PDA

مشاهدة نسخة كاملة : أكبر من الكلمات


شهرزاااد
04-07-2002, 00:41
((1))
ياأكبر من الكلمات
لاتجرؤ الكلمات على وصفك
فكيف أبدأ بسرد حكايتك الحزينة؟؟
وبأى الحروف أصف الحياة
وحجم المساء
وثورة الحنين
وطعم البكاء
ولون الضياع بعدك....؟؟؟؟؟


((2))
ياأكبر من الكلمات
سنوات طويلة مرت
عمر بأكمله مر ببطء سلحفاة عرجاء
تجعدت فيه الوجوه
وبحت فيه الاصوات
وتغيرت فيه الطرقات
ونضجت فى الذكريات
وانت مازلت هناك
و(هناك) هذه..ارض بلا عنوان
ومدينة لايصلها سوى الخيال..


((3))
ياأكبر من الكلمات
سنوات طويلة مرت
كعجلات القطار السريع
سحقت تحتها اجمل العمر..
وانا مازلت هنا..
أحدث الاشياء عنك
واحتسى غيابك كالمر
وأجدد طلاء البقايا خلفك
وانتزع الشوك من دروب عودتك
علك ذات يوم رحيم تأتى
فتأتى الحياة معك..


((4))
ياأكبر من الكلمات
مازال عالمك الجميل فى داخلى كما هو
اوراقك
اقلامك
احلامك
قصائدك
رسائلك
صورك
اشياؤك المتضخمة بعطرك واحلامك
ومازلت اطرق باب ذكرياتك
كلما ضاق بى الوجود...أوضقت به..!!!


((5))
يااكبر من الكلمات
علمتنى الحروف الاولى
والكتابة الاولى
والفرح الاول
والجنون الاول
والجنون الاول
والجرح الاول
والحزن الاول
والبكاء الاول
والانكسار الاول
فكنت صاحب البدايات الجميلة فى حياتى...


((6))
يااكبر من الكلمات
لماذا...؟؟؟؟؟؟؟
كلما نظرت الى المرآة حدثتك
وكلما وضعت رأسى على الوسادة حدثتك
وكلما أطفأت انوار الغرفة وأضأت مصابيح الجرح حدثتك
وكلما ارتديت الحنين او ارتدانى الحزن حدثتك
وكلما تهيأت للبكاء أو تهيأ البكاء لى حدثتك
وكلما سرت فى الطريق وحدى حدثتك
وكلما اصبح الكون ..بلا كون..
واصبحت الارض بلا ارض...حدثتــــــــك


((7))
يااكبر من الكلمات
سأبقى هنا
أحصى عدد الايام كحبات الرمال المتطايرة
واشهد هجرة العمر كطيور النورس
وانتظرك بغباء الطفلة
فان عدت يوما وانا فوق الارض
حدثتك عن كل الاشياء
وان عدت وانا تحت الارض
فحدثنى انت ...عن بقية الاشياء....!!!!

السهل الممتنع
04-07-2002, 03:49
((7))
يااكبر من الكلمات
سأبقى هنا
أحصى عدد الايام كحبات الرمال المتطايرة
واشهد هجرة العمر كطيور النورس
وانتظرك بغباء الطفلة
فان عدت يوما وانا فوق الارض
حدثتك عن كل الاشياء
وان عدت وانا تحت الارض
فحدثنى انت ...عن بقية الاشياء....!!!!

ما شاء الله تبارك الله

رغم ذلك البعد ..... نعيش على أمل ...
مهما ضعف ....
أراك متفائلة ....
حتى وإن كان في ذلك التفاؤل ...
غباء طفلة ....
لكنها تنظر للحياة .... بعيون الكبار ....
والكبار فقط

أردت أن أكتب تعليقا ...... فاكتفيت بما سبق ....
لانني لا استطيع أن أكمل ....
لجمال ما كتبتي ....


شكرا .... لروعة حضورك
ولك أصدق التحايا ....

جسار
04-07-2002, 03:53
كلما أطفأت أنوار الغرفه

وأضأت مصابيح الجروح



حدثتك.....



شهرزاد .. وأنت تطفئين أنوار غرفتك وتضيئين مصابيح جروحك .. أطفأتي أنوارا كثيره ..

.. وأشعلتي جروحا لم تكن لتشتعل إلا أنها اشتعلت بفعل عبارتك الساحرة أعلاه ..


.. كلماتك لا تخلو أبدا من قوة .. وألمس فيك فصاحة بيان تحسدين عليها ... أشكر حروفك التي أضاءت

فينا تلك المصابيح ....... ولكن ..


