PDA

مشاهدة نسخة كاملة : حمـــــــــاقة أنثى ثائره


مطول الغيبه
05-02-2002, 00:26
هل جردتني من مشاعري
- تقول أن العشق مني ينبع , وتقول ان الانوثه مغرمه في شخصها وتكمن فيها المشاعر الارجوانيه الفضفاضه بكل ماتختزنه من انسيابيه فاضحه تتجسد في روح كلاسيكيه معتليه برومنسيتها بساط وردي يحلق في أرجاء الانسانية بكل عبق فاتن يتسلق من بين نسمات الهوى عطرا واحساسا

- ايضا تقول اني لست قادرا على مقارعة الشاعرية الحمقاء كما تثقب عيني بقرب وبان لي من حماقة ابيات الخيلاء الاناني في معظم سطور تصرفاتها .. والشجب لي
تقول ان الشعور مشيدا من قديم الزمان الى ان قطعت أحشائي في هذا المكان اربا\.. اربا احسست بان الكلمات سافره متبرجه من أعماقها جهلا جاهلي وهي تقول أن الشعور احساس مرهف ناعم توارثه جنسها عبر العصور الورديه رمزا يميزها عن غيرها .

هاأنا اجني من حماقتها عصرا حجريا مثقلا بورديته الصماء , كنت مسكونا بكاهل من المشاعر كنت محموما بترنمات شاعر هام وصام بتغزل احساسه في ازقة الهوى العرفي بقرارها .
وهاهي تسلب مني أجمل حلم سكن جلافة انساني وغلاظة احساني بكل شفافية ودهاء لم أشعر بتلك الماكنه في خضم شعوري الشاعري المفعم بكل ماتحمله حروف النبض القاهر من لفظ الانفاس الساهره في جوف جوفي شجنا واحتضارا .ها هي تتقلب بسلحفائية وتسطو مني وهي متخفية وعلى ايقاعات دبيبها الساكنه تدنو مني وتتطوق أنفاسي بزفرات انثويه شاخصه وتمزف غيظا بين اشلاء انيابها العاجيه معضم أوراقي وتدمي مشاعــــــــــــــــــــــري على رفوف أعمـاااااااااااااااااااااااااقي .

ابن ماء السماء
05-02-2002, 20:24
اخي اشكرك على هذه المساهمات الراقية ....... والتي تؤكد ان من سطر حروفها انسان له حس ادبي مرهف ومغرم بنسج الكلمات الشاعرية .....
في انتظار جديد قلمك .... وبديع كلمك

تحياتي ,,,

مطول الغيبه
06-02-2002, 12:53
كالمطر في وقع زخاته انعشني ابن ماء السماء بغزارة كرمه وجل اهتمامه كتب فابدع ونقد فحترق شمعة لتضيء للعــــــــــــــــالم . فشكرا مع التقدير.

مطول الغيبه
06-02-2002, 12:55
كالمطر في وقع زخاته انعشني ابن ماء السماء بغزارة كرمه وجل اهتمامه كتب فابدع ونقد فحترق شمعة لتضيء للعــــــــــــــــالم ابداعا . فشكرا مع التقدير.

مطارد سراب
09-02-2002, 01:32
الرائع مطول الغيبه..

أنت وحدك من يدفع قلمي ليسطر لك كلمات الأعجاب ..وأنت أيضاً من دفع قلمي ليغوص في بحر الكلمات..!

قال الشاعر:
لقد بكى فرحاً بليلى إذ رآها xxxxxxx محباً لا يرى حُسناً سواها

لقد ظفرت يداه ونال مُلكاً xxxxxxx لأن كانت تراه كما يراها

ياسيدي ..
إن مشكلتك ومعاناتك في أبيات الشعر السابقه..لأن ( ليلاك ) لاتراك كما تراها !!

أنت بالنسبة لها مجرد عابر سبيل في طريقها أو بحرها الذي غرق قبلك فيه ألآف المحبين أو كما يدّعون!!

فالمرأه (غالباً) وليس دائماً نرجسية الطباع..!! وتجّرد كل رجل ومنهم أنت وأنا..بكلماتها المعسوله !! من

مساحات الحب الكامنه في دواخلهم..!! وللأسف نصدقها لماذا ..؟ لماذا..؟! لأنها أنثى!! ;)

مطول الغيبه
09-02-2002, 14:06
الكبيري الاستاذ يصغر متواضعا أمام خيلاء التلميذ فيتطؤس التلميذ متبخترا بريشة المدرس تبجيلا متواضعا في ثناء كلماته [COLOR=burlywood]