PDA

مشاهدة نسخة كاملة : الدنيا والقطار


قطرة ندى
03-01-2007, 06:34
رحلتي في الدنيا رحلة قطار.........................

أحمل حقائبي مليئة بالأحداث، بالأهات، الهمسات والي محطة القطار اتجه تثقل كاهلي لكني لا أتركها ، لا تغادرني فهي قطعة قطعة نحتت مني، هي سري. قد كان هناك من يعاونني في الحمل لكن اليوم يبدو مختلف. الكل منهك بحموله لا يكاد يرفع بصره ينظر من سار طويلا بجانبه لا لوم هكذا الحال لنا جميعا.
علي محطة القطار تقف الحشود متدافعة متصارعة وبهمة شققت طريقي بينها قبل اشتداد الزحام .
وفي لحظة الحسم سكت الصخب وتوقف العراك واتجهت الابصار حيث يأتي صوت القطار وبدأ سيل البشر متجه الي رصيف المحطة وأنا بين أمواج البشر اسبح لا أسير فأنا مغلوبة علي أمري والجميع يترقبون لحظة الأتصال وتوقف القطار فتدافع الحشد كقطيع الأغنام يتناطحون ومن صعد أستولي علي مكان له ثم آخر لأحماله وآخر لفلان ولفلان .............. ما هذا؟!!!!!
أصبح مشهد الركب باكي، ما بين نفر منعمين علي الكراسي ونفر بل أنفار يتزاحمون في الطرقات كل يبحث عن متسع يستطيع فيه الوقوف ثابت الاقدام، لكن هيهات !!!
انطلق قطار الحياة عربات تترنح تشق صحراء السنين والطريق وعر خطير.أبحث لي عن ركن هاديء لكن واقعي أليم وضجيج الجمع أصم آذاني فشردت مع الطريق تساعدني عيوني علي الصمود.
وأنشغل الجميع بأحماله يطمئن ويتأكد ويراجع، ولعلك تبتسم اذا تصورت منظر قطار الحياة المكتظ بالبشر يتساقطون منه علي طول الطريق هؤلاء من خارت قواهم وعجزت أيديهم عن التشبث بالمقابض فتطايروا من الأبواب والنوافذ وتعلو لهذا المنظر ضحكات المنعمين علي الارائك. أبتسم لما لا فنحن في قطار العجائب وكل شيء وارد.
وبين حين وآخر يفاجئنا لاعب ............. أحد أصحاب الكراسي يقف علي كرسيه يعرض أشيائه تزغلل عيون المنهكين المحرومين ويزين لهم الأمل الزائف فيتبعوه صاغرين علي أمل الوصول للراحة ولو قليل وحتي ان كانت علي طرف الكرسي ومبدأهم في ذلك من جاور السعيد يسعد، وما هي الا مسكنات وأوهام ولم يلبث هؤلاء المغفلون حتي يفيقون وقد سرقت أحمالهم وغادر الماهر القطار تاركا حسرة بينهم . أما هذا المفتول المشمر ساعديه محمر العيون يرهب من جاوره ليطيعوه والا فالويل والثبور وبالطبع خضع المنكسرين المنهزمين وفي اسرارهم يتهامسون بلعن المفتول فأذا من نظر اليهم يبتسمون ابتسامة الجبان الذليل.
وما بين هؤلاء وهؤلاء تلمح وهجا بين صدأ الركب ، وجوه تحمل ضياء الفجر فيلتف حولها العاقلون التفاف الفراش حول النور ،فتسكن تلك البقع ويخمد ضجيجها وكيف لا وقد صنعت سلاما مع انفسها فأمنت واستقرت استقرار حسدها عليه الاعبون والمفتولون .وكيف لا وقد عرفت تلك الوجوه المشرقة معني النعيم فزهدت فيما بين يدي المنعمين فزاد حقدهم عليهم والتآمر علي طبعهم غالب.
ويستمر القطار في المسير ، محطات تمر علي الطريق ينزل من تصوروا أنفسهم ناجيين ويصعد آخرون هاربون من الجحيم عسي ان يجدوا في القطار النجاة والكل يبحث عن القرار والأمن والنعيم.
الكل في طريقه يسير وأنا مثلهم انتظر محطة متي تحين؟!!!!!


خالص شكري للقراءة

قطرة ندي

المايسـترو
03-01-2007, 07:36
وصفك يدل على حياة كالغاب
الدوام فيها للأقوى
وهو ما أعارضك فيه

أختي الغالية
هناك الحب والوئام والألفة
صحيح أن هناك أشرار وهناك مفتولين وهناك وهناك وهناك
لكن هناك من وصفتيهم بوجوه تحمل الضياء

وهي من تجدر بنا أن نأمل أنهم يسودون العالم
صحيح أننا في عالم مجنون في عالم ملئ بالصراعات

لكن لابد أن يبقى الأمل موجودا بيننا وأن نرى تلك الوجوه باستمرار بيننا
لاسيما أن بيننا مثلك ومثل كل أخواننا في الصايرة العزيزة

لك كل تحياتي وتقديري على كلماتك

ميراث
03-01-2007, 13:56
[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar]
الآن قد جاء الرحيل..

