PDA

مشاهدة نسخة كاملة : عذراء الأدب العربي


المناجد الجنوبي
07-03-2002, 15:48
... ولدت في بلد ، وأبي من بلد ، وأمي من بلد ، وسكنت في بلد ، وأشباح نفسي تنتقل من بلد إلى بلد ، فلأي هذه البلدان أنتمي ، وعن أي هذه البلدان أدافع ؟..
هكذا عبرت عن قلق روحها وعدم استقرار عاطفتها ، حيث كانت مي زيادة شهابا سطع في سماء الحياة الأدبية للوطن العربي في النصف الأول من القرن العشرين مرسل أشعة نوره في عيون أدباء عصره قبل أن يختفي للأبد .
ولدت مي زيادة في مدينة الناصرة بفلسطين في شهر فبراير من عام 1886 لأب لبناني يعمل بالتدريس هو الياس زخور ولأم فلسطينية المولد هي نزهة معمر ، وعاشت في الناصرة ثلاثة عشر عاما .
كتبت معبرة عن عاطفتها تجاه مدينة الناصرة عند رحيلها منها قائلة ( ايه ياناصرة لن انساك مادمت حية ، سأعيش دوما تلك الهنيهات العذبة التي قضيتها في كنف منازلك الصامتة.. سأحفظ في نفسي الفتية ذكرى هتافات قلبي وخلجات أعماقي .
ألتحقت مي في مصر بجامعتها العريقة ، حيث درست آداب اللغة العربية وتارخها ، والفلسفة ، وقرأت القرآن الكريم ، وقد عبرت عن ذلك في مجلة الهلال 1930م بأن أهم ماأثر في حياتها هو القرآن الكريم بفصاحته وبلاغته الرائعة .
في البداية كانت كتاباتها باللغة الفرنسية حيث نشر لها ديوان بعنوان ( أزاهير حلم) عام1911، وتحولت في كتاباتها بعد ذلك الى اللغة العربية.
أنشأت في منزل والديها ندوتها الاسبوعية الشهيرة ، التي استمرت مدة عشرين عاما ، وعرفت باسم ( ندوة الثلاثاء ) والتي جذبت اليها صفوة الارباء والشعراء ، امثال : أحمد لطفي السيد
( أستاذ الجيل ) ، وطه حسين ، وعباس محمود العقاد ، والشيخ مصطفى عبدالرازق ، وولي الدين يكن الأديب والشاعر ، منهم أيضا خليل مطران ، وأنطوان الجميل ،وأحمد شوقي ، الذي قال واصفا مي في ندوتها :
أسائل نفسي عما سباني *** أحسن الخلق أم حسن البيان
رأيت تنافس الحسنين فيها *** كأنهما لمــيــــة عــــاشقان
أذا نطقت صبا عقلي اليها *** وان بسمت الي صبا جناني
وقد تعرضت لأزمة نفسية شديدة بسبب اغراقها في الاحزان بعد وفاة والدها عام1928 ثم وفاة جبران خليل جبران عام1931 – الوحيد الذي احبته وتراسلا معا مدة عشرون عاما ولم يلتقيا ، حيث لم تتزوج مي – ثم وفاة أمها في العام التالي 1932.

وزادت حالتها سوءا ومرضا بتآمر أقاربها عليها للأستيلاء على ميراثها ، وقد توفيت بمصر عام 1941.

ومن مؤلفات مي :

كلمات واشارات ، الصحائف ، سوانح فتاة .

والى اللقاء مع أديب آخر ...
مع تحياتي...

نجد الصايرة
07-03-2002, 16:17
اهلا بك سيدى الفاضل

واشكرك على هذه المعلومات القيمه عن هذه الكاتبه المميزه فى كتاباتها

وفى حياتها ايضا , وانا فخور بك ياخى الولهان واتمنى منك المزيد لكى تصبح كتاباتك عن هؤلاء

العمالقه مرجعا لمن يريد الفائده والمعرفه.

مرة اخرى اشكرك وفى انتظار موضوعك القادم

:)
تحياتى

المناجد الجنوبي
07-03-2002, 16:54
نجد بيشة تحية طيبة ...

هذا واجب علينا نحن ابناء منتديات الصايرة وهو السعي دوما ودائما لاضافة كل ماهو مفيد لهذه المنتديات الغالية علينا ، ولكي يستفيد كل زائر لها للخروج بمحصلة جميلة من المعلومات ليلمس مدى الفائدة التي نالها من خلال زيارته للمنتدى والذي ارجو من الله ان ينفع به الجميع ...
واشكرك جزيل الشكر على هذا الأطراء الرائع والذي لا استحقه...
مع تحياتي :)

كنوز البحر
07-03-2002, 18:08
عزيزي الولهان،،،، تحية طيبة وبعد

كم هو جميل ماطرحته عن هذه الكاتبه....

بالنسبة لي لم اقرأ لها...ولم اسمع بها....ولكنك اضفت الي معلومة...تشكر عليها....

