PDA

مشاهدة نسخة كاملة : شعارات المرتزقه


دريم
30-10-2001, 14:58
الامير مغرور جدا . ينظر الى نفسه باعتباره مركز الكون ويتصور ان النجوم علقت كالفوانيس في السماء لتضئ له طريق العوده الى البيت وهو سكران .
واذا كانت في الدنيا بهائم فهي مخلوقه ليركبها .
واذا كانت للخيول ذيول فليصنع منها المهشات .
واذا كانت الطيور تعشش على شباكه فقد فعلت ذلك مع سبق العمد والترصد لتقدم له فروض التحيه والولاء
وتضرب له سلاما .
ودود الارض منتظرا في الطين طول الوقت حتى يلتقطه بيديه الكريمتين ويجعل منه طعما لصيد السمك .
والغزلان الجميله تسرح في البراري في انتظار رصاصه بندقيته المكرمه لتسقط على قدميه مهللة مكبرة .
والذهب في اعماق المناجم ينتظر بفارغ الصبر اللحظه السعيده التي تتكوم فيها خزائنه او يتبعثر على مائدة قماره , وابليس نفسه خلق ليكون في خدمته في البارات والنوادي الليليه والبيوت السريه . . .
الكل يعمل من اجله . . هو . . سيد الخلائق . . الذي خلقه الله على صورته ..
ولو نظر هذا الانسان الى الكون لفقد كرامته والا ان يعترف في امانة وصدق بمكانه وقدرة الحقيقي في فضاء الكون وقد تضاءل الى برغوثه واتفه من برغوث . . مجرد هبأة معلقة في ظلمة السماء هو والارض التي يقطن عليها .
وغريبا ان يظل الغرور مسيطر بعد كل هذا ويظل الانسان يتصرف بعقلية ارضية محلية فيقاتل جارة على قطعة ارض وتذبح دولة كبرى غنية دولا صغرى فقيرة لتستعمرها وتحتلها في حين ان كنوز الكون كلها مفتوحه امامها والعلم مفتاحها السري في يدها وفي امكانها ان تمتلك المحال وتغزو المجهول وتضع يدها على التراث ا للانهائي للقوة والمعرفه .
ولكن يبدو ان ذلك المغرور بالرغم من كل شى لم يفقد غروره بعد وهو اكثر من مغرور فهو غبي ايضا محدود الافق جاهل بالرغم من وسائل العلم في يده .
ان العالم مبني على العدل ولا ظلم هناك وما ينزل بالانسان من قدر هو بالفعل يستحقة وكما يفكر الانسان يكون وكما تظمر في نفسك تسير حياتك .
فهل سوف نثبت بافكارنا وافعالنا نحن المغرورين الاغبياء اانا لا نستحق الحياه وهل ننزل بانفسنا العقاب كل يوم وننفذ بأيدينا ناموس العداله ؟
وهل جنسنا الى فناء او ان المنقذ سوف يظهر في اللحظة الاخيرة ؟
المخلص الذي سوف يسمع الكل كلمته؟
ان اجراس العلم تدق الانذارات كل يوم ولااذن تسمع والمفكرون يدقون على القلوب والقلوب مغلقه ربما لان ضمائر المفكرين انفسهم يسكنها نفس الزيف والنفاق والغرور وشعاراتهم لاتنفذ الى القلوب لانها شعارات المرتزقه واكاذيب المنتهزين.
والامير يتحدث بغرور عن الاغبياء والاذكياء . . عن البيض والسود . . عن المتقدمين والمتخلفين . . وهو لايدري ان الكل اغبياء والكل متخلفون والفرق بينهم هو عدد المخالب التي يقتل بها كل واحد نفسه ويقتل بها اخاه , العلم ينبت مزيدا من المخالب والتقدم ينبت مزيد من المخالب واذا كان العلم يعطي مزيدا فائضا من القمح فأنهم يلقونه في البحر حتى يزيد سعره .
وهذه هي اخلاق انسان هذا العصر .
متى يفيق هذا الانسان ويعرف نفسه ويعرف الهوة التي يسير اليها .

محمد الصعيري
31-10-2001, 02:11
أشكرك ..

صورة مع التحية لكل مغرور ...

علًه بعد ذلك يرعوي ...

ولا أظن أنه سيفعل ،

فقد جبل على المكابرة والغطرسة ..

فلندعه يا صديقي في طغيانه يعمه ،

فسيأتيه اليوم المشهود

وسيفر من أخيه و صاحبته ومن في الأرض جميعاً يقول نفسي نفسي ولكن أين المفر

، وعندها سيقرأ كتابه بشماله!!

ثم يقول ياليتها كانت القاضية ، أين المجد والسلطان لقد هلكت عني جميعاً

ثم تأتيه ملائكة العذاب و تغله ثم تلقي به إلى الجحيم

جزاء غروره وغطرسته .. حتى على من كرمهم الله .. وهم بني البشر ..

محمد الصعيري
03-11-2001, 11:49
نظراً لنوم ربعنا !!!
وحتى إفاقتهم والظاهر ان النومة طويلة فهم أشبه بأهل الكهف في طول النوم فقط لا غير وليس في الإيمان .. والشواهد على ذلك كثيرة ..
فقد قرًرنا نقل هذا الموضوع المميز إلى العالم الحيًه ..
هنا في منتدى النثر ..
مع إعتذارنا للزميل دريم ،
حيث كان يريد لموضوعه أن يوقظ أجذاع النخل الخاويه ..
ولكن فاقد الشيء لا يعطيه ..
كملوا نومكم يالربع ، فلا داعي لكي تستفيقوا من غيبوبتكم على أمجاد واهيه ، فالعالم تغذ المسير من حولكم
وأنتم نايمين في العسل ..
انتظروا الراعي لكي يسيركم من حقل إلى حقل .. طالما أنكم إرتضيتوا ذلك ..
وإذا شبعتم أيها الرمم من هذه الحقول ذات العشب ، فانتظروه لكي يهدفكم لمن يستحل ألبانكم ولحومكم ويذبح السمين منكم لكي يقدمكم طعاماً لأحد زملائه الذين شاركوا في تنصيبه عليكم راعياً ..
أما أنا فسأصعد أنا ورفقائي للمجد ثم لن أتبرأ منكم وحسب بل سأقدمكم قرابين لمن يستحق هذه اللحوم ..
أما أنا فاقسمت ألا آكل من لحومكم لأنها نبتت على السحت والحرام وتغييب الحقائق والنفاق ..