والرأي لك أنتي .. ويهمني أن أعرفه ..




... لو قلنا في جملة ( وأضأت مصابيح جروحي ) .. لو قلنا ( وأشعلت ) بدلا من ( أضأت ) أيهما أجمل ؟




لك التحية من أخيك / عبدالرحمن الدعرمي ( جسااااااااار )

بقايا روح
04-07-2002, 05:53
هل يمكن أن تسمحي لي ان احقق حلم قديم ...
كم حلمت ان تلتقي أفكارنا ...
اعرف ان السماء التي تظلنا واسعه ...لكنها نفس السماء ....
واعرف ان الارض التي تقلنا شاسعة .....لكنها نفس الارض ..
واعرف اكثر انك لست ملزمه بان تستمعي لكل من خفق قلبه لكلماتك ...
لكني اعترف بانانيتي ...لاني افرض ذاتي على جمال عباراتك ...واستمتع بتريد نغم مقطوعاتك ...


في حكايتك ... ...
ما تت الحياة ...فارقت ذاتها ...واختفى نبضها ....لم تعد تشعر باي شيء ...ولا تشعرنا باي شيء ..
بحث المساء كثيرا عن امانه ...توغلت الكآبة داخلة ...وتراكم الحزن ....ومازال حتى اللحظة يتراكم ...
اذهلني تدفق الحنين من كل مكان ...ورغم ان كل الدروب محكمة الاغلاق ...لكنه ينبع من اعماق الذات ..
كان البكاء وليد كل لحظة ذكرى ......ويشترط دوما طقوسا خاصة ..يضمن بها تجدد الالم مع كل دمعة ...


سنوات تمضي دون وعد بالعودة ....
خلاصة العمر لن تتكرر ...
لايهم ان تتجعد الوجوه ...
ولا ان تبح الاصوات ولن يتغير الكثير بتغير الطرقات ....
الاهم ما ينضج من الذكريات خلف الضلوع ....
وفي اي قالب يستُصب ..


ان تتجسد كل هذه المشاعر في كلمات عظيمه كهذه
نرمزها كما نشاء ....
ونسلكها اي مسلك نشائه ....
وتهدينا متعة للروح والعقل والفؤاد .....
فهذا ما تعودناه من شهرزاد ....

شهرزاااد
04-07-2002, 20:36
أخى السهل الممتنع
ماأسعد اولئك الكبار الذين يحتفظون بطفولتهم
ويخفونها من أعين الزمن...فيكبر العمر ولايكبرون..
ومااتعس اولئك الصغار الذين يكبرون قبل أوآنهم
فينسجون من طفولتهم عباءة العمر ...
ويكبرون...يكبرون...يكبرون...!!!!

فشكرا لكلماتك ا لجميلة...
ومساء الورد.....لقلمك.......


أخى .جسار.
مساء الورد...
فى زمان يغتال ..حتى الورد..

شكرا لترحيبك الممتد بين السماء والارض
وشكرا لكلماتك الجميلة,,بحجم هذه الارض...

وأما عن استبدال ( الاضاءة) ...(بالاشتعال)
فقد اخترت الضوء ....بقصد إضاءة الشى الموجود وتوضيحه...
ولم اعبر بالاشتعال....ربما لان الاشتعال هو احد طقوس النار والاحتراق
وانا قصدت ان ( أنير) الجرح ليبدو أوضح...
ولم أقصد ان ( أشعل) فنحن لانشعل سوى الاشياء المنطفئة..
والجرج هنا فى قمة اشتعاله ...لهذا اضأت المصابيح لاشهد لحظات الاشتعال..

فشكرا...لك على هذا الاهتمام الجميل....


صديقتى..بقايا روح
لاأعلم لماذا ياصديقتى كلما هممت بالكتابة اليك
خيل إلى ان بينى وبينك مساحات بيضاء على امتداد النظر
فأحار ,,بماذا عسانى ان أملأ هذه المنطقة النقيه بينى وبينك
فهل تسمحين لى..ان افتح لك مدينة احلامى هذا المساء
واقدم لك دعوة التجول بها...
وثقى انها مدينة لاأفتح ابوابها ...إلا لاولئك الذين يستحقون...
فشكرا ياسيدتى للمساحة النقية الممتدة بينى وبينك...!!!


تحياتى....واعتذارى للجميع....
ومســـــــــــــــــــــاء الـــــــــــــــــــورد للجميع