PDA

مشاهدة نسخة كاملة : أجود الجود


وادي
12-05-2002, 11:08
أعزائي أعضاء وقارئي منتدانا

هذه من قصص العرب التي تنبئ بالكرم الذي ليس له حدود.

بينما أمير المؤمنين ، علي بن أبي طالب ، كرم الله وجهه ، أيام خلافته ، جالسا في
ضواحي المدينة ، إذ وفد عليه أعرابي يسأله حاجته ، والحياء يمنعه أن يذكرها له ، فخطّ
بعصاه على الرّمل هذين البيتين :

لم يبْقَ عندي ما يُباع بدرهمٍ 00000 تُنبيك حالة منظري عن مخبري
إلا بقية ماء وجهٍ صنتــــــــه 00000 عن أن يباع وقد أبحتك فاشترِ

فما قرأهما حتى وافاه رسول يخبره أن نصيب أمير المؤمنين في الغنيمة من الفضة محمول
على أربعة جمال بباب المدينة . فقال هي هبة لهذا الأعرابي .

وقال :

وافيتنا فأتــــــــاك عاجلُ برّنــــا 00000 فاهْنأ ولو أمهلتنا لم نقترِ
فخذ القليل وكن كأنك لم تبـــــعْ 00000 ماءَ الحيا وكأننـــا لم نتشرِ

غفر الله لي ولكم وللمسلمين .

المعدن
12-05-2002, 21:32
الله يعطيك العافيه
ومشاركة جميله جدا

شموخ بيشه
12-05-2002, 22:28
ومشكور جدا على هالقصه والله يعيطك العافيه

asmrani
14-05-2002, 12:12
الاخ وادي

امير المؤمنين علي رضي الله عنه كان كريما لكن كان فيه من الصحابة رجال كرماء

مثل عبد الرحمن بن عوف اللي انفق كل ما يملك في سبيل الله لدرجة انه دعا له الرسول
ومن الصحابة ايضا عثمان بن عفان الذي تبرع لجيش المسلمين لتجهيز جيش العسرة
وعلي رضي الله يضرب لنا المثل في الكرم وكيف ان الرجل استحى انه يمد ايده فكتب
ابيات الشعر على الارض وكان رد امير المؤمنين في نفس اللحظة لانه كان يوقن بان
الله لن يخذله وفعلا جاءت النتيجة من الرسول الذي يقول " ان نصيبه من الغنائم اربعة
احمال "فتصدف بها كلها وهذا جود لا يساويه جود وكرم يتعدى المكارم .