و أخذت أسأل كل شيء حولنا

و نظرت للصمت الحزين

لعلني.. أجد الجواب

أترى يعود الطير من بعد اغتراب؟

و تصافحت بين الدموع عيوننا

و مددت قلبي للسماء

لم يبق شيء غير دخان

يسير على الفضاء

و نظرت للدخان شيء من بقايا يعزيني

و قد عز اللقاء..

* * *

و رجعت وحدي في الطريق

اليأس فوق مقاعد الأحزان

يدعوني إلى اللحن الحزين

و ذهبت و عشت وحدي.. كالسجين

هذي سنين العمر ضاعت

و انتهى حلم السنين

قد قلت:

سوف أعود يوما عندما يأتي الربيع

و أتي الربيع و بعده كم جاء للدنيا.. ربيع

و الليل يمضي.. و النهار

في كل يوم أبعث الآمال في قلبي

فأنتظر القطار..

الناس عادت.. و الربيع أتى

و ذاق القلب يأس الانتظار

أترى نسيت حبيبتي؟

أم أن تذكرة القطار تمزقت

و طويت فيها.. قصتي؟

يا ليتني قبل الرحيل تركت عندك ساعتي

فلقد ذهبت حبيبتي

و نسيت.. ميعاد القطار..!
لك كل تحياتي وتقديري على كلماتك يا قطرة ندى

قطرة ندى
03-01-2007, 23:24
وصفك يدل على حياة كالغاب
الدوام فيها للأقوى
وهو ما أعارضك فيه

أختي الغالية
هناك الحب والوئام والألفة
صحيح أن هناك أشرار وهناك مفتولين وهناك وهناك وهناك
لكن هناك من وصفتيهم بوجوه تحمل الضياء

وهي من تجدر بنا أن نأمل أنهم يسودون العالم
صحيح أننا في عالم مجنون في عالم ملئ بالصراعات

لكن لابد أن يبقى الأمل موجودا بيننا وأن نرى تلك الوجوه باستمرار بيننا
لاسيما أن بيننا مثلك ومثل كل أخواننا في الصايرة العزيزة

لك كل تحياتي وتقديري على كلماتك
أخي العزيز........
تعليقك لا يحمل أي تعارض مع ما سردته في اللمحة الفكرية
الدنيا الأن تسودها الصراعات
وبمنطق الغاب
البقاء للأقوي
لكن لو لاحظت أنني أوجه النظر أن من أستقر وهدأ هم أهل الضياء
أهل الايمان
هنا معني القوة الحقيقية التي أردتها
تلك التي جعلت المترفين يحسدونهم عليها
ذلك السلام النفسي المفتقد في قلوبهم الشريرة
الراحة الأبدية
ليست أبدا مادية
ارق تحياتي أخي المايسترو للتعليق
سلمت يداك

قطرة ندى
04-01-2007, 00:25
[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar]
الآن قد جاء الرحيل..

و أخذت أسأل كل شيء حولنا

و نظرت للصمت الحزين

لعلني.. أجد الجواب

أترى يعود الطير من بعد اغتراب؟

و تصافحت بين الدموع عيوننا

و مددت قلبي للسماء

لم يبق شيء غير دخان

يسير على الفضاء

و نظرت للدخان شيء من بقايا يعزيني

و قد عز اللقاء..

* * *

و رجعت وحدي في الطريق

اليأس فوق مقاعد الأحزان

يدعوني إلى اللحن الحزين

و ذهبت و عشت وحدي.. كالسجين

هذي سنين العمر ضاعت

و انتهى حلم السنين

قد قلت:

سوف أعود يوما عندما يأتي الربيع

و أتي الربيع و بعده كم جاء للدنيا.. ربيع

و الليل يمضي.. و النهار

في كل يوم أبعث الآمال في قلبي

فأنتظر القطار..

الناس عادت.. و الربيع أتى

و ذاق القلب يأس الانتظار

أترى نسيت حبيبتي؟

أم أن تذكرة القطار تمزقت

و طويت فيها.. قصتي؟

يا ليتني قبل الرحيل تركت عندك ساعتي

فلقد ذهبت حبيبتي

و نسيت.. ميعاد القطار..!
لك كل تحياتي وتقديري على كلماتك يا قطرة ندى
كلماتك
بل ألحانك
ما أعذبها
اطربت القلوب
فعلا رائعة
اشكرك شكرا عميقا للصورة والاضافة الاكثر من رائعة
تحياتي العطرة

nadyyy
04-01-2007, 16:59
وصف لرحلة حياة.....
عين تسجل وتتامل ,,وتشارك الاخرين حياتهم...لكنها تفكر
صخب الحياة وتزاحم كل من عليها..
تختلف سرعاتهم وطبائعهم...ولكنهم فى مجموعهم ...هم الحياة
ومن يطيرون من حافات الرحلة...المتعلقون باطراف اصابعهم على مقابض المعيشة
ومن هم على المقاعد الوثيرة...لا يعباون,,,,والسارقين امتعة واحلام الاخرين...والمفتولين بقوة الطغيان

كل هذا نسيج كامل للحياة...بكل الامها ومتاعبها...ومشاهد نافذتها
وتبقى الوجوه المضيئة هى وحدها من تتحمل اعبائها ولاتنحرف
بل وترشد الاخرين الى منبع النور


اشكرك على ابداع قلمك وفكرك
اختنا قطرة ندى
وننتظر كل ابداعك