واتمنى ان يكون موضوعك دافع لباقي الأعضاء....لأضافة اسماء لكتاب مميزين ومعلومات عنهم تثري فكرنا...وترتقي بافكارنا

اكرر شكري لشخصك ياعزيزي

تقبل تحيات اختك ،،،

كـــنـــ( البحر )ـــــوز :cool:

المناجد الجنوبي
07-03-2002, 18:26
اختي الكريمة كنوز البحر تحية طيبة...

اختي العزيزة لقد غمرتوني بكلماتكم الرائعة ...
وهذا دافع كبير لي لبذل المزيد بما فيه منفعة هذا المنتدى الرائع بكم جميعا...

مع تحياتي :)

ابن ماء السماء
11-03-2002, 19:44
كأبة

لقد أبصرتك تتولدين، يا وريقاتي

العزيزة، وراقبتك تنبتين، وكنت

صغيرة تنمين في حلة خضراء

ناضرة هلا حدثتني: كم من قبلة

طاهرة شهدت، وأنت على الأفنان

أما كفاك العناق فيما بينك كلما هب

النسيم عليك مداعباً؟ أيتها الحسودات

الصغيرات، من عل رأيت السرور

يمر فطلبته، ظناً منك أن السعادة على

الأرض تقيم لكن لا، لا سعادة عندنا،

لأن الإنسان يرسم أمانيه، ويعجز عن

تحقيقها. وأنت أيتها الوريقات الساذجة

التي بذلت الجهود للتخلص من العبودية

إنك لن تظفري بما شاقك عندنا من مظاهر

الحرية، فالتقلب في التراب، والتمرغ في

الأوحال هو كل ما ستنالين حتى التحلل

والاضمحلال! وأنا حزينة إذ أراك تتناثرين

وترفرفين نحو مثواك القاسي الحزين أيها

الإله! لماذا وضعت في عيني الإنسان هذه

العبرات، قضيت بألا تجف ولا تنضب؟

لماذا؟ أي مسرة أنت ملاق في النكال

والإيلام؟ إنك لقادر ونحن ضعاف، إنك

العظيم ونحن البائسون نحن أشرار وأنت

كل الصلاح، أما كان الغفران أجدر برحمتك؟

أو ما كانت ملاشاتنا أوفق لرحيب قدرتك؟

ولكنك لم تفعل هذا أو ذاك، ونحن نشقى،

ونحن نتعذب. نفسي اليوم حزينة، وحزنها

قائم، واكر في الأوراق المتناثرة، وفي

الأحياء الذين يضحكون،وفي الموتى

الذين مضوا كأنهم لم يكونوا





اشكرك يا اخي الولهان على هذه المساهمه المفيده ...
عرفتنا على الاديبة مي زيادة والتي فرأت عنها القليل وبفضلك زادة معرفتي بها ...
جزاك الله الف خير ....
وفي انتظار المساهمة القادمه

* للعلم : كابة نموذج من كتابات مي زيادة
المصدر ([Link nur für registrierte Benutzer sichtbar])

تحياتي,,,

المناجد الجنوبي
11-03-2002, 23:21
اخي ابن ماء السماء تحية طيبة......

كم هو جميل انني قد اسهمت بجلب قطرة الى بحر ثقافتك الواسع والممتلئ بالدرر.......

وعليك ان تخمن ياصديقي ....... من هو القااااااادم ؟؟؟؟؟:)

مع تحياتي

amira2412
16-01-2009, 23:37
طيور تموت تحت الرماد

وحدي من تعرف...

ما معنى ان يموت العربي

دون عزة او كبرياء

وحدي من تعرف سر..

ذلك الحزن الابدي

في عيون ليلى

التي احرقت ضفائرها

في اباء

ووحدها ليلى من

تحدت ذلك الخوف الذي..

يختبئء فيه

هؤلاء

وهؤلاء

يخرجون عندما

يريدون تجريد الاشجار

من الاوراق

ووحدها ليلى من

رفضت حضارة زائفة

ووحدي من رفض تقديم

البيعة والولاء

عرفت مرارا

معنى ذلك الشوق

في عيون سوداء

وذلك الحزن الساكن..

في وجه المساء

تمنيت مرارا ان

نعود الى ماض

كان بالامس حلما

واليوم صار الحلم

موشحا لاغاني كئيبة

دفنت في العراء

كثر الرقص

في الوطن

ورقص منقذونا..

من الضياع

والجوع

فوق الدماء

كف ايها الجرح..

عن البكاء

وكفانا من الرياء

نحن لا نريد

سلاما وقحا

مغموسا

ببعض الرجاء

لا نريد خبزا

من الصليب الاحمر

ولا قارورة دواء

لا نريد شرائح لحم

تقصفنا به امريكا

ولا قطرة ماء

نريد جذورا

اكثر عمقا

ودماء جديدة

مللنا هذه الدماء السوداء

المغلفة بكوفية

وصدرية بيضاء

مللنا انتظار فارس عربي

يعيد لنا الزهو

الذي فقدناه

ويعيد لماضينا الاباء

لطالما تمنيت الرحيل

دون رحيل

الى عيون امراة

فاقت حدود الصمت

اسمها الخنساء.