PDA

مشاهدة نسخة كاملة : عشق وشعر وقصة


الياسمينة
28-07-2007, 13:05
حكي عن الأصمعي أنه قال: دخلت البصرة أريد بادية بني سعد، وكان على البصرة يومئذ خالد بن عبد الله القسري، فدخلت عليه يوماً فوجد قوماً متعلقين بشاب ذي جمال وكمال وأدب ظاهر، بوجه زاهر حسن الصورة طيب الرائحة جميل البزة، عليه سكينة ووقار، فقدموه إلى خالد فسألهم عن قصته فقالوا: هذا لص أصبناه البارحة في منازلنا. فنظر إليه فأعجبه حسن هيئته ونظافته، فقال: خلوا عنه. ثم أدناه منه وسأله عن قصته، فقال: إن القول ما قالوه والأمر على ما ذكروه.
فقال له: ما حملك على ذلك وأنت في هيئة جميلة وصورة حسنة؟
قال: حملني الشره في الدنيا. وبذا قضى الله سبحانه وتعالى.
فقال له خالد: ثكلتك أمك، أما كان لك في جمال وجهك وكمال عقلك وحسن أدبك زاجر لك عن السرقة.
قال: دع عنك هذا أيها الأمير، وانفذ ما أمرك الله تعالى به. فذلك بما كسبت يداي. وما الله بظلام للعبيد.
فسكت خالد ساعة يفكر في أمر الفتى ثم أدناه منه وقال له: إن اعترافك على رؤوس الأشهاد قد رابني وأنا ما أظنك سارقاً. وإن لك قصة غير السرقة فأخبرني بها.
فقال: أيها الأمير، لا يقع في نفسك سوى ما اعترفت به عندك، وليس لي قصة أشرحها لك إلا أني دخلت دار هؤلاء فسرقت منها مالاً فأدركوني وأخذوه مني وحملوني إليك.
فأمر خالد بحبسه وأمر منادياً ينادي في البصرة: ألا من أحب أن ينظر إلى عقوبة فلان اللص وقطع يده فليحضر من الغد.
فلما استقر الفتى في الحبس ووضع في رجليه الحديد تنفس الصعداء، ثم أنشأ يقول:

هددني خالد بقطع يدي = إن لم أبح عنده بقصتها
فقلت: هيهات أن أبوح بما = تضمن القلب من محبتها
قطع يدي بالذي اعترفت به = أهون للقلب من فضيحتها
فسمعه الموكلون به فأتوا خالداً وأخبروه بذلك، فلما جن الليل أمر بإحضاره عنده، فلما حضر استنطقه فرآه أديباً عاقلاً لبيباً ظريفاً فأعجب به فأمر له بطعام فأكلا وتحادثا ساعة. ثم قال له خالد: قد علمت أن لك قصة غير السرقة، فإذا كان غداً وحضر الناس والقضاة وسألتك عن السرقة فأنكرها واذكر فيها شبهاتٍ تدرأ عنك القطع. فقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "ادرءوا الحدود بالشبهات".
ثم أمر به إلى السجن، فلما أصبح الناس لم يبق بالبصرة رجل ولا امرأة إلا حضر ليرى عقوبة ذلك الفتى، وركب خالد ومعه وجوه أهل البصرة وغيرهم، ثم دعا بالقضاة وأمر بإحضار الفتى، فأقبل يحجل في قيوده، ولم يبق أحد من النساء إلا بكى عليه وارتفعت أصوات النساء بالبكاء والنحيب، فأمر بتسكيت الناس، ثم قال له خالد: إن هؤلاء القوم يزعمون أنك دخلت دارهم وسرقت مالهم فما تقول؟
قال: صدقوا أيها الأمير، دخلت دارهم وسرقت مالهم.
قال خالد: لعلك سرقت دون النصاب.
قال: بل سرقت نصاباً كاملاً.
قال: فلعلك سرقته من غير حرز مثله.؟
قال: بل من حرز مثله.
قال: فلعلك شريك القوم في شيء منه؟
قال: بل هو جميعه لهم لا حق لي فيه.
فغضب خالد وقام إليه بنفسه وضربه على وجهه بالسوط. وقال متمثلاً بهذا البيت:

يريد المرء أن يعطى مناه = ويأبى الله إلا ما أرادا
ثم دعا بالجلاد ليقطع يده. فحضر وأخرج السكين، ومد يده ووضع عليها السكين، فبرزت جارية من صف النساء عليها آثار وسخ، فصرخت ورمت بنفسها عليه، ثم أسفرت عن وجه كأنه البدر وارتفع للناس ضجة عظيمة كاد أن تقع منه فتنة، ثم نادت بأعلى صوتها: إليه رقعة ففضها خالد فإذا هي مكتوب فيها:

