PDA

مشاهدة نسخة كاملة : في انتظار " أمل "...


يوسف الشريف
14-11-2002, 01:01
أغالبُ الدمعَ

في عيني

فأغلبهُ...

وأكتمُ الآهَ

في نفسي

وأحتملُ ..

وأخنقُ الحزنَ

في صدري

وأدفنهُ

وأغصبُ الجرحَ

في قلبي

فيندملُ

فكمْ وعدت ِ

بأن تأتي لموعدنا

وكم بعثت ِ

مراسيلا

وما وصلوا

فما لقيتُ

سوى وعد ٍ

بلا أمل ٍ

وما لقيتُ

سوى الهجران

يا " أملُ "

فهل تعبت ِ

كما تعبتْ

مجاديفي

وهل سهرت ِ

كما سهرتْ

بيَ العِللُ ؟

سأنتظرُ

ولي أملٌ

بأن تأتي ..

سأنتظرُ ..

إذا لم يسبق ِ الأجلُ ....


/ يوسف 13/11/2002

بنت الصايرة
15-11-2002, 08:25
مجدداً تعود اخى يوسف ..
حاملا بين اضلاعك الما وحنينا لموعد
بين قلبين
لم يتبح لهم الزمن فرصة التلاقى ..
لتخرج لنا منظومه رائعه تستحق الاشادة بجمال معانبها..
وروعه كلماتها ..
لله درك ..
مااجمل البوح الذى يخرج من اعماق اعماقك ..
تحياتى لك \ صيووورة

بنت الصايرة
15-11-2002, 09:01
width = 450 height = 400

إنكسار
15-11-2002, 19:42
سابقى على تغريده الامل المنشود
في طريقك المشهود وانا اقلب في
الوعود

سأرسل المراسيل مكبله بلاشواق
التي اصبحت من رموز جفاك وقسوت
الانتظار ترسم البؤس على
شفاهي

سأنتظر الأمل يعبر محطاتي التي بدأ غبار
اليأس يتجمع على ضفاف قلبي
الذي كل نبضه منه تصرخ
أمل ...أمل
فهل هناك من يسمع أو يرد الصوت
حتى لو كان مخنوقا بعبراته
الصامته المختفي ورااااء
زخات الاهات الملتهبه

يوسف الشريق ...كلمات تتبلور من خلال انتظار الامل فحطت رحال الفكر
بجنبها وسمعت لصمتها وتجاوبت معها وهذا الانين بي كلماتك هو سبب
هذا التجاوب من قلمي
فتحيه لك اسطرها عبر هذه العباره الضعيفه لتعبر لك عن مدى اعجابي
بقلمك
إختك إنكسار

يوسف الشريف
16-11-2002, 18:16
أختايَ العزيزتين

بنتَ الصايرة ـ إنكسار

لقد نقشتما بأناملكما الرقيقة أعذب الحروف على صفحات ِ قلبي..

هنيئا ليوسف بهذه الرفقة الجميلة والصحبة الرائعة والتي قد تؤاسيني

إلى أن تأتي " أمل "

كامل الإعتراف بالجميل

/ يوسف

الهتان
19-11-2002, 00:14
الأخ / يوسف ..

حينما تعود الطيور المهاجرة إلى مواطنها ..

يكون ذلك إيذاناً بقرب فصل الربيع ..

ولكن .. عودتك لاتمثل مؤشراً بقرب ذلك الجميل ..

فعودتك هي

فصل الربيع ...

لمنتدى الجمال هذا ..

فاجعل أخي يوسف من منتدانا ربيعاً دائماً ..

أخوك الصغير / هتان بيك ..

rassam
19-11-2002, 00:55
يوسف

السلام عليكم

انت جميل

في رقة اسلوبك

وفي عذوبة كلماتك

لك من الود خالصه

اخوك/ رسام

يوسف الشريف
19-11-2002, 01:22
أخي العزيز : هتان بيك

عقد الياسمين هذا الذي طوقتَ به عنقي لا مثيل له

عاجزٌ عن الرد فكلماتك ألجمتني ...

ولستُ إلاّ زهرة في ربيعكم الدائم....

أخي الغالي : رسام

أصابعك لم تكن تعزف إلا على صفحات قلبي

وكما قلتُ ذات مرة :

أحبكم جميعكم

إناثكم .. ذكوركم

وروعة الأماني

في صدوركم

ولستُ إلاّ قطرة ً

في زاخر بحوركم ...

.............
كل التحايا ....

/ يوسف