.
واجتهد الرجل واذا بكل من طلب منه المساعده يتنصل، فاحتار في امرهم ماذا يفعل ولماذا هؤلاء القوم لا يمدون يد المساعده فسأل وتقصي واذا بهؤلاء قد قسمو ا البشر اقسام ما انزل الله بها من سلطان واذا بمقياس مقاييس البشر عندهم قد اختل.. وخالفوا امر الله اذ يقول ((ان اكرمكم عند الله اتقاكم)) فاجتهد حنانافي هذه المرأة ان يلبي لها شيئا مما تريد.،.
وشعر ان هناك شيئا يربط بينه وبينها...فكثيرا ما يكون الحزن رباط وثيق وكثيرا ما يربط القهر بين القلوب ويدني منها البعيد رغم بعد الا قطار واختلاف الاجناس ..،
وتمنى ان يتبدل البشر وان يعودوا الي اخوتهم الصادقةالتي تحفظ للناس ماء حيائم ،وان لا ينسو انهم من تراب ويعالجو هذا الشرخ الذي اصاب القلوب والنفوس...،.

اخوكم ابن النيل







9

وادي
05-05-2002, 08:55
العزيز ابن النيل

مازالت الدنيا بخير ، ومازال المسلمون في كل مكان يرتبطون بوشائج الخير والمحبة ، تقربهم المصائب كي يذهبوا عن أنفسهم المتاعب ، وبعض الحوادث تقرب الناس ، لأن إحساسهم ببعضهم يقرب بينهم ، ورب أخ لك لم تلده أمك .

وقد يبعث الله لك من يقي عثرتك لأنك أخلصت النية لله ، فكن مع الله يكن معك ، غفر الله لي ولك وللمسلمين.