أخالد هذا مستهام متيمٌ = رمته لحاظي من قسي الحمالق
فأصماه سهم اللحظ مني فقلبه = حليف الجوى من دائه غير فائق
أقر بما لم يقترفه لأنه = رأى ذاك خيراً من هتيكة عاشق
فمهلاً على الصب الكئيب لأنه = كريم السجايا في الهوى غير سارق
فلما قرأ الأبيات تنحى وانعزل عن الناس وأحضر المرأة، ثم سألها عن القصة، فأخبرته أن هذا الفتى عاشق لها وهي له كذلك، وأنه أراد زيارتها وأن يعلمها بمكانه، فرمى بحجر إلى الدار، فسمع أبوها و إخوتها صوت الحجر، فصعدوا إليه، فلما أحس بهم جمع قماش البيت كله وجعله صرة، فأخذوه وقالوا: هذا سارق وأتوا به إليك فاعترف بالسرقة وأصر على ذلك حتى لا يفضحني بي إخوتي، وهان عليه قطع يده لكي يستر علي ولا يفضحني.كل ذلك لغزارة مروءته وكرم نفسه.
فقال خالد: إنه خليق بذلك.
ثم استدعى الفتى إليه وقبل ما بين عينيه وأمر بإحضار أبي الجارية وقال له: يا شيخ إنا كنا عزمنا على إنفاذ الحكم في هذا الفتى بالقطع، وإن الله عصمه من ذلك، وقد أمرت له بعشرة آلاف درهم لبذله يده وحفظه لعرضك وعرض ابنتك وصيانته لكما من العار. وقد أمرت لابنتك بعشرة آلاف درهم، وأنا أسألك أن تأذن لي في تزويجها منه.
فقال الشيخ: قد أذنت أيها الأمير بذلك.
قال: فحمد الله وأثنى عليه وخطب خطبة حسنة وقال للفتى: قد وقدره عشرة آلاف
درهم.
فقال الفتى: قبلت منك هذا التزويج.
وأمر بحمل المال إلى دار الفتى مزفوفاً في الصواني، وانصرف الناس مسرورين ولم يبق أحد في سوق البصرة إلا نثر عليهما اللوز والسكر حتى دخلا منزلهما مسرورين مزفوفين.
قال الأصمعي: فما رأيت يوماً أعجب منه أوله بكاء وترح و آخره سرور وفرح.

Classico15
28-07-2007, 13:14
سلمت يداكِ أختي الياسمينه على هذا النقل
لك كل الشكر والتقدير


أخوك


El Classico15

aburaed
28-07-2007, 16:37
ما اجمل هذه القصة

وما اعذب هذا الشعر

هذه في ايامنا مثل واحة في صحراء وقت الهجير

بكل الاحترام

ابو رائد

تبعُ اليمن
28-07-2007, 17:31
رائع رائع رائع أيتها الياسمينة.
هكذا هو التطور والتقدم نحو مزيدا من التألق والنجاح.
سلمت يمناك ونقلكالرائع المعطر بالياسمين.

ظميان غدير
28-07-2007, 19:32
شكرا لك يا ياسمينة


على القصة

قصة جميلة وشعر عذب ونهاية سعيدة طبعا وكل واحد ربي يعطيه حسب نيته وتضحيته
تحياتي لك


ظميان غدير

الياسمينة
28-07-2007, 21:16
اولا اشكر الانامل التي اعادت ترتيب المشاركة (المعفشكة)
واشكر ابي الحبيب ابو رائد
واخوتي تبع اليمن والاخ ظميانClassico15
واعلن سعادتي بتمتعكم في هذه القصة التي اسمها العاشق ذو المروءة
الياسمينة

aburaed
28-07-2007, 23:40
انا من قام بترتيب الموضوع

واليك الرابط التالي لموضوع يهمك

[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar]

بكل الاحترام

ابو رائد

عبد الرزاقh
28-07-2007, 23:49
جميل جميل جدا أخت ياسمينة بوركت على القصة الرائعة

nadyyy
29-07-2007, 03:03
متميزة فى انتقاءاتك ...ياسمينة

شكرا لموضوعك القيم

والذى يمثل موتيفا...او زركشة بمنتدى الشعر


اما عن الفعكشة وليس الفعشكة....فملحوقة ان شاء الله:)

دمت بتالق وابداع

الياسمينة
29-07-2007, 12:06
اشكرك اخي عبد الرزاق واخي نادي على الكلام الطيب
واقول للاخ نادي اني حاولت قول الفعكشة عشر مرات ولم استطع
كيف كتبتها هذه؟
وضعت جائزة مقدراها خاطرة لمن يقولها عشر مرات متتالية
واخيرا اشكر ابي الحبيب على ترتيبه الجميل واقول لك انني قرات ضيافتك 3 مرات
واعجبت بها كثيرا واخجلني ترشيحك لي ايها الغالي
ابنتك الياسمينة

عبد الرزاقh
29-07-2007, 14:51
:xyx~*¤ô§ô¤*~*¤ô§ô¤*~مشكووررررررررررررررةة~*¤ô§ô¤* ~*¤ô§ô¤*~
:xyxwave: :xyxwave: :xyxwave:

ابو البرني
29-07-2007, 15:11
هددني خالد بقطـع يـدي=إن لم أبح عنده بقصتهـا
فقلت: هيهات أن أبوح بما=تضمن القلب من محبتهـا
قطع يدي بالذي اعترفت به=أهون للقلب من فضيحتهـا
ياسمينه والله انه اجمل قصه قربتها وهل تسمحين لي بنقلها

الياسمينة
29-07-2007, 15:41
اسمح لك اخي ابو البرني
مع كل الشكر والتقدير
الياسمينة

عنب الخليل
29-07-2007, 19:13
شكرا لك ايتها الياسنينة الجميلة
قصة رائعة وشعر أروع
تحياتي وتقديري لك
ودمت بألف خير
عنب الخليل